الإمارات تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في الخليج    «أطاحت بعشرات المسؤولين في شباكها: جاسوسة روسية تواجه حكما بالسجن في أمريكا    معارك عنيفة تدّك أحياء طرابلس…وقوات حفتر تضيّق الخناق    جوفنتس بطلا لايطاليا للمرة الثامنة على التوالي    فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا    اتحاد الأعراف يدعو الحكومة إلى تفعيل الإتفاقيات المبرمة    خاص/ الإطاحة بعنصر خطير يحوم حول سجن المرناقية...التفاصيل    حكومة الوفاق تضيق الخناق على قوات حفتر في محيط مطار طرابلس    إيقاف 4 متسللين حاولوا «الحرقة» عبر ميناء حلق الوادي    إحالة رئيس فرع المحامين بجندوبة على القضاء يتهمة الاعتداء بالعنف    الرابطة 1 : فوز بنقردان وشبيبة القيروان    يوفنتوس بطلًا للكالتشيو بثنائية في فيورنتينا    النجم في مصر من أجل المربع الذهبي لكأس “الكاف”    بطولة ايطاليا :يوفنتوس يتوج باللقب للمرة الثامنة على التوالي    إصابة 4 مواطنين إثر إنفجار لغم بجبل عرباطة بڨفصة    حركة جزئيّة في سلك الولاّة : علي سعيد واليا على بن عروس وعبد الرزاق دخيل واليا على سليانة    خلال الربع الاول من 2019..رقم معاملات مجموعة تواصل القابضة ينمو بنسبة 25 بالمائة    وفد الكونغرس الأمريكي يلتقي مجموعة من قيادات حركة النهضة    في المنستير: هذا ما قرره القضاء في حق قاتلة رضيعتها من شقيقها الأصغر    الاعتداء على مقداد السهيلي في محطة بنزين بالمرسى!    هزيمة جديدة للبنزرتي وللنادي الافريقي    الغنوشي :حكومة الشاهد ما تزال حكومة توافقية    بعد الشعر والموسيقى.. ندوات فكرية بمهرجان الرببع الادبي ببوسالم    المغنية أديل تنفصل عن زوجها سايمون كونيكي    اليوم تنطلق الدورة السادسة للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    فريانة.. ضبط شخص بصدد محاولة اجتياز الحدود التونسية الجزائرية خلسة    محسن مرزوق يوجه أصابع الإتهام لإتحاد الشغل ويتوعد بالمحاسبة    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق “البريكسيت”    القيروان: ضبط 07 أشخاص بصدد التنقيب على الآثار    القيروان :القبض على شخص من أجل القتل العمد مع سابقية القصد    السعودية تاسع أكثر الاقتصادات بؤساً في العالم!    بنك تونس العربي الدولي يُطلق خدمة الدفع الالكتروني دون وصل    إلغاء رحلة سفينة VIZZAVONA إلى مرسيليا    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    أضرار نقص الكالسيوم في الجسم    أخبار النادي الافريقي.. اليونسي ينهي الإضراب... غيابات بالجملة والعابدي يلتحق بالعيفة    اتحاد الشغل يدين سياسة قمع الاحتجاجات السلمية ويعتبرها مؤشّرا لعودة الاستبداد والتحضير للدكتاتورية    مصر: أئمة يصفون مقاطعي الاستفتاء على تعديل الدستور بالخونة    الدور ربع النهائي لكأس تونس أكابر..قمّة بين الساقية والمكارم... ودربي واعد بين طبلبة وجمّال    فيصل الحضيري يتخلّى عن '' 11 مليون'' ويستقيل    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    تونس دون قوارير غاز لمدة 3 أيام..وهذه التفاصيل..    