صافي سعيد: من يتقلّد منصبا في الدّولة وهو يحمل جنسية أخرى خائن    مؤلم: صور مضيّفة الطيران التونسية التي توفّيت بالسعودية    جمهور مهرجان حلق الوادي على موعد الليلة مع عرض ننده الأسياد    نفزة..اضراب مفاجئ في مكتب البريد    رئيسها مرشّح لحزب آخر.. كتلة نداء تونس بالبرلمان تخسر 60 نائبا في أقل من 5 سنوات    وفاة لاعب الزمالك السابق بجلطة دماغية    المنستير: تسجيل 23 ألف تلميذ وتلميذة من المرحلة الابتدائية والعملية متواصلة الى يوم 3 سبتمبر    بقرار من المحكمة الادارية..إعادة 4 مترشحين لسباق الانتخابات الرئاسية المبكرة    كسرى : إلغاء عرض دليلة مفتاحي لرفضها تقديمه في الهواء الطلق    أسماء الأنهج والشوارع .. شارع المعز بن باديس بالقيروان    تخربيشة : والمريض إللي ما إسموش حمادي العقربي ..يموت ما يسالش!!    درصاف القنواطي تدير مباراة المغرب ومالي ضمن منافسات الألعاب الأفريقية النسائية    بعد ان أعلنت اعتزال الغناء..إليسا تغرد مجدداً وتطمئن جمهورها    من ألحانه..الفنان محمد شاكر يطرح أغنيته الجديدة    أريانة/تنفيذ قرارات إخلاء لعقارات فلاحيّة على ملك الدّولة واسترجاع أكثر من 30 هكتار..    طاقم تحكيم تونسي يدير لقاء جيبوتي واسواتيني لحساب تصفيات كأس العالم قطر 2022    من دائرة الحضارة التونسيّة ..عهد الإمارات بإفريقيّة    البريد التونسي يتحصل على شهادة « Masterpass QR » لمؤسسة MasterCard العالمية    سعيد العايدي: ”فترة حكم الترويكا كانت سوداء ويجب إعادة فتح السفارة السورية في تونس” [فيديو]    تعيينات الجولة الأولى.. السالمي يدير دربي العاصمة “الصغير”    بداية معاملات الخميس ..تراجع طفيف لتوننداكس    ساقية الزيت : حجز 3590 علبة سجائر من مختلف الأنواع    اصابة عسكريين بجروح طفيفة إثر اصطدام قطار بشاحنة    غزالة.. انقلاب شاحنة    ''بدع ومفاهيم خاطئة''...أطعمة صحّية مضرّة    سيدي بوزيد: الهيئة الفرعية للانتخابات تتلقى 22 اعتراضا على تزكيات مترشحين للرئاسية    كرة السلة.. ثلاث وديات ضمن تربص منتخبنا باليابان    الدورة الترشيحية للبطولة العربيّة:النادي البنزرتي يبحث عن التأكيد ضد فومبوني القمري    رونالدو: أنا معجب بميسي    تزامنا مع الذكرى الثامنة لوفاة الممثل سفيان الشعري: فنانة مصرية تقوم بنحت تمثال له (صور)    ليبيا.. هدوء حذر بمحاور قتال طرابلس غداة اشتباكات عنيفة    المنتخب الوطني .. هذا الثلاثي مرشّح لتعويض جيراس    مصر.. انتشال جثة لاعب كرة قدم من النيل    العامرة : إيقاف شخص صادر في شأنه 12 منشور تفتيش ومحكوم بسنتين سجنا    علاج التعرق صيفا    تخلّصي من الإسهال مع هذه الأطعمة    7 إرشادات للأكل الصحي    تونس: هل سيتمّ الترفيع في أسعار المحروقات مجدّدا؟    القلعة الكبرى: مسافرو قطار سوسة تونس يحتجون ضد التأخير    مذكرة قبض دولية بحق وزير جزائري سابق    أبرز نقاط القرار المشترك لضبط قواعد تغطية الحملة الإنتخابية    غرق شاب بالميناء التجاري بسوسة    ''تونسية و3 جزائريين ''حرقوا'' من صفاقس وصلوا للمهدية''    إكتشاف مذهل يحمل الأمل لعلاج الزهايمر    استقالة وعقود توقفت .. ماذا يحدث في فرقة بلدية تونس للتمثيل؟    