لقاء غير معلن بين حافظ قائد السبسي ونبيل القروي...والقانون الإنتخابي؟    غلق مطاعم سياحية بحلق الواد    رسمي: 11 دينارا تسعيرة كلغ العلوش الحي    إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية بمضيق هرمز    بن عروس: القبض على عصابة مخدرات مسلحة بالسيوف والسكاكين    اتحاد الفلاحين يحذر ويدعو للتعجيل بجمع محاصيل الحبوب المخزنة في العراء    سيدي بوزيد/خطف رضيع من عائلته..وإلقاؤه تحت شجرة زيتون!    حافظ قائد السبسي: هذه أسباب امتناع رئيس الجمهورية عن امضاء القانون الإنتخابي    تشكيلة الجزائر والسنيغال لموقعة نهائي أمم إفريقيا    عروض لبعض نجوم المنتخب: السليتي في البريميلغ الانقليزية ومرياح في الكالشيو الايطالي (متابعة)    حل المجلس البلدي بالعيون وبرمجة إنتخابات جزئية يومي 17 و18 أوت القادم    غلق قسم الرضّع بمستشفى شارل نيكول: مسؤول بوزارة الصحّة توضّح    محمد الحبيب السلامي يوجه…رسالة إلى الشيخ راشد الغنوشي    يهم الطلبة.. كل التفاصيل حول رزنامة السنة الجامعية القادمة "2019/ 2020"    وديع الجريء: مشاركتنا في ال”كان” إيجابية وبقاء جيراس ليس مرهونا بتحقيق الأهداف    قرعة تصفيات أمم إفريقيا الكاميرون 2021..صدام بين تونس وليبيا...وقرعة سهلة لبقية العرب    صحتك في الصيف..نزلات البرد والصداع النصفى... مشاكل صحية تزداد في فصل الصيف    مقاومة حشرات الصيف ..طريقة القضاء على النمل الطائر    الإدارة العامة للديوانة التونسية تنال جائزة أفضل مؤسسة عمومية    يهم الناجحين في الباكالوريا: الكشف عن شعبة جديدة في التوجيه الجامعي    اليونان.. انقطاع الاتصالات في أثينا إثرزلزال قوي    بعد فشل المنتخب في ال «كان» ..كلّنا الجزائر    إلى أدهم النابلسي: هل تعلم انّك ستغنّي على ركح قرطاج؟    الشرطة الفرنسية تتأهب لاحتفالات نهائي أمم أفريقيا    من دائرة الحضارة التونسيّة    حقّقت مليون ونصف مشاهدة في أقل من 24 ساعة/ محمّد رمضان وسعد المجرّد يطرحان أول “ديو” مشترك لهما    أحلام تعلّق على خبر إنفصالها عن زوجها بطل الرالي    وزارة الشؤون الدينية تدعو إلى النأي بدُور العبادة عن كافة أشكال التوظيف والدعاية    صابة الحبوب ستخفّض التوريد للنصف.. ووزير الفلاحة يقر بعدم القدرة على تخزينها    ما بقي من مشاركة المنتخب في الكان: كشريدة ودراغر استثناء ..جيراس وحراسة المرمى سبب البلاء.. وعصر المساكني انتهى    احالة المتهمين باقتحام منزل محام ومحاولة سرقته على النيابة العمومية    الديوانة تحبط عمليات تهريب نوعية    اليوم الختامي ل”كان” مصر..الجزائر من أجل اللقب الثاني والسنيغال تبحث عن دخول التاريخ    صابر الرباعي ووائل جسار في مهرجان عروس البحر بقرقنة    الكاف: قتلى وجرحى في حادث مرور مريع    دعوة أممية للإفراج عن نائبة مجلس النواب الليبي المُختطفة    اتحاد الشغل يستنكر تهجّم أطراف سياسية على قيادته    تقرير..علاش الناموس يقرص ناس أكثر من غيرهم؟    صورة: بعد انضمام ميقالو لقناة التاسعة...العبدلي يسخر من سامي الفهري    اريانة: الكشف عن ممرات خفية تستعمل للنفاذ إلى غابة سيدي عمر برواد وإشعال النيران فيها    10 أشياء تدمر أسنانك .. احذرها    مهرجان الحمامات : «مملكة الذهب» تعيد المحنوش إلى الركح    رأي.. انعدام الثقافة التقييمية والتنموية في المهرجانات الصيفية    العلا وحفوز: امطار غزيرة وتساقط البرد تسببا في أضرار فلاحية هامّة    راعي أغنام يلقى حتفه بصاعقة رعديّة.. وهذه التفاصيل    طقس اليوم: رياح قويّة نسبيا بعد الظهر بالجنوب    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    نهائي كأس أمم إفريقيا ” احمل إليكم رسالة من 44 مليون جزائري فخورين بروحكم القتالية” الرئيس الجزائري متوجها الى لاعبي منتخب بلاده    بنزرت: مؤشرات سياحية إيجابية    المنطقة السقوية وادي الزلازل بفرنانة خارج الخدمة... شبهة فساد، مقاضاة شركة المقاولات والفلاحون يطالبون بالتعويض    سوسة .. تحت شعار «هيا نبحرو» ..