باجة: تجمّع كبير أمام مقرّ الولاية في أوّل اضراب عام جهوي    سليانة: القيمون والقيمون العامون ينفذون اعتصاما بمقر المندوبية الجهوية للتربية    وزير السياحة: ضرورة العمل على المدى القصير لحماية قطاع السياحة من الانهيار والحفاظ على أكبر عدد ممكن من المؤسسات السياحية    الإمارات تعلق منح تأشيرات لمواطني 13 دولة    الفحص: القبض على عنصرين تكفيريين مفتش عنهما لفائدة وحدات أمنية وهياكل قضائية مختلفة    حجز مبلغ مالي مجهول المصدر بمحطة الاستخلاص مرناق    إلهام شاهين تتحدث عن فيلم جديد يناقش موضوعات "مخجلة"    بطل مسلسل ''أنت اطرق بابي'' يصدم الجمهور بمهنته قبل التمثيل    الكاف: 5 وفيات بالكورونا و76 إصابة جديدة    لاعبو الجليزة يقاطعون التمارين    عاجل- بعد فقدانها منذ فيفري 2019: العثور على جثّة الفتاة في بئر.. واعترافات صادمة لصديقتها    كمامات من الألماس واللؤلؤ في محاربة كورونا باليابان    وزارة المرأة ترصد 6 مليون دينار لاعادة تأهيل رياض الأطفال البلدية    نابل: حملة مراقبة اقتصادية واسعة وتركيز لجان لمتابعة التزود بقوارير الغاز    في ظل التوترات الاجتماعية، حركة النهضة تجدد اقتراحها بعقد حوار وطني شامل    ‫ماطر: القبض على شابّ فارّ من مستشفى الرّازي متّهم بحرق حافلتين‬    ‫في سليانة: القبض على كهل محكوم ب17 سنة سجنا‬    المنستير: اتحاد الصناعة والتجارة يدعو أصحاب سيارات التاكسي إلى التوقف عن استعمال قوارير الغاز    تعيينات جديدة على رأس دواوين الحبوب والزيت والأراضي الدولية    حكاية تقطع شهر عسلها لهذا السبب..    "فيفا" يعلن عن لائحة المرشّحين لنيل جائزة لاعب العام    خلال حملات بمحطات وسائل النقل ببن عروس الاطاحة ب3عناصر اجرامية خطيرة    ‫ العوينة: القبض على زعيم شبكة اجرامية خطيرة محل تفتيش ‬    ‫أزمة الغاز..تمتد إلى تطاوين..!‬    هذه الهواتف الأكثر عرضة للسرقة    المنستير: إحباط محاولة سرقة مكتب بريد والقبض على السارق    مهاجم زمبي على طاولة حمدي المدب    12% مالتوانسة مرضوا بالكورونا    من بينها تونس.. 22 دولة تشارك في كأس العرب بالدوحة    ‫قرقنة: عودة نسق التزود الطبيعي بالغاز والمحروقات ‬(صورة)    الوضع الوبائي لا يسمح بمراجعة الإجراءات بالنسبة للمقاهي أو لصلاة الجمعة    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا المستجدة في الوسط المدرسي    هالاند يتفوق على مبابي وميسي ويحرج رونالدو    هام: اقرار اجراءات عاجلة لفائدة هذه الولاية    عمرو ذياب يطرد دينا الشربيني ويُعنفها    النادي الإفريقي.. مالي في الاختبار.. وغلق منتظر لملف اونداما    نابل.. القبض على مروّج مخدرات مُفتش عنه    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة 4): برنامج مباريات الاربعاء    إبراهيموفيتش يحصل على الكرة الذهبية للمرة 12 في السويد    بسبب الإضراب العام في باجة: توقف سير القطارات نحو هذه المحطات    عقيلة صالح بموسكو.. ولافروف يبدي ارتياحا لتطورات الملف الليبي    120 عمليّة حجز في حملات للشرطة البلدية    محامي زوج نانسي عجرم يعلق على إدانة موكله بالقتل    الرصد الجوي: هكذا سيكون طقس اليوم    سويسرا: الاشتباه بدوافع إرهابية وراء هجوم بسكين في متجر    تحيا تونس يدعم تحركات الصحفيين    بايدن يؤكد أن الولايات المتحدة "مستعدة لقيادة العالم"    جيش الاحتلال الاسترائيلي يشن عدوانا جويا على