توزر..تتحكم في أسعار التمور ..«مافيا التصدير» تجني الملايين والفلاح يغرق في المديونية    عين جلولة: متحصل على 10 شهائد في المجال الفلاحي يلاقي حتفه في حادث مرور دون تحقيق حلمه    سوسة .فلاحو النفيضة يتذمرون من نقص الأعلاف ورداءة المسالك الفلاحية    في الحب والمال: هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 22 أوت 2019    5 ملايين دولار لمن يبلغ عن "3 دواعش"    "رئة الأرض" تحترق    القلعة الكبرى.. مسافرون يحتجون    أزمة الحليب تعود إلى الواجهة .. مجلس المنافسة يقاضي علامتين لتصنيع الحليب    عروض اليوم    ترامب: الله اختارني لخوض الحرب ضد الصين    إيران تكشف عن نظام صاروخي تم تصنيعه محليا    متصدر جديد لقائمة "فوربس" للممثلين الأعلى أجرا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 21 أوت 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقياس الشأن السياسي لمؤسسة "ايمرود" و"دار الصباح ".. تراجع الرؤساء الثلاثة.. ووزيرا الداخلية والدفاع في صدارة الوزراء الأكثر شعبية
نشر في الصباح نيوز يوم 26 - 07 - 2016


-كمال مرجان يتقدّم وسعيد العايدي يتراجع
-63٪ لا فكرة لديهم عن حكومة الوحدة الوطنية
-28٪ مع بقاء الصيد و35 ٪ لم يحدّدوا موقفهم
-التونسيون يرون الأوضاع الاقتصادية تتدهور ومنسوب التشاؤم يتزايد
مؤشر الإرهاب في أدنى مستوياته منذ أفريل 2013
أنجزت مؤسسة «ايمرود» بالتعاون مع «دار الصباح» مقياس الشأن السياسي لشهر جويلية 2016 الذي تم إعداد استطلاعه أيام 21 ،23،22 جويلية 2016 وشمل عينة مكونة من ألف وثمانية أشخاص،يمثلون نماذج سكانية من كل أنحاء الجمهورية وينتمون إلى 24 ولاية بما فيها المدن والأرياف.
وقد تراوحت أعمار المستجوبين ما بين 18 سنة فما فوق، وينتمون إلى كل شرائح المجتمع من حيث التركيبة الديمغرافية، وفقا لمنهجية علمية متبعة في المعهد بهامش خطأ بنسبة 3 بالمائة تقريبا.
وقد كشف الاستطلاع تراجع أسهم الرؤساء الثلاثة بنسب متفاوتة حيث تراجع أداء رئيس مجلس نواب الشعب محمّد الناصر بخمس نقاط دفعة واحدة، كما تراجعت نسبة الرضاء عن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة الحبيب الصيد بنسب متفاوتة ولكنها هامّة.
وفيما يتعلّق بتقييم الوزراء ورضاء التونسيين عن أدائهم، فإن هذا الاستطلاع يكشف تقدّما كبيرا لوزيري الداخلية الهادي مجدوب وفرحات الحرشاني في نيل رضاء التونسيين وتراجع كبير لسعيد العايدي ولناجي جلول رغم محافظة هذا الأخير كالعادة على الصدارة.
وتراجع مؤشرّ الخطر الإرهابي الذي ترصده مؤسسة «ايمرود» بصفة غير مسبوقة بلغت 22.9 بالمائة، كما تراجع مؤشّر الأمل الاقتصادي حيث يرى التونسيون المستجوبون أن الأوضاع الاقتصادية لا تتحسّن بل تزداد تدهورا.
وبالنسبة لحرية التعبير يرى التونسيون أنها مهدّدة، كما انخفض منسوب التفاؤل عند التونسيين وارتفعت نسبة الشعور بالتشاؤم.
