قبلي : تسجيل حالتي اصابة جديدتين بفيروس كورونا وافدتين من منطقة خضراء    لطفي العبدلي «ممنوع» في مهرجان الكاف؟    تراجع عائدات السياحة التونسية في نهاية شهر جويلية 2020    مندوب الثقافة بصفاقس: من 24 مهرجانا 7 فقط تنتظم هذا الصيف    صنع وحفظ مادة الأمونيتر: المجمع الكيميائي التونسي يوضّح    المنستير: شبهات فساد بمطار المنستير والمتهم اطار بالخطوط التونسية    منوبة: تجميع اكثر من 240 ألف قنطار من الحبوب بعد الانتهاء من عملية الحصاد    الفخفاخ يدعو خلال مجلس وزاري مضيّق إلى تسريع اصلاح وهيكلة ميناء رادس وفق المعايير الدولية    وزير الصناعة يؤكد على ضرورة الترويج لتونس كمنشأ لزيت الزيتون المعلب ذو الجودة الرفيعة    لبنان: 113 قتيل و4000 جريح في انفجار بيروت    آخر تطورات إضراب لاعبي الإفريقي    "الزاوية" تفتتح مهرجان بنزرت الدولي ولمسة وفاء لشهيد الوطن فوزي الهويمهلي    وزيرة الثقافة توقع اتفاقية شراكة مع بلدية المرسى    مهرجان سوسة الدولي: الغاء بقية عروض الدورة 62    فكرة: بعد فاجعة بيروت...«صلي وارفع صباطك»...    مجلس وزاري مضيق حول برنامج توسعة وتطوير ميناء رادس    تونس: تسجيل 17 إصابة جديدة بفيروس كورونا من بينها حالتين محليتين    المهدية.. القبض على 5 أشخاص من أجل تكوين وفاق بغاية اجتياز الحدود البحرية خلسة    خطير: رئيس مركز أمن يعتدي بالعنف الشديد على محامية ؟    رئيس جمعية المحامين الشبان: الملف الطبي للمحامية المُعتدى عليها اختفى!    ميسي يوجه رسالة خاصة لحارس ريال مدريد    إصابة عاملة بمصنع بفيروس كورونا    التاس ترفض شكوى الامارات ضد قطر    سيدي بوزيد: تسجيل 331 مخالفة اقتصادية خلال شهر جويلية المنقضي    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: بفقه الطوارئ تفاعلت الهيئات الشرعية مع جائحة الكورونا    برشلونة يستعيد غريزمان وديمبلي قبل مواجهة نابولي    سليانة: ملازم بالسجن المدني بسليانة يتعرض للعنف من طرف أحد أصحاب السوابق    رئيس لبنان: سننزل أشد العقوبات بالمسؤولين عن انفجار بيروت    مانشستر سيتي يتعاقد مع نجم فالنسيا    تونس تحت خط الشُحّ المائي    قفصة.. إلقاء القبض على شخصين وحجز كمية هامة من مخدر "الكوكايين"    اليوم: هذه الشواطئ لا يمكن السباحة فيها    إصابة نادين نجيم في انفجار بيروت    في محادثة مع نبيه برّي: الغنوشي يؤّكد على تضامن التونسيين مع الشعب اللبناني بعد الحادثة الاليمة    إصابة نادين نجيم في انفجار بيروت.. التفاصيل    بيروت.. انفجار أم تفجير؟    الكشو: أكبر عدو للتونسيين هو التراخي وليس الكورونا    وزير الصحة: التراخي والتسيب قد يتسببان في عودة كورونا..    باولو ديبالا يتفوق على رونالدو    اسبانيا : ريال مدريد يعتزم بيع عدد من لاعبيه فقط لدعم خزينته    إلغاء الدورة 42 لمهرجان صفاقس الدولي    اليوم: السباحة ممنوعة بهذه الشواطئ    مصطفى بن أحمد : نحن مع سحب الثقة من الغنوشي..وتصريح الشاهد قد يكون أخرج من سياقه    تفاقم عجز الميزانية خلال النصف الأوّل من2020    كيف وصلت شحنة الموت إلى لبنان؟    