القلعة الصغرى: على إثر وفاة طفل في حادث مرور ..مواطنون يحتجّون    قصر قرطاج في سبات اعلامي عميق ببرود مريب    جندوبة/ حجز اطنان من البطاطا داخل مستودع مهرب    عقيلة صالح يدعو أهالي طرابلس للوقوف إلى جانب "الجيش الوطني الليبي"    صدامات عنيفة بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب وسط بيروت    انتصر في الكلاسيكو.. الإفريقي شامخ بفضل هدف الشماخي    في الكلاسيكو: الشماخي يفي بوعده ويحلق بالافريقي على حساب للسي اس اس والدخيلي رجل المباراة    حالة الطقس ليوم الاثنين 16 ديسمبر 2019    المهدية/ تسوغ منزل لاستقبال زبائن المخدرات والدعارة    أكودة.. الاطاحة بمنحرف خطير    الإفريقي 1-0 الصفاقسي: عجلة الانتصارات لا تتوقف.. والشماخي حاسم من جديد    محمد المحسن يكتب لكم: في ذكرى أسره صدام: نَم "هانئا" أيّها الشهيد فالأشجار تموت واقفة..    لاعبو الافريقي يكرمون جماهيرهم    بالصورة: سمير الوافي يعلن عن كشف ''معلومات خطيرة'' عن عائلة بن علي اليوم    سيدي بوزيد: افتتاح الدورة الرابعة لتظاهرة الايام التجارية للصناعات التقليدية    مساجد جربة ارث اسلامي فريد يحتاج الى الصيانة والتثمين حتى يكون قبلة للسياح والزائرين    اتحاد الشغل يساند الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات في مواجهة ''الحملة'' التي تشن ضدها    سليانة: إيقاف عنصر تكفيري    تونس : قائمة لاعبي النادي الإفريقي لكلاسيكو النادي الصفاقسي و التشكيلة المنتظرة    مونديال الأندية : معين الشعباني يشرح أسباب الإنسحاب أمام الهلال السعودي    قابس: المنظمة الفلاحية تحتفل بالذكرى السبعين لانبعاثها    إجلاء 54 ألفا من مدينة إيطالية لنزع فتيل قنبلة من الحرب العالمية الثانية    تنطلق اليوم بصفاقس...حملة وطنية لترغيب اليد العاملة في جمع الزيتون    الحرس الديواني بتوزر يحجز 6664 حبة دواء مخدر    مسار تشكيل حكومة متعثر في تونس واقتصاد ينتظر حلولا    إضرابات تشل فرنسا قبيل احتفالات أعياء الميلاد    أثبتت أنّ “الجمال ليس فقط أوروبيًّا”.. سمراء تفوز بلقب ملكة جمال العالم    ضبط 5 أشخاص من جنسيات مختلفة بصدد اجتياز الحدود البرية الليبية باتجاه تونس    سفارة ليبيا في القاهرة تعلّق أعمالها.. حتّى إشعار آخر    اصابة عضلية تبعد المهاجم ابو بكر تراوري عن تشكيلة السي ابي في مواجهة اليوم أمام الشبيبة    أخفاها في ملابسه الداخلية تفاصيل جديدة عن محاولة تهريب مضيف طيران مبلغ 200 ألف أورو (متابعة)    فرضيات تتويج مهدي عياشي بلقب «ذو فويس ناقد مصري يتحدث عن معجزة تونسية وهالة المالكي تساند    انطلاق الحملة الوطنية لجني الزيتون من صفاقس    إليسا تعلن تعافيها من مرض ''السرطان'' تماماً    باجة: قتلى وجرحى في حادث مرور    نهى رحيم تكشف كواليس «ذو فويس» وما حصل بينها وبين راغب علامة    فرنسا.. دعوة لتعليق إضراب النقل "خلال الكريسماس"    تشيلي.. مفاجأة كارثية بحادث طائرة القطب الجنوبي    المجلس الوطني الطارئ لجمعية القضاة يطالب رئيس الجمهورية بإمضاء الحركة القضائية    ما أعراض حرقة المعدة؟    اريانة: الديوانة تحجز عجلات مطاطية بقيمة 900 ألف دينار    انقطاع الماء بسجن برج الرومي منذ 40 يوما: إدارة السجون توضّح    من هي ملكة جمال العالم لسنة 2019؟    إحداث مكتبة بقسم طب الأطفال بالمستشفى الجهوي بالمحرس    مرآة الصحافة    الكشف عن سلاح فعال لمرضى السكري    اليوم في البطولة: صراع بين الإفريقي و«السي .آس .آس» وإمتاع بين «البقلاوة» والنجم    تدشين قصر الآداب والفنون بباجة بتظاهرة ''فاقا المبدعة''    كل يوم معلومة جديدة    مدير ديوان وزير الفلاحة: لا صحة لما يروج عن الإستنجاد بالجيش لجني الزيتون    لماذا تحتفل المرأة الموريتانية بالطلاق؟    سليانة : حجز 2600 لتر زيت مدعّم    التلقيح ضدّ الحصبة ضروريّ قبل السفر إلى هذه البلدان    علاج التهاب المعدة بالأعشاب    حظك ليوم السبت    في الحب والمال/توقعات الابراج ليوم الجمعة 13 ديسمبر 2019    اسألوني    منبر الجمعة : الضمير وازع تربوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد القديدي يكتب لكم: من استيلاء التتار على بغداد الى قصف غزة
