نفوق جماعي لأصناف بحريّة بخليج قابس: وزارة الفلاحة توضّح    أسرار تكريم لمين النهدي وابنائه لسعاد محاسن (صورة)    وزير الخارجية يشارك في أشغال الدورة الثالثة لمؤتمر مجموعة العشرين للشراكة مع إفريقيا    تونس: تحوير في جولان المترو و السّيارات في مفترق السّكة بحي ابن سينا    تونس: صرف منحة العودة المدرسيّة لفائدة الأساتذة    إسرائيل تعلن عن افتتاح مهرجان سينمائي بفيلم لمخرجة سعودية    قابس/ القبض على شخص من أجل مسك واستهلاك وترويج مادة مخدرة    متابعة/ هذا ماوعد به المدرب الاسباني الجديد للنجم غاريدو    خاصّ / علاء المرزوقي يرفع شكوى ضدّ السّي آس آس ويطالب بفسخ عقده وبغرامة مالية    والي القيروان يُكرّم الصباح نيوز    مؤلم: فيديو أثناء وصول جثمان الشاب آدم لمنزله    بسبب صندوق الجيش... أمير الكويت يعفي وزيري الداخلية والدفاع    رابطة الشمال ببنزرت (الجولة الافتتاحية ) . دخول قوي للمرناقية    رئاسة مجلس نواب الشعب تدين بشدة العدوان الصهيوني على غزة    وزير التربية: اعداد المخططات الجهوية للتربية نقلة نوعية و ثورة على مستوى التصرف في الموارد التي ستخصص للمجال التربوي    دخول حقل نوارة للغاز الطبيعي بصحراء تطاوين حيز الاستغلال موفى ديسمبر القادم    معز العبيدي ل"الصباح نيوز": تراجع نسبة الفائدة في السوق النقدية رهين مُحاربة جذور التضخم وتراجع قيمة الدينار    منزل عبد الرحمان : البحارة ينفذون وقفة احتجاجية برا وبحرا ويستنكرون تجاهل السلط لمطالبهم    في انتظار القرار النهائي ..هل تكتفي الجامعة بتسليط عقوبة مالية على ديلان برون؟    أخبار النادي الإفريقي.. اليونسي يقاضي فوزي الصغير ويلوّح بالرحيل    وزيرة المرأة: انتفاع 12 الف امرأة من منظومة احميني المتعلقة بالتغطية الاجتماعية    رأي / من يشكّل الحكومة ..الجملي أم الغنوشي؟؟؟    تطاوين: تشكيلة عسكرية تتعرض لإطلاق نار من مجموعة مسلحة من ليبيا    بريطانيا قد تمثل أمام محكمة الجنايات الدولية بتهمة التستر على جرائم حرب    زيادة في منح الاستثمار الفلاحي الخاص الى حدود 111 مليون دينار موفى أكتوبر 2019    تونس: نواب إئتلاف الكرامة يرفعون شعارات تنادي بتحرير فلسطين    منذ جانفي 2019.. ارتفاع طلبات التشغيل بنسبة 6%    القصرين: إصابة 9 أشخاص في حادث إصطدام ''لواج'' وشاحنة خفيفة    المنظمات المهنيّة تطالب بحكومة كفاءات    كميات الأمطار المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    تقرير الطب الشرعي يكذب وفاة هيثم أحمد زكي بسبب المكملات الغذائية    يورو 2020 ..فان دايك يغيب عن مباراة هولندا وإستونيا لأسباب شخصية    عقد كراء العقارات الفلاحية الدّولية    عقوبة تصل الغلق للنزل الذي وقعت فيه جريمة قتل الشاب آدم    سيدي حسين: القبض على منفذ ''براكاج'' لسائق تاكسي    في باجة: إيقاف عنصر تكفيري محكوم عليه ب 30 سنة سجنا    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    بوحجلة.. إطلاق حملة "دفيني" لجمع الملابس و الحشايا    تصفيات امم افريقيا 2021 : المنتخب التونسي من اجل الفوز الثاني على التوالي والبقاء في صدارة المجموعة العاشرة    مع بداية العام المقبل..السوق التونسية ستحتاج توريد كميّات من الحليب    جوائز المعرض الوطني للكتاب التونسي الدورة الثانية: 19- 29 ديسمبر 2019    عيسى البكوش يكتب لكم : كلام في الحبّ نور الدين صمود وزبيدة بشير نموذجا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 18 نوفمبر 2019    المستاوي يكتب لكم : دار الافتاء في مصروالامانة العامة لهيئات الافتاء في العالم يتصديان لفوضى الفتاوى    تسخين السيارة قبل القيادة.. يفيد أم يؤذي محركها؟    سماء مغيمة جزئيا فتدريجيا كثيفة السحب أثناء الليل بالشمال والوسط    في الساحل: صائغي يقود عصابة تستهدف منازل الميسورين ثم يروج المجوهرات المسروقة    بعد نزعها للحجاب.. صابرين ترد على منتقديها    العراق.. قتيل وعشرات الجرحى وقذائف "هاون" بالمنطقة الخضراء    4 قتلى و6 جرحى في حصيلة أولية لحادث إطلاق نار في كاليفورنيا    حظك ليوم الاثنين    كندار: قافلة خيرية صحية لاهالي البشاشمة    دواء جديد لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتاثيراته الصحية    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الطريقة القادرية البودشيشية تتحف المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حاجب العيون: الأهالي ينتظرون الخبر السعيد
نشر في التونسية يوم 22 - 05 - 2013

الحرمان يجثم بأثقاله على قلوب الناس في منطقة نسيها اصحاب القرار زمن المخلوع وتناساها اليوم الجميع خاصة لما أقرت حكومات «الثورة» تحويل تقل الاستثمار والتنمية من الشريط الساحلي الى الشريط الغربي فوجدت حاجب العيون نفسها في ظل قنطرة الخصاصة والبطالة والاحتياج وقدرها انها تتموقع في وسط البلاد التونسية لا هي شرقية قديما ولا هي غربية في يومنا هذا.
