سوسة: ايقاف مغني الراب "رادي"    القبض على المنحرف الذي اعتدى بالعنف الشديد على فتاة ببراكة الساحل    تونس: أعوان و إطارات السجن المدني بالمسعدين يحتجون    قبلي: استئناف المعلمين النواب لعملهم بعد اسبوعين من الاضراب    حزب الرحمة: تأثيرات خارجية وراء استقالة نائبين من الحزب    هام/ نحو تعطيل الهواتف الذكيّة المهرّبة أو المسروقة    سلامة يأمل أن تجتمع لجنة (5+5) العسكرية الليبية مطلع الأسبوع المقبل    لبنان.. عون يترأس أولى جلسات حكومة دياب في بيروت    مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على قواعد محاكمة ترامب    أبرز مباريات “كان” اليد..دربي تونسي-جزائري ولقاء ومصر تواجه أنغولا    أبطال افريقيا: تفاصيل بيع تذاكر مباراة الترجي والرجاء    غموض حول تقارب التيار الديمقراطي مع يوسف الشاهد    الغنوشي يبحث مع نائب رئيس البرلمان الأوروبي التعاون الثنائي الأزمة الليبية    زلة لسان أرملة قتيل منزل نانسي عجرم تورط الراحل...    مروان العباسي ل "الصباح": مكاتب الصرف وفرت 350 م.د من العملة وقريبا تفعيل "الباي بال"    عبد اللطيف المكي: "رئيس الجمهورية تعرض إلى ضغوطات قبل الإعلان عن رئيس الحكومة المُكلف"    جاك ميدينا رابع أجنبي يحل بباردو    اضطراب وانقطاع توزيع مياه الشرب ببني خلاد ومنزل بوزلفة    سنة 2019.. ارتفاع رقم معاملات مجموعة دليس القابضة بنسبة 12,3 %    بعد تداول صوره عبر "الفايسبوك".. الاطاحة ب"سارق" حي التحرير    القلعة الكبرى.. اصابة نفر بطلق ناري في معركة    بنزرت.. تفكيك شبكة متورطة في سرقة المواشي    تفاصيل القبض على شخصين مشتبه بهما في الانتماء لتنظيم ارهابي    جربة : استعدادات لدورة المنصف الصايم لمهرجان "فرحات يامون للمسرح"    بالصورة: وزيرة الدفاع اللبنانية تثير الجدل    صورة: علاء الشابّي يتغزّل ب''حموه''    14 مصابا في تصادم شاحنة ثقيلة بسيارتي لواج بسوسة    العثور على الشاب عباس كوكة..    وزير المالية اللبناني الجديد: نحن على حافة الإفلاس    جندوبة: حجز لحوم غير صالحة للاستهلاك في مطاعم مدرسية    6 أعراض لفيروس "كورونا الجديد"..تعرفوا عليها    بسبب فيروس كورونا…منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعا طارئا للجنة الطوارئ    دورة استراليا المفتوحة .. انجاز تاريخي لأنس جابر    الاتحاد اللبناني يعلّق نشاط البطولة    نادي منزل بوزلفة .. الشماري يلتحق..والشيخ يعود    حكم جديد ضدّ سعد المجرد من المحكمة الفرنسية    فائدة مفاجئة لحرائق أستراليا: كشف أقدم نظام مائي بالعالم    موديز: تخفيض محتمل للترقيم السيادي لتونس    فيروس "كورونا" الفتّاك.. ماهو؟ وكيف نقي أنفسنا منه؟    لدعم صادراتها إلى أوروبا …الصناعات التقليدية تستخدم التكنولوجيا الرقمية    الفنان المصري يوسف فوزي يكشف إصابته بمرض شلل الرعاش    سبب غريب لانفصال ريهانا عن حبيبها السعودي    الستاغ تؤكد تعرّض أعوانها الى اعتداء بالعنف    بلال السعيداني يتعاقد مع ضمك السعودي    استدرج تلميذ لمفاحشته.. سبعيني في قفص الاتهام!!    