سفرات خاصة لنقل آلاف المصطافين إلى الشواطئ    قتلى وجرحى في انفجار بالعاصمة الأفغانية كابول    منبر الجمعة.. مواساة البؤساء فرض على كل مسلم    الصبغة الإرهابية غير مستبعدة .يحاول اقتحام مركز حزوة الحدودي بجرافة    تونس تحل في المرتبة 162 عالميا في ترتيب المدن الأكثر أماناً في العالم    أبرز ميزات تويتر الجديد    استعدادا لموسم الحج: رفع كسوة الكعبة    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتحاد الفلاحين:مقاطعة أضاحي العيد تضرّ بالقطيع
نشر في التونسية يوم 09 - 09 - 2014

انتظم بمقر الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري ملتقى وطني تحت شعار «أي رؤية مستقبلية لقطاع الإنتاج الحيواني في أفق 2020» بحضور السيد الأسعد الأشعل وزير الفلاحة وعبد المجيد الزار رئيس الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري ومصطفى اليوسفي خبير بالمجلس الأمريكي للحبوب وعديد الخبراء والمختصين في الإنتاج الحيواني.
وفي هذا الإطار قال السيد الأسعد الأشعل وزير الفلاحة أنّ الوزارة تعمل حاليا على مراجعة وتحيين إستراتيجية تنمية قطاع الإنتاج الحيواني حتى سنة 2020 .
وأكدّ انّ هذه الإستراتيجية سترتكز أساسا على عدة خطط قطاعية على غرار الموارد العلفية والرعوية والألبان واللحوم الحمراء والخطة الوطنية لتربية الأراخي المؤصّلة وكذلك الإهتمام بقطاع الإبل وبإنتاج الدواجن والإرتقاء بمنظومة الصحة الحيوانية .
وأضاف الوزير أنّه من المنتظر ان تتطور إنتاجية لحوم الأبقار بين 2015 و2020 من 144 إلى 166كلغ للأنثى أما الأغنام فإنه من المنتظر ان تمرّ الإنتاجية الفردية للأنثى من 5،12 إلى 9،14كلغ ملاحظا انه سيتم الترفيع في أداء قطاع الإبل لدعم الأمن الغذائي من خلال المحافظة على حجم القطيع ليستقر في حدود 37 ألف وحدة أنثوية خلال سنة 2015 وتنميته بنسبة 5 بالمائة خلال السنوات المقبلة ليبلغ 47 ألف أنثى منتجة في أفق 2020 .
وكشف وزير الفلاحة انه سيتم إعطاء أهمية خاصة لتأهيل أسواق الدواب والمسالخ لتستجيب للقواعد الفنية والصحية والبيئية اللازمة مع الإبقاء على 83 سوقا من جملة 148 و51 مسلخا من جملة 200 وإحداث 9 مسالخ جديدة.
واعتبر انّ قطاع تربية الماشية يحتلّ مكانة هامة في تنمية الإنتاج الفلاحي وفي توفير مواد الاستهلاك الضرورية من لحوم وألبان ومشتقاتها وأنه يساهم بمعدل 37 بالمائة من القيمة الجملية للإنتاج ويوفّر شغلا قارّا لقرابة 22 بالمائة من اليد العاملة، مشيرا إلى أنه يمثل عنصر توازن وتكثيف في نظم الإنتاج المندمج وأنّه يعتبر مصدر دخل هام لشريحة كبيرة من المواطنين في مستوى الإنتاج والتصنيع والخدمات.
وقال انّ هذا القطاع يعدّ حوالي 112 ألف مربي أبقار و415 ألف مربي أغنام وماعز و2800 مربي إبل.
وأضاف الوزير انّ القطيع يتكون من حوالي 424 ألف أنثى أبقار منها 228 ألف وحدة من السلالات المؤصلة إلى جانب حوالي 2،5 مليون أنثى منتجة من الأغنام والماعز و37 ألف ناقة.
وفي ما يتعلق بمنظومة الألبان قال وزير الفلاحة ان هذا القطاع يكتسي مكانة هامة على المستويَيْن الإقتصادي والإجتماعي بالنظر لمساهمته ب11 بالمائة في قيمة الإنتاج الفلاحي و25 بالمائة من قيمة الإنتاج الحيواني و7 بالمائة من قيمة منتجات الصناعات الغذائية.
