محتجون يغلقون الطريق السريعة صفاقس قابس من أجل قوارير الغاز    لاعبة ترفض الوقوف دقيقة صمت على رحيل مارادونا! (صور)    عاجل: 41 حالة وفاة و 518 إصابة جديدة بفيروس كورونا في تونس    الجزائر: تبّون يغادر المستشفى بألمانيا    المشيشي يلتقي رئيسة اتحاد قضاة محكمة المحاسبات ( فيديو)    البنك المركزي يبقي على نسبة الفائدة المديرية دون تغيير    التاس ( TAS ) يرفض مطلب الهلال الرياضي الشابي    صفاقس: تواصل نقص قوارير الغاز المنزلي ومساعي من أجل تمكين الجهة من كميات إضافية    بعد آخر ظهور له في شهر ماي الماضي للإعلان عن عيد الفطر، عثمان بطيخ يظهر من جديد ويستقبل سفير سلطنة عمان    اتحاد الأطباء العامين للصحة العمومية ينفّذ إضرابا بأربعة أيام    صور.. من هو الرجل الذي أثار الجدل بملابس النساء ؟    الفيلم التّونسي "طلامس" للمخرج علاء الدّين سليم يفوز بجائزة أفضل فيلم في مهرجان الفيلم العربي بزوريخ    تونس تفوز بجائزتين في المسابقة العالمية لجودة زيت الزيتون البكر الممتاز    بنك الجينات يستعيد أكثر من 1700 عينة أعلاف من استراليا.. وتواصل معظلة العينات المنهوبة    اليكم سعراللتر من زيت الزيتون هذا الموسم    أربعينية نعمة تأجلت...    ''المزّة بنت الأقرع'' ..أول رد لأحمد بدير على التنمّر    لمدة أسبوع.. أعوان "الستاغ" يواصلون إضرابهم.. والخدمات معطلة    منظمة البوصلة: البرلمان مازال يعاني من ضعف الأداء على المستويين التشريعي والرقابي    الترجي الرياضي: تمزق عضلي لليعقوبي.. راحة بأسبوعين للدربالي وبالصغير.. واجتماع لحسم القائمة الإفريقية    الترجي الرياضي: راحة بأسبوعين للدربالي واليعقوبي وبالصغير    لأول مرة في تونس انطلاق حملة وطنية لتلقيح الأطفال دون سن الدخول الى المدرسة ضد التهاب الكبد الفيروسي صنف « أ »    سيدي بوزيد: وقفة احتجاجية لمهندسي المؤسسات والمنشات العمومية    تفاصيل جديدة حول اغتيال عالم الطاقة النووية الإيراني..رشاش جرى التحكم به عن بعد أطلق الرصاص من مسافة 150 مترا    النجم الساحلي – 31 لاعبا في القائمة الافريقية    أشد فتكا من كورونا..تحذير من مرض قاتل    بنزرت: وفاة شيخ دهسا بشاحنة في مدخل الميناء التجاري    منزل جميل .. ضبط شخص بصدد خلع محل مسكون    ليبيا.. عقد الجولة الرابعة لملتقى الحوار السياسي الثلاثاء    اكتشاف نوع غريب وجديد من التفاح    مذكرات نادية لطفي تكشف.. سعاد حسني لم تنتحر وهذه حقيقة زواجها من عبد الحليم    أريانة : انتهاء أشغال طريق سكرة المرتبط بمحول المطار خلال السداسي الاول من سنة 2021    نهضة بركان يرفض خوض السوبر الإفريقي في مصر    إضراب عام في معتمدية السند    اتحاد الشغل وقرطاج ضد التنسيقيات و النعرات الجهوية ؟    شاب جزائري في مغامرة فريدة.. 1774 كيلو مترا على ظهر حمار    بين العوينة والبحيرة ..تفكيك شبكة لترويج المخدرات بالمؤسسات التربوية    سيدي بوزيد: وفاة شاب أضرم النار في جسده أمام مركز الأمن    حفوز: حادث انقلاب شاحنة يخلف 5 جرحى    القبض على مروع المواطنين بالمدينة العتيقة ..    عاجل: وفاة طفل ال3 سنوات بالحمامات    ميزانيّة الدولة 2021.. البرلمان يشرع في مناقشة ميزانيّة مهمّة وزارة الداخليّة    "ما يقع إلا الشاطر".. محمد رمضان يسقط أرضاً على المسرح    الكاتب المسرحي عزالدين المدني ل«الشروق» «عزيزة عثمانة» هديّتي لعزيزة بولبيار    اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ...73 عاما على «تقسيم » نال من فلسطين و مكّن الصهاينة    هل فعلاً قتل ملتقط السيلفي مع جثة الأسطورة مارادونا؟    