أردوغان يؤكد دعمه "للدولة الشقيقة أذربيجان" ويدعو لإنهاء "الاحتلال" الأرميني    5 أكتوبر.. الأمم المتحدة وألمانيا تعقدان "برلين 2" حول ليبيا    الترجي الرياضي : إصابة مجدي تراوي بفيروس كورونا    بحث وضعية فريق نادي حمام الانف والصعوبات التي يواجهها    غرامة ب180 ألف دينار لهلال الشّابّة وعقوبة مطوّلة لكاتبها العامّ    حجز ما يقارب عن 5 آلاف قرص مخدر نهاية الأسبوع المنقضي    سوسة: 7 حالات وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بسبب فيروس "كورونا"    نابل: تسجيل 35 حالة إصابة محلية جديدة بفيروس "كورونا" وارتفاع عدد الحالات الحاملة للفيروس إلى 519 حالة    نابل: منتوجات فلاحية مخزنة عشوائيا والأمن في الموعد    تسجيل ارتفاع في الكميات الواردة على سوق بئر القصعة من منتوجات الفلاحة والصيد البحري    خلال إشرافه على اجتماع مجلس الأمن القومي/قيس سعيد: يجب تطبيق القانون على كل المجرمين ومن قتل نفسا بغير حق جزاؤه الإعدام    هيئة الافريقي تسوي الوضعية المالية لثمانية لاعبين    ابوذاكرالصفايحي يتفاعل مع تعليق الصديق محمد الحبيب السلامي: شكرا على تلكم الكلمات وزدنا مما عندك من الذكريات    ألفة الترّاس تتضامن مع نائب ائتلاف الكرامة    تعيين وليد الذهبي كاتبا عاما للحكومة    أحمد نجيب الشابي: سنبني قوّة سياسية تغيّر المشهد البرلماني البائس في 2024    وفاة إمرأة مصابة بفيروس كورونا بقسم الإنعاش بالمستشفى الجهوي بجندوبة    جبل الجلود: فرقة الشرطة العدلية تتطيح ب"ولد مفيدة"    الفنان حمادة صميدة: ''أبوس إيديكم سيبوني أفرح بابني بدون سخري''    الخطوط التونسية السريعة تستأنف رحلاتها الجوية نحو مطار توزر نفطة الدولي يوم غرّة أكتوبر 2020    شركات التأمين ترفض مشروع قانون حقوق المرضى والمسؤولية الطبية المصادق عليه من لجنة الصحة بالبرلمان    رئيس الحكومة يستقبل وزير الخارجية الجزائري    صفاقس.. الكشف عن محل عشوائي لتخزين الأسماك    قصات شعر تناسب الوجه الطويل والنحيف    ترامب: نزاهة الانتخابات الامريكية في خطر.. وهذه الأدلة    الديوانة تكشف: إحباط تهريب 31 كلغ من المصوغ في مطار تونس قرطاج...وحقيبة مشبوهة كشفت المخطط..وهذا «الرأس المدبر»    بعد الاعتداءات المتكررة على اعوانه..البريد التونسي يؤكد تتبعه قضائيا لكل المعتدين    إعادة فتح المجال الجوي بين تونس وليبيا    بريطانيا تمنع مواطنيها من السفر إلى تونس    محمد الحبيب السلامي يعلق ويوضح: ....أنا ذاكر يا أبا ذاكر    اعتصام مفتوح للاطار التربوي بمدرسة المكفوفين بسوسة للمطالبة بتمكينهم من بروتوكول صحي خاص بهم    فنّانة مصرية تنشر صورتها بالمايوه وتتعرّض لهجوم كبير    تأجيل أيام قرطاج السينمائية إلى الفترة الممتدة من 18 إلى 23 ديسمبر    صفاقس.. اصابة 5 أشخاص في انفجار قارورة غاز    مكارم المهدية ...مروان الفقيه رئيسا والمصلي مدربا    ميشال عون يتمسك بمبادرة ماكرون    الكريديف يفتح باب الترشحات لجائزة ''زبيدة بشير'' لأفضل الكتابات النسائية    بعد شهرين على وفاة رجاء الجداوي... إبنتها تكشف من نقل لها كورونا    اعتداء بضربة سيف على الرأس تستهدف نائب ائتلاف الكرامة أحمد موحى (صور)    القصرين: جريمة بشعة والضّحية لا يتجاوز عمره 17 عاما    وزير الخارجية الجزائري يصل تونس في زيارة غير معلنة    رولان غاروس : انس جابر تواجه غدا الكازاخستانية زارينا دياس    كوستا عن اللعب بجوار سواريز: أمر رائع هو يعض وأنا أقاتل    الكاف.. تسجيل 10 إصابات جديدة وارتفاع وتيرة العدوى    سوسة.. ايقافات في حملة أمنية    النجم الخلادي .. فشل في الصعود وكسب فريقا للمستقبل    أنور الشعافي..