المجلس الأعلى للقضاء يقر جملة من التدابير بالمحاكم لمنع انتشار كورونا    تحسبا لملء سد النهضة.. السودان يحجز المياه في خزان جبل أولياء    تونس: تنسيق على أعلى مستوى مع مصر لدفع العملية السلمية بليبيا    قدم.. تشيلسي يستعيد توازنه برباعية ضد كريستال بالاس    العالية.. وفاة تلميذة الباكالوريا في حادث مرور    سيدي حسين: الكشف عن مسالخ عشوائية للدّواجن    ايقاف رجلين في الهند استخدما قردة لسرقة المال    فرنسا.. 14 عاما لمتهم جنده العقل المدبر لاعتداءات 13 نوفمبر 2015    شركة نقل تونس تعلن عن تحويرات على برمجة السفرات    رئيس البرلمان العربي: تونس من الدول المحورية في البرلمان العربي    مجموعة "ركون الروح " لهادي الخضراوي (2 / 3).. قصائد مشحونة بالتأويل !    المتلوي.. ترميم الكنيسة القديمة و تحويلها إلى معهد للموسيقى    هشام مشيشي يعلن عن تخصيص 100 مليون دولار لمساعدة الفئات الهشة المتضررة من تداعيات جائحة كورونا    الإعلان عن التوقيت الإداري خلال شهر رمضان    قيس سعيّد: موقف مصر في أي محفل دولي نفسه موقف تونس في ملف توزيع مياه النيل    السيسي: إعلان 2021-2022 سنة للثقافة التونسية المصرية    "82 بالمائة من التونسيين لم يطالعوا كتابا واحدا خلال السنة المنقضية" /مؤسسة امرود كونسولتينغ/    على الكعلي: التصرف في موارد صندوق التبرعات سيكون في كنف الشفافية    بعد 20 عاما.. شريهان تعود الى شاشة رمضان    بلاغ وزارة الشؤون الدينية بعد تعديل توقيت حظر التجول    أهالي عمادة خيط الوادي يغلقون الطريق بسبب قطع ماء الري    عدنان منصر: رئيس الجمهورية بزيارته إلى مصر قدم خدمة كبيرة لعبد الفتاح السيسي    بسبب خلاف على موعد إقامة الصلاة: مواطن في السعودية يقتل مؤذنا ومصليا    إحداث صندوق لجمع التبرعات .. والوزراء يتبرعون بنصف أجورهم    لطفي بوشناق: فنى ومواقفي هما غايتي وليس المال وهذا سر الوصول إلى الشهرة    تونس المدينة: القبض على شخص من أجل القتل العمد    وفد تونسي يؤدي زيارة إلى روسيا من 4 الى 8 أفريل الجاري لتسريع عملية التزود ب دفعة ثانية ب 470 ألف جرعة من تلقيح سبوتنيك    عثمان بطيخ: حكم إفطار رمضان لمرضى كورونا والطاقم الطبي    وزارة الصحة: أكثر من 130 ألف شخص تلقوا التلقيح ضدّ كورونا في تونس    رسالة مفتوحة للسيد الرئيس...سفركم خطأ    أبطال افريقيا: التشكيل المحتمل للترجي ضد مولودية الجزائر    الكاف: اكتشاف موقع أثري روماني بمنطقة واد السواني    كرة اليد : النجم يواجه الزمالك في السوبر الافريقي    عاجل / مشيشي يعلن عن التمديد في توقيت حظر الجولان    تينجة.. الاطاحة بعصابة مختصة في سرقة الدراجات النارية    حديث الكاريكاتير والاستشهاد الخطأ    توقيت عمل البريد التونسي خلال شهر رمضان    اتحاد الفلاحين ينفذ الاثنين القادم وقفة احتجاجية تنديدا بقرار غلق الأسواق    سعيد عن أزمة سد النهضة: تونس لا تقبل المساس بأمن مصر المائي    اتّحاد الفلاحين يُعارض غلق الأسواق الأسبوعية    الترجي الجرجيسى: اجواء متميزة.. وتربص بالعاصمة    النادي الافريقي : الخزينة تنتعش.. ووديات تؤثث فترة توقف النشاط    عماد حفيظ: عودة مشاركتنا بالسوق الليبية بعد انقطاع ل5 سنوات    الليغا: التشكيل المتوقع لمباراة ريال مدريد-برشلونة    عاجل: هشام المشيشي يقرّ بدخول تونس في موجة ثالثة..واجراءات جديدة اليوم    بنقردان : أجواء احتفالية بموسم الجز    مالطا تخطط لتقديم منح مالية للسياح    مقتل 20 مدنيا على الأقل برصاص جيش ميانمار    أبطال افريقيا: الترجي يواجه اليوم مولودية الجزائر..التوقيت والنقل التلفزي    الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على ساسة لبنانيين    برمجة شهر رمضان في القنوات التونسية... "ابن خلدون" و"المؤسس عثمان" يزوران تونس    تحذير من هبوب رياح قويّة اليوم    اليوم في رادس...الترجي حكم بين المولودية والزمالك    "أطباء بلا حدود": مقتل مهاجر وإصابة اثنين في مركز إيواء بليبيا    إجراءات كورونا في ندوة الولاة اليوم    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    الغش يتنافى مع الإيمان    امتدادات..الوعي الجالس على أرائك الحياة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحسين الترقيم السيادي لتونس قد يستغرق وقتا طويلا (المعهد العربي لرؤساء المؤسسات)