المنظمة الفلاحية تدعو الفخفاخ إلى تعيين وزيرا للفلاحة كفؤا ونزيها    حسب تقريرالبنك المركزي...الناتج الصافي البنكي للمصارف الإسلامية يواصل تحسنه    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 22 جانفي 2020    أول دولة في العالم تغلق حدودها بسبب فيروس كورونا الجديد    اليوم: بحر هائج، دواوير رملية وطقس مغيم    تشاهدون اليوم    الفنان المصري خالد النبوي يتعرض لأزمة صحية خطيرة    القضاء الفرنسي يشدد اتهام المجرد ويصف جريمته بالاغتصاب    فعلها بيطريون روس لأول مرة: أطراف اصطناعية من التيتانيوم للحيوانات    أبو ذاكرالصفايحي يكتب لكم: فيروس «كورونا» الصغير يزلزل اقتصاد العالم الكبير    الباحث معاذ بن نصير: ''بالعناق ترتفع مشاعر الثقة والأمان''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقياس الشأن السياسي لمؤسسة "ايمرود" و"دار الصباح ".. تراجع الرؤساء الثلاثة.. ووزيرا الداخلية والدفاع في صدارة الوزراء الأكثر شعبية
نشر في الصباح نيوز يوم 26 - 07 - 2016


-كمال مرجان يتقدّم وسعيد العايدي يتراجع
-63٪ لا فكرة لديهم عن حكومة الوحدة الوطنية
-28٪ مع بقاء الصيد و35 ٪ لم يحدّدوا موقفهم
-التونسيون يرون الأوضاع الاقتصادية تتدهور ومنسوب التشاؤم يتزايد
مؤشر الإرهاب في أدنى مستوياته منذ أفريل 2013
أنجزت مؤسسة «ايمرود» بالتعاون مع «دار الصباح» مقياس الشأن السياسي لشهر جويلية 2016 الذي تم إعداد استطلاعه أيام 21 ،23،22 جويلية 2016 وشمل عينة مكونة من ألف وثمانية أشخاص،يمثلون نماذج سكانية من كل أنحاء الجمهورية وينتمون إلى 24 ولاية بما فيها المدن والأرياف.
وقد تراوحت أعمار المستجوبين ما بين 18 سنة فما فوق، وينتمون إلى كل شرائح المجتمع من حيث التركيبة الديمغرافية، وفقا لمنهجية علمية متبعة في المعهد بهامش خطأ بنسبة 3 بالمائة تقريبا.
وقد كشف الاستطلاع تراجع أسهم الرؤساء الثلاثة بنسب متفاوتة حيث تراجع أداء رئيس مجلس نواب الشعب محمّد الناصر بخمس نقاط دفعة واحدة، كما تراجعت نسبة الرضاء عن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة الحبيب الصيد بنسب متفاوتة ولكنها هامّة.
وفيما يتعلّق بتقييم الوزراء ورضاء التونسيين عن أدائهم، فإن هذا الاستطلاع يكشف تقدّما كبيرا لوزيري الداخلية الهادي مجدوب وفرحات الحرشاني في نيل رضاء التونسيين وتراجع كبير لسعيد العايدي ولناجي جلول رغم محافظة هذا الأخير كالعادة على الصدارة.
وتراجع مؤشرّ الخطر الإرهابي الذي ترصده مؤسسة «ايمرود» بصفة غير مسبوقة بلغت 22.9 بالمائة، كما تراجع مؤشّر الأمل الاقتصادي حيث يرى التونسيون المستجوبون أن الأوضاع الاقتصادية لا تتحسّن بل تزداد تدهورا.
وبالنسبة لحرية التعبير يرى التونسيون أنها مهدّدة، كما انخفض منسوب التفاؤل عند التونسيين وارتفعت نسبة الشعور بالتشاؤم.
ورغم أن مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية قد شغلت الرأي العام في الآونة الأخيرة،إلا أن شريحة كبيرة من المستجوبين ليست لديهم أدنى فكرة عن الموضوع.
