سعيدة قراش: خطاب قيس سعيّد حول الميراث رجعيّ والغنوشي وقيادات النهضة أكثر مرونة منه    جامعة تونس المنار تحلّ ضمن قائمة الألف جامعة الأولى في تصنيف شنغهاي الأكاديمي    حكومة ما قبل الإنفجار إعمل لتتحصل على صفر!!!.    رام الله.. فلسطينيون غاضبون يحرقون صور ولي عهد أبو ظبي    موجة الحرّ الشّديد ستتواصل إلى غاية الأسبوع المقبل    حجز 17 ألف علبة دواء مهربة في صحراء تطاوين باتجاه الحدود الليبية    موسكو تعلّق على فشل واشنطن بتمرير قرارها الخاص بإيران في مجلس الأمن    لأول مرة منذ 14 عاما.. ميسي ورونالدو يغيبان معا عن نصف نهائي دوري الأبطال    وزارة الداخلية تنفي إنهاء مهامّ ناطقها الرّسمي خالد الحيّوني    ياسين العيّاري: الخارجية أعلمتني بخطورة قضية شركة البترول الفرنسية    المكنين.. إلقاء القبض على 15 شخصا محل مناشير تفتيش    صفاقس.. تسجيل حالة إصابة جديدة وافدة    بالأرقام: ارتفاع نسبة البطالة في تونس    ورونالدو يقترح زميله السابق على إدارة جوفنتوس    أوتيك: وفاة مسترابة لكهل داخل ضيعة فلاحية    وزير التجارة من نابل: يجب اتخاذ الاحتياطات الضرورية في هذه المرحلة بالأسواق الأسبوعية    نجم المتلوي .. اليوم حصة تدريبية اخيرة صباحا قبل مواجهة المنستيري .. و التفاؤل يحدو الجميع    في سيدي حسين ..دورية أمنية تطيح بعصابة اختصت السطو على المنازل ونهبها    راس الجبل.. ايقاف 05 مفتشا عنهم في حملة امنية    عروض متنوعة وتجارب مسرحية تحت المجهر ..مسارات المسرح بالمهدية    أي نعم ، تعدد الزوجات و قطع يد السارق و حد الحرابة ....كلها احكام قطعية الدلالة في الاسلام    بعد الإنجاز التاريخي.. كلوب أفضل مدرب في الدوري الإنقليزي    روسيا تبدأ اليوم في تصنيع لقاح كورونا الجديد    عقلة منتظرة على حسابات سبورتينغ بن عروس    القاهرة: إنقاذ 18 شخصا في حادث انهيار عمارة بخمسة طوابق (صور)    مطار النفيضة: وصول طائرة على متنها 141 سائحا من التشيك    كورونا يؤخر عبور فتيان قبيلة إفريقية إلى الرجولة    المدير العام للصحة العسكرية: لا يمكن وفقا للمعاير العلمية الحديث عن موجة ثانية من فيروس كورونا    الباب الخاطئ ...يا «ليلُ» فيروز أم يا «ليل» الحصري؟    في مهرجان بنزرت الدولي ...للمرة العاشرة ينجح عرض الزيارة فنيا وجماهيريا    إيران: حساباتنا مع الإمارات ستختلف إذا فتحت المجال لإسرائيل في المنطقة    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    راس الجبل.. غرق امرأة بشاطئ مامي    بدأت ب«كامب ديفيد»...ماهي أهم الاتفاقيات العربية الاسرائيلية ؟    لبنى نعمان في عرضها «الولاّدة» بالحمامات..«فراشة بيضاء» كادت تدمّرها «الكورونا»    عقب إعصار البيارن.. برشلونة يحدّد هويّة مدربه الجديد    نساء رائدات: الاميرة بلارة بنت تميم بن المعز....اشتهرت بالعلم و حب الشعر    افضل 10 لاعبات التنس المحترفات في العالم    قفصة ..ضبط أربعة أشخاص اجتازوا الحدود البرية خلسة    الرابطة 1 التونسية (جولة 20): برنامج مباريات السبت والنقل التلفزي    بأمر من رئيس الجمهورية ..تركيز مستشفى عسكري ومخبر جرثومي في مدينة الحامة    رئيس النقابة التونسية للفلاحين..قطاع الأعلاف صندوق أسود للفساد    حزب «حركة الشعب يريد» يعلن مساندته لتوجه المشيشي    جربة.. جيش البحر ينقذ 7 تونسيين من الغرق    التقى المشيشي..السعيدي يقترح إجراء اكتتاب داخلي ومع الجالية    مع الشروق تركيا... «تتمطط» في كل الاتجاهات! !    "إف بي آي" على رأس المشاركين بتحقيقات انفجار بيروت    كريم كريفة..