نشر في باب نات يوم 03 - 03 - 2021

وات - أكد المعهد العربي لرؤساء المؤسسات، ان البلدان التي خفضت وكالة التصنيف الائتماني"موديز" تصنيفها الى "ب 3 " على غرار تونس، نادرا ما تفادت النزول الى التصنيف الاقل "ج" على المدى القصير، معتبرا، في هذا الصدد، ان تحسين ترقيم تونس قد يستغرق وقتا طويلا
وكانت "موديز" قد أعلنت يوم 24 فيفري 2021 تخفيضها لترقيم إصدار العملة الأجنبية والعملة المحلية لتونس من "ب2 " الى "ب3 " مع الإبقاء على آفاق سلبية
ويحيل هذا التخفيض وفق معايير الوكالة على ان المرحلة القادمة قد تتسم بمزيد تخفيض الترقيم السيادي لتونس الى " ج ا ا 1 " اي ان البلد قد يصبح مصنفا في موقع عالي المخاطر بمعنى عدم القدرة على الإيفاء بالالتزامات المالية
واضاف المعهد العربي لرؤساء المؤسسات في نشرية اصدرها الاربعاء حول "تاثيرات تدهور التصنيف السيادي لتونس من "ب2 " إلى "ب3" أن البلدان التي توفقت في تحسين تصنيفها تطلب منها الامر مالا يقل عن 3 سنوات بعد تنفيذها لمخطط إصلاحات وتنمية"..
وحسب المعهد فان الشروع في مثل هذه الإصلاحات لا ينبغي تبريره فقط بتحسين تصنيف تونس أو الامتثال لتوصيات صندوق النقد الدولي، بل لإعطاء مساحة في الميزانية للدولة وبالتالي دفع الاستثمار العمومي نحو التعليم والصحة وتحرير إمكانات المبادرة الخاصة.
//استدامة الدين العمومي طويل الأجل في خطر
وافاد المعهد ان المستثمرين الأجانب معرضون لخطر انخفاض قيمة أصولهم بعد تراجع قيمة العملة المحلية مشيرا إلى أن الاستثمارات المادية قد تواجه المخاطر السيادية المرتبطة بالاستثمارات الأجنبية المباشرة باعتبار ان تسجيل انخفاض في قيمة العملة المحلية يكون مصحوبا بزيادة في نسبة التضخم.
ولتحسين نسبة الاستثمار واستقطاب المستثمرين وطمانتهم، اوصي المعهد العربي لرؤساء المؤسساء الحكومة بتشجيع العقارات المهنية (الصناعية أو الخدماتية) العمومية والخاصة وتأجيرها للمستثمرين الأجانب.
وفي ما يتعلق بتأثير تدهور التصنيف السيادي على التمويل ، اكد المعهد أنه في حالة عدم إبرام اتفاقية مع صندوق النقد الدولي والحصول على التجديد الكامل للضمان الأمريكي أو الضمان الإضافي، فلن تتمكن تونس، في ظل الظروف الحالية، من تعبئة سوى نصف احتياجاتها فقط من التمويل الخارجي.
وحسب المعهد فان معدل الفائدة في حالة الخروج الى الأسواق العالمية، سيكون في حدود 11 بالمائة على 7 سنوات "مما يعرض استدامة الدين العمومي للخطر على المدى الطويل".
//على البنك المركزي التونسي مقاومة الضغوط السياسية التي يمكن أن تضعه في فخ التمويل المباشر للموازنة
قد يؤدي التدهور المحتمل لتصنيف البنوك التونسية إلى زيادة تكلفة التمويل في حالة اللجوء إلى مصادر تمويل أجنبية أو تمويلات أخرى (محدودة جدا في تونس).
وحذر المعهد من ان اللجوء الى بنوك اخرى للضمانات قد يؤدي إلى مزيد من التكاليف الإضافية تتحملها الشركات.
وحسب ذات المصدر فإن التأثير على الشركات في بلد مصنف (ب 3 ) ومتاثرا بتداعيات الأزمة الصحية، هو تأثير مالي بالأساس. كما ان نقص السيولة سيحد بالضرورة من مجال المناورة ويزيد من تفاقم أوضاعهم ، في ظل غياب الإجراءات اللازمة.
وتعتبر مخاطر المؤسسات العمومية التي تستورد المنتجات الاستراتيجية، "عالية"، باعتبار عادة ما يتم تمويل عملياتها التجارية الدولية بشكل رئيسي من قبل البنوك العمومية وبالتالي فإنهم سيفرضون شروطا جديدة ، أكثر تقييدا، بسبب المخاطر العالية للشركات العمومية وبنوكها وفق المعهد الذي اعتبر ان النقص في مخزون المنتجات الاستراتيجية بعد مخاوف التوريد، يشكل خطرا كبيرا.
وأفاد المعهد العربي لرؤساء المؤسسات أن البنك المركزي سيكون دوره مهما خلال هذه الفترة، في الحفاظ على الصلابة المالية للنظام المصرفي وضمان توفر الموارد اللازمة لتمويل الاقتصاد وتأمين عمليات التجارة الدولية في البلاد قصد تجنب الاضطرابات المحتملة.
أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.