بعد توقف 3 سنوات: سيفاكس ارلاينز تستعيد نشاطها    الرئاسة الإيرانية: روحاني رفض 8 طلبات تقدم بها ترامب للقائه    سوسة والمنستير والمهدية: إضراب حضوري كامل يوم الخميس بكافة مصالح شركة النقل بالساحل    تطور الاستثمارات الأجنبية المباشرة بنسبة 16.8 بالمائة    لإخراج تونس من مأزق سياسي: الطبوبي يلتقي الأمناء العامين للجمهوري وحركة الشعب وحركة تونس إلى الأمام    لجنة أممية ترفع حظر السفر عن أرملة القذافي    قانون ألماني جديد يمنع منح اللجوء للتونسيين..التفاصيل    ترامب: روسيا لا تستهدفنا    «اليوفي» يستعيد نصف ما دفعه في رونالدو في يوم واحد (صور)    العاصمة: هذا ماجاء في اعترافات الرئيس المباشر لعون الستاغ الذي ألقى بنفسه اليوم من أعلى سطح الشركة (متابعة)    مارسيل خليفة: "لم أحظ باستقبال في مطار قرطاج"    اتحاد الفلاحين يحدد اسعار خرفان العيد    البنك الوطني الفلاحي : ارتفاع في الناتج البنكي ونمو في ودائع الحرفاء    القبض على ارهابي مسنّ في فوشانة!    "تونس لمجنبات الالمنيوم" في نمو ومبيعاتها في ارتفاع    الدربالي وكوم يتخلفان عن تشكيلة الترجي الرياضي في كمبالا    سليمان كشك يتحدث عن انتقاله لسان غال السويسري ويشكر هذا اللاعب في الافريقي(متابعة)    ايداع الناطق الرسمي لتنسيقية الكامور بسجن حربوب بتهمة الاعتداء على الأخلاق الحميدة    في بنزرت : سقف مصنع يسقط على 80 عاملة ..إغماءات وحالة من الهلع    استهدفوا مركز حرس في حرب شوارع ليلية : القبض على 3«باندية» بالمنستير    حقيقة يجب الاقرار بها: تونس تعيش أزمة ماء خانقة مرشحة للتصاعد أكثر    مارسيل خليفة "يجمر في البايت" ويقف على الاطلال    مرتجى محجوب يكتب لكم : اسمع كلام الي يبكيك..وما تسمعش كلام الي يضحكك !    رسمي: انضمام تونس رسميا إلى السوق المشتركة للشرق والجنوب الإفريقي    غدا الخميس: الحرارة تصل 47 درجة مع ظهور الشهيلي    استئناف التزويد بالماء تدريجيا في الضاحية الشمالية للعاصمة الليلة وغدا    صفاقس: حجز 1780 علبة سجائر و260 كلغ من مادة المعسل مهربة    مهاجم كرواتيا يسدّد قروض سكان قريته    منظمة الدفاع عن المستهلك: نقص فادح في أدوية الأمراض المزمنة بكامل الجمهورية    دخول القسط الأول من الطريق السيارة تونس - جلمة في جزئه الممتد على مستوى ولاية بن عروس مرحلة طلب العروض    بالصور..راموس يطلب يد صديقته بعشاء رومانسي وخاتم ألماس    ريال مدريد يقترب من التعاقد مع "نجم بلجيكا"    ننشرها.. فحوى استقالة الفنان سامي بن عامر المستشار المكلف بإعداد المتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الاربعاء 18 جويلية    الأبحاث مازالت جارية في خصوص حادثة طعن عوني أمن بجربة    منوبة: تعرّض عمال مصنع حلويات للإعتداء بأسلحة بيضاء    مهرجان ليالي المهدية : عروض فنية وثقافية والافتتاح لفرقة المايسترو عبد الرحمان العيادي    أبطال افريقيا: موعد مبارتي النجم والترجي في الجولة الرابعة والحكام    تحويل جمعية بسمة لمؤسسة عمومية تابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية    عاجل/هذا الحزب ينسحب من الحكومة..وهذه التفاصيل..    البالونات الحارقة'' تثير رعب جيش الاحتلال    سيتولّى منصب مستشار رياضي.. زيدان يقترب من اللحاق برونالدو في جوفنتس    بالفيديو.. تسجيلات صوتية تثبت دفع قطر مليار دولار لجماعات إرهابية في العراق    مهرجان قرطاج : سهرة "ياسمين علي" و"أبو"...