رياح قوية وهكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    مواد غذائية تزيد خطر الإصابة بسرطان الأمعاء    ''وزارة التربية :توحيد امتحانات ''السيزيام    "كيا" تكشف عن سيارة كهربائية لا مثيل لها!    فوائد التمارين البدنية تستمر حتى بعد 10 سنوات!    بعد اتفاق بين ديوان المياه المعدنية والغرفة الوطنية للقطاع .. تكثيف المخزون الاحتياطي وتخفيض في الأسعار    مشاهير ... كونفوشيوس    سوسة .. مطار النفيضة سيستقبل 1,8 مليون سائح    بعيدا عن السياسة .. محسن حسن (وزير التجارة الأسبق) ..كلّ ما تطبخه أمي جميل وأدين لزوجتي بالكثير    بصدد الإنجاز ..فيصل الحضيري في راس ورويس    برنامج متنوع ومفاجآت في مهرجان الفوندو الباجي    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    مطار قرطاج: ارتفاع قيمة العملة الأجنبية المحجوزة إلى 4.5 مليون دينار    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أفريل 2019    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نوفل سلامة يكتب لكم : هشام جعيط ينتقد حداثي تونس ويعتبرهم محدودي المعرفة
نشر في الصريح يوم 25 - 03 - 2019

خلال الندوة التي نظمها مركز الجامعة العربية يوم الجمعة 8 مارس الجاري حول " المستجدات الجيوستراتيجية وانعكاساتها على الإعلام والأمن القومي " تم تقديم تحية وفاء للفقيد مصطفى الفيلالي الوزير الأسبق في الزمن البورقيبي الذي فارقنا مؤخرا إلى مثواه الأخير وتكريم المفكر الدكتور هشام جعيط الذي تولى إلقاء محاضرة مثيرة لفتت إليها انتباه كل الحاضرين حيث صدع بأفكار غير مألوفة لديه ولم نسمعها من قبل وفرضت طرح أسئلة كثيرة حول فكر الرجل وحول المنعرج المعرفي الذي شكلته كلمته حول الحداثة الغربية في صيغتها الفرنسية التي ينتصر لها طيف واسع من طبقتنا المثقفة وموقفه من دعاة الحداثة في تونس.
في هذه المحاضرة تناول الدكتور هشام جعيط قضايا كثيرة وصدع بمواقف تستحق تطوير التفكير بخصوصها وتفرض تدقيق المعرفة بشأنها من هذه القضايا قضية ما أسماه بالدين الجديد الذي هيمن في الفضاء الغربي بداية القرن السابع عشر ميلادي وحتى القرن العشرين حيث اعتبر أن هناك في الحضارة الاوروبية تيار جارف وكان مانعا و عائقا كبيرا لتجديد الفكر ليس فقط فيما يتعلق بقضية العلمانية وإنما كذلك فيما يخص العلم .. خلال هذه القرون تم اكتشاف الدين الجديد القائم على العلم الحديث وعلى التكنولوجيا والاقتصاد وهي قضايا العالم الاسلامي غير منشغل بها لهيمنة القضايا الدينية على غيرها من القضايا والحال أن انشغالات الناس اليوم وما يطالبون به هي مسائل الاقتصاد والتكنولوجيا وما ينتجه العقل البشري من انجازات لتسهيل الحياة ولجعلها أفضل مما كانت عليه.
هذه القضايا التي غيبها الفضاء العربي الإسلامي جعلتنا نطرح المشكلة الأساسية التي جعلت العالم الإسلامي لا يدخل الحداثة وهي مشكلة الدين والهوية التاريخية ذلك أن فترة الاربعينات والخمسينات من القرن الماضي كانت فترة هينة الحضور الديني الذي كان طاغيا بكثافة في تونس حيث كانت قضايا الهوية والدين كانت مقدمة على كل قضية وهو اهتمام لا تزال مطروحة في تونس وفي عدة بقاع من العالم العربي.
