أزمة المقابر: 30 مقبرة تغلق ابوابها في تونس الكبرى    وزارة السياحة تنعى وحيد الصغير    بولبابه سالم: ماكرون يعاني و نخبنا تجلد ذاتها و تعيش هزيمة نفسية    تعقد الإثنين.. جلسة عامة برلمانية للحوار مع الحكومة حول الوضع العام بالبلاد    بنزرت.. حجز 22 طن من السكر الخام المورد سرق من الميناء التجاري    مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في أفغانستان    معمقا الخلافات التركية الفرنسية..أردوغان يشنّ هجوما حادا على ماكرون    أمريكا تقدم "مساعدة إنسانية" للسودان بملايين الدولارات    التوقعات الفلكية للسنة القادمة: اغتيالات وحشرات خطيرة واختفاء شخصية مهمة..    بطل الجزائر يستقطب لاعب النادي الصفاقسي المتمرد    بداية من الغد، تنظيم هجرة جماعية ثأرا لهلال الشابة    الكشف عن إصابة حبيب بمرض فيروسي    أخبار اتحاد تطاوين..بدأت الوديات استعدادا للجديات    ملتقى وتريات متوسطية....المركز الثقافي الدولي بالحمامات يحتفي بآلة الفيولنسيل    القصرين : القبض على مسن مصاب بكورون فرّ من المستشفى    وكالة التعاون الفني: تراجع ب53% في انتداب الكفاءات التونسية بالخارج    أحدهم مصاب بكورونا: إيطاليا ترحّل مهاجرين تونسيين    اليوم: أمطار رعدية وغزيرة في هذه المناطق    جديد الكوفيد..الإطار التربوي في تونس في خطر والرئيس الجزائري يعزل نفسه    اقصاء... هرسلة.. وعرقلة..المرأة في مواقع القرار... معاناة يومية !    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الصعبة إلى 145 يوم توريد    بعد الاطاحة بشبكة تهريب آثار تنشط بين 5 ولايات..مافيا التهريب تعربد وتورّط أجانب ورجال أعمال    فوسانة (القصرين)..هكذا قتل عون حرس صاحب محل للإعلامية    العمران...حوّل مخزن تربية الأكباش إلى وكر للمخدرات    سوسة : انتشال جثة في عرض البحر    في واقعة غريبة.. أياكس الهولندي ينتصر على منافسه 13-0    حبيب نورمحمدوف يعلن اعتزاله بعد وفاة والده بكورونا    وفيات جديدة.. آخر تطوّرات الحالة الوبائية في الكاف    بعد طرح لقاح كورونا.. وفيات "غامضة" قد تثير الشكوك    شركة روسية تجد خصائص مضادة لفيروس كورونا في عقاقير الإنفلونزا    باجة: إصابة الوالي ورئيسي البلدية ومنطقة الأمن بكورونا    مجهولون يحرقون لافتات الدعاية الانتخابية لرئيس الزمالك (فيديو)    كوهين: وفد سوداني سيزور إسرائيل قريبا    نتانياهو يمتدح اتفاقات التطبيع مع الدول العربية معتبرا أنها تغير خارطة الشرق الأوسط بأسره    القاهرة توضح حقيقة تعرض قطع أثرية مصرية للعبث في برلين    الأمين الشابي يكتب: من يريد نصرة حبيبنا محمّد فلينصره بالاستقامة و الأخلاق و العمل.؟.    يوميات مواطن حر: صداقة جزء1    المُسيئون لرسول اللّه دَعُوهم لغَيضِهم سيتفتّتون ذاتيا    اخبروهم إلاّ رسول الله..اللهم صلّ عليه.. عدد ما جلجلت فوق سامقات المآذن الله أكبر    في قضية سرقة 22 طنا من السكر ببنزرت: الاحتفاظ ب6 اشخاص والابقاء على اثنين آخرين بحالة سراح    يوميات مواطن حر: تجدد الصلاة على الرسول الاكرم في كل الاوقات    حجز 22 طن من السكر المورد تمت سرقته من ميناء بنزرت    نعيمة الجاني: اردوغان يقود غزوا ثقافيا في تونس    ريال مدريد يؤكد سيطرته على البارصا    اتحاد الشغل يعلن عن تأجيل مؤتمره الاستثنائي غير الانتخابي    تواصل العمل بتوقيت قطارات نقل المسافرين على خطّ الأحواز الجنوبيّة    في عمليات متواصلة للحرس الديواني: حجز أموال وسلع مهربة بقيمة 1,5 مليون دينار    استخلاص أكثر من مليار من تصفية إحدى الشركات التابعة لحزب التجمع المنحلّ    حجز 25 طن من السكر المدعم ..    