تنويعات غنائية مصرية بروح التجديد والبهجة    على ركح مسرح قرطاج.. جمال دبوز ينتقد الواقع المجتمعي والسياسي    عمار عمروسية: سيتم الضغط على الشاهد للاستقالة عبر تحريك ملفات افتعال أزمات    المستاوي يكتب لكم : الدولة يمكن أن تطلب اصدار فتوى تبيح للتونسيين عدم اداء الحج    هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاربعاء 18 جويلية 2018    مقتل طالب تونس بكندا.. التفاصيل    اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد!    تأجيل انعقاد دورة 2018 لمهرجان الجاز بطبرقة إلى موفّى شهر أوت القادم    أمراض الصيف.. احذروا ضربة الشمس    خبيرالشروق .. أعشاب وعلاجات طبيعية لارتفاع ضغط الدم    دراسة طبية جديدة تؤكد على اهمية القرفة صحيا    القروض الأخيرة لتونس:لإنعاش الاقتصاد أم لمزيد إغراقه ؟    قناة نسمة:حوار رئيس الجمهورية تفوق على نهائي المونديال من حيث نسب المشاهدة    هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 17 جويلية 2018    أصحاب الأبراج الضعيفة أمام الطعام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم ذكرى أحداث قفصة (27 جانفي 1980):هل حاول «القذافي» «الثأر» ل«الوحدة الموؤودة» ؟
نشر في التونسية يوم 27 - 01 - 2013

تمر ّاليوم الذكرى33 لأحداث قفصة المسلحة وهي أحداث دامية شهدتها الجهة سنة 1980 عندما قامت في الليلة الفاصلة بين 26 و27 جانفي 1980 مجموعة مسحلة تتكون من 60 شخصا بالهجوم على مراكز الشرطة والحرس وثكنتين بالمدينة في رغبة للإطاحة بالنظام البورقيبي وقد كانت حصيلة هذه المعركة 18 قتيلا وجريح في صفوف المدنيين فيما قتل 38 عونا من الحرس الوطني و3 من الشرطة وجرح قرابة 90 من أفراد الحرس الوطني فيما اعتقل 42 من المجموعة.
وأكّد شهود عيان آنذاك أنّ قذيفة «بازوكا» كانت وراء اندلاع الشرارة الأولى التي أعلن بمقتضاها دخول مدينة قفصة في حالة من الفوضى في الليلة الفاصلة بين 26 و27 جانفي وقد تمّ على إثرها مهاجمة بعض المراكز الأمنية والثكنات العسكرية بالجهة لتنتهي بإعلان السيطرة على المدينة وسقوط المراكز الأمنية وثكنة الجيش الخارجية في أيادي المهاجمين في انتظار سقوط الثكنة الداخلية التي أبدى عسكريوها مقاومة وكذلك في انتظار التحاق الأهالي للنداءات المتتالية التي دعتهم إلى حمل السلاح والمشاركة في عمليّة السيطرة لكن عدم استجابة هؤلاء ورفضهم حمل السلاح والالتحاق بالمهاجمين وغياب التنسيق بين مختلف مجموعات المسلحين أدت إلى فشل العمليّة وفشل قياداتها لتتمكّن قوات الجيش من دخول المدينة وإعلان السيطرة عليها.
تدخّل الهادي نويرة
وتقول وثائق حكومية تتعلق بالعملية أن وزير الداخلية آنذاك عثمان كشريد اتصل هاتفيا في حدود الثانية والنصف فجرا برئيس الوزراء الهادي نويرة يخبره أن عصابة مسلحة مزودة بأنواع مختلفة من الأسلحة بدأت في شنّ هجوماً على مدينة قفصة وأنّها احتجزت العديد من السكان, وأنّ المعارك لا تزال مستمرة وتضيف الوثائق أن الوزير الأول الهادي نويرة استنفر ليلتها أعضاء الحكومة وصدرت الأوامر لقوات الجيش بالتوجه إلى قفصة والتدخل السريع لوضع حد للاعتداء والسيطرة على الموقف.