ورغم أن مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية قد شغلت الرأي العام في الآونة الأخيرة،إلا أن شريحة كبيرة من المستجوبين ليست لديهم أدنى فكرة عن الموضوع.
قائد السبسي في تراجع
تراجعت أسهم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في هذا الاستطلاع الجديد بما قدره 3.5 بالمائة مقارنة بشهر ماي الفارط حيث بلغت نسبة الرضاء عن أداء رئيس الجمهورية 49.4 بالمائة،لكن مع نهاية شهر جويلية لم تتجاوز نسبة الرضاء عن أداء رئيس الجمهورية 45.9 بالمائة حسب العينة المستجوبة.
وهذه النسبة تأتي في سياق تراجع مستمر لنسبة الرضاء عن رئيس الجمهورية منذ أفريل الماضي حيث كانت نسبة الرضاء عن أدائه في حدود 51.3 بالمائة.
ويبدو أن «الأزمة» التي واجهت عملية تشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي طُرحت منذ حوالي شهرين بمبادرة من الباجي قائد السبسي ألقت بظلالها،إذ تباينت المواقف حولها وانقسمت الأحزاب بين مؤيّد ورافض لها بالإضافة إلى رفض رئيس الحكومة الحبيب الصيد الاستقالة والتمسّك بالآليات الدستورية، بما أوحى للرأي العام بوجود «شرخ» في علاقة القصبة بقرطاج،وهو ما أثّر ربما على انطباع الرأي العام عن رئيس الجمهورية الضامن للوحدة والمصلحة الوطنية.
الحبيب الصيد.. رضاء «غير ثابت»
رغم أن هذا الاستطلاع قد يكون الأخير لتقييم أداء الحبيب الصيد كرئيس حكومة فقد سجل تراجعه في نيل رضاء التونسيين بنسبة بلغت 4.7 بالمائة مقارنة بشهر ماي الماضي حيث تراجع من 50.9 بالمائة إلى 46.2 في شهر جويلية،بعد أن بلغت نسبة رضاء العينة المستجوبة على أدائه في شهر أفريل نسبة 51.7 بالمائة.
وتعكس هذه النسبة فشل الفريق الحكومي ككل في تحقيق الآمال المعلّقة عليه في ظل تواصل هشاشة الوضع الاقتصادي وفي ظل مناخ اجتماعي غير مريح بالنسبة للتونسيين.
كما يعكس هذا التراجع في جزء منه كذلك الأزمة الحاصلة بين رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية، بعد أن رفض رئيس الحكومة تقديم استقالته بعد مقترح تشكيل حكومة وحدة وطنية وأصرّ على الذهاب إلى مجلس نواب الشعب لتجديد الثقة رغم أن حظوظه تبدو «منعدمة» في نيل ثقة النواب.
ورغم أنه يحسب للصيد احترامه لمؤسسات الدولة وإصراره على تطبيق الدستور إلا أن دخوله لمعركة سياسية خاسرة منذ البداية دون غطاء حزبي أو سياسي أثّر على أدائه على رأس الدولة وأربكه في أداء مهامه على أحسن وجه.
محمد الناصر..الرئيس الذي نال أقل نسبة رضاء
تراجع مؤشر الرضاء عن أداء رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر بخمس نقاط مقارنة بشهر ماي الماضي،ورغم أنه استعاد ثقة التونسيين في استطلاع شهر ماي بتسجيله لصعود طفيف بلغ 1.6 بالمائة مقارنة بشهر أفريل الفارط وبلغت نسبة الرضاء عن أدائه 35.3 بالمائة ولكنها تراجعت خلال شهر جويلية لتستقر في حدود 30.3 بالمائة ويعتبر بذلك أقل الرؤساء الثلاثة في ما يتعلّق بنسبة رضاء التونسيين عن أدائهم.
