دورة الياسمين للتنس: أنس جابر تعبر إلى الدور الثالث    الليلة.. خلايا رعدية ممطرة تواصل نشاطها بعدة مناطق في 3 ولايات    سانوفي تونس تطلق قافلة توعية متنقلة ضد الألام الصامتة    قيمة التحويلات البريدية للتونسيين المقيمين بالخارج تسجل ارتفاعا بنسبة 43,4 بالمائة سنة 2021    عطلة بمناسبة المولد النّبوي الشريف    قفصة: إنجاز 776 عمليّة تحيين للناخبين وإمضاء 905 تزكيات لفائدة مترشّحين محتملين للإنتخابات البرلمانية المقبلة    والي صفاقس يشرف على جلسة عمل خصصت للنقل بصفاقس    نسبة امتلاء السدود لا تتجاوز 32 %    الكاتبة الفرنسية آني إرنو تفوز بجائزة نوبل للآداب 2022    نابل: حجز 2600 كغ من السكر المدعّم خلال اليومين الأخيرين    أمير قطر قطع زيارته إلى التشيك وغادر في نفس يوم وصوله    مسؤول إسرائيلي: تل أبيب ترفض تعديلات لبنان المقترحة على مشروع الاتفاق حول الغاز    عاجل-من بينهم 23 طفلًا: مسلّح يقتل 32 شخصًا بحضانة في تايلاند..    أسعار النفط ترتفع    أسعار المكسّرات لعصيدة الزقوقو    قائد عمليات أمن بطولة كأس العالم : "حريصون على الوصول إلى قمة الجاهزية لتأمين المونديال "    قريبا: أسعار السمك في تونس ستنخفض    هام: أسعار السيارات الشعبية في تونس حسب "الماركات"..    منزل تميم: القبض على 4 من منظمي عمليات حرقة    فتح باب سيارته: سائق يتسبب في مقتل راكب دراجة    تونس: سائق تاكسي يرجع 17 مليون لحريف    انتخابات تشريعية: الانطلاق في قبول مطالب اعتماد الملاحظين والصحفيين    بالفيديو: تونس تمنح فلسطين 50 ألف جرعة من اللقاح الصيني    مكالمة هاتفية بين رئيس الجمهورية والرئيس المصري    بمدنين ورمادة: احباط محاولة تهريب 38500علبة سجائر أجنبية المصدر    بنزرت: تنفيذ ما يزيد عن 220 موكبا ونشاطا دينيا احتفالا بالمولد النبوي الشريف    تصنيف الفيفا : المنتخب التونسي يحافظ على مركزه الثلاثين    الحماية المدنية: مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 347 آخرين في حوادث مختلفة    تونس تتسلم شهادة تقدير من منظمة الصحة العالمية لجهودها في القضاء على شلل الاطفال    هيئة الانتخابات: التفطن لمحاولات الحصول على تزكيات بطرق غير قانونية    تونس تتسلم شهادة تقدير من منظمة الصحة العالمية لجهودها في القضاء على شلل الاطفال    صدر بالرائد الرسمي: اعلان تأسيس أول شركة أهلية    أبطال إفريقيا لكرة اليد: برنامج منافسات الدور ربع النهائي    صادم-من بينهن فتاة 13 سنة: مدرب جمباز يغتصب أربع فتيات..وهذه التفاصيل..    كشف سبب استبدال عصام الشوالي خلال تعليقه على مباراة تشيلسي وميلان    تفاصيل الزيادة في تعريفة "التاكسي" الجماعي خط تونس-المرسى..#خبر_عاجل    جلسة تفاوضية بين جامعة التعليم الأساسي ووزارة التربية    بسبب «موجة» ارتفاع الأسعار..نسبة التضخم تقفز إلى 9.1 %    الجزائر: 11 ضحية إثر حادث انقلاب حافلة نقل المسافرين    مع الشروق.. الحرب الروسية الأوكرانية ومعركة «اليوم العظيم» (ارمجيدون)    ارتفاع أسعار النفط في العالم    كرة يد (البطولة الافريقية): اليوم الموعد مع ربع النهائي..البرنامج    الكاتب الروسي تشيخوف...طبيب الفقراء المولع بالقصة والمسرح    قصّة: طلّقني!    ألمانيا تعلن عن تسرب في إحدى محطاتها النووية    أخبار الترجي الرياضي: استياء من ال«كاف» وإقبال كبير على الإشتراكات    فن الألوان: لوحة «العبء»... معاناة الواقع وبؤس الزمن الصعب    المجموعة القصصية «ما أسهل الحب» لصالح الدمس...تتويج بجائزة علي البلهوان الأدبية    خولة سليماني تردّ لى الجدل الذي أثاره ''عمّ الهادي''    فنان سوري يردّ على هالة الذوادي: ''ندمت على استدعائها''    عبد الكريم قطاطة : جاحد وناكر للجميل من لا يقف وقفة إجلال للمُربين    بمبادره من جمعيه النهوض بمجلة مرآة الوسط معرض ووتكريم للمجلات العربيه والتونسيه    رقص مستفزّ بمناسبة المولد النبوي: رئيس المهرجان يكشف    وزارة الصحة: 6.385.646 شخصا استكملوا تلقيحهم الى حدود يوم 3 أكتوبر الجاري    مدرسة لها تاريخ...مدرسة فلسطين بتالة    حديقة الثقافة: هل تتفتح مجَدّدًا في التلفزة التونسية ؟    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



''الغريبة'' بشهادة زوارها مثال على التعايش السلمي ووحدة التونسيين ورسالتها ''تونس آمنة وحامية للديانات''
نشر في باب نات يوم 15 - 05 - 2017

- (وات/ ليلى بن إبراهيم)- بحضور عدد من السفراء وسامي المسؤولين والسياسيين ورجال الدين، وعلى وقع الأغاني والأهازيج وترديد النشيد الوطني، أنهت "الغريبة" يوم الأحد احتفالاتها بزيارة اليهود الذين توافدوا عليها من مختلف أنحاء العالم، محملة كل من زارها رسالة مفادها أن تونس آمنة وأرض للتسامح وللتعايش السلمي وحامية للديانات.
