قيس البجاوي: الديون المتخلدة بذمة المؤسسات العمومية لفائدة المؤسسة التونسية للانشطة البترولية تجاوزت 1700 مليار    جيش البحر يحبط عملية هجرة غير نظامية بسواحل جربة ويلقي القبض على 17 شخصا    ولاية المنستير: 31 إصابة بكوفيد -19 ببلدية بنبلة المنارة من بينها أربعة لإطارات شبه طبية..    الحبيب غديرة: الوضع الوبائي سيصبح خطيرا في غضون شهر من الان اذا لم يلتزم التونسيون بإلاجراءات الوقائية    مبابي يقود باريس سان جيرمان للفوز على نيس    قيس سعيد يأمر بتركيز مخبر تحاليل في سيدي بوزيد    ضحايا يبعن "المشموم المسموم" !    كرة اليد النّسائية: اليوم يتعرّف النّادي الإفريقي على منافسه في نهائي الكأس    تسجيل أول وفاة لامرأة بسبب هجوم إلكتروني    الدكتورة هاجر كريمي تطلق صيحة فزع    مدرب ليفربول يلخّص سر تألق صلاح في أمرين    استفتاء تاريخي في سويسرا قد يمنح القردة حقوقا أساسية كالبشر    أحمد الهرقام يكتب لكم: رحيل أحمد بن صالح ....هناك من تبدأ حياتهم بعد الموت    في قمرت: أخطر مروّج للكوكايين في الملاهي الليلية في قبضة الأمن    المغرب: إمام مسجد يغتصب 12 طفلاً ويفضّ بكارة قاصرات    نعسان: ضبط سيّارة محملة بكمية من المشروبات الكحوليّة وكمية من مخدّر الكوكايين    التحقيق في إعتداء على أجنبي في سوسة    في الفيلم المرتقب عن حياتها.. مادونا تروي قصة اغتصابها تحت تهديد السكين    كمال بن خليل يحذّر محافظ البنك المركزي من المشاركة في مؤامرة القضاء النهائي على الافريقي    اليوم انتخاب مكتب تنفيذيّ جديد لنّقابة الصّحفيّين التّونسيّين    سوسة: فيديو اعتداء كهل على شاب من أصول افريقية..النيابة تفتح تحقيقا    المغرب.. إمام مسجد يغتصب 6 قاصرات في طنجة    أمل كلوني تستقيل من منصبها كمبعوثة بريطانية خاصة بحرية الإعلام    مسرحية "و يحكى أنّ»....لامست الإبداع نصاّ وتمثيلا وإخراجا...    ايطاليا تسمح بحضور ألف مشجع لمباريات بطولة الدرجة الأولى    منتدى الحقوق يدين الاعتداء العنصري على مهاجرين في تونس    نجاحاته باتت مصدر إزعاج.. متى تتوقف حملات استهداف عبد النور؟    هيئة "البقلاوة" تدين القرصنة المفضوحة لموهبتها الشابة    السوبر التونسي.. هل تكون الخامسة للترجي أم الأولى ل"السي أس أس" ؟    الزيادة في أجور صنف من القُضاة    وزارة الطاقة تمنح 8 رخص للبحث عن المواد المعدنية لهؤلاء    ترامب "يبارك" صفقة «تيك توك» لمواصلة العمل في أمريكا    القوات العراقية تحبط عملية إرهابية لاستهداف "زوار الأربعين"    الاتحاد الأوروبي: لا يمكن لواشنطن فرض عقوبات على إيران    طقس اليوم.. انخفاض في الحرارة وأمطار متفرقة    ارتكب 60 عملية سطو ونهب المكنى "كنبة" في قبضة الامن    مرآة الصحافة    رقم قياسي جديد: 625 اصابة بفيروس كورونا في تونس    منوبة: 18 حالة إصابة جديدة بكورونا    أيمن دحمان ل «الشروق»: الترجي طريقنا الى العودة إلى الألقاب    تُنظّمه الجامعة و(BH بنك) .. سباق الدراجات الهوائية يَصنع الحدث    القصرين: وفاة مصاب بفيروس كورونا    جندوبة.. حجز سجائر بقيمة 11 ألف دينار    بيّة الزردي تشن هجوما على علاء الشابي: «اكرم لحيتك بيدك واخرج»!    