البرلمان يُدين العبارات المسيئة لكتلة النهضة الصادرة عن الدستوري الحرّ    تفاصيل جديدة عن جريمة قتل زوجة في صفاقس ما قاله الجاني... وسر دواء الاعصاب (متابعة)    الرابطة المحترفة 1 : فوز ثمين للملعب التونسي على النادي الصفاقسي 2-1 في ملعب المهيري    الملعب التونسي يقتلع فوزا مهما أمام النادي الصفاقسي    وزير الثقافة يكشف عن لوبيات فساد في المسرح والسينما    سيف الدين مخلوف يدعو إلى رفع الحصانة عن عبير موسي    شوقي الطبيب: بعض الفاسدين يُحصّنون أنفسهم بالقفز إلى مركب قيادة الدولة    منتخب الطائرة يواصل استعداداته لتصفيات الاولمبياد بتربص في ايطاليا الى غاية 20 ديسمبر    من مجال التصرف الى مجال الاستثمار في تربية وتثمين الطحالب المجهرية: قصة نجاح شاب آمن بأن المرء إذا أراد استطاع    هذه الليلة: أمطار متفرقة بالشمال والوسط والحرارة تنخفض إلى 8 درجات بالمرتفعات    عصام الشابي: اللجنة المركزية للحزب الجمهوري المنعقدة بسوسة تقرر تقديم مؤتمر الحزب إلى جوان 2020    شريط ''طلامس'' لعلاء الدين سليم يظفر بجائزة أفضل إخراج في اختتام المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    قفصة: العثور على آثار نادرة وهياكل عظمية ضخمة بقفصة    وزيرة المراة: القروض الرائدة تتراوح بين الف و100 الف دينار، وتمنح للباعثين الشبان من كل الجهات دون تمييز    خطير...محاولة اختطاف طفلة من مركب الطفولة بزغوان    عزيزة بولبيار ل"الصباح نيوز": انتظروني في دور "عزيزة عثمانة" في مسرحيتي الجديدة    ابو ذاكرالصفايحي يتالم ويتكلم : امثال عاجلة فورية تعليقا على ما شاهدناه تحت القبة البرلمانية    ماهي ساعات النوم الضرورية حسب العمر؟    في عيدها 58/ مديرة إذاعة صفاقس ل"الصباح نيوز": نراهنٌ على أبناء الإذاعة ونسعى للوصول إلى كل مستمعينا أينما كانوا    بالصور/ حجز مبلغ 120 ألف دينار في كيس بلاستيكي داخل سيارة في صفاقس    الترجي يُعلم أحبائه بأن حصص التمارين في المونديال ستكون مغلقة    العراق: القضاء يطلق سراح 2626 متظاهرا    الهند: مقتل أكثر من 40 شخصا في حريق كبير في مصنع في نيو دلهي    يوميات مواطن حر : تعابير تجليات    درة توضح بخصوص "زواجها السري" بنور الشريف    مهدي عياشي يوجه نداء عاجلا الى التونسيين من كواليس «ذو فويس» (متابعة)    إقرار لجنة تحقيق برلمانية حول حادث انقلاب الحافلة السياحية بعين السنوسي    سيف الدين مخلوف: ارفعوا الحصانة البرلمانية عن عبير موسي!    الشاهد يشرف على تدشين اقسام تصفية الدم و الطب الشرعي وأمراض القلب بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بمدنين    كريم العريبي: سأرد على المشككين فوق الميدان    ترامب: أنا أفضل صديق لاسرائيل عبر التاريخ!    مصر: إطلاق سراح المزيد من معتقلي تظاهرات 20 سبتمبر    أصيل صفاقس: اختطاف شاب تونسي يعمل حلاقا في مدينة الزاوية الليبية    عياض اللومي يتصدى لقرار تدخل القوة العامة لفض اعتصام عبير موسي    صالون الموبيليا والديكور والصناعات التقليدية بصفاقس في دورته 28    شط مريم.. مداهمة وكر للدعارة    عبير موسي: لسنا نحن من نعطل أعمال المجلس بل من أخطأ في حقنا ولا يريد الإعتذار    رابطة الأبطال الإفريقية : برنامج مباريات الجولة الثالثة لدور المجموعات    النّادي الصفاقسي: الفوز الثّامن في البال    الرابطة 1 التونسية (الجولة 11) : برنامج مباريات الأحد 8 ديسمبر والنقل التلفزي    العاصمة/ طفلان شقيقان وقعا في فخ العناصر الارهابية التفاصيل    قيمتها 120 ألف دولار.. أكل التحفة الفنية لأنها "مهضومة"    حجز مواد مخدرة بصيدلية بباجة.. وإيقاف صاحبها وعميد بالحرس الوطني    سيدي بوبكر الحدودية . دورية جزائرية تتوغل في التراب التونسي وتطلق النار    مقتل 4 أشخاص بإطلاق نار أمام القصر الرئاسي في المكسيك    علماء صينيون يعلنون عن ولادة أول كائن هجين بين الخنزير والقرد    سيتي كارز- كيا تحتفي بعيدها العاشر بإتاحة اختبارات سياقة مجانية لضيوفها    روني الطرابلسي يتفقد مطار النفيضة    بعد فاجعة عمدون : سير عادي للحجوزات في طبرقة وعين دراهم    غياب اليد العاملة أثر سلبا في جمع صابة الزياتين.. وانخفاض الأسعار يثير غضب الفلاحين    المستاوي يكتب لكم : التصدي للعنف المسلط على المراة فرض عيني فيه التحصين ضد دعاة التحلل من القيم الاخلاقية والدينية    اتحاد الفلاحة يُحذّر من مجاعة في تونس    كيف أتخلص من الغازات وانتفاخ البطن...أسباب انتفاخ البطن والغازات    نصائح للحصول على الفيتامينات في الغذاء اليومي    لجمالك ... خلطات طبيعية للتخلّص من الهالات السوداء حول العينين    حظك ليوم السبت    التحرّش يضرب مقومات المجتمع السليم    كيف كافح الإسلام ظاهرة التحرش الجنسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمين الشابي يكتب لكم: لماذا الحرائق لا تشتعل إلاّ في البيت العربي