وواصل الزوار اليهود يوم الأحد القيام بطقوسهم المتمثلة أساسا في إشعال الشموع داخل بيت الصلاة وكتابة الأماني على البيض ووضعه بالقبو قرب الحجر المقدس إضافة إلى شرب "البوخا" وإقامة الصلوات والحصول على "بركة" حاخامات المعبد.
وفي الجانب الأيمن من المعبد تم تنظيم "الخرجة الكبرى" وهي احتفال شبيه ب"الخرجة الصغرى" يتجمع فيه عدد كبير من اليهود الزائرين ويتوسطهم أحد المنظمين الذي يعمل على جمع التبرعات لفائدة "الغريبة" عبر بيع أغراض بسيطة كالشموع وأغطية الرأس والزهور، على وقع أنغام وأغان تونسية وعربية تجمع بين القديم والحديث وهي تبرعات قدرها روني الطرابلسي عضو لجنة تنظيم زيارة الغريبة في حدود العشرين ألف دينار.
وسجل يوم الأحد حضور آلاف اليهود كما كان مرجحا لاسيما بعد تسجيل "حجوزات هامة" من فرنسا وبلجيكا وإسبانيا وإيطاليا وإسرائيل، ليفوق عدد الذين توافدوا على المعبد في اليوم الأول من الزيارة، وعدد الزائرين بالسنة الماضية 2016.
وفي هذا الصدد نوه حاييم بيتان كبير أحبار تونس، بالنجاح الذي حققه موسم الغريبة هذه السنة، معتبرا أن زيارة الغريبة من كافة أنحاء العالم وحضور الشخصيات الوطنية والديبلوماسية دليل قاطع على أن تونس هي رمز للتعايش السلمي والتسامح بين الأديان.
كما يؤكد حرص المسؤولين بالحكومة إلى جانب الوحدات الأمنية والعسكرية على تأمين هذه التظاهرة وإنجاحها، خاصة وأن رئيس الحكومة يوسف الشاهد قد زار اليوم معبد الغريبة صحبة وزيرة السياحة ووزير الداخلية.
الغريبة مثال لتعايش التونسيين وتقاربهم
احتفالات الغريبة حضرها كذلك عدد من الوزراء الذين أكدوا من خلال كلماتهم على أن تونس مثال للتعايش السلمي ولتلاقي الأديان والحضارات ودليل على وحدة شعبها.
وفي هذا الإطار قال وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم، الذي زار بيت الصلاة واطلع على جملة الطقوس التي يقوم بها اليهود، إن زيارة الغريبة تحمل أكثر من تعبير.
وأشار إلى أنه زار فور توليه الوزارة جامعي الزيتونة وعقبة ابن نافع، ثم زار في الأسبوع الموالي الكنيسة الكاثولكية بشارع بورقيبة والبيعة بشارع الحرية، مؤكدا أن في زياراته هذه رسالة مفادها أن تونس أرض للتعايش بين الأديان والحضارات، كما ينص على ذلك الدستور الحامي للمعتقدات والراعي لجميع الأديان.
وقال إن الأجواء التي تحلى بها معبد "الغريبة" حملته بالذاكرة إلى احتفالات التونسيين وعاداتهم وتقاليدهم، مضيفا في الآن نفسه أن حضوره كوزير للشؤون الدينية فيه دلالة على أن وزارته تعنى بجميع الأديان، موضحا أن "الغريبة" هي رمز لموروث وحضارة قائمة منذ القديم تعايشت فيها الأديان والحضارات بعيدا عن الفوارق.
بدوره اعتبر مفتي الجمهورية، عثمان بطيخ، أن أهم دلالة لزيارة الغريبة هو التأكيد على أن الشعب التونسي موحد باختلاف وتعدد أطيافه الدينية والثقافية والحضارية.