قائمة النوّاب المستقلّين الذين سيلتقيهم المشيشي اليوم    صفاقس : الطبوبي يحيي الذكرى 73 لمعركة 5 اوت    إيقاف رئيس نادي كرة القدم بالحمامات: الجامعة على الخط    إشراقات... لكم دينكم ولي دين    شهيرات تونس ..«أم ملال» الصنهاجية ..حكمت تونس بالوصاية وكانت عونا لأخيها الأمير الصنهاجي    صفاقس.. إيقاف 8 أشخاص بشبهة التورط في جريمة قتل شاب اصيل سوسة    وزير الصحة اللبناني: عدد المفقودين بانفجار بيروت يفوق القتلى    حملة أمنية واسعة بسوسة تسفر عن ايقافات وحجز دراجات    تسبب في انفجار بيروت: ماذا تعرف عن نترات الأمونيوم    من مصر والمغرب والأردن واليمن.. عرب بين ضحايا انفجار بيروت    بداية من هذا الأحد .. قناة التاسعة تنطلق في بث مجلة فنية ثقافية    فكرة: بعد بيروت ...أرى ما أرى    سيدي بوزيد: تعليق نشاط 14 رخصة لبيع التبغ والوقيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المستاوي يكتب لكم : دار الافتاء في مصروالامانة العامة لهيئات الافتاء في العالم يتصديان لفوضى الفتاوى

بدعوة كريمة تلقيتها من فضيلة الشيخ الدكتور شوقي ابراهيم علام مفتي جمهورية مصرو الامين العام لدور وهيئات الافتاء في العالم شاركت في المؤتمر العالمي الادارة ا لحضارية للخلاف الفقهي يومي 15و16اكتوبر 2019 بالقاهرة وهي الدورة الخامسة التي تنظمها الامانة العامة بمشاركة وحضور المفتين والعلماء من أهل الذكر على امتداد العالمين العربي والاسلامي والهيئات القائمة بمهمة الافتاء للمسلمين في مختلف بلدان العالم
بعد جلسة الافتتاح الرسمية من طرف فضيلة الشيخ شوقي علام رئيس المؤتمر ووزير الاوقاف الدكتور محمد المختار جمعة ووزير العدل الذين رحبوا بالمشاركين في المؤتمر الذي ينعقد تحت سامي اشراف السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي تداول على القاء الكلمات اثر ذلك كل من وكيل الأزهر نيابة عن شيخ الأزهر الدكتور احمد الطيب وعدد من المفتين والعلماء الذين باركوا انعقاد المؤتمر في مصر الأزهر واثنوا على عمل الامانة العامة ومااعدته من اعمال علمية وما اصدرته من كتب وبحوث وما احدثته من مواقع الكترونية وما اتاحته من مادة علمية محققة عممت الافادة منها وهي محررة ومحققةتحرير ا وتحقيقا دقيقا وفق منهج السماحة والاعتدال وفي تصد بالحجة والبرهان النقلي والعقلي للتعصب والتزمت والتطرف ومواجهة لدعاة العنصرية ونشر الكراهية للاسلام والمسلمين
وقد جندت دار الافتاء في مصر تحت اشراف فضيلة الشيخ شوقي علام ثلة من خيرة اساتذة الأزهر من الباحثين الجادين الذين يجمعون إلى الثقافة العربية الإسلامية التمكن من اللغات الحية( الفرنسية والانجليزية)
والامانة العامة لدور وهيئات الافتاء تمضي اليوم بخطى ثابتة في تنسيق بينها وتعاون وتكامل بينها وبين المجامع الفقهية من اجل ترشيد الفتوى والتصدي للادعياء الذين تضاعفت اعدادهم وكانت وراء ما تعيشه الساحة من تشرذم وفتنة عمياء حيث اباحت القتل وسفك دماء الابرياء وقد انساق الكثيرون لترويج هذه الفتاوي التي لاتمت إلى حقائق الاسلام دين الاخوة والتعايش والتسامح ودين التوسط والاعتدال باية صلة
هذه المعاني والخصائص ركز عليها في كلمة الافتتاح فضيلة الشيخ شوقي علام وكل من تداولوا على القاء البحوث وشاركوا في الورشات التي نظمت على هامش المؤتمر