درة بو شوشة وكوثر بن هنية في مهرجان البندقية السينمائي    الباب الخاطئ ..ذكرى زيارة ..إلى مكتبة نوبل ورسالة من سلمى الجيوسي    350 طنا من الغلال التونسية في اتجاه ليبيا    التوقعات الجوية لطقس نهاية الأسبوع    الكشف عن شبكة مختصة في التنقيب عن الآثار وحجز مخطوطات عبرية    يوميات مواطن حر: تناسل فيروس كورونا    إنتخاب التلفزة التونسية عضو في المؤتمر الدائم للوسائل السمعية البصرية في حوض المتوسط    رؤوف بن يغلان: هيا يا فنانين.. وطننا مطعون وشعبنا مغدور    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: رواية صالح الحاجّة «حرقة الى الطليان» تستحق القراءة
نشر في الصريح يوم 26 - 09 - 2020

كان لي صديق خريج جامع الزيتونة المعمور، اسمه علي الخالدي رحمه الله. كان من أهل الجريد الميامين، فاتصف بأبرز خصالهم، خفة الظل، طلاقة اللسان، والخلق الكريم. وكان طبعا يجيد المزاح البريء، يأتيه وهو جاد أو يبدو كذلك. وقفت عليه يوما وهو جالس في مقهى، فطلب مني الجلوس فاعتذرت وأعطيته السبب، فعلّق بإحدى "طلعاته" فأضحكني فقلت: ما أكبر كلامكم يا أهل الجريد!
فأجابني في الحين، باللهجة الجريدية اللطيفة التي لا أستطيع تقليدها ويا للأسف، وقال: وما هي الكلمة التي أتينا لك بها فوق جمل؟ قلت هذه، وانصرفت. كان يعمل مصحّحا بجريدة الزهرة اليومية، أيام كانت الصحف لها مصحّحون يراجعون كل ما ينشر تحسبا لأية أخطاء لغوية أو نحوية صرفية أو مطبعية، فتصحّح. كنا نلتقي كثيرا ولنا جلسات أدبية صحبة رفاق آخرين. ذات يوم، بينما نحن في خضمّ الحديث والنقاش، فأشير إليّ لسبب ما، وإذا بأخي علي يقول: هذا، " نزل من رحم إمّه وبيده كتاب." حوّل هذه العبارة إلى اللسان الجريدي، ستجد المتعة التي أدخلت علينا كبير السرور. قال ذلك وصدق فيما قال، لأني قليلا ما أخرج أو أظهر بلا كتاب في يدي، إلى يوم الناس هذا. فالكتاب رفيقي الملازم، أطالعه وأستشيره، في الحافلة والقطار والمقهى، وفي أي مكان وزمان، منذ أن تعلمت القراءة. أذكر أني طالعت، وأنا لم أكمل الثانية عشرة من عمري، روايتين من أشهر ما كتب، إحداهما ألمانية والثانية إسبانية، لكني قرأتهما مترجمتين إلى الفرنسية. الألمانية هي "فاوست" وهو اسم بطلها الذي باع روحه للشيطان، فهي إذن فلسفية دينية، وجزؤها الثاني فلسفي اجتماعي، وللقارئ أن يتصوّر ما الذي فهمته منها آنذاك. الثانية هي الأخرى من أشهر ما كتب عالميا، ترجمت حتى الآن إلى مائة وأربعين لغة، وما هي إلا " دون كيخوتي دي لا مانشا " تأليف الكاتب الإسباني الشهير ميغال دي ثربانتس، ذات الجزئين هي الأخرى، ظهرت لأول مرّة في منتصف القرن السادس عشر. للدلالة على ما استوعب وفهم ذلك الطفل، وهو يستعد لاجتياز امتحان الشهادة الابتدائية، من القصة، أذكر أن " لامانش" حسبته المضيق الفاصل بين فرنسا وبريطانيا، وما هو في الحقيقة سوى منطقة في وسط إسبانيا والاسم – لا مانشا - من أصل عربي. لكن كبرت واتسعت معارفي والحمد لله، فأعدت مطالعة العملين طبعا، لكن بلغة كل منهما الأصلية، وبعقل دارك وعلم أغزر وأوسع.