قائد السبسي في تراجع
تراجعت أسهم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في هذا الاستطلاع الجديد بما قدره 3.5 بالمائة مقارنة بشهر ماي الفارط حيث بلغت نسبة الرضاء عن أداء رئيس الجمهورية 49.4 بالمائة،لكن مع نهاية شهر جويلية لم تتجاوز نسبة الرضاء عن أداء رئيس الجمهورية 45.9 بالمائة حسب العينة المستجوبة.
وهذه النسبة تأتي في سياق تراجع مستمر لنسبة الرضاء عن رئيس الجمهورية منذ أفريل الماضي حيث كانت نسبة الرضاء عن أدائه في حدود 51.3 بالمائة.
ويبدو أن «الأزمة» التي واجهت عملية تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي طُرحت منذ حوالي شهرين بمبادرة من الباجي قائد السبسي ألقت بظلالها،إذ تباينت المواقف حولها وانقسمت الأحزاب بين مؤيّد ورافض لها بالإضافة إلى رفض رئيس الحكومة الحبيب الصيد الاستقالة والتمسّك بالآليات الدستورية، بما أوحى للرأي العام بوجود «شرخ» في علاقة القصبة بقرطاج،وهو ما أثّر ربما على انطباع الرأي العام عن رئيس الجمهورية الضامن للوحدة والمصلحة الوطنية.
الحبيب الصيد.. رضاء «غير ثابت»
رغم أن هذا الاستطلاع قد يكون الأخير لتقييم أداء الحبيب الصيد كرئيس حكومة فقد سجل تراجعه في نيل رضاء التونسيين بنسبة بلغت 4.7 بالمائة مقارنة بشهر ماي الماضي حيث تراجع من 50.9 بالمائة إلى 46.2 في شهر جويلية،بعد أن بلغت نسبة رضاء العينة المستجوبة على أدائه في شهر أفريل نسبة 51.7 بالمائة.
وتعكس هذه النسبة فشل الفريق الحكومي ككل في تحقيق الآمال المعلّقة عليه في ظل تواصل هشاشة الوضع الاقتصادي وفي ظل مناخ اجتماعي غير مريح بالنسبة للتونسيين.
كما يعكس هذا التراجع في جزء منه كذلك الأزمة الحاصلة بين رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية، بعد أن رفض رئيس الحكومة تقديم استقالته بعد مقترح تشكيل حكومة وحدة وطنية وأصرّ على الذهاب إلى مجلس نواب الشعب لتجديد الثقة رغم أن حظوظه تبدو «منعدمة» في نيل ثقة النواب.
ورغم أنه يحسب للصيد احترامه لمؤسسات الدولة وإصراره على تطبيق الدستور إلا أن دخوله لمعركة سياسية خاسرة منذ البداية دون غطاء حزبي أو سياسي أثّر على أدائه على رأس الدولة وأربكه في أداء مهامه على أحسن وجه.
محمد الناصر..الرئيس الذي نال أقل نسبة رضاء
تراجع مؤشر الرضاء عن أداء رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر بخمس نقاط مقارنة بشهر ماي الماضي،ورغم أنه استعاد ثقة التونسيين في استطلاع شهر ماي بتسجيله لصعود طفيف بلغ 1.6 بالمائة مقارنة بشهر أفريل الفارط وبلغت نسبة الرضاء عن أدائه 35.3 بالمائة ولكنها تراجعت خلال شهر جويلية لتستقر في حدود 30.3 بالمائة ويعتبر بذلك أقل الرؤساء الثلاثة في ما يتعلّق بنسبة رضاء التونسيين عن أدائهم.
