الأستاذة سلسبيل القليبي تكشف مدى قانونية "العودة للبرلمان لنيل الثقة في حال التعديل الوزاري..    حركة مشروع تونس تدعو إلى توفير الحماية الأمنية لحسونة الناصفي    النقابة العامة للاطباء الاستشفائيين الجامعيين تعلن عن تمسكها بالاضراب يوم غد الأربعاء    قادمة إلى تونس: باخرة فرنسية تتوقف في عرض حلق الوادي بسبب كورونا    سوريا.. فتاة تشنق نفسها بسبب "الحوت الأزرق"!    الاسعار العالمية للنفط تتجه نحو الانخفاض مقابل الزيادة في الانتاج    وفاة زيندزي ابنة نيلسون مانديلا    هل يرحل رونالدو عن جوفنتوس؟    ريان اليعقوبي وغازي الحزامي يوقعان لمستقبل سليمان    تونس : تخصيص اعتمادات بقيمة 2.5 مليون دينار لبرنامج بعث موارد رزق للأشخاص ذوي الاعاقة القادرين على العمل    "راديو الحدث" مولود إعلامي جديد بمنزل بورقيبة    قبلي: تسجيل حالة شفاء جديدة من الاصابة بقيروس "كورونا" من بين الحالات الثلاث الوافدة    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 150 مليون اورو لدعم القطاع العمومي    منزل بورقيبة: القبض على شخص محل أحكام بالسجن لمدة 32 سنة    السوناد: تخريب محطة الضخ الرئيسية بقابس    صندوق النقد الدولي يخفض مرة اخرى توقعاته للنمو بالشرق الاوسط وشمال افريقيا ب 7ر5 بالمائة    برشلونة يؤجل التفاوض مع لاوتارو الى أوت    البنك المركزي ووزارة التجارة يتفقان على تشكيل فرق عمل فنية لتسريع مشاريع العمل المشتركة بينهما    لجنة الحقوق والحريات تصادق على تقريرها حول مقترح القانون الأساسي المتعلّق بتنقيح واتمام المرسوم المتعلّق بحرية الاتصال السمعي البصري وبإحداث هيئة عليا مستقلة للاتصال السمعي والبصري    جيش البحر يحبط عملية هجرة غير نظامية لتونسيين بينهم قصّر    مدنين..تلاميذ يتحدثون ل«الشروق»..امتحانات في المتناول...لكن    سمير ديلو: اجتماع طارئ لمجلس الشورى.. وانسحاب وزراء النهضة من الحكومة إمكانية واردة    هذا سعر فستان درة فى إحدى جلسات التصوير    بعد اعتذار الكاميرون .. جلسة طارئة لل«كاف» وصراع بين تونس ومصر لاحتضان دوري الأبطال    وزارة الفلاحة تحيل ملف موظفين لديها للنيابة العمومية ..بيطري ورئيس مصلحة يفرطان في 1500 كلغ من التن الفاسد للغير    عبو:هدف النهضة منذ البداية إسقاط الحكومة    حجز وتحرير محاضر حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    وفاة طفل العشر سنوات غرقا.. وهذه التفاصيل    وفاة مؤسس "سكايب " بمرض غامض!    بطولة ايطاليا : إنتر ينتفض أمام تورينو ويتقدم للمركز الثاني    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    لأول مرة.. قرار سعودي هام يخص صلاة عيد الأضحى    طبيبة تحذر من تناول القهوة في الجو الحار    لم تعجبه حياته.. فأودى بحياة 21 شخصا!    قف..«الغلة الفال»... إجرام في حق «الوكال»!    لقاء بين الأطراف الليبية لحل الأزمة خلال اليومين المقبلين    أغنية لها تاريخ .. ما ثناها: القصيد الذي طلب كرباكة تلحينه لفتحية خيري    أبطالها شعراء ...