من يقف وراء أحداث قفصة؟
تشير الوثائق إلى أنّ أغلب الذين شاركوا في أحداث قفصة المسلّحة كانوا من الفصائل المعارضة ذات التوجهات القومية في تونس، وانّه يوجد منهم من شارك في الثورة الجزائرية كأحمد المرغني وفي صفوف الثورة الفلسطينية كعبد المجيد السّاكري (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) وكذلك من كان ينتمي إلى التيار اليوسفي في تونس كعز الدين الشريف ويقول البعض إنّ الرغبة في التغيير بعد القمع الذي تعرّضت له الحركة النقابيّة أواخر السبعينات هي التي جمعت بينهم.
وقد تمحورت قيادة العمليّة في يد أحمد المرغني الذي تولّى قيادة مجموعة تتكوّن من 23 شخصا لمهاجمة ثكنة «أحمد التليلي» والمرغني أصيل منطقة جرجيس بالجنوب التونسي انتقل سنة 1962 إلى الجزائر للعمل ثمّ سنة 1971 إلى ليبيا لنفس الغرض ثمّ تغير مسار حياته بعد أن احتك ببعض وجوه المعارضة وانتمائه ل«الجبهة القومية للقوى التقدمية التونسية».
وتقول الوثائق إن أول اختبار كلّف به «المرغني» هو تفجير مقر الحزب الحاكم في تونس والمركز الثقافي الأمريكي في شهر جوان من سنة 1972 لكنّه لم ينجح في ذلك وألقي عليه القبض قبل تنفيذ العملية وحكم عليه بخمس سنوات سجن، قضى منها أربع سنوات فقط بسبب العفو الرئاسي بمناسبة ذكرى عيد الاستقلال سنة 1976 بعدها عاد إلى ليبيا ومنها إلى جبهة البوليزاريو لقضاء خمسة أشهر في التدرب على الأسلحة الخفيفة، ثم انتقل إلى لبنان لتجنيد بعض التونسيين في صفوف الجبهة القومية التقدمية.
أمّا «عز الدين الشريف» أصيل مدينة قفصة فقد تولّى قيادة المجموعة التي ستهاجم ثكنة الجيش داخل المدينة صحبة مجموعتي كل من «العربي الورغمي» و«نور الدين الدريدي»، وتقول الوثائق إن «الشريف» درس لمدة سنتين بالمدرسة الفرنسية العربية قبل أن يلتحق بفرع جامع الزيتونة بقفصة سنة 1948 ويحرز على الشهادة الأهلية، ويواصل دراسته بالجامع الأعظم أين أحرز على شهادة التحصيل قبل أن ينتمي إلى شعبة الآداب واللغة العربية كما عمل في سلك التعليم الابتدائي في سنة 1957 وشارك سنة 1962 في المحاولة الانقلابية للإطاحة بنظام الحكم وسجن 10 سنوات مع الأشغال. وبعد انقضاء العقوبة بما في ذلك الفترة التكميلية عاد «الشريف» إلى سالف نشاطه المعارض فالتحق بليبيا ليجد بعض رفاقه القدامى الذين مهدوا له الطريق عبر ربطه ب«مكتب الاتصال العربي»، وتوسعت دائرة نشاطه لتشمل الجزائر والبوليزاريو. وبداية من سنة 1978 بدأ «الشريف» الإعداد لعملية قفصة صحبة رفيقه «أحمد المرغني» عبر تسريب الأسلحة إلى قفصة والإعداد البشري والمادي للعملية التي حدد تاريخها ليوم 27 جانفي1980.
كما كانت هناك مجموعات أخرى شاركت في العمليّة على غرار مجموعتي «بلقا سم كريمي» و«عبد المجيد الساكري» التي حدّدت مهامهما في مهاجمة مركز الشرطة بالمدينة إلى جانب مجموعتي «حسين نصر العبيدي» و«عبد الرزاق نصيب» اللتين كُلّفتا بمهاجمة مركز الحرس.