ولابتعاد محمّد الناصر عن الأضواء في الفترة الأخيرة،وعدم قدرته على فرض الانضباط داخل مجلس نواب الشعب الذي اتسم بكثرة غيابات النواب غير المبرّرة حتى عند النظر في قوانين مهمة دور في تراجع نسبة الرضاء كما يحسب لمحمّد الناصر إبقاءه المؤسسة البرلمانية على حياد في ما يتعلّق بتشنّج العلاقة بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة بعد مبادرة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
العايدي يتراجع وتقدّم لمجدوب والحرشاني
رغم تراجعه بنسبة 6.8 بالمائة فقد استطاع وزير التربية ناجي جلول المحافظة على مركز «الزعامة» على رأس قائمة الخمس وزراء الأوائل في نيل ثقة التونسيين ورضاهم عن أدائهم بنسبة 40.1 بالمائة،ليحلّ بعده في المركز الثاني وبفارق 19 بالمائة وزير الداخلية الهادي مجدوب الذي بلغت نسبة الرضاء عن أدائه 20 بالمائة،بعد أن قفز من المرتبة الثالثة في استطلاع شهر ماي مسجّلا تقدّما بنسبة 8.7 بالمائة عن استطلاع شهر ماي الفارط.
يليه في المركز الثالث وزير الدفاع فرحات الحرشاني بنسبة رضاء في حدود 15.1 بالمائة، مسجّلا بدوره تقدّما بنسبة 8 بالمائة، ويفسّر تقدّم مجدوب والحرشاني باستتباب الأمن في الأشهر الأخيرة وخاصّة خلال شهر رمضان الذي مرّ هذه السنة وعكس السنوات الأربع الماضية دون عمليات إرهابية ودون تهديدات أمنية، وهو ما يعدّ نجاحا للمؤسسة الأمنية والعسكرية.
ولئن حافظ الناجي جلول على المرتبة الأولى ضمن الوزراء الخمس الأكثر شعبية فان زميله في حزب نداء تونس وفي الحكومة وزير الصحة سعيد العايدي خسر المرتبة الثانية التي كان قد حصل عليها في استطلاع ماي وتدحرج إلى المرتبة الرابعة بفارق 13.5 بالمائة ليسجّل نسبة رضاء لا تتجاوز 11.9 بالمائة حسب العينة المستجوبة.
وزير الصحة سعيد العايدي الذي استفاد خلال استطلاع شهر ماي من صراعاته مع نقابات الصحة على مدى الأسابيع الماضية خاصّة في ما عُرف بأزمة مستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس ووجد تعاطفا من التونسيين مع تشبثه بمواقفه فيما يتعلق بمدير المستشفى،تراجعت نسبة الرضاء عن أدائه لابتعاده عن الأضواء في الفترة الأخيرة وكذلك بعد «فضيحة» استعمال لوالب قلب منتهية الصلوحية في عمليات القسطرة القلبية والتي لاحقت عددا من المصحّات الخاصّة، ورغم أن الوزارة أعلنت اتخاذها جملة من الإجراءات ولكن يبدو أن هذه «الفضيحة» أثّرت على شعبية سعيد العايدي.
أما المرتبة الخامسة عادت لوزير العدل عمر منصور الذي «افتكها» من وزير الشباب والرياضة ماهر بن ضياء.
النداء والنهضة يحافظان على الصدارة
وفي سؤال حول نوايا التصويت لو كانت الانتخابات غدا حافظ «نداء تونس» على المرتبة الأولى بنسبة 33.6 بالمائة مسجلا تقدّما بنسبة 4 بالمائة تليه النهضة في المرتبة الثانية بنسبة 22.4 بالمائة بعد أن سجّلت تقدّما بدورها، حيث سجّلت في ماي الفارط نسبة 19.9 بالمائة وحافظت الجبهة الشعبية على المركز الثالث بنسبة 12.4 بالمائة وهي نفس النسبة التي سجّلتها في ماي الفارط وحافظ مشروع تونس على المرتبة الرابعة بنسبة 9.5 بالمائة بعد أن كان في حدود 7.1 بالمائة وآفاق تونس خامسا والاتحاد الوطني الحرّ سادسا.
