إرجاء أداء فريضة الحج إلى السنة القادمة    الجمعية التونسية للفضاء: سقوط بقايا الطابق الثاني من الصاروخ الصيني التائه في منطقة حدودية بين الهند وبنغلاداش    مباريات اليوم الاثنين والنقل التلفزي    وزارة الصحة : تطعيم 33725 شخصا في اليوم 93 من الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا    صفاقس: تسجيل 2حالات وفاة و73 إصابة جديدة بفيروس كورونا    صفاقس: النتائج الأولية للانتخابات الجزئية لبلدية الصخيرة تشير إلى فوز حزب حركة النهضة بالمركز الأول    اول ايام كوبا امريكا: البرازيل تنتصر وكولومبيا تنسج على منوالها    تفاصيل القبض على شاب 19 سنة بعد قيامه "ببراكاج" لامرأة بواسطة الاة حادة..    هام-سيجتازها أكثر من 146 الف تلميذ: روزنامة امتحانات البكالوريا وموعد الاعلان عن النتائج..    اعادة نبيل القروي مجددا الى سجن المرناقية..    عاجل: كتلة الدستوري الحر تطرد وزير الشؤون الاجتماعيّة من مجلس النوّاب    عاجل: نصاف بن علية تنبه من إرتفاع عدد الوفيات وتؤكد ان الموجة الثالثة من الوباء ماتزال متواصلة..    بكالوريا 2021: ثاني رقم قياسي في عدد المترشحين منذ سنة 1957    وزارة الشؤون الدينية تعلن ارجاء فريضة الحج الي السنة القادمة    الناتو: مهاجمة المركبات الفضائية أو تنفيذ هجمات من الفضاء سيؤدي إلى رد فعل جماعي    جمعية ديوان قيس الاراضي موسم متميز وألقاب عديدة    اريانة يستغل شاب من ذوي الاحتياجات الخصوصية يعمل لديه ويعتدي عليه بالفاحشة    كوكتال الويكاند على أثير إذاعة صفاقس تسلط الضوء على الدورة 55 لمعرض صفاقس الدّولي    الترجي الكريبي..أي مستقبل للجمعية بعد العقوبات المالية والتأديبية؟    البرازيل تفتتح كوبا أمريكا بالفوز 3-صفر على فنزويلا    هام: السعودية تعلن عن شروط الحج لهذا العام..وهذه التفاصيل..    بايدن يدعو الصين الى السماح بدخول مختبراتها لتأكد من عدم حدوث جائحة جديدة..    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    قلب تونس يُحذر من "استهداف حياة نبيل القروي وسلامته الجسدية"    انس جابر تصعد الى المركز 24 في التصنيف العالمي الجديد للاعبات التنس المحترفات    سلطة الانتخابات بالجزائر ترفض اتهامات "حمس" حول سرقة فوزها    اعفاء رئيس منطقة الأمن بالسيجومي واثنين من رؤساء الفرق    كان مسلحا بسكين وعبوة غاز مشل للحركة ...الاطاحة بمجرم خطير محل 10 مناشير تفتيش    حديث عن انتخابات مسبقة في الأردن يكلّف الإخوان بعدها بتشكيل الحكومة..    محكمة الجنايات المصرية تحيل أوراق 4 متهمين بالقتل إلى المفتي    كرة السلة (دورة اينيرغا كاب) - المنتخب التونسي ينقاد الى خسارة ثانية امام نظيره المكسيكي    محمد علي معالج مدربا جديدا لاتحاد تطاوين    الأول من نوعه في تاريخه: سلك مندوبي حماية الطفولة في اضراب عام    سليمان: شجار بين مجموعة شبان ينتهي بجريمة قتل    تونس: جملة من التخفيضات والحوافز لتنشيط السياحة الداخلية    وفيات كورونا في إيطاليا تتجاوز 127 ألف حالة    تأزم الوضع الأمني في سيدي حسين وتعزيزات أمنية تصل إلى المنطقة    هجمات سيبرنية: وكالة السلامة المعلوماتية توصي بحماية كلمات العبور    الوردانين تؤسس ملتقى الأبداع والفكر    الكورونا    بسبب غلاء الخضر واللحوم والغلال ... سوء التغذية «يأكل» التونسي!    أولا وأخيرا....إلى متى ستبقى الحيّات حية في تونس؟    إشراقات .. مجالات جديدة لحقوق التأليف    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    غلق محوّل وذرف/المطويّة لمدّة 15 يوما انطلاقا من منتصف ليل الإثنين    الشركة الوطنية لتوزيع البترول "عجيل " تحتكر 40 بالمائة من حصة السوق المحلية    الجزائر تعلن عن موعد نتائج الانتخابات البرلمانية    تونس تستقبل أكثر من 350 رحلة سياحية خلال شهر جوان    الشاعر العراقي سعدي يوسف في ذمّة الله    ديوان التونسيين بالخارج يتوقع عودة مكثفة للجالية التونسية هذه الصائفة ويستعد لتنظيم عديد التظاهرات    توزر تحتضن لقاء حول الطاقات المتجددة اليوم السبت    وزير السياحة: سنة 2022 ستكون سنة سياحية بامتياز    كوابيس الجنة"... عندما تحل لعنة شياطين السياسة والمال القذر    مدن الاسفلت.. القاتلة..    انطلاق فعاليات المعرض الوطني للكتاب التونسي في دورته الثالثة    نزاهة القضاء سبيل لاستقرار المجتمع وتقدمه    العدل أساس العمران    بعد غد السبت مفتتح شهر ذي القعدة 1442 ه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحداث الأقصى.. أكثر من 215 مصابا بينهم 4 حالات خطيرة
نشر في باب نات يوم 10 - 05 - 2021

الأناضول - القدس/ عبد الرؤوف أرناؤوط - ما بين كل قنبلة صوت ورصاصة معدنية هناك قنبلة مسيلة للدموع، هذا هو المشهد الراهن في باحات المسجد الأقصى منذ ساعات صباح اليوم الإثنين، خلال اعتداء القوات الإسرائيلية على المصلين.
