اليوم: قطع التيار الكهربائي عن هذه المناطق بسوسة    قمة برلين تدعو للامتناع عن الأعمال العدائية ضد المنشآت النفطية الليبية    دربي العاصمة .. التشكيلة الأساسية للفريقين..    تفاصيل قرعة الدور الثاني من تصفيات كأس العالم 2022…المنتخب الوطني يتعرف يوم الثلاثاء على منافسيه    الديوانة التونسية تحجز بضائع بقيمة 111 مليون ومبالغ من العملة بقيمة 280 ألف دينار    سيدي بوزيد..العثور على جثة رضيع وسط القمامة    باجة: اصابة 18 عاملة بالإختناق داخل مصنع    في صبراطة: تصفية تونسي متورط في القتال مع ميليشيات ليبية رميا بالرصاص    اميمة بن حفصية تكشف حقيقة الكاستينغ الوهمي والفتيات بلا ملابس في عمل رمضاني!    أفلام تونسية في القائمة النهائية لترشيحات أوسكار 2020    السراج يدعو إلى نشر ‘قوة حماية دولية' في ليبيا    ايقاف صحافي جزائري فرنسي نشر معلومة عن ماكرون    (صور) أمهات مرضعات قضين ليلتهن على الأرض بمستشفى سهلول: مدير المستشفى يوضح    الغنوشي: العائلات الإسلامية والدستورية واليسارية هي الأساسية بتونس    “كان” اليد.. تونس تواجه الكاميرون ودربي مغاربي بين الجزائر والمغرب    الرجاء المغربي يراسل الكاف بخصوص حكم مباراته أمام الترجي    برنامج أبرز مباريات اليوم الأحد و النقل التلفزي    قريبا استقالة الناصفي من الأمانة العامة لحزب مشروع تونس    كميات واسعار الزيتون بسوق قرمدة    نابل: الفلاحون يستغيثون ويطالبون بحلول عاجلة...أزمة «الزيتون»... تشتدّ!    انتخاب عمار المسعاوي رئيسا لبلدية المتلوي    أكثر من 400 جريح في أعنف ليلة مواجهات في بيروت (صور)    إصابة 400 شخص في مواجهات بيروت    صحفي سوري يهدّد نانسي عجرم وزوجها بالقتل    سلالة جديدة من فيروس 'كورونا' يضرب في الصين    مقتل 12 شخصا في حادث اصطدام حافلتين بالجزائر    بنزرت: حملة أمنية بمرجع نظر منطقة الأمن الوطني برأس الجبل    كيفية التخلص من آثار حب الشباب في المنزل    علاج مرض القولون بالاعشاب    ليفربول ينتظر مانشستر يونايتد الليلة لتحقيق رقم قياسي    «الدربي» تحت مجهر المدرب رضا الجدّي...سرعة هجوم الترجي أمام نجاعة مهاجم الافريقي    تعرف على حجم ومصير ثروة السلطان قابوس ومن سيورثه فيها؟    اليوم «دربي» العاصمة (س13)....صراع العمالقة    تركيا.. اعتقال 50 بائعة هوى في منطقة سياحية    مقاطع فيديو لتونسيات في الحمّام: عائلة العروس تخرج عن صمتها    ملكة بريطانيا تُعلن عن تجريد الأمير هاري وزوجته من الألقاب الملكية    صباح أسود بالجزائر: 12 قتيلا و46 جريحا في اصطدام حافلتين    نيمار يتخذ قرارا مفاجئا ينهي الجدل حول مستقبله مع سان جيرمان    السراج يطالب بنشر قوة حماية دولية في ليبيا    التوقعات الجوية لطقس نهاية الاسبوع    نابل..12720 معاينة لأعوان التجارة بنابل سنة 2019    شركات تواجه الافلاس وآلاف عمال قد يحالون على البطالة بسبب «الستاغ»    لطفي بوشناق يتبنى نسرين بوشناق طفلة sos المتالقة في ذو فويس    في الربع الرابع من 2019.. تراجع رقم معاملات الشركة التونسية لصناعة الاطارات المطاطية بنسبة 12،6 بالمائة    سوسة: قصابو المدينة يهدّدون بتنفيذ إضراب مفتوح ومقاطعة المسلخ البلدي    البنك المركزي التونسي يحدّد 14 خدمة بنكية مجانية    درة زروق: لا أفضل الزواج من الرجل الشرقي    يجمع فاطمة ناصر وعبد المنعم شويات/ مصطفي زد.. الليلة على 5MBC    حاويات من الاينوكس لخزن زيت الزيتون على ذمة صغار الفلاحين    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    تدهور الحالة الصحية للفنانة نادية لطفي    أحمد الهرقام يكتب لكم : قراءة في كتاب القليبي الجديد ..شيخ التسعين يجادل شباب الثورة    عروض اليوم    كيف تتخلصين من شحوب الوجه؟    لهذا السبب يجب تجنب تأخير فطور الصباح في عطلة نهاية الأسبوع    منبر الجمعة: الإخوة في الدين اسمى العلاقات الانسانية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 17 جانفي 2020    السلامة المرورية مقصد شرعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على خلفية تقديمها مقترحات تعديل بالنظام الداخلي: المعارضة تتهم «النهضة» بالسعي للانتقام منها
نشر في التونسية يوم 05 - 11 - 2013

التونسية (تونس)
أثارت مقترحات التعديل التي تقدم بها نواب كتلة «النهضة» ونواب كتلة «المؤتمر» وعدد من النواب غير المنتمين إلى الكتل ممن رابطوا داخل المجلس الوطني التأسيسي، جدلا كبيرا، دفعت بالنواب العائدين مؤخرا إلى أشغال المجلس حدّ الانسحاب من الجلسة العامة المنعقدة أمس، محولين وجهتهم نحو مقر وزارة حقوق الانسان لتبليغ موقفهم للرباعي الراعي للحوار الوطني، متهمين «النهضة» بسعيها للانتقام منهم.
