رسميا: كومباني يغادر مانشستر سيتي    قف ..فوضى عارمة    تحاليل الشروق ... «الزعماء» كثيرون والبلاد تغرق... أين الخلل؟    مع الشروق ...ضريبة اللامُصالحة    رونالدو الأفضل في الدوري الإيطالي    الرابطة 1: برنامج مباريات الجولة 23    دول عربية ترحب بدعوة ملك السعودية لعقد قمة في الرياض    وقفة إحتجاجية للنقابة الجهوية للدواجن بصفاقس للرفع في سعر الدجاج    الفيفا تقضي بخصم 3 نقاط من رصيد الملعب القابسي .. الترتيب الجديد للرابطة الاولى    صباح الخير …. حكمة رمضان    صفاقس : وفاة 3 اطفال في حادث اصطدام بين سيارة وقطار    العزابي: عدم الرد والتحرك ضد هجمات طالت رئيس الحكومة من طرف مؤسسات اسرائيلية يعكس وجود مشكل اتصالي    البرج الأثري بالحمامات يحتضن فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المدينة    قوات الاحتلال الإسرائيلي تُخلي المسجد الأقصى من المعتكفين بالقوة    هل يفعلها نبيل القروي؟؟؟    الملك سلمان يدعو لعقد قمتين عربية وخليجية طارئتين في مكة    محسن مرزوق: رحيل الطيب تزيني كأنني فقدت فردا من أفراد العائلة التي تجتمع في دماغي    الفنان زياد غرسة يتسلطن و يعانق الإبداع في عرض ''قدم المساء'' ضمن سهرات الدورة 23 لمهرجان المدينة بصفاقس    عرض ''سلاطين الطرب'' بأريانة اختزل سحر الشام وروعة الفن    قدم: بايرن ميونيخ بطلا ل''بوندسليغا'' للمرة السابعة على التوالي    النفيضة: برمجة ثرية في مهرجان ليالي رمضان    سمير الوافي ينتقد سياسة السياحة في تونس و يقارنها بالمغرب    عاجل صفاقس : حادث تصادم بين قطار وسيارة خاصّة..وفاة شخص وعديد الجرحى    المرناقية: قتيل و9 جرحى في حادث مرور بين سيارة لنقل عاملات متربصات وسيارة خفيفة    انخفاض الصادرات التونسية ب7ر2% والواردات ب2%    منع جمعية "خليل تونس" من توزيع مساعدات ببوسالم وغارالدماء: والي جندوبة يوضح    مهاترات صائم …شعب البريك والشربة    صحفي أمريكي:الإمارات تمّول الشركة “الإسرائيلية” التي تدير حسابات مزيفة لاستهداف انتخابات تونس    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    في اليوم العالمي للمتاحف تونس تفتح ابواب متاحفها مجانا للعموم    عمارعمروسية يكشف ل"الصباح نيوز"عن موقف الجبهة من اثارة قضية بورقيبة وبن يوسف    سفيان السليطي ل"الصباح نيوز" : النجاح في احباط المخطط الارهابي الخطير لكتيبة "عقبة ابن نافع" لم يأت صدفة    مساجد لها تاريخ ..الجامع الكبير بالحمامات    مدينة لها تاريخ ..بها ثاني مدينة رومانية تزود بلاد تونس بالقمح والشعير    غلال رمضان..الدلاّع    التين والزيتون..فوائد عديدة    رحيل المفكر السوري طيب تيزيني...