عادل الجربوعي: نثمن مبادرة السبسي وسنوحد العائلة الندائية    في بلاغ لها وزارة الداخلية تردّ على سفيان طوبال    بعد 130 عاما: العالم يودع الكيلوغرام القديم    راشد الغنوشي: عبير موسي ظاهرة عابرة    مجلس جامعة قرطاج يستنكر تهديد ممثلي "اجابة" لرئيسة الجامعة ونائبتها    بعد اتهامه مدير عام بالتواطؤ في تسريب فيديو "الرشق"..وزارة الداخلية ترد على سفيان طوبال وتوضح    حسين محنوش: مجرمون محترفون ومجموعات مهيمنة على التلفزة الوطنية وراء غيابي    بورصة تونس تقفل حصة الاثنين على انخفاض    راشد الغنوشي: نبحث عن العصفور النادر ليكون مرشحنا في الانتخابات الرئاسية    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 21 ماي 2019    الاختبارات التقييمية الموحدة لتلاميذ السنة السادسة ابتدائي: المدرس لن يصحح تحارير تلاميذه وذلك بالنسبة للمؤسسات التربوية العمومية والخاصة    الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تفتح باب الترشح لعضوية الهيئات الفرعية للانتخابات    'بالفيديو: إصابة شيرين رضا خلال برنامج 'رامز في الشلال    القطار: وفاة شخصين في حادث اصطدام قطار بسيارة خفيفة    النادي الصفاقسي والنجم الساحلي على الوطنية الاولى ويحكمها ضابط شرطة مصري    تسريح 1200 عامل من الخطوط التونسية بالشراكة مع اتحاد لشغل    مجلة الحياة الثقافية تحتفي في إصدارها الجديد بالأديبة نافلة ذهب    السعودية تعترض صاورخيْن متجهين لمكة وجدّة    ماذا يحدث داخل جسمك وقت الصيام    صفاقس: ضبط 19 شخص من أصول إفريقية كانوا بصدد التحضير لاجتياز الحدود البحرية خلسة    العاصمة: القبض على 4 أشخاص مورطين في سرقة مركب ثقافي    رئيس مصلحة حفظ الصحّة بسوسة ل"الصباح نيوز": حجز رؤوس أغنام وقوائم أبقار ولحوم زوائد بمستودع عشوائي    بمناسبة عيد الفطر: تخفيضات استثنائية على ملابس الأطفال    ''الكاف: القبض على مروّجة ''زطلة    بدعوى من ملك السعودية: رئيس الجمهورية يشارك في أشغال القمة الإسلامية والقمة العربية الطارئة    مدنين: حجز حوالي 2.5 طن من المواد الغذائية المدعمة كان يعتزم أصحابها توزيعها خارج المسالك القانونية    كروس يمدد عقده مع ريال مدريد الى غاية 2023    السعودية.. اعتراض صواريخ حوثية باتجاه مكة وجدة    غوغل تعلق بعض معاملاتها مع هواوي    حمدي الحرباوي افضل هداف في البطولة البجليكية هذا الموسم    سيدي بوزيد: تسجيل 182 مخالفة اقتصادية خلال النصف الاول من شهر رمضان    المنستير: تشريك السياح في الدورة السادسة لتظاهرة ''شعبانية الأجيال''    مُنع من جمع ''المهبة'': إمام يغادر المسجد بعد الركعة الرابعة    “المصدر” يقدم لكم دبارة اليوم الخامس عشر من شهر رمضان    تجميد نشاط حكمي نصف لقاء الترجي والنجم في كرة اليد    كأس الكونفدرالية: نهضة بركان يفوز على الزمالك في ذهاب النهائي    أخبار الترجي الرياضي .. البطولة «محسومة» والعيون على تاج افريقيا    خوخ مُسرطن في تونس: هيثم الزناد يوضّح؟    أخبار شبيبة القيروان...الفريق يدفع ثمن إضراب اللاعبين    تجنّبوه.. السهر في رمضان له تأثيرات سلبية على الصحة    التين والزيتون .. اهم فوائد التين المجفف وزيت الزيتون    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    مصر.. مقتل إرهابيين في عدد من المداهمات    تمرد في سجن بطاجيكستان.. والحصيلة 32 قتيلا    مجلة لها : هذا سر اكتئاب عائشة عثمان وسبب تواجدها في أميركا    في رسالة من محمد عمار شعابنية إلى عبد القادر مقداد ..عُد يا صديقي.. الركح يشتاق إليك    الخميس القادم في دار حسين .. «مراوحة» الزين الحداد ..