التجارب التونسية فاشلة فنيا    نداء إلى وزيري الثقافة والفلاحة    المكسيك: مقتل 11 شخصا في مذبحة بحانة    من الأعماق.«صخب» القُصور!    مشاريع لإنتاج الكهرباء    طقس اليوم    أكثر من مليون وفاة بفيروس كورونا في العالم    وزير الدفاع القطري: ترامب تراجع عن موقفه الداعم لدول الحصار    برنامج ترويجي مكثف للسياحة التونسية بالصّين والمشاركة في صالونات اقتصادية دولية مختصة    كورونا تضرب بقوة.. رحيل حليمة    وفاة الناشطة السياسية حليمة معالج بكورونا    عدنان الشواشي يكتب لكم : نعم ... أنا مع حكم الإعدام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرتجى محجوب يكتب لكم : أسئلة حائرة حول الزكاة !!!
نشر في الصريح يوم 22 - 05 - 2018

اذا كانت زكاة الخارج من الارض من الحبوب والثمار وزكاة بهيمة الانعام مرتكزة على سند شرعي وعرف جار متوارث لا جدال فيه ويمكن تبريرها باعتماد الفلاحة على مر العصور مهما تطورت الالات و التقنيات المستعملة على العوامل المناخية و بالتالي على بركة الله و عطائه لقوله تعالى: {يٰأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوۤاْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَٰتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّآ أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَْرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِأَخِذِيهِ إِلآ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ وَاعْلَمُوۤاْ أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ}.
واذا اعتبرنا ان الحكمة من زكاة الاموال و الذهب و الفضة هي محاربة كنزها و الحض على استثمارها و تحريك العجلة الاقتصادية ,اضافة لارتكازها على سند شرعي واضح و صريح لقوله تعالى: {وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * يَوْمَ يُحْمَىٰ عَلَيْهَا فِى نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ}.
فاني لم اجد لما يسمى بزكاة عروض التجارة اي مرتكز و لا سند شرعي ,اضافة لتعارض فكرتها مع مبدء محاربة كنز الاموال و التشجيع على استثمارها :
ببساطة شديدة كيف تطلب من شخص مادي او معنوي ان يدفع زكاة توظف على مرابيح تجارية او صناعية او خدماتية في حين انك سبق ان اعفيته من دفع الزكاة مقابل إستثمار أمواله
اي اننا في النهاية نكون قد سوينا بين من استثمر امواله من جهة و بين من خير عدم استثمارها مقابل دفع الزكاة من جهة اخرى ! فالاثنان سيدفعان الزكاة ان اجلا او عاجلا !
كما اغتنم الفرصة لاطرح سؤالا اخر ابحث له عن اجابة شافية ومقنعة
هل تؤخذ الزكاة من العباد كرها ام طوعا و ماذا اذا اجابك مسلم بانه غير مسلم تهربا من دفعها ! و لا تقل لي بان الجزية هي المقابل للزكاة فالجزية ما هي الا ضريبة من اجل الحماية و الامن لم يعد لها مبرر اليوم في دولة المواطنون و المواطنات المجبورون على دفع شتى انواع الضرائب و الاداءات , كما لا تستحضر لي ما فعله سيدنا ابا بكر الصديق رضي الله عنه تجاه من اراد التمرد على دفع الزكاة , اذ كانت الدولة وقتها مرتكزة اساسا على الدين و احكامه الشرعية و التي ينجر عن كل تهاون في تطبيقها انهيار للدولة باكملها . كما اشير كذلك ان المبدا العام في الاسلام انه لا اكراه في الدين و ان المحاسبة ترتكز منطقيا على حرية الاختيار والتطوع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.