من الأعماق.. .«بلادي لستُ أعرفُها»!    جديد الكوفيد...الرسامة أميمة الخزار ل«الشروق»...الألوان تقهر كورونا    عليكم بمعجون الأسنان    لأول مرة في البيت الأبيض.. فريق اتصال نسائي بالكامل    طبيب مارادونا يتحدث.. ويكشف كواليس الساعات الأخيرة    بدء أول عملية شحن كبيرة للقاح كورونا    ديوان المعابر الحدودية: الحركة بين تونس وليبيا تتم بنسق تصاعدي    التوقعات الجوية ليوم الاثنين 30 نوفمبر    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: اللغة والهوية    أبو ذاكر الصفايحي يسأل بإيجاز واختصار: أليس خلق الإيثار أفضل سبيل لإنقاذ هذه الديار؟    حسن بن عثمان: هذا ردّي على هؤلاء الذين ينعتوني ب"السكّير"!    أولا وأخيرا: تنسيقيات الصعاليك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمين الشابي يكتب: من يريد نصرة حبيبنا محمّد فلينصره بالاستقامة و الأخلاق و العمل.؟.
نشر في الصريح يوم 24 - 10 - 2020

حرّكت حادثة الإساءة إلى حبيبنا و شفيعنا محمد عليه الصلاة و السلام، من قبل أستاذ فرنسي باسم حرّية التعبير، مشاعر كلّ المسلمين في شتّى أنحاء العالم بل دفعت إلى حدّ ارتكاب جريمة بشعة من قبل أحد الشيشانيين ( نصرة للرسول كما يراها و نراها إساءة له و للدين) بأنّ أزهق روح هذا الاستاذ بطريقة بشعة جدّا أدت إلى قطع رأسه. كما تراوحت دعوات نصرة رسولنا و حبيبنا و شفيعنا بين الدعوة إلى مقاطعة كل الانتاج الفرنسي و أيضا نشر- عبر مواقع التواصل الاجتماعي - رسوما ساخرة للرئيس الفرنسي وقرينته لتصل المواقف إلى حدّ المطالبة بقطع العلاقات الديبلوماسية مع فرنسيا و سحب السفراء خاصة بعد تبني الحكومة الفرنسية الصور المسيئة للرسول ( صلّى الله عليه و سلّم ) و نشرها في الميادين العامّة ؟ السؤال هنا أوّلا لماذا كلّ هذا التجنّي على الدين الاسلامي من قبل غير المسلمين باسم حرّية التعبير؟ و ثانيا هل كلّ هذه ردود الفعل تخدم الدين و الاسلامي و المسلمين و هل هي بريئة و تندرج فعلا في نصرة الرسول محمد - صلّى الله عليه و سلّم. - أم استغل البعض هذه الحادثة ليوظفها خدمة لمصالحه؟
لماذا التّجني على الدين الاسلامي عموما و على الرسول محمد ؟
بداية دعنا نقرّ و نعلنها صراحة و أنّ ما أتاه المواطن الشيشاني في حقّ الأستاذ الفرنسي مدان شديد الإدانة وهي ترقى إلى الجريمة الإرهابية وتسيء إلى ديننا الاسلامي الحنيف الذي يدعو إلى نشر المحبة و التآخي بين النّاس أجمعين و لا تخدم لا الدين و لا الاسلام في كلّ الحالات، بل تزيد في تكريس تلك النّظرة السوداوية التي يحملها الغرب عموما على الاسلام، باعتبار و أنّ هذا الغرب في عمومه، لا يفرّق بين الإسلام كدين و عقيدة و ما يتضمنه من خير للعباد أجمعين و بين سلوكيات بعض المسلمين و معتنقي الدين الاسلامي عموما. و ما قد يأتيه البعض من هؤلاء؟ و بالتالي على كلّ علماء المسلمين المعتدلين – لا المتطرفين – أن ينتهزوا هذه الحادثة لإعلاء شأن الدين الاسلامي و توضيح مراميه و أهدافه و مضامينه الإنسانية حتّى نرفع الغشاوة على عيون هذا الغرب الذي، للأسف، يستغل مثل هذه الأحداث الفردية للنّيل من ديننا و نبيّنا بل يصل بالبعض إلى بث سمومهم و أحقادهم الدفينة نحو المسلمين عموما و يجمع على أنّ كلّ مسلم هو ارهابي إلى اثبات عكس ذلك و أيضا على هؤلاء العلماء – دفاعا عن الرسول الأكرم – أن ينشروا سيرته و أسلوبه و دعوته من أجل اصلاح العالمين، هذا أوّلا.