رحلة طربية مع أغنيات نادرة    عين على التليفزيون ..تستفز المشاهدين بومضة اشهارية سخيفة.. «أوريدو»... نحن لا نريدك    قليبية ..حجز 200 كلغ من مادة الفارينة المدعمة و200 كلغ من السكر    شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم .. الحلم    كتاب الشروق المتسلسل ..علي بن أبي طالب (15) وليمة ل 4 آلاف ضيف    كتاب الشروق المتسلسل... هارون الرشيد بين الاسطورة والحقيقة    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    نادال يهزم ديوكوفيتش ويحصد لقبه التاسع في إيطاليا    مميزات الجهات . . قابس: منتوجات سعف النخيل    «الشروق» في السوق المركزية .. الدجاج والغلال في نزول.. والطماطم «تحت الطاولة»!    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتحاد الفلاحين:مقاطعة أضاحي العيد تضرّ بالقطيع
نشر في التونسية يوم 09 - 09 - 2014

انتظم بمقر الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري ملتقى وطني تحت شعار «أي رؤية مستقبلية لقطاع الإنتاج الحيواني في أفق 2020» بحضور السيد الأسعد الأشعل وزير الفلاحة وعبد المجيد الزار رئيس الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري ومصطفى اليوسفي خبير بالمجلس الأمريكي للحبوب وعديد الخبراء والمختصين في الإنتاج الحيواني.
وفي هذا الإطار قال السيد الأسعد الأشعل وزير الفلاحة أنّ الوزارة تعمل حاليا على مراجعة وتحيين إستراتيجية تنمية قطاع الإنتاج الحيواني حتى سنة 2020 .
وأكدّ انّ هذه الإستراتيجية سترتكز أساسا على عدة خطط قطاعية على غرار الموارد العلفية والرعوية والألبان واللحوم الحمراء والخطة الوطنية لتربية الأراخي المؤصّلة وكذلك الإهتمام بقطاع الإبل وبإنتاج الدواجن والإرتقاء بمنظومة الصحة الحيوانية .
وأضاف الوزير أنّه من المنتظر ان تتطور إنتاجية لحوم الأبقار بين 2015 و2020 من 144 إلى 166كلغ للأنثى أما الأغنام فإنه من المنتظر ان تمرّ الإنتاجية الفردية للأنثى من 5،12 إلى 9،14كلغ ملاحظا انه سيتم الترفيع في أداء قطاع الإبل لدعم الأمن الغذائي من خلال المحافظة على حجم القطيع ليستقر في حدود 37 ألف وحدة أنثوية خلال سنة 2015 وتنميته بنسبة 5 بالمائة خلال السنوات المقبلة ليبلغ 47 ألف أنثى منتجة في أفق 2020 .
وكشف وزير الفلاحة انه سيتم إعطاء أهمية خاصة لتأهيل أسواق الدواب والمسالخ لتستجيب للقواعد الفنية والصحية والبيئية اللازمة مع الإبقاء على 83 سوقا من جملة 148 و51 مسلخا من جملة 200 وإحداث 9 مسالخ جديدة.
واعتبر انّ قطاع تربية الماشية يحتلّ مكانة هامة في تنمية الإنتاج الفلاحي وفي توفير مواد الاستهلاك الضرورية من لحوم وألبان ومشتقاتها وأنه يساهم بمعدل 37 بالمائة من القيمة الجملية للإنتاج ويوفّر شغلا قارّا لقرابة 22 بالمائة من اليد العاملة، مشيرا إلى أنه يمثل عنصر توازن وتكثيف في نظم الإنتاج المندمج وأنّه يعتبر مصدر دخل هام لشريحة كبيرة من المواطنين في مستوى الإنتاج والتصنيع والخدمات.
وقال انّ هذا القطاع يعدّ حوالي 112 ألف مربي أبقار و415 ألف مربي أغنام وماعز و2800 مربي إبل.
وأضاف الوزير انّ القطيع يتكون من حوالي 424 ألف أنثى أبقار منها 228 ألف وحدة من السلالات المؤصلة إلى جانب حوالي 2،5 مليون أنثى منتجة من الأغنام والماعز و37 ألف ناقة.
وفي ما يتعلق بمنظومة الألبان قال وزير الفلاحة ان هذا القطاع يكتسي مكانة هامة على المستويَيْن الإقتصادي والإجتماعي بالنظر لمساهمته ب11 بالمائة في قيمة الإنتاج الفلاحي و25 بالمائة من قيمة الإنتاج الحيواني و7 بالمائة من قيمة منتجات الصناعات الغذائية.