ولابتعاد محمّد الناصر عن الأضواء في الفترة الأخيرة،وعدم قدرته على فرض الانضباط داخل مجلس نواب الشعب الذي اتسم بكثرة غيابات النواب غير المبرّرة حتى عند النظر في قوانين مهمة دور في تراجع نسبة الرضاء كما يحسب لمحمّد الناصر إبقاءه المؤسسة البرلمانية على حياد في ما يتعلّق بتشنّج العلاقة بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة بعد مبادرة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
العايدي يتراجع وتقدّم لمجدوب والحرشاني
رغم تراجعه بنسبة 6.8 بالمائة فقد استطاع وزير التربية ناجي جلول المحافظة على مركز «الزعامة» على رأس قائمة الخمس وزراء الأوائل في نيل ثقة التونسيين ورضاهم عن أدائهم بنسبة 40.1 بالمائة،ليحلّ بعده في المركز الثاني وبفارق 19 بالمائة وزير الداخلية الهادي مجدوب الذي بلغت نسبة الرضاء عن أدائه 20 بالمائة،بعد أن قفز من المرتبة الثالثة في استطلاع شهر ماي مسجّلا تقدّما بنسبة 8.7 بالمائة عن استطلاع شهر ماي الفارط.
يليه في المركز الثالث وزير الدفاع فرحات الحرشاني بنسبة رضاء في حدود 15.1 بالمائة، مسجّلا بدوره تقدّما بنسبة 8 بالمائة، ويفسّر تقدّم مجدوب والحرشاني باستتباب الأمن في الأشهر الأخيرة وخاصّة خلال شهر رمضان الذي مرّ هذه السنة وعكس السنوات الأربع الماضية دون عمليات إرهابية ودون تهديدات أمنية، وهو ما يعدّ نجاحا للمؤسسة الأمنية والعسكرية.
ولئن حافظ الناجي جلول على المرتبة الأولى ضمن الوزراء الخمس الأكثر شعبية فان زميله في حزب نداء تونس وفي الحكومة وزير الصحة سعيد العايدي خسر المرتبة الثانية التي كان قد حصل عليها في استطلاع ماي وتدحرج إلى المرتبة الرابعة بفارق 13.5 بالمائة ليسجّل نسبة رضاء لا تتجاوز 11.9 بالمائة حسب العينة المستجوبة.
وزير الصحة سعيد العايدي الذي استفاد خلال استطلاع شهر ماي من صراعاته مع نقابات الصحة على مدى الأسابيع الماضية خاصّة في ما عُرف بأزمة مستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس ووجد تعاطفا من التونسيين مع تشبثه بمواقفه فيما يتعلق بمدير المستشفى،تراجعت نسبة الرضاء عن أدائه لابتعاده عن الأضواء في الفترة الأخيرة وكذلك بعد «فضيحة» استعمال لوالب قلب منتهية الصلوحية في عمليات القسطرة القلبية والتي لاحقت عددا من المصحّات الخاصّة، ورغم أن الوزارة أعلنت اتخاذها جملة من الإجراءات ولكن يبدو أن هذه «الفضيحة» أثّرت على شعبية سعيد العايدي.
أما المرتبة الخامسة عادت لوزير العدل عمر منصور الذي «افتكها» من وزير الشباب والرياضة ماهر بن ضياء.
النداء والنهضة يحافظان على الصدارة
وفي سؤال حول نوايا التصويت لو كانت الانتخابات غدا حافظ «نداء تونس» على المرتبة الأولى بنسبة 33.6 بالمائة مسجلا تقدّما بنسبة 4 بالمائة تليه النهضة في المرتبة الثانية بنسبة 22.4 بالمائة بعد أن سجّلت تقدّما بدورها، حيث سجّلت في ماي الفارط نسبة 19.9 بالمائة وحافظت الجبهة الشعبية على المركز الثالث بنسبة 12.4 بالمائة وهي نفس النسبة التي سجّلتها في ماي الفارط وحافظ مشروع تونس على المرتبة الرابعة بنسبة 9.5 بالمائة بعد أن كان في حدود 7.1 بالمائة وآفاق تونس خامسا والاتحاد الوطني الحرّ سادسا.