ذكرت كلّ هذا لأني طالعت مؤخرا قصة جيّدة بقلم السيد صالح الحاجّة، لم أستطع تصنيفها وتحديد نوعها لأنها...لكن لا! قبل أن أسترسل سأستسمح مهلة لأذكر ما وصل إليه فن كتابة القصة في عصرنا. هي، كما هو معلوم، حكاية مكتوبة طويَلةٌ تُستمَدُّ من الخيال أَو الواقع أو منهما معاً، وتبنى على قواعد معيَّنة من الفن الأدبي. لها تسميات عدّة، منها السرد، الحكاية، الخرافة، وأسماء أخرى لها صلة بموضوعها وفحواها. أدّى تطورها إلى اعتناء النقاد فخلقوا لها أنواعا وأصنافا بشروط وقوانين. فهي قصة التحليل النفساني، وقصة المغامرات، وحيل الصعاليك، والمذكرات، والتاريخية، وما لا شك قد نسيت من أشكالها. أما مؤلفها فهو إما بطلها الأول، أو إنه الراوي والحكم، فتأتي محملة بالمسرات أو بالأحزان، أو بالآلام، أو بالنعيم أو الشقاء، وواضعها جزء مباشر من كل ذلك، أو هو متفرّج ينظر من عَلٍ.
قرأت القصة بشغف وعناية، لأن عنوانها هو الذي دفع بي للحصول عليها. وكما هي عادتي، طالعتها وقلم رصاص بيدي، أسطر به عبارة أو جملة أو حكمة أو وصفا أعجبني ونال استحساني، قد أستشهد به أو أنقله أو أقتبسه يوما في كتاباتي. فعنوانها الذي جلبني أخطأت فهمه، وكثرة ما استوجب إبرازه بسطر تحته جعلني أعدل، وتقييمي أو تصنيفي إياها إلى الآن لا أزال أبحث عنه، وعجزي في بحثي أشد من نجاحي. عنوانها حرقة الى الطليان، قرأتُه خطأ بضم الحاء، فأصبح من معانيه " ما يجده المرء من لذة الطعم أو الحب أو الحزن، بينما هي اصطلاح جديد كنت أجهله، يعني تلك المغامرات المحزنة، طلبا لهجرة غير شرعية أدت بحياة الكثيرين. كفى هذا بأن ألتهم القصة، لأني أقيم ببلد يجابه يوميا مئات المهاجرين فينقذ، ويعالج، ويأوي، ويرجع، ويحتضن الحوامل، ويبقى في حيرة مستمرة. أما الجُمل والعبارات التي بدأت تسطيرها لحفظها فكثرت، يكفي أن أنقل إحداها ترجمةً لما أقول وهي أجد نفسي مع نفسي أبكي على نفسي. أو هذه يتحدث بها عن والدته التي عاشت فقيرة عليلة فيقول بطل الرواية: ومرورها بالحياة كان كطيف النسيم. أما عندما جلس وهو ببلاد الغربة، أمام وليمة بها كل ما لذ وطاب مما لم يُطْعَمه في حياته، تذكر أمّه المحرومة المتوفاة، فعبّر لها عن أسفه وقدّم للقارئ جملة تجسّم الأم وتضحياتها وحنانها إذ أجابته لا عليك، تمتّع أنت الآن بهذه المأدبة وكن على يقين من أني سأتمتّع أنا أيضا.