سيناريو الانتخابات المبكرة لا يقلقنا    تطاوين/ بئر الاحمر.. منع "الشيشة" وتأجيل الحفلات والاعراس بعد تسجيل 7 إصابات محلية    3.9 آلاف مليار كلفة الأعياد والعطل في تونس    بدأت مشوارها الفني سنة 1960..وفاة الفنانة المصرية شويكار عن عمر 82 عاما    التوجيه الجامعي محور ندوة نظمتها دار الشباب حي ابن خلدون    عيد الحوت بحلق الوادي.. دورة استثنائية في زمن الكورونا..عروض متنوعة واجراءات صحية    عاجل: وفاة الفنانة المصرية شويكار    مطار النفيضة يستقبل 177 سائحا من إستونيا    فجر السبت.. ظاهرة فلكية تضيء سماء البلدان العربية    المعامل الآلية بالساحل تستأنف نشاطها بعد توقف فاق 3 اشهر    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صوت العرب : القبلية تهدد مستقبل الدولة الليبية
نشر في الصريح يوم 21 - 02 - 2018


شهدت ليبيا في السنوات الاخيرة تراجع مقومات الوحدة الوطنية،وتزايد التباعد العام عن قيم المواطنة ووجود نوع من الاحتقان المجتمعي الذي يهدد بانهيار وحدة النسيج الوطني ويشكل خطورة على مستقبل الوطن،حيث تتعاظم التحديات التي تواجه اعادة بناء الدولة الليبية وقد كان المامول هو انطلاق الدولة الى أفاق اكثر استقراراً ونمواً ، إلا ان حالة الفوضى وعدم الاستقرار هي السائدة في ليبيا منذ سقوط نظام العقيد القذافي اواخر سنة 2011 ،واصبح الاختلاف والتناحر والقتال على السلطة بين أصدقاء الامس هو السائد الان وشكل هذا الوضع بيئة مواتية لتنامي الجماعات المتطرفة مستغلة الفراغ الامني والسياسي السائد في البلاد ،وفي ظل تكوينة المجتمع الليبي القبلية أصبح الولاء للقبيلة فوق و قبل الولاء للوطن وأصبحت مشكلة التعصب القبلي إحدى المشكلات الأساسية التي تعوق تطور المجتمع الليبي وبناء الدولة المدنية الحديثة، الأمر الذي يؤدي الى تفتت وتمزق النسيج الاجتماعي والوحدة الوطنية . وأصبحت القبلية أحد أهم المعضلات الرئيسية التي تقف في وجه إعادة بناء الدولة الليبية ، وتمثل موطن ضعف خطير يهدد كيان الدولة الليبية ،حيث يمكن القول أن التركيبة القبلية للمجتمع الليبي أدت إلى إضعاف الولاء للوطن وأصبح الولاء للقبيلة فوق و قبل الولاء للوطن، فضلاً عن النفوذ القوى لبعض القبائل في ليبيا وشعور قبائل أخرى بالتهميش والإبعاد كل هذا يمكن أن يؤدي إلى انهيار كامل لمؤسسات الدولة ونشوب حرب أهلية شاملة ما لم تتم معالجته وفق أسس سليمة ، ويمثل هذا الأمر تحديا خطيرا وعائقا أمام بناء دولة المؤسسات حيث من الممكن أن تعمل هذه المؤسسات التقليدية على إعاقة وجود دولة قوية ،خاصة إذا ما شعرت أن وجود الدولة القوية سينفي وجودها ولا يحتويها وسيقلص ما لها من نفوذ، ،أو من خلال الصراع الذي يمكن أن يحصل بين قبائل مختلفة خلال الصراع على السلطة .إن استثمار القبيلة لتجاوز الآثار السلبية وتحقيق الاستقرار والمصالحة والوحدة الوطنية في البلاد،وإعادة بناء ليبيا وانتقالها لدولة المؤسسات والتعددية الحزبية يرتبط بضرورة عقد حوار وطني فاعل بين كافة القبائل الليبية، وإجراء مصالحة وطنية حقيقية ،تؤدي إلى حقن الدماء وتعمل على تمتين اللحمة الوطنية ، ودعم دور القبيلة في الجانب الاجتماعي والإصلاحي ،وإيجاد صيغة للتساند بين الدولة والقبيلة، حيث إنه يمكن أن يكون عاملا فعالا في إعادة بناء مؤسسات الدولة. فالمجتمعات التي تكرس القبيلة والحمية الجاهلية كمعيار لتوزيع المناصب والمصالح ستحكم على نفسها بالتخلف الابدي..ومن يريد التقدم والمستقبل يبني دولة على أساس الاجدر وليس على أساس الاقوى والاكثر عدداً.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.