الطبوبي يدعو الحكومة القادمة الى إيلاء ملف الفسفاط الأولوية    اتحاد الشغل يعلن 7 مارس يوم عطلة في بن قردان    رأي / العلاقات التونسية القطرية بعيدا عن ضجيج الأيديولوجيا!؟    مقتل 9 أشخاص جراء زلزال وقع على الحدود التركية الإيرانية    الاتحاد المنستيري ..المشموم الغائب الأبرز عن لقاء البقلاوة    كان ضمن التشكيلة الأساسية.. مهاجم الترجي الرياضي يتعرض للإصابة قبل مواجهة نادي حمام الأنف    القصرين: القبض على شخص من أجل السلب والسرقة وترويج المخدرات    25 ألف تونسي يعانون من مرض التهاب المفاصل المزمن    كأس العرب لصنف الأواسط: اليوم مباراة تونس والكويت    النادي الصفاقسي / شبيبة القيروان.. التشكيلة المحتملة للفريقين    تقرير خاص/ بالارقام...تونس مقبلة على سنوات جفاف وعطش وانتشار الحشرات القاتلة والاوبئة    اردوغان يعترف بسقوط قتلى أتراك في ليبيا    فيروس كورونا يتمدّد: الصّين تعلن عن أكثر من 2400 وفاة وفرنسا تستعدُّ لوباءٍ محتمل    محمد صلاح الدين المستاوي يكتب لكم : العروسي بن ابراهيم مناضل دستوري من الرعيل الأول يغادرنا إلى دار البقاء    الرابطة 1 التونسية (جولة 16): برنامج مباريات الأحد    هيئة هلال الشابة .. سنقاضي الصادق السالمي ..وصافرته الظالمة لن تدفعنا لتزكية قائمة الجريء    مستقبل سليمان / النادي البنزرتي .. التشكيلة المحتملة للفريقين    أحدهم يحمل الجنسية البريطانية: 6 وزراء في حكومة الفخفاخ يحملون جنسيات أجنبية!    سيدي علوان : اصطدام جرافة كبيرة بعائلة كانت على متن دراجة نارية    بنزرت: فك رموز جريمة مقتل رضيعة والإلقاء بها في القمامة    فجر اليوم في سوسة: رجل أعمال يطلق النار على زوجته من مسدس ويتسبب في حالة رعب!    زغوان تحتضن الدورة الأولى لأولمبياد المطالعة الإقليمي    مسؤولون سعوديون يطالبون بالقبض على مغنية بسبب أغنية في مكة    بالفيديو/ حسين الجسمي ينقذ أحلام من موقف محرج    قصي الخولي يوجه اتهامات خطيرة لهادي زعيم والحوار التونسي ويتوعد بغلق القناة «إلى الأبد»!    خط تمويل فرنسي ب30 مليون يورو للمؤسسات الصغرى والمتوسطة    قابس: رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تدين تهديم قبور يتم بناؤها لدفن ‘الغرباء'    طقس اليوم .. سحب عابرة بأغلب الجهات    قليبية/ القبض على احد اكبر رؤوس ومنظمي عمليات الحرقة    على طريقة الافلام/ منحرفون على متن شاحنة يطاردون سائق سيارة ويهددونه باسلحة بيضاء    حسني مبارك في العناية المركزة    بعد تحرير حلب ومعارك ادلب....هل اقترب إعلان النصر النهائي في سوريا ؟    الأستاذ في العلوم السياسية والعلاقات الدولية رائد المصري: دمشق قررت تحرير كل أراضيها رغم أنف الجميع    بين جيشي تركيا وسوريا ...من يتفوق في حال اندلاع مواجهة؟    محمد رمضان: لن أغني في مصر بعد اليوم    أفضل طريقة لوضع الماكياج    ألبرتو مانغويل في رحاب المكتبة الوطنية يعبر عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني ويدعو إلى البحث عن السعادة في فن القراءة    إنطلاق الدورة 26 لصالون صفاقس السنوي للفنون تحت عنوان ''للريح طعم البرتقال''    مرتجى محجوب يكتب لكم: "كعور و ادي للأعور "    بسبب كورونا.. قبيلة عراقية تلغي التقبيل وتكتفي بالمصافحة    الداخلية تنشر فيديو لعملية الكشف عن شبكة مختصة في التحيل    إيطاليا: غلق 11 بلدة بعد إكتشاف 79 إصابة بفيروس كورونا    فيروس "كورونا" يؤجّل 3 مباريات في الدوري الإيطالي    في نطاق تصفية الحسابات والبحث عن «الشو» ....العربي سناقرية ينافس الجريء على رئاسة الجامعة؟    الحمامات ..يوم تحسيسي للتوقي من العنف وإدمان المخدرات في الوسط التربوي    قدّم طلبا لا يصدّق: ليبرمان يكشف سبب زيارة رئيس الموساد الإسرائيلي إلى قطر!    بعد عامين.. حارس ليفربول "المنبوذ" يعود في الوقت "الخطأ"    أول مظاهرات بسبب "كورونا".. واعتداء على عائدين من الصين    تونس تشارك في الدورة 57 للمعرض الدولي للفلاحة بباريس    وزير الشؤون الدينية يشرف على ندوة علمية ببنزرت ويكرم عددا من الأئمة    نابل : انطلاق موسم جني الفراولة    المستاوي يكتب لكم : المغارة الشاذلية تستقبل مواسم الخير (رجب وشعبان ورمضان) بختم مشهود للقرآن    خلال افريل 2020.. تونس تسلّط الضوء على زيت التّين الشوكي في معرض اينكسمتيكس باسبانيا    رئيس الجامعة التونسية للسياحة يطالب بتنقيح قانون 73    القيروان ... رابعة الثلاث    القصرين: حجز 2000 علبة سجائر كانت تروج خارج المسالك القانونية    وقفة احتجاجية لفلاحين في معتمدية باجة الشمالية للمطالبة بتوفير الشعير والأعلاف    المسؤولية أمانة عظمى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غدا الانطلاق الرسمي للحوار الوطني بين تحذير ... وتنبيه ... وأمل ... وجدية...