ويعد موضوع الادارة الحضارية للخلاف الفقهي محور الدورة الخامسة من اهم المواضيع التي ينبغي التبصير بها ليكون الاختلاف بين أهل الذكر في المسائل الاجتهادية عامل اثراء ومظهر مرونة وسماحةكما كان الحال في العصر الذهبي للاسلام ولاينقلب الاختلاف الفقهي إلى سبب تنازع ومظهر تعصب وتزمت وتطرف وتكفير
اسهب الباحثون في الورقات التي قدموها في بيان المسلك الحضاري القويم الذي توخاه العلماء الاعلام فيما صدر عنهم من فتاوي راعت كل خصائص الاسلام ومقاصد الشريعة الإسلامية التي هي خير كلها ورحمة كلها كماراعت الاعراف وسعت إلى درء المفاسد وجلب المصالح وماانجر على ذلك من وئام وانسجام وامن وسلام وتعايش وتسامح وهي القيم التي تشتد اليها حاجة المسلمين اليوم الذين توشك أن تذهب ريحهم وتمزق شملهم فوضى الفتاوى الصادرة من كل صوب وحدب عن الادعياء من غير أهل الذكر من العلماء الفقهاء ورثة الانبياء وتشيعها بين الناس الوسائط المتطورة
الامانة العامة برئاسة فضيلة الشيخ شوقي علام بمااوتيه من علم وخلق رضي وسماحة وماهو حريص عليه من الوفاء لجوهر الاسلام وروحه تمضي بخطى ثابتة رصينة وعمل جاد هادف مستفيدة من ذوي النوايا الصادقة الراغبين في ترشيد مسار الامة بمختلف مذاهبهاالفقهية في البلدان العربية والاسلامية وحيثما يوجد المسلمون الذين تسعى دار الافتاء والامانة العامة للافتاءللتواصل معهم والاخذ بايديهم وتجنيبهم مخاطر دعاة التطرف والتكفير
هؤلاء بالذات واكثر من سواهم من اخوانهم المسلمين الذين يعيشون في الدول العربية والاسلامية في امس الحاجةللاستفادة من فتاوى وابحاث وبيانات الامانة العامة للافتاء تصلهم بالوسائط الجديدة المتاحة اليوم للجميع وذلك هو ما وعد فضيلة الشيخ شوقي علام بايلائه اهتمامه والتعاون في مجاله مع من يعيشون من العلماء واهل الذكر بين الجاليات المسلمة والذين يعدون بالملايين
للامانة العامة اصدارات علمية جادة وهامة لاغنى عنها للمتصدين للفتوى والاجابة على تساؤلات المسلمين ومشاغلهم ونوازلهم ومسائلهم المستجدة والتي لايمكن الاجابة عنها بصفة فردية كما أن الامانة اصدرت عديد الكتب التي تعرف بهيئات الافتاء والمفتين في مختلف البلدان العربية والاسلامية ومنها المفتين في بلدان شمال افريقيا(ليبيا تونس الجزائر المغرب موريتانيا) عرفت بهم وبمناهجهم في الفتوى واوردت عينات لفتاواهم( وهو عمل مشكور يسد فراغا ويستجيب لتطلع فعلي)
كانت هذه الدورة الخامسة لمؤتمر الامانة العامة للافتاء ناجحة في كل جوانبها العلمية والتنظيمية وقد صاحبها كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال
وقد صدر عن المؤتمر بيان ختامي تضمن توصيات هامة(22توصية)ووثيقةالتسامح الفقهي والافتائي هي بحق خريطة طريق للمتصدين للافتاء على امتداد الساحة العربية والاسلامية وحيثما يوجد المسلمون في شتى انحاء العالم وهي جديرة بالتعميم بكل الوسائل المتاحةوهي موجودة على موقع الامانة العامة وسنعمم الاستفادة منها بنشرها في العدد القادم من مجلة جوهر الاسلام أن شاء الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.