كمال مرجان يتقدّم
بخصوص الشخصية الأقدر على قيادة البلاد في صورة إجراء انتخابات رئاسية، اعتبر 19.4 بالمائة من المستجوبين أن الباجي قائد السبسي هو الشخصية الأفضل ورغم أنه حافظ على المرتبة الأولى إلا أنه تراجع مقارنة بشهر ماي بنسبة 6.5 بالمائة.
يليه حمة الهمامي بنسبة 13.5 بالمائة متقدّما ب1.4 بالمائة،يليه المنصف المرزوقي ب9.9 بالمائة في ما حلّ ناجي جلول في المرتبة الرابعة بنسبة 9 بالمائة.
كمال مرجان سجّل قفزة هامة وحلّ بالمرتبة الخامسة ب8.1 بالمائة متقدّما ب4 بالمائة بعد أن تداول اسمه كخليفة محتمل للصيد، محسن مرزوق واصل تراجعه من المرتبة الخامسة إلى السادسة بنسبة 6.3 بالمائة وحلّ راشد الغنوشي في المرتبة السابعة يليه الصافي سعيد الذي تراجع من المرتبة الرابعة إلى الثامنة، في المرتبة التاسعة حلّ سليم الرياحي، فيما حلّ المهدي جمعة في المرتبة العاشرة.
تراجع غير مسبوق لمؤشر الخطر الإرهابي
بعد ارتفاع مؤشر الخطر الإرهابي إلى رقم قياسي اثر العملية الإرهابية التي استهدفت أعوان الأمن الرئاسي في نوفمبر الماضي وبلوغه 76,8 بالمائة سجل هذا المؤشر تراجعا ولأول مرة منذ سنتين ليبلغ 21.3 بالمائة بنسبة تراجع هامة قدّرت ب22.9 بالمائة مقارنة بشهر ماي الفارط.
ويعكس هذا التراجع شعور التونسيين بالارتياح بعد النجاحات الأمنية والعمليات الاستباقية وخاصّة مرور شهر رمضان دون تسجيل عمليات إرهابية.
أما بالنسبة للمؤشّر الاقتصادي وفي إجابة عن سؤال هل تعتقد أن الأوضاع الاقتصادية في تونس تتحسّن أم تتدهور، فيرى 50.1 بالمائة من العينة المستجوبة أن الأوضاع تتدهور في حين يرى 33.6 بالمائة أنها تتحسّن.
وبالنسبة لحرّية التعبير كمكسب من مكاسب الثورة وما إذا كان هناك من يرى أنه مهدّد بالخطر،فإن 50.6 بالمائة من العينة المستجوبة ترى أن حرّية التعبير اليوم مهدّدة بارتفاع يقدّر ب6 بالمائة.
وفي إجابة عن سؤال حول ما إذا كنت تشعر بالتفاؤل أو بالتشاؤم فان 75.6 بالمائة هم من المتفائلين و20.2 بالمائة من المتشائمين ليسجل تفاؤل التونسيين بذلك تراجعا بحوالي 5 بالمائة جراء الأوضاع السياسية والاقتصادية.
حكومة الوحدة الوطنية
بالنسبة لمبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية فان 63 بالمائة من المستجوبين ليس لهم أدنى فكرة عن مقترح تكوين حكومة وحدة وطنية ويعتبر 44 بالمائة أن تشكيل حكومة تضم أكبر عدد ممكن من القوى السياسية واتحاد الشغل والأعراف هي «حاجة باهية» في حين يرى 18 بالمائة انه ليس أمرا جيّدا و19 بالمائة الأمر سيان عندهم و19 بالمائة ليس لهم رأي.
ويرى37 بالمائة انه من الأفضل تكليف شخصية جديدة لقيادة الحكومة القادمة في ما يرى 28 بالمائة من المستجوبين أنه من الأفضل أن يقود الحبيب الصيد حكومة الوحدة الوطنية وهو ما يعني أن الصيد نجح في كسب تعاطف وتأييد الشعب له ولبقائه،بينما 35 بالمائة لا يعرفون أو لم يحدّدوا موقفهم بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.