فقد انعقدت الجلسة العامة أمس، والمخصصة لمواصلة المصادقة على مقترحات تعديل النظام الداخلي، في غياب نواب المعارضة الذين تحولوا إلى مقر وزارة حقوق الإنسان للقاء ممثلي الرباعي الراعي للحوار الوطني قصد تبليغهم رفضهم مقترحات النواب الذين رابطوا بالمجلس التأسيسي حول بعض فصول النظام الداخلي والتي رأوا أنها لا تخدم خارطة الطريق.
وقال في هذا السياق، النائب عن التحالف الديمقراطي محمد قحبيش، إن الغاية من تنقيح النظام الداخلي هو التسريع في مناقشة الدستور واحترام الآجال، مشيرا إلى أن نواب كتلة «النهضة» وحلفائها استغلوا الفرصة لتعديل فصول أخرى الغاية منها أن تلتئم الجلسات العامة بنصف أعضاء النواب.
وأضاف أن من شأن هذه المقترحات أن تنسف الحوار الوطني وان نواب الكتلة الديمقراطية توجهوا إلى الرباعي الراعي للحوار الوطني لتفادي جميع العراقيل التي من شأنها العودة بالسلب على الحوار الوطني.
من جهته، أفاد النائب عن حركة «نداء تونس» محمد علي النصري، أن نواب المعارضة أعلموا رئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر بأن هذه التعديلات هدفها بالأساس الانتقام من النواب المنسحبين والانقلاب داخل المجلس، مشيرا إلى أن التنقيحات عندما تكون في علاقة بمجريات الأحداث قبل انطلاق الحوار الوطني هو في حدّ ذاته انتقام.
وأكد في ذات السياق، على ضرورة أن تمس التنقيحات الفصول التي من شأنها أن تسرع في أشغال المجلس وهي بالأساس الفصل 106 والذي وقع التوافق حوله صلب اجتماع رؤساء الكتل.
كما أفاد في ذات السياق أن أمين عام الاتحاد العام التونسي حسين العباسي اتصل ببن جعفر قصد الاجتماع بنواب «النهضة» والعدول عن هذا المقترح، مشيرا إلى أنهم ما يزالون في انتظار الرد النهائي.
وتجدر الإشارة إلى أن الفصل 36 (جديد) ينص على أن «يعقد مكتب المجلس اجتماعه بدعوة من رئيسه أو من ثلث أعضائه اسبوعيا وكلما دعت الحاجة إلى ذلك ولا يصح اجتماعه إلا بحضور ثلثي أعضائه وفي صورة عدم توفر النصاب القانوني ينعقد اجتماع مكتب المجلس بعد ساعة بمن حضر على ألا يقل عدد الحضور عن نصف الأعضاء. ويتخذ مكتب المجلس قراراته بأغلبية أعضائه وإذا تساوت الاصوات يكون صوت الرئيس مرجحا».
وقد كان للنواب الذين دافعوا عن مقترح التعديل وهم خاصة نواب حركة «النهضة» ونواب «المؤتمر» ونواب «حركة وفاء» مبرراتهم الخاصة بضرورة تمرير المقترح، إذ أكدت النائبة عن حزب «المؤتمر» اقبال مصدع أن الفصل 36 جديد من شأنه أن يجنب تونس شلل المؤسسات على غرار ما وقع للمجلس الوطني التأسيسي عند انسحاب نواب المعارضة، مشيرة إلى أن الخلل الموجود في النظام الداخلي هو الذي عطل أعمال المجلس عند انسحاب نواب المعارضة.
من جانبها قالت النائبة عن التيار الديمقراطي سامية عبو إن هناك كتلة انسحبت لأنها رفضت المقترح وتريد أن تحول المجلس إلى غطاء قانوني للشرعية التوافقية بدل شرعية الصندوق.
كما طالب النائب عن «تيار المحبة» الجديدي السبوعي بأسلوب ساخر النواب إلى الاجتماع في نافورة باردو وترك المجلس للحوار الوطني الذي قال إنه يريد أن ينقلب على ارادة الشعب وعلى الشرعية.
وقد صوت النواب الحاضرون في غياب نواب المعارضة على قبول مقترح التعديل ب 110 أصوات مع تمرير هذا المقترح في حين صوت سبعة ضده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.