فمنذ ساعات الصباح، فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي وابلًا من الرصاص المطاطي وقنابل الصوت وأخرى مسيلة للدموع، أثناء اقتحامها باحات المسجد الأقصى بشكل مفاجئ ومهاجمتها للفلسطينيين.
بدا المشهد أشبه بساحة حرب لكنها غير متكافئة مع سقوط العشرات من المصلين مصابين رغم محاولاتهم تفادي الذخيرة التي لم تتوقف مترافقة مع أصوات قنابل الصوت والمسيلة للدموع.
وكان مئات الفلسطينيين في باحات المسجد وعلى مقربة من "باب المغاربة" في الجدار الغربي من المسجد عندما استبق صوت الرصاص وقنابل الغاز والصوت رؤية القوات وهي تقتحم المسجد.
وحاول الكثير من المصلين الاحتماء من الرصاص والقنابل العشوائية باللجوء إلى المصلى القبلي المسقوف، فيما تصدى عشرات الشبان لقوات الاحتلال برشقها بكل ما طالته أيديهم من حجارة وكراسٍ بلاستيكية.
وبدت القوات الإسرائيلية، وفقا لمراسل الأناضول، وكأنها تتقدم بخطة عسكرية مدروسة، إذ بدأت بالتقدم من "باب المغاربة" في الجانب الغربي للمسجد، ثم وصلت مدخل المصلى القبلي المسقوف، وتقدمت من هناك إلى سطح المصلى المرواني في الجانب الشرقي للمسجد.
ومن ثم تقدمت مجموعة من القوات، التي استخدمت في كل تحركاتها كمية كبيرة من الذخيرة، باتجاه صحن قبة الصخرة المشرفة، ولاحقا عبر المنطقة الشرقية للمسجد حتى الأبواب الشمالية.
وقال شهود عيان للأناضول، إن القوات الإسرائيلية أطلقت وابلا من قنابل الصوت والمسيلة للدموع باتجاه آلاف المصلين الذين تواجدوا في المسجد القبلي قبل أن تقوم بإغلاق أبوابه بالسلاسل الحديدية.
وقال فراس الدبس، مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، للصحفيين: "هناك عشرات الإصابات في المسجد الأقصى، والشرطة الإسرائيلية لا تسمح بوصول طواقم الإسعاف".
وأضاف: "شرطة الاحتلال تعتقل كل الإصابات الخارجة من باب الأسباط".
وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه للأناضول، إنه سجل "أكثر من 215 إصابة خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة".
وأضاف: "هناك أكثر من 153 إصابة نقلت للمستشفيات، بينها 4 إصابات خطيرة جدا".
ولفت الهلال الأحمر الفلسطيني إلى "إصابة عدد من مسعفيه العاملين بمحيط الأقصى والبلدة القديمة"، وشوهد أحد أفراد الشرطة الإسرائيلية وهو يعتدي بالضرب على أحد المسعفين.
وأشار الهلال الأحمر إلى أن "قوات الاحتلال الإسرائيلي تمنع طواقمنا في القدس من الوصول إلى المسجد الأقصى لتغطية الأحداث وتقديم الإسعافات".
كما اعتدت القوات الإسرائيلية على الصحفيين عند "باب الأسباط" أحد أبواب المسجد الأقصى، أثناء تغطيتهم للأحداث، ما أدى إلى إصابة عدد منهم، بينهم مصور وكالة الأناضول، مصطفى خاروف.
وأفاد مراسل الأناضول بأن هناك مناشدات من داخل الأقصى لتوفير أنابيب أكسجين للمصابين العالقين داخله، وأن العديد من المصلين الصائمين، خاصة كبار السن كانوا في حالة صعبة بعد إطلاق الشرطة الإسرائيلية قنابل مسيلة للدموع.
وقال مصلون في المصلى المرواني إن الشرطة الإسرائيلية أطلقت غاز الفلفل على المتواجدين فيه، كما حاصرت العديد من المصلين في قبة الصخرة.
وفي ساحات المسجد كان بالإمكان رؤية كميات كبيرة من الحجارة تختلط مع مخلفات قنابل الصوت والمسيلة للدموع، بجوارها عدد من سجادات الصلاة التي جلبها معهم المصلون، بحسب شهود عيان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.