أحد أهم مئة فيلسوف عالمي    بعد الانتقادات في تونس.. عائشة بن عثمان محور حملة سخرية من المصريين    زغوان: ضبط كمية من مخدر القنب الهندي "الزطلة" داخل سيارة    بين قبلّي وقابس: حادث خطير يُسفر عن وفاة شاب وإصابة والده    قبل اسبوع من مواجهة الترجي... الوداد ينجو من الخسارة ضد اتحاد طنجة    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    الغشّة في رمضان: حجز 27 طنّا من المواد الغذائية الفاسدة    تحسّن الأداء السياحي في تونس والفرنسيون أكثر الوافدين    الرابطة 1.. برنامج مباريات اليوم والنقل التلفزي    تنبيه هام/هذه تطورات الوضع الجوي في الساعات القادمة..    ملف مكارم المهدية وساقية الزيت …”الكناس” تثبت قرار لجنة النزاعات والاستئناف    حدث اليوم .. ترومب يتراجع .. لا أريد حربا مع إيران    المنستير: حجز 1 طن و400 كلغ من السمك المورد و20 كغ من الحلوى مجهولة المصدر    دبارة اليوم الثالث عشر من رمضان    فظيع/طفلة ال 13 سنة تنتحر شنقا قبل الافطار..وهذه التفاصيل..    بكل موضوعيّة.. الدنيا في خطاب الدعاة (2 2)    بعد تصريحات الطبوبي: ائتلاف الكرامة يصدر بيان مساندة للنائب عماد الدايمي    حملة واسعة لمراقبة مسالك التوزيع    مهن رمضانية ..مورد للرزق وحلّ مؤقت للبطالة    ليبيا: هجوم إرهابي يستهدف بوابة حقل نفطي    نتائج الانتخابات الجزئية للمجلس الاعلى للقضاء    بريطانيا: أطباء يجرون جراحة لجنين في رحم أمه للمرة الأولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوسف الرّمادي يكتب لكم: الإنتخابات المقبلة و"وضْع الحُصُرْ قَبْل الجَامْع"
نشر في الصريح يوم 22 - 04 - 2019

يقول المثل التونسي فلان حضّر "الحُصُرْ قَبَلْ الجامع "ويضرب هذا المثل عندما لا يفكّر الشخص في الأساسي الذي بدونه لا يمكن تحقيق الهدف الذي يرمي إليه ويبدأ في إعداد المكمّلات للأساسي الذي لم يتحقّق بعد، هذا المثل ينطبق اليوم على كلّ الأحزاب والحركات السياسيّة التي هي بصدد إعداد برامجها الانتخابيّة نجد أنّ الكثير من الأحزاب إذا لم أقل أغلبيتها التي ليس لها من مقوّمات الحزب السياسي إلّا الاسم ويكاد حضورها في الساحة السياسيّة لا يذكر ومع هذا هي اليوم منهمكة مع بعض الخبراء وما أكثرهم اليوم لوضع برنامجها الانتخابي وتدفع مقابل ذلك ما تقدر عليه من مال "كلّ قدير وقدرو" لتضع برنامجا هو عبارة عن "أخذ من "كلّ شيء شويّة"لإرضاء كلّ الرغبات فهو عبارة عن قليل من التفتّح في الاقتصاد بدون إغفال التأكيد على إجراءات خاصة بالطبقات الضعيفة أو تأكيد على النظام الاجتماعي لصالح الطبقات الفقيرة بدون نسيان تشجيع المستثمرين إلى غير من "السيناروهات" التي تجود بها آراء وأفكار الخبراء مع تجميلها وإخراجها في الثوب السياسي الذي يمليه عليهم القائمون على الحزب فالأمر شبيه بمن يريد أن يبني منزل فيقدّم للمهندس
المعماري رغباته ورغبات زوجته وأولاده ويترك المهندس يضع الإطار الضروري لبناء المسكن فهل بهذه الخطوة نقول أنّ هذا المواطن قد بني مسكنا؟أو هل هو قد قام بخطوات متقدّمة لبناء هذا المسكن؟في الحقيقة أنّ هذا المواطن قد خطى خطوة أولى بسيطة لا يمكن أن نقول معها أنّه خطى خطوات هامة أو متقدّمة لبناء هذا المسكن ومعنى هذا أنّ كلّ مواطن قادر على وضع رسم هندسي لبناء مسكن لكن توفير الأرض والمال للبناء هو الأساس لتحقيق هذا البناء.