نشر في الصريح يوم 12 - 11 - 2019

ما يجري في عالمنا العربي من حرائق و حروب و خراب و قتل و تفكك و عدم استقرار يبعث على التساؤل و الاستغراب و البحث و ذلك مقارنة مع بقية دول العالم الغربي التي لا تملك ما نملك من مصادر الثراء سواء من السلاح الأخضر ( النفط ) أو الموارد البشرية أو الأراضي الخصبة و المناخ المعتدل عموما و ما يوحدنا خاصة من حيث اللغة و الدين و التاريخ و الجغرافيا و المصير؟ و قد ترجع كلّ هذه الحرائق و الفوضى إلى عدّة أسباب حصلت عبر التاريخ لعلّ أهمّها :
أوّلا – كما ذهب إلى ذلك وزير الخارجية الأسبق للولايات المتحدة هنري كيسنجر – إلى غياب أمريكا عن المنطقة العربية منذ 1973 حسب ما تمّ نشره في صحيفة " وول ستريت جورنال " و هذا في نظرنا ضحك على الذقون و دفعا فقط على مصالح أمريكا بالمنطقة العربية؟ و ثانيا إلى ما يسمى " بالربيع العربي " على أنّه هو السبب لمختلف الشرور التي حلّت بالمنطقة العربية و هنا نتبنى هذا باعتبار النتائج الكارثية التي حلّت بعالمنا العربي منذ حلول هذا " الخريف العربي "و التي أدّت إلى نتائج خطيرة و هي :
1/ اضعاف مناعة الدول العربية و بالتالي تعرضها إلى محاولات التفكيك و إلى الانهيار الأمني و الاقتصادي و تعاظم الطائفية و استفحال و انتشار الآفات الاجتماعية على غرار تعاطي المخدرات و الاجرام إلى درجة أنّ البعض بات يتحسّر على زمن العقيد معمر القذافي و في سوريا يحنون إلى استقرار سنوات حكم البعث و في العراق أصبح البعض يترحم على عهد صدام حسين و ان تمّ اسقاط نظامه منذ 2003 .( قبل الربيع العربي )
2/ فتح الأبواب لاستيلاء الاسلام السياسي على السلطة بأسماء مختلفة و تحت عناوين مختلفة من الإخوان المسلمين إلى " داعش " 3/ استقواء الكيان الصهيوني و عربدته أكثر على الساحة الفلسطينية بمناصرة أمريكية مفضوحة، مستغلا هذا الوضع العربي المتردّي، وصلت إلى حدّ الاعلان القدس عاصمة لهذا الكيان الغاصب و المحتل.
4/ انقسام العالم العربي إلى محاور كالمحوري السعودي و المحور الايراني و ما تسبب ذلك في مزيد من الحروب و الكوارث و ما يجري في اليمن و العراق و سوريا و لبنان إلاّ أحد تجليات هذا الاصطفاف الكارثي المقسّم للمقسّم و المجزأ للمجزأ و ما تلاه من كوارث في الأرواح و الخراب و الاستنزاف للمقدرات العربية.
5/ هرولة بعض الأنظمة العربية نحو التطبيع مع هذا الكيان الصهيوني العنصري المحتل إلى درجة ذهب رئيس حكومة هذا الكيان إلى القول " إنّنا اليوم لم نعد أعداء للدول العربية؟؟؟" و في اعتقادي كلّ ما يجري في عالمنا العربي يعود بالأساس من ناحية إلى غياب الديمقراطية و التداول السلمي على السلطة و من ناحية ثانية إلى الهوة الكبيرة التي تفصل بين أنظمتنا العربية و بين شعوبها و الأدلة جليّة اليوم في ما يجري من حراك في أكثر من دولة العربية حاليا و ما العراق و لبنان و الجزائر و السودان إلا أمثلة حيّة للقطيعة التي تفصل هذه الأنظمة عن أهداف شعوبها في العيش بكرامة و في ظروف أفضل حيث تعيش الطبقة السياسية في ثراء فاحش على حساب شعوبها التي ذاقت الأمّرّين من حيث ظروفها المعيشية و هذا بالتالي يبطن انتشار الفساد و غياب العدالة الاجتماعية ممّا دفع العديد من الشعوب العربية إلى الانتفاض و التمرّد على سلطاتها و حكامها.
السبب الثاني – وهو الأهم – مرّده هو توقيع اتفاقيات الاستسلام و لا نقول السلام بين بعض الدول العربية على غرار مصر و الأردن و إلى حدّ ما سوريا مع الكيان الصهيوني المحتل و كأننا نعيش بداية انهيار لعالمنا العربي و هذا الاستسلام للكيان الصهيوني أوصلنا إلى ما وصلنا إليه من انفراط حبات العقد العربي و هذا يعني و أنّه منذ توقيع مثل هذه الاتفاقيات مع هذا العدو التاريخي للأمة العربية أعلنا تخلينا عن وحدة الصف العربي الذي يعني أيضا التخلي عن القضية المركزية للعرب أ لا و هي القضية الفلسطينية و ما يعنيه ذلك أيضا من خلو الساحة للعربدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.