أبرز الأحداث
من الأحداث التي سجّلتها عمليّة قفصة المسلّحة قتل رجل شرطة وأسر أعوان آخرين عند الاستيلاء على مركز الشرطة وتعطيل حافلة جزائرية واستخدامها كحاجز من طرف «الثوار» بعد أن تم احتجاز ركابها كرهائن وقتل شخصين في سيارة رفضت الامتثال لأوامر الوقوف وقتل عضو لجنة التنسيق الحزبي الذي جاء يستفسر عما يحدث باعتباره مسؤولا حزبيا ورفع النداءات عبر مضخم الصوت للالتحاق بالمجموعة وأسر ثلاثة أعوان شرطة من طرف مجموعة يقودها متطوع من الداخل واحتجاز 300 جندي كأسرى بقاعة رياضية بالمعهد الثانوي وإصابة «محمد صالح المرزوقي» أحد قادة العملية برصاصة طائشة نُقل على إثرها إلى المستشفى.
و في النهاية انسحب المهاجمون وألقي القبض على أهم العناصر وتمّ اعتقالهم وقد أحيلوا على محكمة أمن الدولة، وتم الحكم حضوريا على إحدى عشر منهم بالإعدام الذي نفّذ فيهم فجر يوم 17 أفريل 1980 بالسجن المدني بتونس.
التدخلّ الأجنبي
يقول بعض الملاحظين إنّ عمليّة قفصة المسلّحة كانت إحدى مخطّطات الجماهيرية الليبية وأن القذافي كان يقف شخصياً وراءها لاستهداف النظام والاستقلال في البلاد و للإيقاع بين الجزائر وتونس مشيرين إلى أنّ إلغاء «بورقيبة» «المعاهدة الوحدوية « بين تونس وليبيا الموقعة في 12 جانفي 1974 كانت الدافع الأساسي للعملية لكن السلطات الليبية نفت أي علاقة لها بالموضوع حسب تصريح وزير خارجيتها آنذاك الذي جاء فيه «الجماهيرية الليبية غير متورطة بصفة مباشرة أو غير مباشرة بالأحداث الجارية بمدينة قفصة».
الدور الجزائري
من جهتها أصدرت السلطات الجزائرية بيانا أكدت فيه أن حرس مراقبة الحدود لم يسجل أي تسرب لأشخاص أو لحركة مشبوهة. إلا أن «الهادي نويرة» الوزير الأول التونسي شكك في هذا الموقف معتبرا أن الحكومة الجزائرية ضالعة في أحداث قفصة مستندا في ذلك إلى اعترافات «عز الدين الشريف « الذي أقر بوجود علاقة تربطه بالسلطات الجزائرية وبجهاز مخابراتها، وهي العلاقة التي نسجت أثناء اشتغال «الشريف « لصالح جبهة البوليزاريو الصحراوية.
الدور الغربي
في أحد تصريحاته لموقع المعهد التونسي للعلاقات الدوليّة قال محمّد العماري الذي كان عسكريا مباشرا بوحدات الفيلق 31 للمدرّعات، وممن عاينوا الحادثة أنّ عملية التطهير لمدينة قفصة قد تمّت على أيدي قوات الجيش التونسي والأمن الداخلي دون الاستعانة بأي قوات ميدانية أجنبية وأضاف العماري أن المساعدتين الفرنسية والمغربية بعد ذلك انحصرتا لوجستيكيًا فقط بوضع طائرات نقل من نوع 130 C وTransall على ذمّة الجيش التونسي لنقل بعض القوات والمعدات والذخائر إلى الجنوب الشرقي وتعزيز الوحدات المتواجدة هناك مؤكدا أنه تم تطويق المجموعة المسلحة منذ الساعات الأولى وأنه تم القضاء عليها، وأنّ ذلك كان تحسبًا لهجوم ليبي على الأراضي التونسية بعد التوتّر الشديد الذي حدث لاحقا بين البلدين اثر اكتشاف ملابسات العملية والتورّط المفضوح للنّظام الليبي فيها.