الأهالي لصفاوة نفوسهم لم يهيجوا ولم يضربوا ولم يعتصموا وتركوا «الأمر يستراح» الى يوم يفتح فيه ملف المنطقة لدى السلطة المركزية باعتبار ان قراراتها نافذة وقد تكون من العيار الثقيل.
الأهالي يتنفسون «كورة»
اهالي حاجب العيون يتنفسون «كرة قدم» لقاء فريق يعشقونه وله بينهم مكانة لا تقدر بمال الدنيا...والجميع ينتظر على احر من الجمر الجولة الاخيرة من الرابطة الجهوية بالقيروان ليصلهم الخبر السعيد من ميدان ملعب «علي الزواوي» بسبب لعب هذه المقابلة دون حضور جمهور والذي سيحمل حصول ابناء المدرب «محمد علي الحاجي» على ورقة الصعود الى الرابطة الثالثة وهو مكانه الحقيقي... والاستعدادات لهذا الحدث بدأت منذ ايام ولاح في شكل متنفس لشباب المنطقة للهروب من «الستراس» والقلق والتوتر ووجدوا في فريقهم ملاذا للغناء والرقص ورفع الرايات الخضراء والبيضاء في كل مكان من مدينة تختنق وتحاول ان تنفجر من عنق الزجاجة.
«مهرجان الصوف» واللغز المحيّر
هو عيد بأتم معنى الكلمة ومناسبة تتحول فيها المدينة وضواحيها الى عروس كاملة الاوصاف بهرجا وجمالا وزينة وتنتشر مواكب الافراح ويخرج الاهالي لاستقبال عيدهم بالمسرات لمدة اسبوع كامل لا مكان فيه الا للسهرات الموسيقية والملتقيات الثقافية والمسابقات الرياضية منذ الصباح الباكر حتى مطلع الفجر...ومهرجان الصوف بمدينة العيون عريق عراقة مهرجان قرطاج بل ظل طويلا رديفا له يتجاوب معه شكلا ومضمونا لما حلم ابن المدينة البار المرحوم «علي الزواوي» بتحويله الى مهرجان دولي خاصة لما اصبح يستقبل فرقا موسيقية من الدول العربية الشقيقة والبلدان الاوروبية دون نسيان اعتى فرقنا الموسيقية والمسرحية واكبر فنانينا وفناناتنا.
هذا المهرجان وقد صار قطعة من جسد الاهالي جاء حذفه بجرة قلم من قائمة المهرجانات الصيفية دون مراعاة تاريخه العريق ولا احترام اهالي المنطقة ممن مسّهم القرار في ماضيهم وحاضرهم وتعدى على حرمتهم وكرامتهم..نعم.. هذا ما أقره وزير الثقافة الاسبق «عزالدين باش شاوش» من دخل الى المنطقة من الباب الكبير وخرج منها من الباب الصغير وصار لدى السكان على كل لسان وفي كل مكان لأن القرار حمل في طياته سؤالا محيرا.. الجميع اغلقوا قرار الوزير المذكور وانطلق الغيورون على هذا المهرجان العريق في تأثيث ملف فني يشتمل على عناصر برنامج ثقافي وابداعي كامل الشروط ينطلق من خصوصيات الجهة ومن موروثها الثقافي حيث التقاليد والعادات تزهر بين الحقول الغنّاء وتتعطر برائحة المشمش والتفاح والرمان.. وبين كرة القدم وعيد الصوف ينام اهالي حاجب العيون يحلمون بالخبر السعيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.