أشهر 10 قصص عشق عربية قديمة    السودان يعلن حالة الطوارئ في دارفور بعد نشوب أعمال عنف    سعيّد وموسي في صدارة نوايا التصويت للرئاسية    الرابطة الإيطالية لكرة القدم : عودة الجماهير بشكل جزئي    جديد الأبحاث.. متعافو كورونا قد تزول مناعتهم خلال أشهر    الهند تقترب من مليون إصابة بفيروس كورونا    العلماء يحذرون من كارثة.. نقترب من خطر عمره 3 ملايين عام!!    أفضل مشروب لخفض الكوليسترول "الضار"    مجلس النواب الليبي يدعو القوات المسلحة المصرية لحماية الأمن القومي المصري والليبي    لنقص في الوثائق.. تأجيل الحسم في قانونية قائمة محمد علي البوغديري    وزير السياحة يلتقي رئيسة المجمع النسائي ‘سجنانية'    ريال مدريد يطيح بغرناطة ويقترب من تحقيق لقب الليغا    الثلاثاء.. طقس قليل السحب والحرارة في إنخفاض    بنزرت: إيقاف تلميذة عن مواصلة اختبارات البكالوريا لتعمدها الغش    رحيل الممثلة الأميركية كيلي بريستون.. زوجة جون ترافولتا    بعد انسحاب مدير الدّورة 39 للمهرجان الدّولي للزيتونة بالقلعة الكبرى..جمعية المهرجان توضّح    بالفيديو : كلمتي حرة يجمع آمال مثلوثي مع فايا وظافر وهند وباميلا ودرة وغالية    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    أبو ذاكر الصفايحي يعجب لأمر البشر: ما أشبه قصة مايكل جاكسون بقصة صاحب جرة العسل    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقياس الشأن السياسي لمؤسسة "ايمرود" و"دار الصباح ".. تراجع الرؤساء الثلاثة.. ووزيرا الداخلية والدفاع في صدارة الوزراء الأكثر شعبية
نشر في الصباح نيوز يوم 26 - 07 - 2016


-كمال مرجان يتقدّم وسعيد العايدي يتراجع
-63٪ لا فكرة لديهم عن حكومة الوحدة الوطنية
-28٪ مع بقاء الصيد و35 ٪ لم يحدّدوا موقفهم
-التونسيون يرون الأوضاع الاقتصادية تتدهور ومنسوب التشاؤم يتزايد
مؤشر الإرهاب في أدنى مستوياته منذ أفريل 2013
أنجزت مؤسسة «ايمرود» بالتعاون مع «دار الصباح» مقياس الشأن السياسي لشهر جويلية 2016 الذي تم إعداد استطلاعه أيام 21 ،23،22 جويلية 2016 وشمل عينة مكونة من ألف وثمانية أشخاص،يمثلون نماذج سكانية من كل أنحاء الجمهورية وينتمون إلى 24 ولاية بما فيها المدن والأرياف.
وقد تراوحت أعمار المستجوبين ما بين 18 سنة فما فوق، وينتمون إلى كل شرائح المجتمع من حيث التركيبة الديمغرافية، وفقا لمنهجية علمية متبعة في المعهد بهامش خطأ بنسبة 3 بالمائة تقريبا.
وقد كشف الاستطلاع تراجع أسهم الرؤساء الثلاثة بنسب متفاوتة حيث تراجع أداء رئيس مجلس نواب الشعب محمّد الناصر بخمس نقاط دفعة واحدة، كما تراجعت نسبة الرضاء عن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة الحبيب الصيد بنسب متفاوتة ولكنها هامّة.
وفيما يتعلّق بتقييم الوزراء ورضاء التونسيين عن أدائهم، فإن هذا الاستطلاع يكشف تقدّما كبيرا لوزيري الداخلية الهادي مجدوب وفرحات الحرشاني في نيل رضاء التونسيين وتراجع كبير لسعيد العايدي ولناجي جلول رغم محافظة هذا الأخير كالعادة على الصدارة.
وتراجع مؤشرّ الخطر الإرهابي الذي ترصده مؤسسة «ايمرود» بصفة غير مسبوقة بلغت 22.9 بالمائة، كما تراجع مؤشّر الأمل الاقتصادي حيث يرى التونسيون المستجوبون أن الأوضاع الاقتصادية لا تتحسّن بل تزداد تدهورا.
