لقاء غير معلن بين حافظ قائد السبسي ونبيل القروي...والقانون الإنتخابي؟    غلق مطاعم سياحية بحلق الواد    رسمي: 11 دينارا تسعيرة كلغ العلوش الحي    إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية بمضيق هرمز    بن عروس: القبض على عصابة مخدرات مسلحة بالسيوف والسكاكين    اتحاد الفلاحين يحذر ويدعو للتعجيل بجمع محاصيل الحبوب المخزنة في العراء    سيدي بوزيد/خطف رضيع من عائلته..وإلقاؤه تحت شجرة زيتون!    حافظ قائد السبسي: هذه أسباب امتناع رئيس الجمهورية عن امضاء القانون الإنتخابي    تشكيلة الجزائر والسنيغال لموقعة نهائي أمم إفريقيا    عروض لبعض نجوم المنتخب: السليتي في البريميلغ الانقليزية ومرياح في الكالشيو الايطالي (متابعة)    حل المجلس البلدي بالعيون وبرمجة إنتخابات جزئية يومي 17 و18 أوت القادم    غلق قسم الرضّع بمستشفى شارل نيكول: مسؤول بوزارة الصحّة توضّح    محمد الحبيب السلامي يوجه…رسالة إلى الشيخ راشد الغنوشي    يهم الطلبة.. كل التفاصيل حول رزنامة السنة الجامعية القادمة "2019/ 2020"    وديع الجريء: مشاركتنا في ال”كان” إيجابية وبقاء جيراس ليس مرهونا بتحقيق الأهداف    قرعة تصفيات أمم إفريقيا الكاميرون 2021..صدام بين تونس وليبيا...وقرعة سهلة لبقية العرب    صحتك في الصيف..نزلات البرد والصداع النصفى... مشاكل صحية تزداد في فصل الصيف    مقاومة حشرات الصيف ..طريقة القضاء على النمل الطائر    الإدارة العامة للديوانة التونسية تنال جائزة أفضل مؤسسة عمومية    يهم الناجحين في الباكالوريا: الكشف عن شعبة جديدة في التوجيه الجامعي    اليونان.. انقطاع الاتصالات في أثينا إثرزلزال قوي    بعد فشل المنتخب في ال «كان» ..كلّنا الجزائر    إلى أدهم النابلسي: هل تعلم انّك ستغنّي على ركح قرطاج؟    الشرطة الفرنسية تتأهب لاحتفالات نهائي أمم أفريقيا    من دائرة الحضارة التونسيّة    حقّقت مليون ونصف مشاهدة في أقل من 24 ساعة/ محمّد رمضان وسعد المجرّد يطرحان أول “ديو” مشترك لهما    أحلام تعلّق على خبر إنفصالها عن زوجها بطل الرالي    وزارة الشؤون الدينية تدعو إلى النأي بدُور العبادة عن كافة أشكال التوظيف والدعاية    صابة الحبوب ستخفّض التوريد للنصف.. ووزير الفلاحة يقر بعدم القدرة على تخزينها    ما بقي من مشاركة المنتخب في الكان: كشريدة ودراغر استثناء ..جيراس وحراسة المرمى سبب البلاء.. وعصر المساكني انتهى    احالة المتهمين باقتحام منزل محام ومحاولة سرقته على النيابة العمومية    الديوانة تحبط عمليات تهريب نوعية    اليوم الختامي ل”كان” مصر..الجزائر من أجل اللقب الثاني والسنيغال تبحث عن دخول التاريخ    صابر الرباعي ووائل جسار في مهرجان عروس البحر بقرقنة    الكاف: قتلى وجرحى في حادث مرور مريع    دعوة أممية للإفراج عن نائبة مجلس النواب الليبي المُختطفة    اتحاد الشغل يستنكر تهجّم أطراف سياسية على قيادته    تقرير..علاش الناموس يقرص ناس أكثر من غيرهم؟    صورة: بعد انضمام ميقالو لقناة التاسعة...