الاراضي السورية    كورونا: زيادة لافتة في أعداد المصابين عالميا خلال أسبوع    يوميات مواطن حر: حتى جبل آهاتي لم يردم بئر مأساتي    مجلس القضاء العدلي يقرر رفع الحصانة عن الرئيس الأول لمحكمة التعقيب و تعهيد النيابة العمومية بالنظر في تسريبات بشبهات جرائم    إدانة زوج نانسي عجرم وهذه الأحكام في انتظاره    العالم يترقب ظاهرة فلكية لم تحدث منذ 800 عام    الفنانون المعتصمون يرفضون المنح الاستثنائية التي أعلنت عنها وزارة الشؤون الثقافية    محمد الحبيب السلامي يرجو:....الوصل يا إذاعة الثقافة    «حوار القوّة أم قوّة الحوار»    مطرنا بفضل الله.. فما لنا لله لا نشكر؟    الباب الخاطئ....تحت مصباح وهّاج.. لا يضيءُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنجي الكعبي يكتب لكم : الثقافي اللامع والصحافي البارع الأستاذ محمد الصالح المهيدي..خمسون عاماً بعد وفاته
نشر في الصريح يوم 05 - 11 - 2019

من أعلامنا التونسيين المبرزين الثقافي اللامع والصحافي القدير الأستاذ محمد الصالح المهيدي، النفطي ولادة وأصالة، والزيتوني نشأة وتكويناً. فهو من رجالاتنا الأحرار في الستين عاماً الأولى من القرن الماضي، المعاصرين لأبي القاسم الشابي والطاهر الحداد وأمثالهما من أفذاذ الكتاب والشعراء، زعماء النضال الوطني والإصلاح الاجتماعي والتجديد في الأدب والفن والثقافة والصحافة.
خلف المرحوم المهيدي تراثاً مكتوباً منشوراً في الصحافة والمجلات يملأ عشرات الكتب، وتدين له مكتبتنا الوطنية بكتابين فقط نشرا له في أواخر حياته وهما:
- تاريخ الصحافة العربية وتطورها بالبلاد التونسية، المطبعة الرسمية، تونس 1965، 29 ص.
- تاريخ الطباعة والنشر بتونس، معهد علي باش حامبة، تونس 1965، 32 ص.
ونُشر له في أول شبابه:
-لائحة إصلاح التعليم بالجامع الأعظم، مطبعة الاتحاد، 62 ص، تونس 1929.
ومن أشهر ما نشر له في المجلات: خمس وأربعون سنة من الكفاح الثقافي: زين العابدين السنوسي. مجلة الإذاعة التونسية، عدد 148، سنة 1965.
وننوه الى دراسات وبحوث نشرها عنه كل من أصدقائنا الدكتور محمد حمدان والدكتور أحمد الطويلي والأستاذ أنس الشابي.
وربما من غير المعروف أن المهيدي كان أول ثلاثة تداولوا على منبر الجمعية الخلدونية لألقاء محاضرات تركت أثراً كبيراً وصدى واسعاً في صحافة ذلك الوقت وجدلاً حاداً بين المحافظين والمجددين، تلاه أبو القاسم الشابي بمحاضرته المعروفة أكثر، وهي الخيال الشعري عند العرب، أما محاضرة المهيدي فكانت عن امرئ القيس الشاعر الجاهلي المعروف، الذي عدّه االمهيدي شخصية خيالية أكثر من كونه له وجود حقيقي. والمحاضرة الثالثة كانت للأب يوسف سلاّم (المسلم المصري الذي دخل المسيحية وترهب وأصبح من الآباء البيض في تونس) وكانت محاضرته عن طريقة ديكارت ومدى أخْذ طه حسين بها في كتابه "في الأدب الجاهلي". وجميع هذه المحاضرات كانت قريبة من سياق التجديد الذي كان سائداً في دراسة الأدب العربي تحت تأثير الرومانسية من ناحية وتحت تأثير الاستشراق من ناحية ثانية وبحوث رواده الأوائل الذين أثاروا الشك المطلق في الروايات العربية القديمة طعناً في القرآن الكريم وكل ما هو قريب من عصره في اللغة والأدب، وإن كانت منطلقات بعض الباحثين العرب تستثني نفسها من التأثر بالدراسات الاستشراقية المغرضة، ولا تكاد تنفي تأثرها بالأدب المقارن والثقافة المقارنة السائدة مع الاستعمار الغربي في بلدانهم.