لا أزال، كما سبق القول، أبحث عن تصنيف هذه القصة ووضعها مع شبيهاتها، لأنها مع استجابتها لكل شروط كتابة القصة الجيدة، هي في الواقع مجموعة قصص، لأن كل فصل أو باب منها، قصة قصيرة بتمهيدها، وأحداثها، وتشويقها، وعقدتها، وحل العقدة، ولو أن الكاتب ترك ذلك، في بعضها، لتكهنات القارئ وفهمه، فيستمر التشويق. فهي إذن أكثر من عشرين قصة في قصة، أبطالها البارزون كثيرون، ويبقى الكاتب كبطل أساسي لأنه مشارك في جميع الأحداث – أكثرها مؤلمة محزنة – وهو أيضا الراوي، يسرد بأسلوب عربي فصيح، سهل بسيط، مزركش بجمل وعبارات شعبية من اللسان التونسي القديم البليغ، فازدادت القصة تعبيرا وجاذبية وإتقانا. لماذا عجزت عن تصنيفها، لأنها، علاوة على تعدّد القصص فيها وضمنها، هي كلّ أصناف وأنواع القصص مجتمعة. فهي السيرة الذاتية، والمذكرات، والمغامرات، والتحليلية النفسانية، وفوق كلّ هذا هي تاريخية اجتماعية. لقد سرد الكاتب السيد صالح الحاجّة، وصفا مدقّقا بليغا لمرحلة من تاريخ تونس، تلك التي تلت الاستقلال مباشرة، فصوّرها وصوّر المجتمع التونسي ونفسياته، كما لم يفعل غيره حتى الآن. والجميل البليغ، هو أن الكاتب لم يذكر أسماء ولا اتهم أشخاصا معيّنين. بل نقل بصدق ووضوح، حالات واقعيّة، وما كان يفكر ويشعر أصحابها ومثيروها وضحاياها، فيعبّرون بلسان تونسي بليغ، فازدادت الصورة وضوحا، والتحليل النفساني الاجتماعيّ فهما ورسوخا، فمكّن القارئ من الاطلاع على ما جهله أو تجاهله، ومعرفة ما كان يمرّ عليه وهو عنه معرض، فيكتشف، كما اكتشف أحد الأبطال البارزين في القصّة – العم إبراهيم – فلسفة الشعب الكادح التي لم يعرفها، رغم أنه أستاذ فلسفة.
إن حرقة إلى الطليان التي جادت بها قريحة الأديب السيد صالح الحاجّة ووجدانه، عمل جيّد، يدعو ويدفع إلى التأمّل والتبصّر وأخذ العبرة، من واقع يعيشه الشعب التونسي يوميا ونحن عنه غافلون. فإن فعلنا، فقد حقّقنا بعض ما يمليه ويأتي به الأدب، وربما ما قصده الكاتب اللامع. لم يكن هذا، أعني القصة وما حوته، سوى الطبق الرئيسي من المأدبة" القرائية أو المطالعية" إذ جاءت بعدها المرطبات المحليات، في كتيّب آخر عنوانه " عشرون تمرة " وأضاف جريدية، كي تفتح الشهية فيسيل اللعاب. سال لعابي، غير أني وجدت العدد ولم أجد المعدود. وجدت عشرين ولا تمرة، لكني تمتعت وتلذذت عشرين حادثة، عشرين طرفة، عشرين حكاية، عشرين كذبة، جاءت نقلا صادقا للوحة بل صور اجتماعية، سمها ما شئت، فهي سرد ووصف ونقد وتحذير، بأسلوب عربي سليم، خفيف بسيط، يفهمه ويستلذه العارف والأقل معرفة، وزركشه الكاتب بجمل ومفردات وتعبيرات بليغة، من لهجتنا الشعبية، فجعلني أراجع رأيي المتصلب المحافظ بخصوص لغة الكتابة القصصية ومعها مشاكل الترجمة. لكن هذا لحن آخر قد نتناوله يوما. أما الآن فسأشكر الأديب صالح الحاجّة على ما أهداني من جديد معرفة واطلاع، وكشف واقع لا يلمسه إلا المكتوون بناره. فسنبقى ننتظر المزيد لأن القصة من "الأسلحة" الأدبية التي تقاوم كلّ عنف وضرر، خاصة ما تأتي به السياسة.
مدريد في 14-9-2020.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.