كمال مرجان يتقدّم
بخصوص الشخصية الأقدر على قيادة البلاد في صورة إجراء انتخابات رئاسية، اعتبر 19.4 بالمائة من المستجوبين أن الباجي قائد السبسي هو الشخصية الأفضل ورغم أنه حافظ على المرتبة الأولى إلا أنه تراجع مقارنة بشهر ماي بنسبة 6.5 بالمائة.
يليه حمة الهمامي بنسبة 13.5 بالمائة متقدّما ب1.4 بالمائة،يليه المنصف المرزوقي ب9.9 بالمائة في ما حلّ ناجي جلول في المرتبة الرابعة بنسبة 9 بالمائة.
كمال مرجان سجّل قفزة هامة وحلّ بالمرتبة الخامسة ب8.1 بالمائة متقدّما ب4 بالمائة بعد أن تداول اسمه كخليفة محتمل للصيد، محسن مرزوق واصل تراجعه من المرتبة الخامسة إلى السادسة بنسبة 6.3 بالمائة وحلّ راشد الغنوشي في المرتبة السابعة يليه الصافي سعيد الذي تراجع من المرتبة الرابعة إلى الثامنة، في المرتبة التاسعة حلّ سليم الرياحي، فيما حلّ المهدي جمعة في المرتبة العاشرة.
تراجع غير مسبوق لمؤشر الخطر الإرهابي
بعد ارتفاع مؤشر الخطر الإرهابي إلى رقم قياسي اثر العملية الإرهابية التي استهدفت أعوان الأمن الرئاسي في نوفمبر الماضي وبلوغه 76,8 بالمائة سجل هذا المؤشر تراجعا ولأول مرة منذ سنتين ليبلغ 21.3 بالمائة بنسبة تراجع هامة قدّرت ب22.9 بالمائة مقارنة بشهر ماي الفارط.
ويعكس هذا التراجع شعور التونسيين بالارتياح بعد النجاحات الأمنية والعمليات الاستباقية وخاصّة مرور شهر رمضان دون تسجيل عمليات إرهابية.
أما بالنسبة للمؤشّر الاقتصادي وفي إجابة عن سؤال هل تعتقد أن الأوضاع الاقتصادية في تونس تتحسّن أم تتدهور، فيرى 50.1 بالمائة من العينة المستجوبة أن الأوضاع تتدهور في حين يرى 33.6 بالمائة أنها تتحسّن.
وبالنسبة لحرّية التعبير كمكسب من مكاسب الثورة وما إذا كان هناك من يرى أنه مهدّد بالخطر،فإن 50.6 بالمائة من العينة المستجوبة ترى أن حرّية التعبير اليوم مهدّدة بارتفاع يقدّر ب6 بالمائة.
وفي إجابة عن سؤال حول ما إذا كنت تشعر بالتفاؤل أو بالتشاؤم فان 75.6 بالمائة هم من المتفائلين و20.2 بالمائة من المتشائمين ليسجل تفاؤل التونسيين بذلك تراجعا بحوالي 5 بالمائة جراء الأوضاع السياسية والاقتصادية.
حكومة الوحدة الوطنية
بالنسبة لمبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية فان 63 بالمائة من المستجوبين ليس لهم أدنى فكرة عن مقترح تكوين حكومة وحدة وطنية ويعتبر 44 بالمائة أن تشكيل حكومة تضم أكبر عدد ممكن من القوى السياسية واتحاد الشغل والأعراف هي «حاجة باهية» في حين يرى 18 بالمائة انه ليس أمرا جيّدا و19 بالمائة الأمر سيان عندهم و19 بالمائة ليس لهم رأي.
ويرى37 بالمائة انه من الأفضل تكليف شخصية جديدة لقيادة الحكومة القادمة في ما يرى 28 بالمائة من المستجوبين أنه من الأفضل أن يقود الحبيب الصيد حكومة الوحدة الوطنية وهو ما يعني أن الصيد نجح في كسب تعاطف وتأييد الشعب له ولبقائه،بينما 35 بالمائة لا يعرفون أو لم يحدّدوا موقفهم بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.