وللأسف نفتقد محاضرة المهيدي هذه، للحديث بدقة عن تأثرها بما نشره طه حسين في كتابه في الشعر الجاهلي، الذي تردد صداه في تونس في تلك الفترة، مثله مثل كتاب علي عبد الرازق عن أصول الحكم في الإسلام، أو الإسلام وأصول الحكم كما عنونه.
وللمهيدي من ناحية أخرى ترجمات لكثير من الشخصيات الفكرية والأدبية ورواد الإصلاح في تونس، التي لولا اهتمامه بالترجمة لها بمناسبة أو أخرى كالوفاة لافتقدنا قدراً من التفاصيل الهامة في حياتها نراه هو قد أولاها عناية، لدلالتها العميقة على توجهات ومواقف أصحابها ومدى ما قدّموه من تضحيات أو دوّنوه من رسائل ومؤلفات، أو تركوه من أعمال مخطوطة لم تر النور في حياتهم لأسباب قاهرة أو نحوها.
ومما وقفنا عليه من ترجماته ما كتبه في جريدة الصباح في اليوم الموالي لوفاة صديقه الكاتب والناقد الشيخ عثمان بن منصور المربي التونسي الفاضل.
فهذه الشخصية قل منا من يعرف عنها حين ألمح اليها عرَضاً الشيخ محمد المختار السلامي، في ردّه على مقالنا الذي نقدنا فيه تفسيره الذي أصدره قبل أربعة أعوام الآن، حيث شبهَنا الشيخ السلامي في نقدنا إياه بمن وصفه دون أن يسميه بأحد الموثقين العدول، بين ظفرين لكلمة العدول، وسمى فقط كتابه، بل ألغز اليه بعنوان قريب هو نقد مقدمات تفسير الشيخ ابن عاشور، وبين أن هذا الشخص ذهب وذهب كتابه في الغابرين وبقي تفسير الشيخ ابن عاشور شامخاً يتحدى الزمن!
ففزعنا الى فهارس الكتب في تلك الفترة، وإذا بنا نعثر على نسخة يتيمة منه في مكتبة المرحوم حسن حسني عبد الوهاب، بإهداء بخط المؤلف اليه. وإذا اسمه عثمان بن منصور واسم كتابه بدقة "البشر بنقد المقدمات العشر أو قبسة نور في الرد على الأستاذ ابن عاشور".
وعجبنا أن نجد كل الدراسات عن تفسير الشيخ ابن عاشور تخلو من كل إشارة الى هذه الرسالة في نقد مقدمات الشيخ ابن عاشور. بل واكتشفنا أن علاّمة التحرير والتنوير نفسه لا يشير أدنى إشارة في تفسيره الذي نشره كاملاً فيما بعد عشرين عاماً تقريباً الى هذه الرسالة التي كتبتْ يومها في نقد مقدماته تلك، التي نشرها تلميذه نور الدين بوكراع في أوائل الخمسينيات لأول مرة، وتولاها بالنقد إثر صدورها الشيخ عثمان بن منصور، تلميذه أيضاً، رغم أننا بالمقابلة والمقارنة وجدنا أن الشيخ الأستاذ قد استفاد منها في مواضع كثيرة. ولذلك إنصافاً للرجل وإحياء لهذه الرسالة النقدية الهامة نشرناها مصحوبة بدراسة في كتاب بعنوان "مقدمات الشيخ الطاهر ابن عاشور بنقد الشيخ عثمان بن منصور"(تونس 2017) وبينا فيه بكل تفصيل ودقة ما أخذه الأستاذ من تلميذه لإدخال تنقيحات وتصحيحات تقدم له بها في هذا الكتاب، الذي يكاد يندثر كل ذكر له لولا تمثّل الشيخ السلامي به لقراءة مآل نقدي له.