لكن خلافا لذلك رأى آخرون أنّ الدور الحقيقي والحاسم في القضاء على المسلحين تولته فرنسا مستندين في ذلك إلى تصريحات الرئيس «بورقيبة « الذي قال «بأن فرنسا لم تتأخر عندما شعرت بأن تونس ومنطقة المتوسط في خطر بسبب عملية قفصة».
رواية وزير الداخلية عثمان كشريد
جاء في رواية عثمان كشريد وزير الداخليّة آنذاك والتي تناقلتها بعض وسائل الإعلام أنّ هدف المجموعة كان احتلال المؤسسات التابعة للسلطة وفرض حصار عليها وإعلان حكومة مؤقتة تعمل على طلب مساعدات عاجلة من ليبيا التي كانت قد أعدت لإرسال مجموعات أخرى وأسلحة بواسطة الطائرات. وجاء في كلام وزير الداخلية آنذاك أنّ الخطة في مرحلتها الأولى كانت تقضي بدخول مجموعة من ليبيا إلى تونس على أن تتسرب من الحدود الجزائرية, لإعطاء انطباع بأن الجزائر تؤيد هذه المجموعة, التي كانت تضم 49 شخصاً. كما أشار إلى انّ المجموعة كان في اعتقادها أنّ مجموعة أخرى تنتظرها في قفصة يقدر عدد أفرادها ب400 شخص, لكن عند وصولها خاب ظنها حيث وجدت في انتظارها 20 شخصاً فقط ممّا أحدث ارتباكا بين أفراد ها وبعد أخذ ورد فيما بينهم قرروا الهجوم من ثلاثة محاور, وعمدوا إلى الاستيلاء على عدد من السيارات الخاصة وعلى حافلة سياحية جزائرية بداخلها 44 شخصاً ليجعلوا منها حاجزاً لهم عند اشتباكهم مع قوات الأمن وقتلوا عدداً من المدنيين الذين رفضوا الانصياع لأوامرهم.
الرواية في وكالة الأنباء الرسمية
وكالة الأنباء التونسية الرسمية (وات) قالت صبيحة يوم الحادثة في بلاغ مقتضب: «قامت مجموعة مسلحة صباح اليوم الأحد عند الساعة الثانية فجرا بشنّ هجوم مسلح على مدينة قفصة مستخدمة أنواعا من الأسلحة المختلفة, وقد انقسمت إلى ثلاثة أقسام حيث توجهت مجموعة منها إلى ثكنة الجيش, وأخرى إلى مركز الشرطة, وأخرى إلى ثكنة الحرس الوطني وقد جاء المسلحون من الحدود الجنوبية الغربية».
عوامل اختيار قفصة
يرى خبراء ومؤرّخون أنّ عدة عوامل ساعدت على اختيار مدينة قفصة مكانا وزمانا، وأنّ ذلك لم يكن وليد الصدفة متطرّقين إلى موقعها الجغرافي الذي يبعد عن الحدود الجزائرية حوالي 100 كلم وعن الحدود الليبية قرابة 700 كلم ممّا جعلها مركز استقطاب تاريخي لأغلب الحركات الرافضة للسلطة الحاكمة سواء كان ذلك أثناء الفترة الاستعمارية أو إبان فترة الحكم البورقيبي. كما اعتبروها إحدى ملاذات الحركة اليوسفية وجيش التحرير الشعبي الذي أسسه «الطاهر لسود» أو ما كان يطلق عليه «بورقيبة» تسمية «الفلاقة» الذين رفضوا تسليم أسلحتهم بعد توقيع اتفاقية الاستقلال الداخلي سنة 1955، وبرتوكول الاستقلال سنة 1956. كما أشار الخبراء إلى أنّ قفصة كانت مركز دعم وتمويل وتسليح للثورة الجزائرية، قبل أن تكون المكان الذي اختارته مجموعة من العسكريين والمدنيين اليوسفيين للتخطيط وانطلاق «حركتهم الانقلابية» لسنة 1962 إضافة إلى أنّها كانت موطن «عز الدين الشريف « قائد عملية 27 جانفي 1980».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.