وأبرز أن هذه الاحتفالية تبرز تقارب الشعب التونسي وتعايشه السلمي المتأصل فيه منذ القدم، مبينا أنها تعكس الصورة الحقيقية للإسلام واليهودية والمسيحية وتضامنهم فيما بينهم وتعمل على القضاء على التطرف ونبذ العنف.
من جانبه أكد وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين أن وزارته تهتم بكل ماهو ثقافي وبيئي وفكري وتنوع ثقافي، معتبرا أن هذه المبادئ متوفرة خاصة في جربة بالنظر لوجود الديانات الثلاثة، الإسلامية واليهودية والمسيحية.
وأبرز أهمية أن يتم التعاون في هذا الجانب مع وزارة السياحة لتقديم الدعم والحفاظ على المنوال المبني أساسا على التسامح والتعايش، كماهو موجود بجربة وتؤكده زيارة الغريبة بعيدا عن منطق الإقصاء، وفق تعبيره.
من ناحيتها أكدت وزيرة السياحة، سلمى اللومي، على أن جربة لها خصوصياتها وتراثها، وانتظام موسم الغريبة هو نقطة انطلاق موسم السياحة في تونس، مبينة في كلمة ألقتها بالمعبد، أن زيارة "الغريبة" لحظة مميزة تدفع نحو ترسيخ قيم التآخي والتعايش السلمي والتضامن رغم التنوع والإختلاف.
وقالت إن هذه القيم دعت إليها الديانات لتحقيق التعايش بسلام في إطار تونس المنفتحة والمحترمة للإختلاف والتنوع.
سياسيون وبرلمانيون في الموعد
عدد من السياسيين حضروا احتفالات الغريبة منذ اليوم الأول، ويوم الأحد سجلت زيارة الغريبة حضور، بالخصوص، الأمين العام لحركة مشروع تونس محسن مرزوق والنائبة بالبرلمان صابرين القوبنطيني.
وقال مرزوق إن احتفالات التونسيين بالغريبة هو جزء من الثقافة التونسية التي تؤكد أن تونس مبينة على التعدد والتنوع ومثلما يحتفل جزء منها اليوم بالغريبة سيحتفل الجزء الآخر في غضون الأيام القليلة القادمة بشهر رمضان، مما يؤكد هذا التنوع والتقارب والوحدة الموجود منذ قرون بين التونسيين.
وبين أن الغريبة تحيي في تونس ثقافة التعدد وتعطي دافعا للحفاظ على هذا الوطن لما يتميز به من وحدة وصلابة وتعايش سلمي بين أبنائه.
أما النائبة بمجلس نواب الشعب صابرين القوبنطيني فقد اعتبرت أن الغريبة مناسبة دينية تجمع كافة التونسيين على اختلاف دياناتهم، مبينة أن التواجد الحكومي الكبير الذي سجله الإحتفال اليوم دليل على أن تونس أرض مساواة بين جميع مواطنيها وهي تفتخر بالإختلاف الذي تتميز به.
سفراء ينوهون بالحدث
سجل اليوم الختامي من زيارة الغريبة حضور عدد من السفراء، الذين كان لهم لقاء برئيس هيئة تنظيم زيارة الغريبة، وعبروا عن سعادتهم بهذه المناسبة التي تعطي مثالا على انفتاح تونس وتؤكد أن البلد آمن.
وفي هذا الصدد عبر السفير الأمريكي، "دانيال روبنشتاين"، عن سعادته بالتواجد في جربة، معتبرا أن موسم زيارة الغريبة بات حدثا هاما يعبر عن ثقافة تونسية راسخة تجمع بين مختلف التونسيين.
وقال إن الغريبة مناسبة مهمة وإن جميع الترتيبات التي أحاطت بها كانت ممتازة، واعدا بزيارتها وحضور فعالياتها في السنوات القادمة.
بدورها عبرت سفيرة كندا بتونس، "كارول ماكوين"، عن سعادتها بتواجدها في هذه المناسبة، التي كانت بالنسبة إليها فضاء للإحتفال والصداقة، مشيرة إلى أنها تزور الغريبة لأول مرة وأنها اكتشفت بأن الزيارة كانت رائعة، وفق تعبيرها.
أما السفير الفرنسي، "أوليفيي بوافر دارفور"، فقد اعتبر أن الغريبة مناسبة توحد بين الجميع ويتم فيها تقاسم لحظات رائعة مكنتهم منها تونس وهي تبعث برسالة إلى العالم بأن أرض تونس هي أرض للحرية والديمقراطية.
يذكر أن مراسم الزيارة إلى معبد الغريبة الذي يحظى بمكانة هامة لدى اليهود، باعتباره أقدم معبد في إفريقيا ويعود تاريخه إلى أكثر من 2500 سنة، قد انطلقت منذ الجمعة بتنظيم الاحتفالات وإقامة الصلوات وإشعال الشموع داخل الكنيس والحصول على "بركة" حاخاماته، حيث تخللها الغناء وسادتها أجواء من الفرح واحتساء شيء من نبيذ "البوخة"، فضلا عن قيام النساء بكتابة أمانيهنّ على البيض ووضعه في قبو قرب الحجر المقدس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.