وأشار إلى انّ منظومة الألبان سجلت خلال العشرية الأخيرة تطورا ملحوظا تجسّد من خلال إرتفاع كميات الحليب المنتجة التي بلغت 1154 مليون لتر سنة 2013 مسّجلة تطورا قدره 30 بالمائة مقارنة بسنة 2004.
وكشف الوزير انه لضمان تطور وديمومة المنظومة بين 2015 و2020 فإنه لابدّ من تحيين الخطة الوطنية للنهوض بقطاع الألبان من خلال تطوير الإنتاج كمّا وكيفا وتنمية القطيع المؤصّل لبلوغ 445 ألف وحدة أنثوية في غضون 2020 وتطوير إنتاجية القطيع لبلوغ معدل سنوي للإنتاج في حدود 5447 لترا للأبقار المؤصلة و1263 لترا للأبقار المهجنة و643 لترا للأبقار المحلية سنة 2020 .
وأكدّ على ضرورة تطوير الشبكة الوطنية لتجميع الحليب بما يمكّن من الترفيع في نسبة التجميع من 73 إلى 85 بالمائة من الإنتاج الجملي للحليب الطازج.
ودعا إلى اعتماد التبريد على مستوى الضيعة لضمان الجودة وذلك بتطوير الشراكة بين المصنّعين والمجمّعين والبنوك والمؤسسات الإدارية.
وكشف الوزير انّ قطاع الإنتاج الحيواني يواجه عدة إشكاليات تتعلق بالخصوص بصغر حجم المستغلة الفلاحية وقطعان الماشية وضعف إنتاجية القطيع بالإضافة إلى الضعف الموجود على مستوى إدماج الإنتاج العلفي في الضيعات وضعف إنصهار المربين صلب هياكل مهنية منظمة إلى جانب الصعوبات في ترويج المنتوج.
وأكدّ ان الخطة المستقبلية ستشمل التوسع في مساحات الزراعات العلفية باعتماد أصناف ذات إنتاجية عالية لبلوغ 410 آلاف هكتار مقابل 335 ألف هكتار حاليا الى جانب تثمين المخلفات الزراعية والصناعية وتحسين نسبة التأطير ودعم البذور العلفية والرعوية المنتجة محليا .
وعلى هامش هذا اللقاء وردا على الأسئلة التي تعلقت بعيد الإضحى قال وزير الفلاحة: «لدينا في تونس ما يناهز مليونا و41 ألف أضحية في حين انّ الإستهلاك يقدّر ب900 ألف معتبرا أن العرض يفوق بكثير الطلب نافيا ما يتم ترويج الأضاحي بأسعار خيالية.
من جانبه قال عبد المجيد الزار رئيس الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري انّ البعض يسعى إلى طرح حلول مغلوطة بمقاطعة العيد وعدم التضحية، واعتبر انّ مثل هذه الحلول لن تساهم في التخفيض من الأسعار وأنها لن تنمي القطيع خاصة أنّه يتم ذبح ذكور الخرفان لا إناثها، وقال إنّ من شأن عدم التضحية وبقاء القطيع لدى الفلاح أن يزيد في الأعباء ويعمّق المشاكل .
وطالب بحماية رؤوس الأغنام من فئة الإناث وعدم ذبحها وكذلك بتجنب الذبح العشوائي لصغار الأغنام .
وأكّد الزّار مجددا انّ سعر الكلغ الحي في حدود ال11،500د وبالتالي فإن ثمن الخروف الذي يزن 35كلغ في حدود 380 دينارا وليس 600 دينار كما يروّج البعض .
وطالب رئيس اتحاد الفلاحين المستهلك بأن يحذر لكي لا يقع ضحية المضاربات وضحية الأسعار المغلوطة التي يروجها البعض .
وشددّ على انّ هذا الملتقى سيبحث في القيود المكبلة لقطاع الإنتاج الحيواني والموارد المتاحة، ملاحظا انّ تكامل خبرات المختصين والمهنيين هو الشرط الأساسي للتغلب على المشاكل القائمة وحتى تلك التي ستبرز في المستقبل من حيث الطلب والإنتاج وخصوصا في قطاع الألبان واللحوم الحمراء.
وكشف الزار انّ قطاعي الألبان واللحوم الحمراء يشكوان في العشرية الأخيرة من عدة مصاعب وإشكاليات وأن ذلك يؤكد حاجة القطاعين إلى إصلاحات جادة وعميقة.
بسمة الواعر بركات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.