ثانيا إنّ قضية حرية التعبير لا تعني الإساءة و الاستخفاف بالأديان و الرسل و تحديدا برسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام و عليه أسأل هذا الغرب لماذا يحترم و يقدّس ما يسمى بالمحرقة اليهودية و يدافع عنها – رغم أنّها لا ترقى إلى مرتبة القداسة – و لماذا لا يجرأ أيّ طرف حتّى إلى نقد تلك الحادثة " المحرقة " و يغمدون إلى الاستخفاف برسولنا صلاة الله عليه و سلامه..؟ و نفس الشيء ينطبق على السامية التي يعتبرها الصهاينة شيئا مقدّسا لا يسمح حتى من الاقتراب من مفهومها بالنقد أو الشكّ ؟ ثمّ هذا الغرب الذي كثيرا ما يخوض جعفريات ضدّ الاسلام و المسلمين و لا يتوانى بنعتهم بالإرهاب رغم و أنّه اتّضح و أنّ الإرهاب هو صناعة صهيو – غربية بامتياز؟
وما حصل في العراق و ما يحصل حاليا في سوريا إلاّ بعض فصوله؟ فضلا عن بعض العمليات الارهابية التي يأتيها بعض المواطنين الغربيين؟ و حتّى نكون من الوضوح بمكان فإنّ هذه الحادثة الأخيرة بفرنسا تكشف مرّة أخرى و أنّ ما يدّعيه الغرب عموما من حرّية التعبير و الحريات عموما و حقوق الانسان و غيرها من الشعارات، هي، لا تعدو إلاّ شعارات يتجمّل بها و يتشدّق بها هذا الغرب أمام العالم، و لكن حقيقة الوضع أنّه يزن بمكيالين هذه الحقوق و هذه الحرّيات، فإنّ أتاها العالم الغربي في حقّ غيره فهي تندرج ضمن حرّية التعبير حتّى و لو كان موضوعها الإساءة للرسول عليه الصلاة و السلام في حادثة الحال ؟ في حين إن تناول مسلم بالحديث فقط سواء بالتشكيك أو بالنقد كما ذكرنا سواء للمحرقة أو السّامية فتصبح قضية كبرى و مس من تاريخ الصهاينة و اليهود عموما و لكن الخطير في قضية الحال المتعلقة بالإساءة لنبيّنا هو تبنيها من الحكومة الفرنسية بدون احترام لمشاعر المسلمين عموما، في حين و أنّ الجهة الاسلامية تحترم كلّ الديانات الأخرى و رسلها و تعترف بهم و لا تجرؤ على المسّ منها بل تشجع على احترامها و تنبذ المس منها أو من معتنقيها ؟..