العبدلي يسخر من سامي الفهري    اريانة: الكشف عن ممرات خفية تستعمل للنفاذ إلى غابة سيدي عمر برواد وإشعال النيران فيها    10 أشياء تدمر أسنانك .. احذرها    مهرجان الحمامات : «مملكة الذهب» تعيد المحنوش إلى الركح    رأي.. انعدام الثقافة التقييمية والتنموية في المهرجانات الصيفية    العلا وحفوز: امطار غزيرة وتساقط البرد تسببا في أضرار فلاحية هامّة    راعي أغنام يلقى حتفه بصاعقة رعديّة.. وهذه التفاصيل    طقس اليوم: رياح قويّة نسبيا بعد الظهر بالجنوب    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    نهائي كأس أمم إفريقيا ” احمل إليكم رسالة من 44 مليون جزائري فخورين بروحكم القتالية” الرئيس الجزائري متوجها الى لاعبي منتخب بلاده    بنزرت: مؤشرات سياحية إيجابية    المنطقة السقوية وادي الزلازل بفرنانة خارج الخدمة... شبهة فساد، مقاضاة شركة المقاولات والفلاحون يطالبون بالتعويض    سوسة .. تحت شعار «هيا نبحرو» ..سفرات خاصة لنقل آلاف المصطافين إلى الشواطئ    قتلى وجرحى في انفجار بالعاصمة الأفغانية كابول    منبر الجمعة.. مواساة البؤساء فرض على كل مسلم    الصبغة الإرهابية غير مستبعدة .يحاول اقتحام مركز حزوة الحدودي بجرافة    تونس تحل في المرتبة 162 عالميا في ترتيب المدن الأكثر أماناً في العالم    أبرز ميزات تويتر الجديد    استعدادا لموسم الحج: رفع كسوة الكعبة    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رصد جملة من التعليقات والمواقف الواردة على المواقع الالكترونية حول خطاب رئيس الحكومة يوسف الشاهد
نشر في باب نات يوم 30 - 05 - 2018

- أثار الخطاب الذي توجه به رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، إلى الشعب التونسي عبر التلفزة الوطنية الأولى، ليلة أمس الثلاثاء، العديد من ردود الأفعال الصادرة عن مختلف الفاعلين السياسيين في البلاد.
ورصدت عدد من المواقع الاخبارية بعض هذه التعليقات والمواقف، على غرار موقع إذاعة "موزاييك آف آم"، الذي نقل عن النائب عن مشروع تونس حسونة الناصفي، تأكيده على أن أهم ما لاحظه في خطاب يوسف الشاهد، هو ''عدم انسجامه مع المواقف السابقة''.
وأضاف، خلال مداخلته في برنامج "ميدي شو" على الإذاعة المذكورة، أن "موقف الشاهد هو ما عبّرنا عنه منذ جانفي 2016 ولم نجد ردود فعل ايجابية"، مشيرا الى أنه هناك حينها من استهزأ من موقف الحزب واتهمه بالخيانة، على حد تعبيره.
وتابع الناصفي قائلا "إذا كان فهمنا ايجابيا لهذه الرسالة... نتمنى ان لا يتم خذلاننا كما خذلونا سابقا".
من جانبه، وصف المتحدث باسم حركة النهضة عماد الخميري، تدوينات بعض السياسيين بشأن وقوف حركة النهضة وراء العديد من الرسائل التي وجّهها رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، ليلة أمس في كلمته، ب"الظنون" من قبل أطراف، ترى أن حركة النهضة تقف وراء كل فعل سياسي في البلاد، حسب قوله.
في سياق متصل، اعتبر المتحدث، أنّ "المشكل في الأحزاب الكبيرة ان لها تأثير على العملية الديمقراطية في البلاد التي تحتاج الى أحزاب قوية"، لافتا الى أن إيجاد حالة صحية داخل حركة نداء تونس، طريقه الحوار بين مكونات الحزب، وفق تقديره.
