حركة تونس إلى الأمام وحزب العمال يعبران عن تضامنهما مع مباركة عواينية البراهمي    اتحاد اصحاب الشهادات المعطلين عن العمل يدعو الحكومة والبرلمان الى رفع تجميد الانتدابات في الوظيفة العمومية    البنك المركزي التونسي يقر خدمات بنكية مجانية    تونس : بلاغ مروري بمناسبة مباراة دربي العاصمة    محمد المحسن يكتب لكم : هل ينجح مؤتمر برلين في حلحلة الأزمة الليبية الشائكة؟    التشكيلة المحتملة للإفريقي في مواجهة الترجي    معين الشعباني يختار هذه التشكيلة في مواجهة الإفريقي    تطور جديد بشأن مصير خاميس رودريغيز    حول تصويت أحد نوابه لحكومة الحبيب الجملي: قلب تونس يوضّح    الأمطار تغرق أستراليا بعد شهور من الحرائق    السيسي وتبون إلى برلين للمشاركة في "مؤتمر ليبيا"    صفاقس: الحماية المدنيّة تتدخل لنجدة 3 عملة اختنقوا بالغاز    سبيطلة: حجز كمية من الاطارات المطاطية المهرّبة بقيمة حوالي 75 الف دينار    درة زروق: لا أفضل الزواج من الرجل الشرقي    يجمع فاطمة ناصر وعبد المنعم شويات/ "مصطفي زد".. "الليلة" على "5MBC"    النادي الصفاقسي: الدعوة إلى عقد جلسة عامة عادية ثانية في أجل سيتم تحديده لاحقا    تطاوين: تعليق اعتصام شباب الكامور بمقر الولاية    نقابة التعليم الأساسي بصفاقس تقرر إضرابا جهويا    سيدي حسين: الكشف عن شبكة ترويج مخدّرات وإلقاء القبض على أفرادها    الأمم المتحدة "قلقة جدا" بسبب تعطيل الإنتاج النفطي في ليبيا    حكومة الوفاق الليبية تطالب بدعوة تونس لمؤتمر برلين    يورغن كلوب غاضب بسبب موعد ال”كان”..    حاويات من "الاينوكس" لخزن زيت الزيتون على ذمة صغار الفلاحين    بين البنوك والحرفاء.. معاملات تحتاج مزيدا من الشفافية والتثقيف المالي    أحكام تتراوح بين الإعدام و10 سنوات في قضيّة تفجير حافلة الأمن الرئاسي    كافة التفاصيل بخصوص اقتحام مسجد و تمزيق المصاحف في القصرين    أردوغان: الطريق المؤدي إلى السلام في ليبيا يمر عبر تركيا    هكذ يسيكون الطقس اليوم السبت 18 جانفي    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    4 أشهر سجنا لحارس مأوى سيارت بالعاصمة كان يجبر أصحاب السيارات على الدفع    تدهور الحالة الصحية للفنانة نادية لطفي    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    اختتام ترميم القمر الصناعي الروسي بعد اصطدامه بنيزك    تفاصيل عن تفكيك أخطر وفاق إجرامي بالضفة الغربية للعاصمة    الكرة الطائرة ..برنامج مباريات الجولة الأولى ايابا    أحمد الهرقام يكتب لكم : قراءة في كتاب القليبي الجديد ..شيخ التسعين يجادل شباب الثورة    بغداد بونجاح يقود السد للتتويج بكاس قطر    القبض على 5 أشخاص على علاقة بحادثة وفاة عسكري بإحدى عربات المترو الخفيف    عروض اليوم    تظاهرات : ملتقى شاعر تونس في دار الثقافة ابن خلدون    السينما: المكتبة السينمائية في مدينة الثقافة    تونس: حجز 4 بنادق صيد وخراطيش ب4 منازل ببنقردان    نابل.تصدير 628 طنا من "المالطي"    كيف تتخلصين من شحوب الوجه؟    فوائد مذهلة للشاي الأخضر    علاجات طبيعية لزيادة خلايا الدم الحمراء    ترامب: يجب على خامنئي أن ينتبه بشدة إلى كلماته!    ديوان الزيت ينظم الدورة الثالثة لجائزة أفضل زيت زيتون بكر ممتاز تونسي    لهذا السبب يجب تجنب تأخير فطور الصباح في عطلة نهاية الأسبوع    انتخابات بلدية جزئية في بلديات حاسي الفريد وجبنيانة والفوار    منظمة الامم المتحدة: تراجع النمو الاقتصادي لتونس سنة 2019 كان بسبب اعتماد سياسات اقتصادية تقييدية    من 20 الى 26 جانفي.. أسبوع أفلام المقاومة والتحرير بمدينة الثقافة    مصدرو زيت الزيتون يطالبون بالترفيع في حصة صادراتهم نحو الاتحاد الأوروبي    تعيينات جديدة بوزارة الثقافة..    الرعاية الصحية الأساسية:' هذه الفئة فقط غير معنية بالتلقيح'    منبر الجمعة: الإخوة في الدين اسمى العلاقات الانسانية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 17 جانفي 2020    السلامة المرورية مقصد شرعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اسئلة حائرة حول الزكاة !!!
