بداية من اليوم: الأطباء العامّون في المستشفيات في إضراب بثلاثة أيام    طارق الفتيتي: إذا توفرت 109 أصوات الثقة ستُسحب من راشد الغنوشي    وفاة ابنة نيلسون مانديلا    تونس تُجدول رحلتين لإجلاء مواطنيها من ليبيا    رئيس مجلس نوّاب الشّعب يفتتح اليوم البرلماني حول قانون الاقتصاد الاجتماعي والتضامني    وزير الخارجية الجزائري يحل بتونس اليوم        أمل بوشمة ..رئيس جديد    سيدي بوزيد: نهوض المزونة ..أكاديمية كرة القدم تتألق رغم الصعوبات    توزر: كوكب دقاش...ماذا بعد الصعود؟    جندوبة : تلميذة تجري اختبار البكالوريا اليوم الرابع بمستشفى بوسالم    أشهر روايات عن الحب    لطفي لبيب يتحدث عن اعتزال الفن    صابة الحبوب للموسم الحالي لن تغطي سوى 5 أشهر من الاستهلاك    البحر يلفظ جثة قبالة سواحل جرجيس    فريق مغربي يطالب ''الكاف '' بمعاقبة الزمالك المصري    الإفريقي: 27 ملف انخراط مرفوض...وتحديد موعد تسليم البطاقات    سوسة.. إيقاف 22 شخصا مفتش عنهم وحجز دراجات نارية    نابل/ القبض على شخص صادر في شأته 12 منشور تفتيش    مرتجى محجوب يكتب لكم: لا شيء يمنع التيار وحركة الشعب من المشاركة في الحكومة الجديدة    طارق الفتيتي: ''على قيس سعيّد التدخل''    هند صبري توجّه نصيحة لجمهورها    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    قرار بالاخلاء الفوري لكافة مراكز إيواء الأجانب وترحيلهم خارج ولاية القصرين    تحذير من آثار كورونا "الأسوأ".. و"المتعافون أيضا" في خطر    حوالي 570 ألف وفاة ونحو 13 مليون إصابة بفيروس كورونا حول العالم    بطولة ايطاليا : هدف كيسي من ركلة جزاء يحفظ ماء وجه دوناروما بعد تعادل ميلان مع نابولي    الرئيس الجزائري يبعث برسالة ''مهمّة'' إلى قيس سعيّد    وفاة الممثلة كيلي بريستون زوجة الممثل الشهير جون ترافولتا    بعد ضبطه متلبّسا بتسلّمه أموالا من سيدة : الاحتفاظ بطبيب نساء وتوليد بمستشفى سيدي بوزيد    نتائج النوفيام''..اليوم انطلاق عمليات التسجيل في خدمة'' SMS    تلاميذ الباكالوريا يستأنفون اليوم اجتياز اختبارات الدورة الرئيسية    بطولة اسبانيا : أشبيليةعلى مشارف التأهل لرابطة الأبطال الأوروبية    أعلام من الجهة    إحالة إعلامي لبناني للمحاكمة بتهمة الإساءة إلى تركيا    هذه الدول تبيع جنسيتها بأسعار مخفضة بسبب أزمة كورونا    أرقام صادمة.. كيف أثر فيروس كورونا على اقتصاد العالم؟    الفسيفساء في عين حمام    وزير بريطاني: لا حاجة لارتداء الكمامات في المتاجر    اليوم: اجتماع أوروبي يبحث العلاقات مع تركيا    طقس اليوم.. ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    القصرين: القبض على الأجانب الفارين من مركز الحجر الصحي    مسؤول قطري: تجربة استثنائية بانتظار مشجعي مونديال 2022    طقس اليوم..الحرارة في انخفاض    اللجنة الفنية والعلمية المكلفة بملف ادراج جربة في التراث العالمي تنطلق في اعداد مخطط عملها    نفطة: مربو الأغنام والإبل يشتكون من الإستيلاء على أراضي الدولة    دراسة تؤكد: قرابة نصف المؤسسات السياحية سرحت جزءا من أعوانها    عدنان الشواشي يكتب لكم : لا تنسوا أنّنا نحن الذين إنتخبناكم    ايقافات وحجز في حملات للشرطة البلدية    الفنان قصي الخولي وزوجته مديحة التونسية يحتفلان بعيد ميلاد ابنهما (صور)    صورة: كادوريم ''الحمدلله لقيت المرا الي نحبها و نتمناها''    ارتفاع في الحرارة مع ظهور الشهيلي محليا وتوقع نشاط خلايا رعدية بعد ظهر الاحد بالوسط الغربي    وزير الفلاحة: صابة الحبوب لن تغطي سوى 5 أشهر من الاستهلاك    وزير الفلاحة أسامة الخريجي من المهدية..7 ملايين قنطار تقديرات صابة الحبوب    وعلاش هالفرحة الكلّ بحاجة خاصّة بلتراك..    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    أبو ذاكر الصفايحي يعجب لأمر البشر: ما أشبه قصة مايكل جاكسون بقصة صاحب جرة العسل    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا يعارض بارونات «الفريب» إصلاحات الوزير ؟
نشر في التونسية يوم 19 - 04 - 2016

كشف وزير التجارة محسن حسن، مؤخرا عن تعرضه لضغوط وتهديدات من بعض تجار قطاع الملابس المستعملة بسبب اعتزام الوزارة تنظيم هذا القطاع بما يقضي بفرض رسوم ديوانية جديدة على واردات «الفريب» وفق مصادر مطلعة، بينما نفت الغرفة الوطنية لتجار الملابس المستعملة توجيه أية تهديدات للوزير.