المشكلة الأخرى هي مفهوم الحداثة وكيف فهمها المثقفون التونسيون فعلى عكس رجال الدولة والمستنفذين والصناعيين الذين لهم معرفة بالعالم ولهم خبرة بالقوانين العالمية التي هي قوانين اقتصادية وسياسية فإن طبقتنا المثقفة من أنصار العلمانية لا يفهمون الحداثة إلا كونها نمط حياة ولا يعتبرونها فكر ونمط تفكير أنهم يتبنون علمانية متغربة لا أكثر ولا أقل ويؤمنون بمجرد أفكار مستقاة أساسا من الفضاء الفرنسي وكأن فرنسا هي البلد الوحيد من العالم الغربي لقد حصروا الحداثة والتنوير في فرنسا فقط إن هؤلاء المثقفين غير مطلعين على الفكر والفلسفة الألمانية ولا على الفكر البريطاني أوالأمريكي إنهم لا يعرفون ما يدور من فكر في هذه الدول لقد توقفت معرفتهم عند ما انتجه الفكر الفرنسي .. إن الدين في الولايات المتحدة الأمريكية وفي الكثير من البلدان الغربية له حضور واضح و مكثف فألمانيا مثلا لائكيتها مختلفة عن لائكية فرنسا التي لها وضع خاص باعتبارها متأثرة بما حصل فيها من ثورة وهي نتاج التنوير الذي حصل بداية من القرن 18 غير أن التنوير موجود كذلك في بريطانيا وألمانيا وهو تنوير يمتاز بكونه كان ألطف من التنوير الفرنسي في علاقته بالدين
إن كانط الفيلسوف الألماني من رجال التنوير الألمان ولكن في موضوع العلاقة بالدين لا يمتلك ضراوة وشراسة فولتير الذي لم يكن يوما فيلسوفا وإنما هو كاتب ومفكر لا غير و الفرنسيون هم من جعلوا منه فيلسوفا فهو لم يكن يوما فيلسوفا بالمعنى الدقيق للكلمة .. حينما نتحدث عن التنوير في أوروبا فإننا نجد أن فولتير لم يجر نقدا فكريا للدين في حين نجد كانط قد كتب كتابا في نقد الدين " الدين داخل اطار العقل ".
ما هو واضح في هذه الكلمة للدكتور هشام جعيط هو أنه يوجه نقدا كبيرا لحداثي تونس ويعتبرهم محدودي المعرفة وغير مطلعين على الفكر الأوروبي ولا يعرفون من الحداثة غير الحداثة الفرنسية وبأنهم قد حبسوا معارفهم فيما انتجه الفكر الفرنسي وبأن نظرتهم للعلمانية مقصورة على الحداثة اليعقوبية وهي أسوء نسخة للعلمانية وأسوء نظرة لعلاقة للدين بالسياسة والدين بالدولة والدين بالحكم والدين بالسلطة وأسوء فهم لدور الدين في الفضاء العام ومكانته في المجتمع وهي علمانية قد انتجت الاقصاء والصدام مع الدين وهي علمانية تستبعد الدين من الفضاء الاجتماعي لقد كان على مثقفي تونس أن يوسعوا من اطلاعهم على مدارس حداثية أخرى مختلفة غير المدرية الفرنسية وهي مدارس تجاوزت هذا المفهوم للعلمانية الفرنسية على غرار المدرسة الألمانية.
إن الغريب في الأمر وما لا يمكن فهمه في تفاعل الاعلام التونسي مع هذا الخطاب النقدي الذي صدر عن المفكر هشام جعيط في هذه الندوة الفكرية هو التعتيم الكامل والتغييب المقصود لفحوى ما قاله هشام جعيط في وسائل إعلامنا سواء المسموعة أو المقروءة ذلك ان ما جاء على لسانه كلام صادم وفيه إدانة واضحة للطبقة الحداثية في بلادنا ونعتها بالقصور المعرفي وبمحدودية الإطلاع الفكري وبكونها تمثل امتدادا و تواصلا للفكر الفرنسي الذي لا يمثل إلا صورة واحدة من جملة صور كثيرة للحداثة والتنوير الأوروبيين وهو صورة ليست بالجيدة ولا بالوحيدة لعلاقة الدين بالدولة والمجتمع والفضاء العام بل لعلها اليوم هي أسوء ما انتجه الفضاء الغربي من حداثة وتنوير .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.