وبالنسبة لحرية التعبير يرى التونسيون أنها مهدّدة، كما انخفض منسوب التفاؤل عند التونسيين وارتفعت نسبة الشعور بالتشاؤم.
ورغم أن مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية قد شغلت الرأي العام في الآونة الأخيرة،إلا أن شريحة كبيرة من المستجوبين ليست لديهم أدنى فكرة عن الموضوع.
قائد السبسي في تراجع
تراجعت أسهم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في هذا الاستطلاع الجديد بما قدره 3.5 بالمائة مقارنة بشهر ماي الفارط حيث بلغت نسبة الرضاء عن أداء رئيس الجمهورية 49.4 بالمائة،لكن مع نهاية شهر جويلية لم تتجاوز نسبة الرضاء عن أداء رئيس الجمهورية 45.9 بالمائة حسب العينة المستجوبة.
وهذه النسبة تأتي في سياق تراجع مستمر لنسبة الرضاء عن رئيس الجمهورية منذ أفريل الماضي حيث كانت نسبة الرضاء عن أدائه في حدود 51.3 بالمائة.
ويبدو أن «الأزمة» التي واجهت عملية تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي طُرحت منذ حوالي شهرين بمبادرة من الباجي قائد السبسي ألقت بظلالها،إذ تباينت المواقف حولها وانقسمت الأحزاب بين مؤيّد ورافض لها بالإضافة إلى رفض رئيس الحكومة الحبيب الصيد الاستقالة والتمسّك بالآليات الدستورية، بما أوحى للرأي العام بوجود «شرخ» في علاقة القصبة بقرطاج،وهو ما أثّر ربما على انطباع الرأي العام عن رئيس الجمهورية الضامن للوحدة والمصلحة الوطنية.
الحبيب الصيد.. رضاء «غير ثابت»
رغم أن هذا الاستطلاع قد يكون الأخير لتقييم أداء الحبيب الصيد كرئيس حكومة فقد سجل تراجعه في نيل رضاء التونسيين بنسبة بلغت 4.7 بالمائة مقارنة بشهر ماي الماضي حيث تراجع من 50.9 بالمائة إلى 46.2 في شهر جويلية،بعد أن بلغت نسبة رضاء العينة المستجوبة على أدائه في شهر أفريل نسبة 51.7 بالمائة.
وتعكس هذه النسبة فشل الفريق الحكومي ككل في تحقيق الآمال المعلّقة عليه في ظل تواصل هشاشة الوضع الاقتصادي وفي ظل مناخ اجتماعي غير مريح بالنسبة للتونسيين.
كما يعكس هذا التراجع في جزء منه كذلك الأزمة الحاصلة بين رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية، بعد أن رفض رئيس الحكومة تقديم استقالته بعد مقترح تشكيل حكومة وحدة وطنية وأصرّ على الذهاب إلى مجلس نواب الشعب لتجديد الثقة رغم أن حظوظه تبدو «منعدمة» في نيل ثقة النواب.
ورغم أنه يحسب للصيد احترامه لمؤسسات الدولة وإصراره على تطبيق الدستور إلا أن دخوله لمعركة سياسية خاسرة منذ البداية دون غطاء حزبي أو سياسي أثّر على أدائه على رأس الدولة وأربكه في أداء مهامه على أحسن وجه.
محمد الناصر..الرئيس الذي نال أقل نسبة رضاء
تراجع مؤشر الرضاء عن أداء رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر بخمس نقاط مقارنة بشهر ماي الماضي،ورغم أنه استعاد ثقة التونسيين في استطلاع شهر ماي بتسجيله لصعود طفيف بلغ 1.6 بالمائة مقارنة بشهر أفريل الفارط وبلغت نسبة الرضاء عن أدائه 35.3 بالمائة ولكنها تراجعت خلال شهر جويلية لتستقر في حدود 30.3 بالمائة ويعتبر بذلك أقل الرؤساء الثلاثة في ما يتعلّق بنسبة رضاء التونسيين عن أدائهم.
