يوسف المساكني يهدي شيخة مدينة تونس قميصه    مشروب لذيذ يساعد على جعلنا أكثر ذكاء بفضل أحد مركباته    نابل: 8 وفيات و107 إصابة جديدة بالكورونا    مجلس وزاري مضيق يتخذ جملة من القرارات والاجراءات لفائدة ولاية قفصة    رئيس الفيفا يعلن: 22 منتخبا يشاركون في «كأس العرب» بقطر    القصرين: تمكين مزودي الجهة من كمية من قوارير الغاز المعد للاستهلاك المنزلي    صفاقس: تعطل إنتاج البترول بحقل "قبيبة" بسبب اعتصام عدد من المحتجين المطالبين بالتشغيل    القصرين: استئناف الحركة على مستوى المعبر الحدودي ببوشبكة بعد غلقه من قبل محتجين    نجم الكرة الطّائرة السّابق غازي المهيري في «حديث النجوم»    المشيشي أمام البرلمان يوم السبت.. برنامج الجلسة    إدانة زوج نانسي عجرم وهذه الأحكام في انتظاره    نقيب الصحفيين: ليس هناك أي تفاعل جدي للحكومة مع مطالب الصحفيين ونحن ماضون في اتجاه الإضراب العام    إحباط عملية إرهابية في شارع الحبيب بورقيبة، معطيات جديدة عن المشتبه به    مطار تونس قرطاج: حجز 298 غرام من مخدر الكوكايين لدى مسافرة    إخلاء مخيّم لمهاجرين بباريس بالقوّة من قبل الأمن    هذه أبرز محاور لقاء رئيس الحكومة برئيس اتحاد الفلاحة    منزل جميل وقفة احتجاجية للفلاحين..    الفلاح يبيع الكيلوغرام من اللحم ب14 دينارا والجزار يبيعه ب25    الكاف: تسجيل 3 حالات وفاة جديدة و65 اصابة    أشهر منفذ عمليات إعدام في مصر يكشف سبب دخوله موسوعة غينيس    في القصرين: وفاة رضيعة سقطت داخل سطل ماء    بالفيديو: رسائل غزل رومانسية بين درة وزوجها تشعل مواقع التواصل    البعثة الأممية للدعم في ليبيا تعلق على اجتماع مجلس النواب الموسع في طنجة    منطقة بني حسان تسجل هطول امطار فاقت 100 مليمتر في ظل طقس ممطر شمل جميع الولايات    لأول مرة، هشام رستم يعلق على خبر طلاقه من سناء الزين    فريق بايدن الجديد..مجموعة من خريجي إدارة أوباما    رابطة الأبطال .. النادي الصفاقسي يستقبل منافسيه على ملعبه    مع تواصل غلق المنطقة الصناعية بالصخيرة..شاحنات شركة عجيل بصفاقس تتوجه إلى بنزرت وجرجيس وحلق الوادي لجلب المحروقات    رئيس الجمهورية يشرف على احياء الذكرى الخامسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي    سنية الدهماني تحذّر من ذباب عبير: يا تكون عندك ثقافة الله وأحد وعبير ما كيفها حد والاّ انت نهضوي ورجعي    رفع قرار المنع من الانتداب على شبيبة القيروان    بعد جدل الصور مع فنانين إسرائيليين.. محمد رمضان يصالح جمهوره    ‫في باردو القبض على زوجين امتهنا ترويج المخدرات وحجز اموال هامة واقراص مخدرة ‬    رسميا: مباراة الاتحاد المنستيري وفاسيل كيناما الاثيوبي في المنستير    البريد التونسي يصدر طابعا للتعريف بشجرة معمرة بحديقة البلفدير    الهاشمي الوزير..نستعد لتوفير تجهيزات حفظ لقاح ''كورونا'' المنتظر    عاجل: تفاصيل اختلاس مليار ونصف من مكتبي بريد بسيدي بوزيد..    تحويرات على مواعيد سفرات القطارات المتجهة نحو قابس وقفصة    زازا توضّح حقيقة غنائها في حفل للإسرائليين    رسمي .. نهائي دوري أبطال افريقيا بلا جمهور    رابطة الأبطال الأوروبية.. 4 فرق من أجل حسم التأهل لثمن نهائي المسابقة    عاجل-بعد 42 يوما من التجارب: فعالية لقاح الكورونا "سبوتنيك – V" تتجاوز 95%    ياسمين صبري تنفّذ وعدها لسيدة المطر    بعد تتويجه كأفضل فيلم عربي في مهرجان الجونة ..«الرجل الذي باع ظهره» ينافس على جائزة الأوسكار    العالم يترقب ظاهرة فلكية لم تحدث منذ 800 عام    138 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    صندوق التقاعد يصرف الجرايات اليوم.. ويوضح    العاصمة.. إلقاء القبض على شخص محلّ 8 مناشير تفتيش    سامية عبو: تم محاولة تبييض الطيب راشد في الحوار التلفزي مساء أمس    الفنانون المعتصمون يرفضون المنح الاستثنائية التي أعلنت عنها وزارة الشؤون الثقافية    بعد مخالطة مصاب.. ملك إسبانيا في الحجر الصحي    طقس اليوم.. انتهاء التقلبات الجوية وارتفاع طفيف في درجات الحرارة    ‫ بعد قرار ترامب «نقل السلطة»: أول تعليق من بايدن‬    طقس اليوم.. امطار ورياح    محمد الحبيب السلامي يرجو:....الوصل يا إذاعة الثقافة    «حوار القوّة أم قوّة الحوار»    مطرنا بفضل الله.. فما لنا لله لا نشكر؟    الباب الخاطئ....تحت مصباح وهّاج.. لا يضيءُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ردا على الاساءة للرسول الأكرم، أردوغان يردّد نشيد "طلع البدر علينا" في البرلمان
نشر في باب نات يوم 29 - 10 - 2020

- جدّد الاربعاء 28 أكتوبر، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، انتقاده لتمسّك الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالإساءة للرسول الأكرم كما انتقد مسانديه والمدافعين عنه.