ورأينا في تعديد المهيدي لمؤلفات الشيخ ابن منصور لهذا الكتاب، في قوله:«وطبع من مؤلفاته كتاب "البشر في نقد المقدمات العشر" وهي رسالة علق بها على الرسالة التي نشرها العلامة الجليل الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور المتضمنة مقدمات تفسيره للقرآن الكريم»، وأضاف المهيدي: «أنفق على هذه الرسالة ما استرده من صندوق الإحالة على الراحة». وسبق للمهيدي أن ذَكر قبل ذلك عن الراحل أنه «لما أحيل على الراحة قبل الاستقلال انكب على المراجعة والتأليف».
ونستشف من هذا تقدير المهيدي لصديقه ابن منصور ووفاءه له، وخاصة إجلاله للعمل الذي علّق به على مقدمات أستاذه ابن عاشور، منعاً لتحريف بعض المفاهيم والمواقف الدينية والاجتماعية التي تصب في خانة خدمة الاستعمار، ولو عن غير قصد أو تفكير، أو تهدف الى تحريف بعض المبادئ بما يجعلها تتناقض مع الدين القويم والأعراف والقيم الاجتماعية التي تقوم عليها الحضارة العربية الاسلامية، وفي مقدمتها عدم الولاء لغير الله ورسوله.
فكأني بالشيخ المهيدي يناصر الشيخ عثمان بن منصور في مفاهيمه الاجتماعية والدينية والسياسية التي يعبر عنها في رسالته دفاعاً بوجه بعض الخصوم والأتباع المضللة أفكارهم بتأثير الاستعمار وأفكاره الغربية، حتى أن بعضهم كان يسترق الأخبار عن اعتزام الشيخ ابن منصور نقد الشيخ ابن عاشور، ويتطلع اليه سرّاً متى ينجز عمله ليثنيه عن إذاعته تحت طائلة منعه من النشر من طرف المشيخة.
ومما لا شك لدينا أن الأستاذ المهيدي كان بإمكانه أن يتجاهل كغيره من غير المتضامنين مع الشيخ ابن منصور ضد الأستاذ الشيخ ابن عاشور، أو يختصر في التقديم للكتاب بأقل لفظ يوحي الى اسم ابن عاشور أو ذكْر مقدماته، فيقول كتاب البِشر، ويمضي.
كما أنه يعلم ما قاساه الشيخ ابن منصور من رفض بعض المجلات نشر قصيدة له يعبر فيها عن تهنئته لأستاذه الشيخ ابن عاشور بالمنصب الجديد الذي تولاه هو، وتهنئة أربعة آخرين من كبار المشايخ نالهم مثل هذا التشريف والتكليف، وادعاء إدارة المجلة أنها حسب قوله: «لا تنشر لغير مدرسي الطبقة العليا وأنها تشتم منها رائحة الرجعية والنفور من التغيّر المعزوم عليه والإساءة الى نصير الفكر الجديد (…) ولو كان أمر المجلة بيد مديرها الظاهر المجازي لما بخل بالنشر ولكن أمرها بيد المديرين الحقيقيين المتواريين خلفه. وقد قبلنا العذر المفهوم رغماً عنا». ونشر نص القصيدة في آخر كتابه ملاحظاً أنها تُعرّض «بسخافة من تصدى للطعن في الجامع الأعظم وتعاليمه والمنتسبين اليه في الجرائد الإفرنجية قاصداً الشهرة والتحقير والتنفير».
ولأهمية ما كتبه الأستاذ محمد الصالح المهيدي في التعريف بصديقه الشيخ عثمان بن منصور في جريدة الصباح ننشر فيما يلي صورة من مقاله ونصه بالحروف المطبعية، كوثيقة تعكس جمال لفظه وأسلوبه وسلاسة تحريره وعمق تفكيره وإلمامه وتقديره.
تونس في 4 نوفمبر 2019

***
الشيخ عثمان بن منصور
في ذمة الله
لبى داعي ربه الفاضل العارف الشيخ عثمان بن منصور منفرداً بالمنزل الذي يقطن به من نحو ثلاثين عاماً، وقد اكتشف موته أجواره بعد 24 ساعة من حصوله فنقل الى المستشفى الصادقي، وشيعت جنازته ظهر أمس الى مقبرة الزلاج.