ولابتعاد محمّد الناصر عن الأضواء في الفترة الأخيرة،وعدم قدرته على فرض الانضباط داخل مجلس نواب الشعب الذي اتسم بكثرة غيابات النواب غير المبرّرة حتى عند النظر في قوانين مهمة دور في تراجع نسبة الرضاء كما يحسب لمحمّد الناصر إبقاءه المؤسسة البرلمانية على حياد في ما يتعلّق بتشنّج العلاقة بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة بعد مبادرة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
العايدي يتراجع وتقدّم لمجدوب والحرشاني
رغم تراجعه بنسبة 6.8 بالمائة فقد استطاع وزير التربية ناجي جلول المحافظة على مركز «الزعامة» على رأس قائمة الخمس وزراء الأوائل في نيل ثقة التونسيين ورضاهم عن أدائهم بنسبة 40.1 بالمائة،ليحلّ بعده في المركز الثاني وبفارق 19 بالمائة وزير الداخلية الهادي مجدوب الذي بلغت نسبة الرضاء عن أدائه 20 بالمائة،بعد أن قفز من المرتبة الثالثة في استطلاع شهر ماي مسجّلا تقدّما بنسبة 8.7 بالمائة عن استطلاع شهر ماي الفارط.
يليه في المركز الثالث وزير الدفاع فرحات الحرشاني بنسبة رضاء في حدود 15.1 بالمائة، مسجّلا بدوره تقدّما بنسبة 8 بالمائة، ويفسّر تقدّم مجدوب والحرشاني باستتباب الأمن في الأشهر الأخيرة وخاصّة خلال شهر رمضان الذي مرّ هذه السنة وعكس السنوات الأربع الماضية دون عمليات إرهابية ودون تهديدات أمنية، وهو ما يعدّ نجاحا للمؤسسة الأمنية والعسكرية.
ولئن حافظ الناجي جلول على المرتبة الأولى ضمن الوزراء الخمس الأكثر شعبية فان زميله في حزب نداء تونس وفي الحكومة وزير الصحة سعيد العايدي خسر المرتبة الثانية التي كان قد حصل عليها في استطلاع ماي وتدحرج إلى المرتبة الرابعة بفارق 13.5 بالمائة ليسجّل نسبة رضاء لا تتجاوز 11.9 بالمائة حسب العينة المستجوبة.
وزير الصحة سعيد العايدي الذي استفاد خلال استطلاع شهر ماي من صراعاته مع نقابات الصحة على مدى الأسابيع الماضية خاصّة في ما عُرف بأزمة مستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس ووجد تعاطفا من التونسيين مع تشبثه بمواقفه فيما يتعلق بمدير المستشفى،تراجعت نسبة الرضاء عن أدائه لابتعاده عن الأضواء في الفترة الأخيرة وكذلك بعد «فضيحة» استعمال لوالب قلب منتهية الصلوحية في عمليات القسطرة القلبية والتي لاحقت عددا من المصحّات الخاصّة، ورغم أن الوزارة أعلنت اتخاذها جملة من الإجراءات ولكن يبدو أن هذه «الفضيحة» أثّرت على شعبية سعيد العايدي.
أما المرتبة الخامسة عادت لوزير العدل عمر منصور الذي «افتكها» من وزير الشباب والرياضة ماهر بن ضياء.
النداء والنهضة يحافظان على الصدارة
وفي سؤال حول نوايا التصويت لو كانت الانتخابات غدا حافظ «نداء تونس» على المرتبة الأولى بنسبة 33.6 بالمائة مسجلا تقدّما بنسبة 4 بالمائة تليه النهضة في المرتبة الثانية بنسبة 22.4 بالمائة بعد أن سجّلت تقدّما بدورها، حيث سجّلت في ماي الفارط نسبة 19.9 بالمائة وحافظت الجبهة الشعبية على المركز الثالث بنسبة 12.4 بالمائة وهي نفس النسبة التي سجّلتها في ماي الفارط وحافظ مشروع تونس على المرتبة الرابعة بنسبة 9.5 بالمائة بعد أن كان في حدود 7.1 بالمائة وآفاق تونس خامسا والاتحاد الوطني الحرّ سادسا.