وخلال كلمة له في البرلمان التركي على هامش اجتماع كتلة حزب العدالة والتنمية الحاكم قال أردوغان "ان اجابتنا لهؤلاء الحاقدين هي ما قاله أهل المدينة المنورة قبل 1422 عاما".
وتابع موضحا "اجابتنا هي "طلع البدر علينا" وردّد النشيد كاملا باللغة العربية والتركية وسط تصفيق النواب.
وحول تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضد الإسلام، قال أردوغان: "لا تستحق فرنسا وأوروبا بشكل عام السياسات الشريرة والاستفزازية والقبيحة التي ينتهجها ماكرون ومن ينتمون إلى نفس عقليته".
وأكد أن من يناصبون الإسلام وتركيا العداء سيغرقون في مستنقع الحقد والكراهية الذي دخلوه باسم الحرية، معتبرا أن هذه إشارات عودة أوروبا إلى العصر الهمجي.
ودعا أردوغان الأوروبيين العاقلين إلى أخذ زمام المبادرة ضد هذا التوجه الخطير، من أجل مستقبل مشرق لهم ولأبنائهم، وطالب من يسعون للتغطية على فشلهم في سياساتهم الداخلية عبر استغلال العداوة للمسلمين والأتراك، إلى سحب أيديهم القذرة من القيم المقدسة (للمسلمين).
وخاطب الغرب قائلا: "ألستم من قتل مئات الآلاف في رواندا؟ ألستم من قتل الملايين في الجزائر؟ ألستم من دخل إلى كل بلد إفريقي بذريعة وجود الماس والفوسفات والذهب وقتلتموهم؟ أنتم قتلة".
وأضاف: "دعونا نرد على أولئك الذين يحاولون تشجيع قلوبهم المظلمة عبر الدفاع عن الإساءة للرسول، بتكرار ما قاله سكان المدينة (المنورة) قبل 1442 عاما".
وقرأ أردوغان بعدها بعض الأبيات من أنشودة "طلع البدر علينا من ثنيات الوداع وجب الشكر علينا ما دعا لله داع".
وخاطب ماكرون قائلا: "بعد زيارتك إلى لبنان عقب حادثة تفجير مرفأ (بيروت)، لم تجد ضالتك هناك وتم طردك، وسيتم طردك كلما تعرفوا على نواياك الحقيقية".
وفيما يخص الرسم الكاريكاتوري المسيء لأردوغان في مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية، أوضح الرئيس التركي أنه سمع عن رسم كاريكاتوري يستهدفه شخصيا، منشور على مجلة نشرت كاريكاتورا قبيحا وغير أخلاقي عن الرسول.
وأردف: "لم أنظر إلى مثل هذه المنشورات غير الأخلاقية ولو من باب الاطلاع لأني أعتبرها بلا قيمة، فلست بحاجة إلى قول شيء عن هؤلاء عديمي الأخلاق الذين أساؤوا إلى حبيبنا الرسول".
وأوضح: "حزني وغضبي ليس بسبب الهجوم القبيح على شخصي، وإنما مصدره الوقاحة بحق الرسول الذي نعتبره أغلى من أرواحنا".
ولفت إلى أن تبرير التطاول على سيدنا الرسول صلى الله عليه وسلم، بذريعة الحرية، يعد خداعا بكل معنى الكلمة.
وقال أردوغان إن الرسول كان يتحلى بفكر يحترم الشخص لأنه إنسان، ومن ثم ينظر إلى صفاته الأخرى بما في ذلك الدين.
كما شدد على أن تركيا تضم 435 كنيسة وكنيسا يهوديا بأمانة الدولة، مبينا أنهم لم ولن يتدخلوا في معتقد أو عبادة أو مقدسات أحد.
وأكد أن الأتراك "أمة تحترم دينها ومقدسات الأديان الأخرى".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.