وأشار إلى انّ منظومة الألبان سجلت خلال العشرية الأخيرة تطورا ملحوظا تجسّد من خلال إرتفاع كميات الحليب المنتجة التي بلغت 1154 مليون لتر سنة 2013 مسّجلة تطورا قدره 30 بالمائة مقارنة بسنة 2004.
وكشف الوزير انه لضمان تطور وديمومة المنظومة بين 2015 و2020 فإنه لابدّ من تحيين الخطة الوطنية للنهوض بقطاع الألبان من خلال تطوير الإنتاج كمّا وكيفا وتنمية القطيع المؤصّل لبلوغ 445 ألف وحدة أنثوية في غضون 2020 وتطوير إنتاجية القطيع لبلوغ معدل سنوي للإنتاج في حدود 5447 لترا للأبقار المؤصلة و1263 لترا للأبقار المهجنة و643 لترا للأبقار المحلية سنة 2020 .
وأكدّ على ضرورة تطوير الشبكة الوطنية لتجميع الحليب بما يمكّن من الترفيع في نسبة التجميع من 73 إلى 85 بالمائة من الإنتاج الجملي للحليب الطازج.
ودعا إلى اعتماد التبريد على مستوى الضيعة لضمان الجودة وذلك بتطوير الشراكة بين المصنّعين والمجمّعين والبنوك والمؤسسات الإدارية.
وكشف الوزير انّ قطاع الإنتاج الحيواني يواجه عدة إشكاليات تتعلق بالخصوص بصغر حجم المستغلة الفلاحية وقطعان الماشية وضعف إنتاجية القطيع بالإضافة إلى الضعف الموجود على مستوى إدماج الإنتاج العلفي في الضيعات وضعف إنصهار المربين صلب هياكل مهنية منظمة إلى جانب الصعوبات في ترويج المنتوج.
وأكدّ ان الخطة المستقبلية ستشمل التوسع في مساحات الزراعات العلفية باعتماد أصناف ذات إنتاجية عالية لبلوغ 410 آلاف هكتار مقابل 335 ألف هكتار حاليا الى جانب تثمين المخلفات الزراعية والصناعية وتحسين نسبة التأطير ودعم البذور العلفية والرعوية المنتجة محليا .
وعلى هامش هذا اللقاء وردا على الأسئلة التي تعلقت بعيد الإضحى قال وزير الفلاحة: «لدينا في تونس ما يناهز مليونا و41 ألف أضحية في حين انّ الإستهلاك يقدّر ب900 ألف معتبرا أن العرض يفوق بكثير الطلب نافيا ما يتم ترويج الأضاحي بأسعار خيالية.
من جانبه قال عبد المجيد الزار رئيس الإتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري انّ البعض يسعى إلى طرح حلول مغلوطة بمقاطعة العيد وعدم التضحية، واعتبر انّ مثل هذه الحلول لن تساهم في التخفيض من الأسعار وأنها لن تنمي القطيع خاصة أنّه يتم ذبح ذكور الخرفان لا إناثها، وقال إنّ من شأن عدم التضحية وبقاء القطيع لدى الفلاح أن يزيد في الأعباء ويعمّق المشاكل .
وطالب بحماية رؤوس الأغنام من فئة الإناث وعدم ذبحها وكذلك بتجنب الذبح العشوائي لصغار الأغنام .
وأكّد الزّار مجددا انّ سعر الكلغ الحي في حدود ال11،500د وبالتالي فإن ثمن الخروف الذي يزن 35كلغ في حدود 380 دينارا وليس 600 دينار كما يروّج البعض .
وطالب رئيس اتحاد الفلاحين المستهلك بأن يحذر لكي لا يقع ضحية المضاربات وضحية الأسعار المغلوطة التي يروجها البعض .
وشددّ على انّ هذا الملتقى سيبحث في القيود المكبلة لقطاع الإنتاج الحيواني والموارد المتاحة، ملاحظا انّ تكامل خبرات المختصين والمهنيين هو الشرط الأساسي للتغلب على المشاكل القائمة وحتى تلك التي ستبرز في المستقبل من حيث الطلب والإنتاج وخصوصا في قطاع الألبان واللحوم الحمراء.
وكشف الزار انّ قطاعي الألبان واللحوم الحمراء يشكوان في العشرية الأخيرة من عدة مصاعب وإشكاليات وأن ذلك يؤكد حاجة القطاعين إلى إصلاحات جادة وعميقة.
بسمة الواعر بركات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.