وقد عرف «بارونات» تجارة الملابس المستعملة قبل الثورة بعلاقتهم الوطيدة بأصهار بن علي، الذين أحكموا السيطرة لسنوات طويلة على هذا الصنف من التجارة، مستغلين نفودهم في توريد الملابس بتسهيلات من الديوانة إلى جانب الاتجار في المنتجات الجلدية، على غرار الأحذية والحقائب التي يمنعها القانون المنظم للقطاع، وفق متابعين للسوق.
وتأتي تصريحات وزير التجارة بشأن تعرضه لضغوط من بعض تجار الملابس المستعملة، في الوقت الذي أشارت فيه عدة أحزاب سياسية ومنظمات للمجتمع المدني، إلى أن اقتصاد البلاد سقط في بعض أجزائه بين أيدي «اللوبيات والمافيا»، وان من شأن ذلك ان يحول دون إنجاز الإصلاحات التي تنوي الحكومة إدخالها على القطاعات التجارية، من أجل تطبيق القانون وتحسين الإيرادات الضريبية.
وقال وزير التجارة في تصريحات صحافية، إن وزارته بصدد إعداد مقترحات لتنظيم قطاع الملابس المستعملة، ليتم عرضها على مجلس الوزراء، مضيفا أن «الوقت حان لمراجعة القوانين المعمول بها في هذا القطاع» لكن تبدو الإصلاحات التي تنوي الوزارة القيام بها تهديدا لمصالح «حيتان» القطاع ممن يريدون إبقاء الحال على ما هو عليه و«التمعش» من مناخ الفساد والفوضى بالرغم من نفي الغرفة الوطنية لتجار الملابس المستعملة، ممارسة أية ضغوط على الوزير، مشيرة إلى أنها ستتصدى لأي طرف يثبت وقوفه وراء التهديدات الموجهة للوزير، بهدف تعطيل عملية إصلاح القطاع.
وأكدت مصادر صلب الغرفة الوطنية لتجار «الفريب» أن المهنيين لا يعارضون أي إصلاح، شريطة أن يكون باستشارة أهل المهنة، وأن يراعي الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.
وأشار ت ذات المصادر إلى أن نحو 50 ألف شخص يعملون في قطاع الملابس المستعملة بطريقة مباشرة وغير مباشرة في كامل الولايات وأن 80 ٪ من التونسيين يتزودون من هذه النوعية من الملابس مؤكدة أن أية زيادة في تعريفات الديوانة المفروضة على الملابس المستعملة ستنعكس على أسعارها في الأسواق، وهو ما قد يشكل خسارة كبيرة للتجار داعين إلى أن تصب المراجعات التي تنوي الحكومة القيام بها في صالح جميع الأطراف، نظرا للطابع الاقتصادي والاجتماعي، الذي يكتسيه هذا الصنف من التجارة.
وتتجه النية وفق مصادر مطلعة، إلى إجراء تعديلات في زيادة الرسوم الديوانية على الشركات الموردة لهذه الملابس بواقع 27 ٪، ليصل إجمالها إلى 50 ٪.غير أن العاملين في تجارة الملابس المستعملة، لوحوا في وقت سابق بالدخول في إضراب للضغط على وزارة التجارة، من أجل تعديل القوانين لصالحهم وإلغاء نظام الحصة حتّى يتسنى للتاجر التوريد بكل حرية.
ويقول العاملون في تجارة الملابس المستعملة إن الحصة الوطنية من شراء الملابس المقدرة بنحو 10.5 آلاف طن سنوياً لم تتغير منذ عام 1992، علما أن هذه الحصة تمثل ٪12 من إجمالي حجم السوق.
وبناء على المعطيات الديمغرافية، فإنه من المفروض أن تصل حصة الملابس المستعملة وفق غرفة تجار الملابس المستعملة إلى 29.5 ألف طن حاليا، حيث تعمل في تونس 47 شركة، تنشط في مجال توريد وإعادة تصنيع هذه النوعية من الملابس.
ويتزود من مستودعات هذه الشركات 500 بائع جملة يبيعون الملابس المستعملة إلى 50 ألف تاجر تفصيل يعملون في كل أنحاء البلاد وفق بيانات الغرفة الوطنية للملابس المستعملة.
وتقوم الشركات بجلب النسبة الأكبر من الملابس المستعملة من أسواق أوروبا والولايات المتحدة الأميركية، وتطرحها في السوق التونسية بعد معالجتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.