نشر في الصريح يوم 14 - 11 - 2019

نحن العرب اشتهرنا بأننا لا نعتبر و قديما قال الإمام علي كرم الله وجهه (ما أكثر العبر و ما أقل الإعتبار) و يعلم القراء الكرام أننا نمر بمرحلة من أدق و أخطر مراحل وجودنا عام 2019 لأن الأمم تتداعى كما قال الرسول المصطفى منذ 15 قرن في حجة الوداع على قصعتنا لتنهش ما تبقى من لحمنا و كما نعلم سأله الصحابة "هل من قلة نحن يا رسول الله؟" فأجاب صلى الله عليه و سلم:" بل نحن كثر و إنما غثاء كغثاء السيل! "فنحن نواجه صفقة القرن أي تقاسم تركة نفس الرجل المريض المحتضر مثلما تقاسمتها الإمبراطوريتان الاستعماريتان فرنسا و بريطانيا عام 1916 باتفاقية (سايكس بيكو) الشهيرة ثم تتقاسمنا اليوم بعد قرن إمبراطوريات أخرى لحساب إسرائيل التي تحتل بعض أرضنا بالرغم من إدانة الأمم المتحدة لممارساتها الخارجة عن القانون و الحق و هذا الأسبوع قامت باغتيال بهاء أبو العطاء و زوجته و أولاده و اغتيال المقاوم رسمي أبو ملحوس مع أطفاله الأربعة و زوجته و شقيقته فجر يوم الخميس الماضي امام صمت عالمي مريب! فعصرنا ليس عصر قوة الحق بل هو عصر حق القوة لكني متفائل بمواقف بعض الزعماء المسلمين حين قرأت بيان الزيارة التي أداها المصلح الكبير مهاتير محمد رئيس ماليزيا الى تركيا و اتفاقه مع رجب طيب أردوغان على مشروع نهضة الأمة الإسلامية من جديد باستقلال قرار دولها و سيادتها على ثرواتها و التحق كما سمعنا بمشروع هذه النهضة المأمولة عمران خان رئيس وزراء باكستان لتكون النواة الأولى لمشروع حضاري شامل و عميق وأعتقد أن زعماء عربا يتمسكون بحقوق شعوبهم في التنمية و الحرية سيعززون مواقف هؤلاء الثلاثة و أولهم صاحب السمو أمير دولة قطر التي سينفك حصارها الجائر قريبا باذن الله وهي تتمسك بإعادة اعمار غزة و لم تنخرط في صفقة العار و تصر على دعم إرادة الشعوب كما أن أعداء الحرية يعاقبون تركيا و يهددون ماليزيا بل يخيفون أيضا رئيسة حكومة سنغافورة السيدة حليمة يعقوب المسؤولة المسلمة المحجبة و يمارس محور الشر العنصرية المقيتة ضد أربع عضوات في الكونغرس الأمريكي من أصول مسلمة لا ذنب لهن سوى الانحياز للحقوق الشرعية للشعوب المستضعفة في زمن عز فيه السند للحق و كثر السند للباطل. وليس بجديد على أمتنا المآسي والأهوال التي تشيب منها رؤوس الوِلدان فمن مآسيه وقصصه التي تقطر دماً و هي من عبره أيضا ما ذكره المؤرخون عندما اجتاح التتار بلاد العرب ودمروا عاصمة الخلافة العباسية بغداد الزاهرة عاصمة العلوم و الحضارة فيوم دخلها هولاكو أمر جنوده بقتل العلماء والتجار والقضاة (أي اغتيال العلوم و الاقتصاد و العدل كرموز للاسلام) وقال لجنوده ابقوا المستعصم حياً حتى يدلنا على مكان كنوزه ودلّهم المستعصم على مخابئ الذهب والفضة والنفائس وكل المقتنيات الثمينة داخل وخارج قصوره ومنها ما كان يستحيل أن يصل إليه المغول بدونه حتى أنه أرشدهم إلى نهر مطمور من الذهب المتجمد لا يعلم أحد بمكانه فقال هولاكو للخليفة المستعصم: "لو كنت أعطيت هذا المال لجنودك لكانوا حموك مني" !!لم يبكِ المستعصم على الكنوز والأموال والقصور لكنه بكى حين أخذ هولاكو يستعرض الجواري الحسان وعددهن 700 زوجة وسرية وألف خادمة، وأخذ الخليفة يتوسل لهولاكو قائلاً: مُنّ علي بأهل حرمي اللائي لم تطلع عليهن الشمس والقمر ضحك هولاكو من قوله وأمر جنوده أن يضعوه في شوال ثم يضربه الجنود ركلاً بالأقدام حتى الموت!
يقول المؤرخون إن ما جمعه بنو العباس في خمسة قرون أخذه هولاكو في ليلة واحدة وختم نهاية حكمهم بإذلال خليفة المسلمين وقتله شر قتلة وإنهاء حكم زاهر بالعلم والقوة والخير لم يدم لهم لأنهم أهانوا أنفسهم ونسوا الله فأنساهم أنفسهم فكانت هذه هي خاتمتهم !!
ما تمر به أمتنا هذه الأيام أشبه ما يكون بنهايات الدولة العباسية باختلاف ظروفها وانقسام أمتها إلى دويلات يتآمر بعضها على البعض و الغرب الذي يحمي بعض حكامها استطاع أن يبتلع ثروات أغنى دولها في بضع ليال وأخذ يبتزها ليل نهار ويحكي رؤساؤه علانية بأنه لولا حماية الغرب راعي إسرائيل لهذه الدول لما استمرت في الحكم أياماً معدودة !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.