رحمه الله رحمة واسعة، وفيما يلي كلمة تعريف بالفقيد كتبها صديقه
الأستاذ محمد الصالح المهيدي:
تعرفت بالشيخ عثمان بن منصور في مجلس الشيخ محمد العربي الكبادي حيث كان يلازمه في أوقات فراغه من التعليم فعلمت أنه من أبناء تونس وأنه من مواليدها في حدود سنة 1890 تقريباً.
زاول الفقيد تعليمه بجامع الزيتونة فدرس العلوم اللسانية وبرز فيها وحفظ الكثير من أشعار العرب وكان من رفقائه أيام الدراسة جماعة من محبي الأدب أمثال الشيخ محمود موسى والشيخ البشير محفوظ رحم الله جميعهم.
بعد تخرجه من الزيتونة حاملاً لشهادة التطويع اختار التعليم مهنة له فباشره في المدارس الابتدائية الرسمية. وفي تلك الأثناء ألف كتابه - الاقناع في رسم اليراع - وهو كتاب يحتوي على قواعد الرسم العربي أوسع دائرة من كتاب - عنوان النجابة - وهذا ما حمل النظارة العلمية - بجامع الزيتونة - منذ أكثر من أربعين عاماً على الإذن بتدريس كتابه في جامع الزيتونة. لأنه أغزر مادة في - الرسم - وقواعد العربية.
يقول الفقيد إنه باشر التعليم في مدينة تونس أكثر من ثلاثين عاماً بين مدارس نهج الكنز ونهج سيدي علي عزوز وبطحاء الحلفاوين وبطحاء الغنم - معقل الزعيم - الآن.
وقد حفظ ذكريات عنه ويثني الثناء الأوفر على السيد محمد القرطبي مدير مدرسة نهج الكنز.
وقد كانت له عقدة نفسية تكونت له من عهد الشباب وهي أن معلمي الفرنسية من التونسيين بالمدارس الابتدائية كان جلهم إذ لم يكن كلهم لا يعترفون بزمالة معلم العربية وربما احتقره بعضهم لأن إدارة التعليم العمومي نفسها كانت تسمى هذا الصنف من المعلمين بالمؤدبين تحقيراً لمهنتهم.
وهو لا يستثني من هذا الصنف إلا المرحوم السيد عبد العزيز صاحب الطابع الذي اشتهر بالإخلاص والفضل والعفة ومكارم الأخلاق.
عاش الفقيد أمة برأسه دأبه القيام بعمله الرسمي لا يشغله عنه شاغل عائلي أو غيره لأنه لم يتزوج طيلة حياته.
فلما أحيل على الراحة قبل الاستقلال انكب على المراجعة والتأليف، وطبع من مؤلفاته كتاب «البشر في نقد المقدمات العشر» وهي رسالة علق بها على الرسالة التي نشرها العلامة الجليل الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور المتضمنة مقدمات تفسيره للقرآن الكريم.
أنفق على هذه الرسالة ما استرده من صندوق الإحالة على الراحة، وكان عليه رحمة الله ينوي طبع بعض الكتب الأخرى في فنون الأدب.
كان الفقيد يقول الشعر في المناسبات كالمديح والرثاء ومن هذا الصنف الأخير المرثية التي قالها بمناسبة وفاة الممثلة والمطربة التونسية المعروفة حبيبة مسيكة في سنة 1930 ولم يتمكن من نشرها في ذلك التاريخ لأسباب قاهرة.
من هواياته لعب الشطرنج وكان لا يغيب عن مجالس لاعبيه من مقهى المرابط في سنة 1934 الى مقهى حشاد في سنة 1964.
ولاعبو الشطرنج يحنون الى لقائه والاجتماع به ولا يلحون عليه في المبارزة لأنه كان ضيق الصدر، وللصديق مصطفى خريف نوادر عن (أطراح) الشيخ عثمان بن منصور الشطرنجية.
لازمه مرض الأرق في السنوات الأخيرة، وفي يوم الجمعة السادس من نوفمبر الجاري كان على عادته جالساً مع قيدوم الصحفيين الشيخ البشير الخنقي في مقهى الأهرام بحي باب سويقة يتحدث كعادته في شؤون الأدب والثقافة، وفي يوم السبت الموالي وافاه الأجل المحتوم بمحل سكناه بنهج حمام الرميمي، عليه رحمة الله.
(جريدة الصباح، الثلاثاء 10/ 11 /1964)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.