نشر في التونسية يوم 22 - 10 - 2013

تنطلق غدا بصفة رسمية جلسات الحوار الوطني وفي هذا الاطار رصدت التونسية مواقف وتعاليق البعض السياسيين عن توقعات انطلاق جلسات الحوار الوطني...
أكد فريد الباجي رئيس جمعية دار الحديث الزيتونية أنه مع الحوار الوطني ودعمه، مؤكدا أن نجاح الحوار الوطني هو بمثابة نجاح جميع التونسيين خاصة في هذه الفترة بالذات وحدا للمخاطر المتوقعة من الإرهابيين.
وشدد الباجي على ضرورة إنجاح الحوار الوطني، مشيرا الى انه درس التاريخ جيد قائلا: "انه في صورة فشل الحور فان الإرهاب سيتمكن من احكام قبضته" .
وحذر الباجي من عواقب فشل الحوار الوطني على تونس، مؤكدا أن الإرهابيين في الخارج ينتظرون فشله، محملا جميع القادة السياسيين المسؤولية الكاملة في صورة فشله.
واعتبر الباجي أن الفترات ما بعد الثورات تبين عبر التاريخ أنها لا تنجح بالأغلبية النيابية وإنما تنجح بالتوافق والتفاهم والتعاون بين جميع الفرقاء السياسيين دون إقصاء أي طرف من الأطراف السياسية.
وفي ذات السياق دعا جلال بوزيد عن حزب التكتل من اجل العمل والحريات الى ضرورة الابتعاد عن جميع الجوانب التي قد تؤدي الى التوتر، مؤكدا أن الهدف الأول لإنجاح الحوار الوطني هو توفير مناخ جيد بين جميع الفرقاء السياسيين.
وأكد بوزيد أنهم يشتغلون على إعداد الجوانب الترتيبية والإجرائية من خلال مجموعة ورشات ذاكرا منها ورشة إنجاح المسار الانتخابي ومناقشة لجنة التشريع العام وتفعيل النص القانوني والنظر في جميع جوانب أطراف الحوار الوطني.
وشدد بوزيد على ضرورة الابتعاد عن التوتر وجميع الوسائل المؤدية اليه مع الدعوة الى استرجاع الثقة بين جميع السياسيين، مؤكدا أن الحوار الوطني لا يكون إلا باسترجاع الثقة بين النواب في المجلس الوطني التأسيسي، خاصة استرجاع ثقة النواب المنسحبين من اجل التقدم الى الأمام وإنجاح مبادرة الرباعي الراعي للحوار الوطني .
وأكد بوزيد أن وجود أرضية ملائمة للجميع ستمكنهم من تقديم الأفضل، مضيفا أن الحوار الوطني يعد الى أرضية للتوا فقات بالأساس، واشار الى أن مبادرة الرباعي الراعي للحوار لها جوانب سياسية وإجرائية وقانونية لا بد من تفعليها وإنجاحها.
وذات السياق، أكد محمد عبو الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي على ضرورة التوافق الديمقراطي واحترام القوانين، مؤكدا على ضرورة الاتفاق بين جميع الفرقاء السياسيين والخروج من المرحلة الانتقالية الحالية والتسريع بإجراء انتخابات شفافة في اقرب وقت ممكن.
وعبر محمد عبو عن استغرابه قائلا: "كيف يتحاور طرفان مع غياب تام للثقة من ذلك أن أطراف تتفاوض في نفس الوقت تسعى لتحريك الشارع على أساس انتهاء الشرعية"، معتبرا ذلك مؤشر من جملة مؤشرات على عدم جدية الحوار الوطني.
وفي ذات السياق، أكد منجي الرحوي عن حزب الوطنيين الديمقراطيين أنهم ينتظرون من الانطلاق الرسمي لجلسات الحوار الوطني غدا هو إعطاء ظروف طيبة وإعطاء أمل الى جميع التونسيين عن جدية جميع الفرقاء السياسيين من اجل إنجاح الحوار الوطني ووضع مصلحة تونس والوطن فوق أي اعتبار، مؤكدا أن المصلحة الوطنية تتطلب التوافق بين جميع الساسة.
واعتبر الرحوي أن التوافق سيمكن من صياغة دستور توافقي وتحديد تاريخ الانتخابات بتوافق ومنه استقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة كفاءات وطنية.
وشدد الرحوي على أن النواب المنسحبين ملتزمون بتفعيل الحوار الوطني وجديته والالتزام بضرورة إنجاحه ، مؤكد أن النواب المنسحبين من المجلس سيعدون غدا من اجل إنجاح الحوار الوطني وتطبيق خارطة الطريق.
وأعرب الرحوي عن أمله بان تكون جميع الأطراف السياسية مستعدة لإنجاح الحوار الوطني وتطبيق كل ما جاء في مبادرة الرباعي والتعجيل بإيجاد حل للازمة السياسية، مشيرا في ذلك الى ما خلفته الأزمة السياسية الحالية للبلاد من الخطر الذي أضر بالاقتصاد التونسي والوضع الاجتماعي وخاصة منه الأمني.
وفي نهاية المطاف أكد الرحوي قائلا إن "انتصار تونس يعني انتصار جميع الفرقاء السياسيين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.