هذا ما تقوم به الأحزاب اليوم فعوضا أن تنزل للساحة وتتصل بالمواطن لإقناعه بأنّ الوضع الاقتصادي والاجتماعيّة يدعو للتغيّر وأنّ هذا التغيّر مرتبط بانخراط المواطن في الحياة السياسيّة والإقبال على الانتخابات إذ تغيّر الأوضاع لا ينزل من السماء بل هو بيد المواطن عندما يقوم بواجبه الانتخابي لكن عوضا عن هذا العمل الميداني الأساسي لجلب الناخبين نقوم بإغراق المواطن ببرامج غالبا ما لا يفهمها وهنا سيجد المواطن نفسه أمام برامج انتخابيّة متعدّدة و متنوّعة قد تفننّت أحزاب في تنميقها وتزويقها حتى تُسِيل لعاب المواطن بدون أن تفكّر هذه الأحزاب كيف سيُنْجز هذا البرامج التي أعِدّ على أساس" بَرَّا بَرْكَ بعد الانتخابات فيها دَبَّار مَنْ يَدَبِّرْ"هات نكسب الأصوات وبعدها يخلصها "ألّي ما ينام الليل" ويكون بذلك المواطن قد تعرّض لأبشع استغلال ويذهب صوته في المهبّ الريح ويندم على ما فعله بعد فوات الأوان والأمثلة على هذا كثيرة وسأقف عند آخرها وهو برنامج نداء تونس الانتخابي الذي كان جامعا شاملا تقرأه فتنتشي كمواطن وتعتبر هذا البرنامج هو الذي سيقلع بتونس ويصلح الأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة فهل تحقّق على أرض الواقع على الأقلّ واحد في المائة من هذا البرنامج أم أنّ الأوضاع قد ازدادا تعكّرا وسوء وصارت تونس على حافة الإفلاس المالي والتدهور الاقتصادي وتعكّر الوضع الاجتماعي؟وبقطع النظر عن المجلّة الانتخابيّة التي لا تعطي الأغلبيّة لأي حزب لتنفيذ برنامجه وكذلك النظام السياسي التي لا تستقرّ معه سلطة الدولة فإنّ السبب الحقيقي في نظري هو أنّ الناخب التونسي عند القيام بعمليّة الانتخاب اغترّ بالبرامج المقدّمة بدون أن يحكّم عقله وينظر لأمور أخرى أساسيّة لا بدّ أن تُعتمد في العمليّة الانتخابيّة وإلّا يكون كمن أحضر الحُصر قبل الجامع فما هي الأمور الأخرى التي تعتبر أساسيّة في العمليّة الانتخابيّة؟
هنا نصل لبيت القصيد فعلى المواطن أن ينظر للأشخاص القائمين على الحزب المقدّم للقائمة الانتخابيّة ومدى قدرتهم على تفيد ما قدّموه من برامج ؟ثانيا إذا تبيّن له أنّ هذا الحزب له مصداقيّة ويتميّز أعضاءه بالاعتدال والنزاهة. فهل هذا كاف لمنحه الثقة ؟كلّا هذا لا يكفي لترجيح قائمته إذ لابدّ من أن تتضمّن القائمة المقدّمة أشخاص يحسنون الاستماع للمقترحات وقادرون على ترجيح أصلحها للوطن والمواطن مع الخبرة والانضباط والوطنيّة والغيرة على مصالح الوطن والقدرة على تنفيذ ما اتّفق عليه كما يجب أن لا يكون متقلّب المجاز ينجذب لكلّ ما هو برّاق ولو كان زائفا فيقع لقمة صائغة في أفواه "اللوبيات" المتصيّدة لأصحاب القرار لقضاء مآربها أو من الذين تغريهم المناصب فيَمْتَهِنون السياحة البرلمانيّة للتقّرب من أصحاب النفوذ في الحكومة.ولِمَنْ يرى أنّ تَحْقيق هذه الشروط صعب أجيبه هذا ممكن إذْ الأشخاص المكوّنين للقائمة الانتخابيّة هم أبناء جهته ويمكنه معرف كلّ شيء عنهم ولو عن طريق أخد رأي الثقاة من الأهالي في المرشّحين ولا خاب من استشار.
الخلاصة إنّ الاعتماد على البرامج للقيام بالعمليّة الانتخابيّة هو أمر يتطلّب ناخبين واعين ولهم الحدّ الأدنى من المستوى الاجتماعي والتعليمي والتجربة الديمقراطيّة وهذا غير متوفّر في أغلب الناخبين في تونس فكثيرا ما ينساق الناخب التونسي وراء مصالح آنيّة أو فائدة ماليّة أو وُعُود زائفة أو -هو الأخطر- وراء دعاية دينيّة ثّمّ إنّ النظام الانتخابي الحالي في تونس لا يمكّن أي حزب من تنفيذ برامجه مهما كان انتشاره فهو أحبّ أو كره سيضطرّ في نهاية المطاف لتعديل برنامجه الانتخابي هذا إن لم يتخلّى عنه ويعتبر أنّ هذا البرنامج انتهت صلوحيته فقد قام بدوره وهو كسب ثقة المواطن وأنّ الوضع الجديد يقتضى مواقف أخرى ليستطيع أن يتوافق مع غيره حتّى تتاح له أدنى الظروف الملائمة للحكم الذي هو الأساس لكلّ الأحزاب السياسيّة.