الشيخ الحبيب المستاوي رحمه الله عمر لم يتجاوز52 سنة وعمل شمل كل مجالات العطاء الديني والعلمي والاجتماعي    "غربة": عمل تراجيكوميدي يعتمد اساسا على تقنيات السخرية والتغريب...(صورة)    فرق المراقبة الاقتصادية ترفع 44 ألف مخالفة اقتصادية خلال الثمانية أشهر الأولى من سنة 2020    تأجل عدة مرات... هذا موعد عرض برنامج ''The Voice Senior''    طبرقة :انطلاق الدورة الثانية لبطولة تونس في رياضة القولف    سوسة: افتتاح مشروع "متاحف للجميع"    الإجابة قد تفاجئك: مفتاح السّعادة مع الأصدقاء أم مع العائلة؟    اليوم.. استئناف حركة سير قطارات نقل المسافرين بين تونس و قابس    راج أنه قد نُهب: تونس تستعيد "درع حنبعل"    إعادة فتح مطار توزر نفطة امام الرحلات الجوية مع تواصل تجديد بنيته التحتية    تراجع المبادلات التجارية مع الخارج بالاسعار القارة خلال الاشهر الثمانية الاولي من سنة 2020    ملف الأسبوع.. مكانة العلم والتعلم في الاسلام    الإسلام حث على طلب العلم    طلب العلم فريضة على كل مسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من واقع القسم «المحفوظات» تفقد مكانتها المرموقة
نشر في التونسية يوم 08 - 02 - 2014

كانت في طفولتنا المادة المميّزة شكلا ومضمونا فتنفرد بكراس خاص بها بين كل صفحتين منه ورق شفاف يزيدهما بهرجا ولمعانا وبريقا ... صفحة لكتابة القطعة الشعرية بخط جميل وصفحة تقابلها لرسم مشهد يحاكي موضوع القصيد... وكنّا نتفنّن في الكتابة والتزويق والتلوين والتصوير ونتنافس حول عرض محتوى كراس المحفوظات كلّما دعا المعلم أحدنا إلى السبورة للإلقاء باعتبار أن هذه المادة تؤشر لها 5 معايير منها 3 معايير للحدّ الأدنى وهي سلاسة النّطق ووضوحه... الاسترسال في الأداء ثم الاستظهار الكامل لما يطلب منه ... ومعياران للتميّز وهما احترام مواطن الوقف والأداء المعبّر عن الفهم.
أمّا اليوم فقد فقدت مادة «المحفوظات» لدى تلاميذ المدارس الإبتدائية بريقها وسقطت إلى الحضيض ولم تعد ضمن مواد الريادة كما كانت في صبانا إذ حشروها في مادة «التواصل الشفوي» وصارت تسير في ظلّه إلى درجة ذبل فيها اهتمام وعناية التلاميذ بها وأصبح وجه كراس المحفوظات قاتما شكلا ومضمونا تزامنا مع قلة حرص معلمّي اليوم على دفع أطفالهم لإعطاء المادة حجمها ووزنها الرّوحاني والحسّي والعاطفي بعد أن قلّت العناوين وصارت مصادرها مفقودة ونادرة وكل من اجتهد منهم عاد إلى الوثائق القديمة ليستنجد بقطع شعرية ظلّت راسخة في ذاكرتنا لأنها نقشت من حروف من ذهب على غرار «الأرملة المرضعة» و«اليمامة والصياد» و«الممرّضة» و« الأرنب» و«سعادة أب بولديه» و«سلمت يا قريتي» و«أوراق الخريف» و«يا بحر» و«معلمة لاجئة» و«الذئب والخروف» و«الشتاء» و«إلى ابني» و«الشريّد» و«أبي» و«حنوّ الجدّة» و«الأرض الطيبة» وأختي الكبرى» و«المسافر» و«الثعلب المتنكر» والقائمة تطول لقصائد من واقع الطفل المعيش في صورة رومانسية وبجرس موسيقي تحاكيه الأوزان والقوافي وبلغة سلسة تساعد على الحفظ وتنتهي بمغزى أخلاقي لتختم على مادة قيمتها ثابتة في واقع القسم ضمن مجال اللغة العربية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.