كمال مرجان يتقدّم
بخصوص الشخصية الأقدر على قيادة البلاد في صورة إجراء انتخابات رئاسية، اعتبر 19.4 بالمائة من المستجوبين أن الباجي قائد السبسي هو الشخصية الأفضل ورغم أنه حافظ على المرتبة الأولى إلا أنه تراجع مقارنة بشهر ماي بنسبة 6.5 بالمائة.
يليه حمة الهمامي بنسبة 13.5 بالمائة متقدّما ب1.4 بالمائة،يليه المنصف المرزوقي ب9.9 بالمائة في ما حلّ ناجي جلول في المرتبة الرابعة بنسبة 9 بالمائة.
كمال مرجان سجّل قفزة هامة وحلّ بالمرتبة الخامسة ب8.1 بالمائة متقدّما ب4 بالمائة بعد أن تداول اسمه كخليفة محتمل للصيد، محسن مرزوق واصل تراجعه من المرتبة الخامسة إلى السادسة بنسبة 6.3 بالمائة وحلّ راشد الغنوشي في المرتبة السابعة يليه الصافي سعيد الذي تراجع من المرتبة الرابعة إلى الثامنة، في المرتبة التاسعة حلّ سليم الرياحي، فيما حلّ المهدي جمعة في المرتبة العاشرة.
تراجع غير مسبوق لمؤشر الخطر الإرهابي
بعد ارتفاع مؤشر الخطر الإرهابي إلى رقم قياسي اثر العملية الإرهابية التي استهدفت أعوان الأمن الرئاسي في نوفمبر الماضي وبلوغه 76,8 بالمائة سجل هذا المؤشر تراجعا ولأول مرة منذ سنتين ليبلغ 21.3 بالمائة بنسبة تراجع هامة قدّرت ب22.9 بالمائة مقارنة بشهر ماي الفارط.
ويعكس هذا التراجع شعور التونسيين بالارتياح بعد النجاحات الأمنية والعمليات الاستباقية وخاصّة مرور شهر رمضان دون تسجيل عمليات إرهابية.
أما بالنسبة للمؤشّر الاقتصادي وفي إجابة عن سؤال هل تعتقد أن الأوضاع الاقتصادية في تونس تتحسّن أم تتدهور، فيرى 50.1 بالمائة من العينة المستجوبة أن الأوضاع تتدهور في حين يرى 33.6 بالمائة أنها تتحسّن.
وبالنسبة لحرّية التعبير كمكسب من مكاسب الثورة وما إذا كان هناك من يرى أنه مهدّد بالخطر،فإن 50.6 بالمائة من العينة المستجوبة ترى أن حرّية التعبير اليوم مهدّدة بارتفاع يقدّر ب6 بالمائة.
وفي إجابة عن سؤال حول ما إذا كنت تشعر بالتفاؤل أو بالتشاؤم فان 75.6 بالمائة هم من المتفائلين و20.2 بالمائة من المتشائمين ليسجل تفاؤل التونسيين بذلك تراجعا بحوالي 5 بالمائة جراء الأوضاع السياسية والاقتصادية.
حكومة الوحدة الوطنية
بالنسبة لمبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية فان 63 بالمائة من المستجوبين ليس لهم أدنى فكرة عن مقترح تكوين حكومة وحدة وطنية ويعتبر 44 بالمائة أن تشكيل حكومة تضم أكبر عدد ممكن من القوى السياسية واتحاد الشغل والأعراف هي «حاجة باهية» في حين يرى 18 بالمائة انه ليس أمرا جيّدا و19 بالمائة الأمر سيان عندهم و19 بالمائة ليس لهم رأي.
ويرى37 بالمائة انه من الأفضل تكليف شخصية جديدة لقيادة الحكومة القادمة في ما يرى 28 بالمائة من المستجوبين أنه من الأفضل أن يقود الحبيب الصيد حكومة الوحدة الوطنية وهو ما يعني أن الصيد نجح في كسب تعاطف وتأييد الشعب له ولبقائه،بينما 35 بالمائة لا يعرفون أو لم يحدّدوا موقفهم بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.