هل ردود فعلنا تعكس فعلا أخلاقنا الإسلامية...؟
نعم تأكّد ممّا لا يدعو إلى الشكّ و أن ما أتاه الأستاذ تعدّ من منظورنا كمسلمين إساءة إلى الرسول محمّد تحت يافطة حرّية التعبير بدليل هذا الكم من ردود الفعل تقريبا عبر كلّ أنحاء المعمورة خاصّة بعد تبنّي الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الرسوم المسيئة و السماح بنشرها في الميادين العامّة ممّا دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب إلى القول " أنّ إهانة الأديان و الاعتداء على مقدساتها باسم حرّية التعبير هو معيار فكري مزدوج و دعوة للكراهية " واصفا أيضا مقتل الأستاذ " بالعمل الإجرامي الشنيع الذي لا يمتّ لتعاليم الإسلام أو لرسوله بأيّ صلة " كما أدانت المملكة العربية السعودية بشدة «حادثة الطعن بالسكين»، مجدّدة «دعوتها لاحترام الرموز الدينية، والامتناع عن إثارة الكراهية، من خلال إهانة الأديان». و الدفاع عن حبيبنا و رسولنا و شفعينا نعتبره واجبا على كلّ مسلم و مسلمة و لكن أيضا لا عبر القتل و الإجرام و الإرهاب .هذا من ناحية و لكن من جانب آخر يبدو و أنّ البعض – و دعنا نقولها صراحة – حتّى من داخل وطننا العزيز انتهز هذه الفرصة و الحادثة ليصبّ جام " غضبه " على منصات التواصل الاجتماعي سبّا و شتما و تمريرا لمواقف معيّنة لا تخفى على أحد في حين و أنّ الدين الاسلامي هو دين حنيف يدعو إلى التسامح أوّلا و إلى نظافة السريرة و نظافة اليد و الابتعاد عن السلوك المشين عامّة الذي يساهم في الاساءة الفعلية للإسلام و المسلمين و رجال الإسلام، . نقول مثل هذا الكلام أمام هذه الهجمة الفايسبوكية " الجميلة " ظاهريا و المنتصرة للرسول الكريم و لكن أيضا حتّى تأتي هذه النّصرة أكلها و تحقق أهدافها علينا أن تعكس أخلاقنا و تصرفاتنا السلوك الاسلامي التي دعا إليها رسولنا و القرآن الطريم حتّى نكون فعلا قدوة و منارة في السلوك القويم حتى لا نقول " لا تنه عن خلق و تأتي بمثله " و في هذا المضمار نطرح بعض التساؤلات :
أولا: كيف يسمح أحد أعضاء حزب سياسي معيّن لنفسه بالحديث عن الوحي لرئيس حزب سياسي ؟ فماذا نقول للدين الذي علمنا بأنّ محمد صلوات الله عليه و سلامه هو آخر الأنبياء و هو الوحيد من كلّ الأنبياء الذي نزل عليه الوحي؟ فهل رئيس هذا الحزب وصل إلى مرتبة النبوة لينزل عليه الوحي؟؟ حقيقة نرى و أنّ مثل هذا الكلام الهراء هو فعلا المسيء للرسول عليه الصلاة و السلام؟
ثانيا، أ لا يعدّ كلّ هذا الصياح و كلّ هذه الولولة بمناسبة هذه الحادثة هي أحد أسباب تقهقرنا و تبني الثرثرة بدل العمل و الكلام بدل الفعل ؟ فمن يريد الدفاع عن هذا الدين الاسلامي الحنيف و من يريد فعلا نصرة رسولنا الكريم عليه أوّلا أن يتحلّى بأخلاق الإسلام عبر الاستقامة و الأخلاق و العمل و نشر العدالة و احترام الكائن البشري و تقديم القدوة الحسنة حتى تكون أخلاقنا و يكون سلوكنا ترجمة حقيقية لتعاليم الدين الاسلامي الحنيف و بذلك نفتّك احترام الغير لنا و لديننا و لنبيّنا؟ و لكن ما نراه و نرصده هو العكس تماما من انتشار عقلية الغنيمة و خيانة الوطن و الارتماء في أحضان أعداء هذا الدين و الاختلاسات المتعددة و الرشاوي و التمييز و الأقربون أولى بالمعروف و بالتالي كيف ندافع عن ديننا و نحن من يسيء له بوعي أو بدون وعي عبر سلوكياتنا ؟
لنختم هذه الورقة بالاستنجاد بتاريخنا الاسلامي و نقول حسب بعض الروايات بأنّ كفار قريش كانوا يقولون قصائد تذم الرسول عليه الصلاة و السلام و أيضا صحابته الكرام و لكن للمفارقة أن مثل هذه القصائد لم تصلنا لسبب بسيط و أنّ مسلمي تلك الحقبة لم يعيروها أيّ اهتمام فاندثرت و اختفت؟ و بالتالي علينا أن نعمل في مثل هذه الأحداث بوصية عمر ابن الخطاب رضي الله عنه الذي قال " أميتوا الباطل بالسكوت عنه و لا تثرثروا فيه فينتبه الشامتون "


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.