كما أكّد على عدم رغبة حركة النهضة التدخّل في الشأن الداخلي للأحزاب.
وفي تعليقه على خطاب رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، اعتبر القيادي في الجبهة الشعبية، زياد لخضر، في تصريح ل"موزاييك"، أن سيناريو رحيل رئيس الحكومة السابق، الحبيب الصيد، يتكرّر مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد، بسبب صراع الأجنحة داخل حزب نداء تونس على خلفية انتماءات عائلية، على حد قوله.
وللإشارة فان أن يوسف الشاهد اتهم في الكلمة التي توجه بها، ليلة أمس الثلاثاء، إلى الشعب التونسي، المدير التنفيذي لحركة نداء تونس حافظ قايد السبسي، بتدمير الحزب وتصدير أزمته لمؤسسات الدولة.
أما القيادي بحركة النهضة، محمد بن سالم، فقد اعتبر ان رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، وجد نفسه مضطرا لإلقاء هذا الخطاب من أجل تبرير العلاقة المتوترة مع بعض النافذين في حزبه.
وأضاف بن سالم في تصريح ل"الشارع المغاربي"، أن الشاهد لم يبح بسرّ، في إشارة إلى المشاكل التي يعيش على وقعها حزب نداء تونس، مشددا على أن الإشكال بين رئيس الحكومة وحزبه يهم الجميع "أحببنا ذلك أم كرهنا"، كما أن عدم الاستقرار في البلاد متأت من نفس الجهة، حسب تقديره. وأضاف قوله "سابقا كان هناك طرف واحد يهاجم واليوم إرتأى الطرف الثاني أن يخرج إلى الرأي العام للتوضيح".
وذكّر المتحدث، بأن نداء تونس هو من أتى بالحبيب الصيد ثم طالب بتنحيته رغم عدم وجود أسباب موضوعية لذلك، وان نفس الحزب يسعى اليوم لتغيير يوسف الشاهد بسبب استحقاقات 2019 الانتخابية .
من جهتها، اعتبرت النائب بمجلس نواب الشعب، ليلى اولاد علي، أن الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، أمس الثلاثاء، جاءت في الوقت المناسب باعتبار انها كانت فرصة للشاهد للخروج للعموم وتوضيح عديد الأمور، وفق تعبيرها .
وبالنسبة لتطرق رئيس الحكومة لمسألة نداء تونس خلال كلمته، لاحظت النائب، في مداخلة على موجات إذاعة "اكسبراس آف آم"، أن هذا التطرق مهم جدّا باعتبار أن الإستقرار اليوم في البلاد مرتبط بالإستقرار في نداء تونس .
وسلط موقع "الصباح نيوز" الضوء، على ما أفاد به المكلف بالشؤون السياسية في حركة نداء تونس، برهان بسيس، في حوار له مع وكالة الأنباء التركية "الأناضول"، حيث حذّر من أن عدم التوصل إلى توافق بين الأطراف المشاركة في نقاشات "وثيقة قرطاج 2"، يضع تونس أمام "أزمة سياسية تهدد مستقبلها".
وأبرز بسيس، أن "طبيعة الأزمة السياسية الحالية لها من العمق والخطورة بحيث لا يمكن أن تستوعبها حسابات المناورة السياسية التقليدية"، مشددا على أن "مستقبل تونس في خطر". وأضاف قائلا، "الصورة واضحة، طوال 7 سنوات، المنجز الاقتصادي والاجتماعي كان سلبيا، وما كان يعدل الكفة ولو جزئيا هو نجاح التوافق السياسي والاجتماعي الذي أنقذ تونس في كل محطاتها المفصلية... "، لافتا الى أن "ما هو حاصل اليوم هو تسريع الخطى نحو الانهيار".