فعلاقة البرامج بعمليّة الانتخابيّة هو تقليد أعمى للدول المتقدّمة في المجال الديمقراطي أين يتمتّع المواطن بالقدر الكافي من الوعي والثقافة الديمقراطيّة والتي اكتسبها بالتراكم وصار قادرا على التمْيّز بين البرامج واختيار ما هو أنسب لمصلحته ومصلحة وطنه ثمّ إنّ هذه الدول لها من الآليات التي تمكّن من محاسبة من يغرّر بالمواطن ويذهب ضدّ إرادته التي عبّر عنها في العمليّة الانتخابيّة .أمّا الأحزاب في تونس فإنّ أغلبها لها من المال الذي لا نعلم مصدره والذي يمكّنها من وضع أحسن البرامج بدون أي ضمان لتنفيذها فما هي النصيحة التي نتقدّم بها للناخب اليوم ؟ ما يمكن أن ننصح به المواطن هو أن ينظر لمكوّنات القائمات المقدّمة من الأحزاب التي يجب أن نتحرّ من مدى وطنية و جدّية أعضائها وقربهم من المواطن وإن كان لا بدّ من الاستئناس ببرنامج انتخابي فإنّ على المواطن أم يجعل من بين مرجّحات خياره الانتخابي مدى قرب هذه برامج المقدّمة له من البرنامج الذي وعد به الإتّحاد العم التونسي للشغل والذي من المحقّق أن يكون برنامجا يتماشى مع وضع تونس الحالي وسوف يأتي بالحلول لهذه المشاغل لأنّ الإتّحاد جُرِّب في هذا الميدان فصحّ ومن المتوقّع أن يحقّق التوافق الاقتصادي والاجتماعي الضروري لعمليّة الإصلاح الذي وضّح معالمه السيّد "النابلي" في كتابه الجديد الذي عنوانه "سأظلّ ِأؤمن دائما" الذي يمكن تلخيصه في "إمكان تونس تحقيق معجزة جديدة وتجاوز الأزمة الإقتصاديّة."وهو جوهر المشكل الذي يتخبّط فيه القائمين على الشأن العام ومن ورائهم المواطن التونسي.وهذا الدور التوعوي الإنتخابي الضروري للمواطن هو موكول لتنظيمات المجتمع المدني الذي ندعوها للتقليل من الندوات والحوارات النظريّة في النزل الفاخرة والنزول للميدان للأخذ بيد المواطن حتّى لا تبتلعه الدعاية الزائفة التي تروّجها الأحزاب الذي لها القدرة على ذلك كأحزاب السلطة والأحزاب المتستّرة بالدين والأحزاب التي لها كثير من المال المُسْتَراب.
فالحُصُرْ إذا هي البرامج الانتخابيّة التي هي كلام بكلام وطَبَق مناسباتي يُغْري المواطن ولكن لا يسمن ولا يغني من جوع أمّا الجامع الذي يجب أن نبنيّه قبل جلب الحصر هم الأشخاص من نساء ورجال الذين يتقدّمون في القائمات لنيل ثقة للناخبين.فهم الضامن الحقيقي لكي لا يقع التلاعب بصوت المواطن.
وفي هذا الظرف الذي لا نسمع فيه من القائمين على الأحزاب إلّا التباهي ببرامجهم الانتخابيّ التي تتجاوز المئات من الصفحات والتي جمعتْ حولها ما لا يُعدّ من الخبراء في كلّ الميادين نقول هل هذا يفيد المواطن في شيء إذا كانت الأوضاع لا تسمح بتطبيق هذه البرامج إلّا بالتوافق مع الغير أي بتغيّرها وهو أضعف الإيمان وخاصة إذا كان المُنْتَخَبُ لا يفي بوعوده كأن يحترف السياحة البرلمانيّ بمقابل مادي أو بإغراءات أخرى .
لقد لُدِغ المواطن من جُحْر الانتخابات التشريعيّة مرّتين الأولى باسم الدين وبعامل المال الفاسد و الثانيّةاعتمادا على برامح كانت حبرا على ورق وهو إلى اليوم لو يشفى من هذه اللَدَغات فهل سيثوب ويرجع له رشده ويعمل رأيه في ما تُقدّم له الأحزاب من أشخاص؟ أم هو سيتمادى في غَيِّه وغبائه فيصدّق البرامج والوعود والشَعْودة ويعمل بقاعدة "شَنْقة مع الجماعة خَلاَعَةْ " أو "الله لا يقطعْ عِنَّا عادة"...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.