نشر في باب نات يوم 22 - 05 - 2018


مرتجى محجوب
اذا كانت زكاة الخارج من الارض من الحبوب و الثمار و زكاة بهيمة الانعام مرتكزة على سند شرعي و عرف جار متوارث لا جدال فيه و يمكن تبريرها باعتماد الفلاحة على مر العصور مهما تطورت الالات و التقنيات المستعملة على العوامل المناخية و بالتالي على بركة الله و عطائه . لقوله تعالى: {يٰأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوۤاْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَٰتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّآ أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَْرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِأَخِذِيهِ إِلآ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ وَاعْلَمُوۤاْ أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ}.
و اذا اعتبرنا ان الحكمة من زكاة الاموال و الذهب و الفضة هي محاربة كنزها و الحض على استثمارها و تحريك العجلة الاقتصادية ,اضافة لارتكازها على سند شرعي واضح و صريح لقوله تعالى: {وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * يَوْمَ يُحْمَىٰ عَلَيْهَا فِى نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ}.
فاني لم اجد لما يسمى بزكاة عروض التجارة اي مرتكز و لا سند شرعي ,اضافة لتعارض فكرتها مع مبدء محاربة كنز الاموال و التشجيع على استثمارها :
ببساطة شديدة كيف تطلب من شخص مادي او معنوي ان يدفع زكاة توظف على مرابيح تجارية او صناعية او خدماتية في حين انك سبق ان اعفيته من دفع الزكاة مقابل استثمارامواله . اي اننا في النهاية نكون قد سوينا بين من استثمر امواله من جهة و بين من خير عدم استثمارها مقابل دفع الزكاة من جهة اخرى ! فالاثنان سيدفعان الزكاة ان اجلا او عاجلا !
كما اغتنم الفرصة لاطرح سؤالا اخر ابحث له عن اجابة شافية و مقنعة :
هل تؤخذ الزكاة من العباد كرها ام طوعا ? و ماذا اذا اجابك مسلم بانه غير مسلم تهربا من دفعها ! و لا تقل لي بان الجزية هي المقابل للزكاة فالجزية ما هي الا ضريبة من اجل الحماية و الامن لم يعد لها مبرر اليوم في دولة المواطنون و المواطنات المجبورون على دفع شتى انواع الضرائب و الاداءات , كما لا تستحضر لي ما فعله سيدنا ابا بكر الصديق رضي الله عنه تجاه من اراد التمرد على دفع الزكاة , اذ كانت الدولة وقتها مرتكزة اساسا على الدين و احكامه الشرعية و التي ينجر عن كل تهاون في تطبيقها انهيار للدولة باكملها . كما اشير كذلك ان المبدا العام في الاسلام انه لا اكراه في الدين و ان المحاسبة ترتكز منطقيا على حرية الاختيار والتطوع .
و السلام .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.