وأقر المتحدث، بأن "المسألة أبعد من حسابات سطحية، ذهاب إلى البرلمان أو عدم الذهاب (لسحب الثقة من حكومة رئيس الوزراء يوسف الشاهد)، فكل المسار أصبح مهددا، خاصة في ظل استهتار بعض الأطراف السياسية بطبيعة الأزمة الحالية وخطورتها، ومن هذه الأطراف نجد حركة النهضة"، وفق قوله.
وفي تعليقه على كون رئيس الحكومة الحالية هو من قياديي حركة "نداء تونس"، أشار بسيس إلى أن "رئيس الحكومة كان رئيس حكومة وحدة وطنية، وحصل على تزكية الأحزاب المشاركة في (وثيقة قرطاج الأولى) ولم يحكم باسم نداء تونس".
وحول ما يتردد لدى بعض المراقبين من أن الصراع الحالي هو بالأساس على خلفية الاستعدادات للانتخابات الرئاسية العام المقبل، قال بسيس إن "المسألة أعمق من ذلك، وللجميع الحق في الترشح لانتخابات 2019 ونحن كنا واضحين".
وواصل قوله "لما ناقشنا النقطة 64 من (وثيقة قرطاج 2) عدم ترشح الحكومة القادمة ل 2019، لم نكن نقصد شخص السيد الشاهد، لأننا بكل وضوح لم نكن نرى الشاهد رجل المرحلة في الحكومة القادمة".
من جهة أخرى، وعلى خلفية الانتقادات التي وجهها البعض حول ما اعتبروه "استغلال" رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، للمرفق العمومي "التلفزة الوطنية" من أجل "تصفية حسابات حزبية"، أفاد عضو الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري، هشام السنوسي، بأنه من الطبيعي أن يلجأ رئيس الحكومة للإعلام العمومي للحديث في قضايا تهم الشأن العام.
وفي هذا السياق، أوضح عضو "الهايكا"، في تصريح ل"الصباح نيوز"، أنه سبق للهيئة وأن طالبت بإعطاء الاولوية للتلفزة والاذاعة التونسيتين في تلقي تصريحات المسؤولين الكبار في الدولة، وفي ذات الوقت أصدرت بيانا تدين فيه توظيف المؤسسة للدعاية خلال زيارة رئيس الجمهورية لمدينة سوسة السنة الماضية.. "وواصل قوله "ولا نعتبر كلمة الشاهد البارحة من قبيل التوظيف.. الاعلام العمومي فتح المجال للشاهد لبسط قضايا تتعلق بالشأن العام وهذا أمر محمود.. والأزمة موجودة والشاهد تحدث عن تفاصيل الازمة والتي لا نعتبر انها تتنزل في إطار أي حملة لتصفية حسابات".
كما اعتبر، أنه كانت هنالك أزمة تتعلق بمفترق طرق في تونس، استوجبت اللجوء للاعلام العمومي كفضاء يتم فيه طرح مثل هذه المسائل"، متابعا "الشأن العام وعندما يتعلق بالصالح العام يكون اطاره الحقيقي الاعلام العمومي وسبق وان تكلم رئيس الجمهورية في مرفق عمومي وهذا امر محمود ولا نعتبره توظيفا". وشدد على أن "الهايكا" ترفض أيّ توظيف للإعلام العمومي أو دعاية.
" وبشأن حق الردّ، قال السنوسي أنه "وحتى تنأى التلفزة بنفسها عن كل الشبهات، يفترض ألاّ تقف عند مستوى هذا التصريح وتتابعه في مختلف تفرعاته مع إعطاء الفرصة لمن ذكروا بالاسم لإبداء وجهة نظرهم، مُوضحا في هذا الخصوص "من حق حافظ قائد السبسي ان يردّ في نفس الفضاء وبنفس المدة الزمنية التي خصصت للحديث عنه وبذلك يكون الاعلام قد تعامل مع مختلف الأطراف على نفس المسافة وبكل حياد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.