صفاقس القبض على عنصر مفتش عنه ومصنف خطير    صدور 3 أوامر رئاسية في الرائد الرسمي    ملف الانتدابات في البلديات: وزارة الشؤون المحلية توضح    الإمارات تؤكد ''دعمها الكامل'' لتونس    ميسي يغادر برشلونة مجددا    بوسالم..وفاة شخص وإصابة ثلاثة آخرين في حادث مرور    أولا وأخيرا..سيدي الرئيس أفرح لنا بالأتراك    رئيس الجمهورية يعفي الرئيس المدير العام لمؤسسة التلفزة التونسية من مهامه    الرئيس سعيّد يُشددّ على ضرورة محاربة الإحتكار والتخفيض في الأسعار    توننداكس يواصل نسقه المرتفع للحصة الثانية على التوالي بنسية 45ر0 بالمائة    فرار والي سابق لسوسة إلى تركيا صادرة في شأنه 287 منشور تفتيش    بنزرت: اندلاع حريق بجبل سيدي خلف بمنطقة الدمنة من معتمدية راس الجبل والعمل جار من أجل السيطرة عليه    أمر رئاسي بإحداث قاعة عمليات لإدارة جائحة كورونا    توزر: القبض على 4 أشخاص أجانب وبحوزتهم مبالغ مالية من عملات أجنبية    مصر تعلن "الاستنفار": بعد تحذير من فيضان محتمل لنهر النيل    الأميرال كمال العكروت : بعد أن فرحنا الآن العودة الى العمل ولا ندعو خلافاتنا تطغى على مصلحة الوطن    هذه حقيقة العثور على علب أرشيف حاوية لوثائق تابعة لوزارة العدل    ايقاف مرتكبي حريق مصنع التبغ والوقيد بالوردية    نائب رئيس نقابة الصحفيين تؤكد منعها من دخول مقر التلفزة الوطنية لحضور برنامج حواري    البنك الدولي يؤكد مساندته القوية لتونس    توزر: القبض على اربعة تكفيريين في منزل اجنبي    القبض على عنصر سلفي خطير تواصل مع وسائل إعلام أجنبية    اندلاع حريق بوكالة التبغ والوقيد    وزارة الفلاحة: اجلاء أكثر من 55 شخصا اثر نشوب حريق بمنطقة فج حسين من ولاية جندوبة    ضبط مواعيد جديدة لعمل الصيدليات    رئيس الجمهورية يعلن عن قرارات جديدة هذا المساء    عبد الباري عطوان: من يقومون بانقلابات يحملون لقب عقيد أو لواء أو مشير وليس رئيسا منتخبا    في خضم الضغوطات.. إبحث عن إشراقة أمل!..    دورة ملك الاردن لكرة السلة: المنتخب الوطني ينتصر أمام نظيره السعودي    طوكيو 2020 (رفع الاثقال): كارم بن هنية يغادر الأولمبياد مبكرا    بحث تحقيقي يخص هيئات مالية والخطوط التونسية    وزارة التعليم العالي تخصص منصة الكترونية لتسجيل عدد من الطلبة لتلقي التلاقيح    تطورات الوضع الوبائي في سوسة    منوبة: حجز مسدس وجهاز لاسلكلي    رسمي :الايطالي جيوفاني سوليناس مدربا للنادي الصفاقسي    حصيلة الوفيات خلال شهر جويلية هي الأعلى منذ بداية الجائحة في تونس    سفرتان إضافيتان على كافة خطوط المترو    الناطق بإسم منتجي الزيت النباتي: الشهر الجاي ما عنداش زيت    ياسين مرياح ينتقل الى العين الاماراتي    نابل..البذور الرديئة تهدّد الطماطم    مع الشروق ..«الربيع العربي»... ولد وقبر في تونس!    معي ...بين المدن..في بغداد (2)    من قصص العشق: عامل البناء الذي «شيد» ثورة موسيقية (4/4)...عندما أعجب سيد درويش بأم كلثوم... ونهاية عبقري!    الشركة الوطنية للنقل بين المدن.. تعديل توقيت السفرات    ارتفاع في درجات الحرارة    قصة نهج..علي الدوعاجي: رائد جيل العصاميين المُبدعين    كورونا في تونس: 178 حالة وفاة و3960 اصابة جديدة    منظمة إرشاد المستهلك تدعو إلى الحد من غلاء الأسعار    وزارة الصحة تصادق على برتوكول صحي خاص باستئناف الفنانين لعملهم    تونس: نقابة الفنانين تُساند قرارات رئيس الدولة وتدعو إلى عدم الانسياق وراء الفتنة    اولمبياد طوكيو – سباحة – تصفيات 800م سباحة حرة : الحفناوي يخفق في التاهل الى النهائي    تونس استفادت الى موفي جوان 2021 من نحو 400 مليون دولار مخصصة للتحويلات النقدية وشراء اللقاحات    فاران يقترب من الانتقال إلى مانشستر يونايتد    أولمبياد طوكيو: هزيمة منتخب كرة الطائرة امام منتخب فرنسا    الاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة مرفوض    حماية البيئة أحد مقاصد الشريعة    حجاج بيت الله الحرام يواصلون رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق    الحجاج يرمون جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعض تفاصيل المنفى 7 ... منعوني من اجتياز الحدود المغربية؟
نشر في باب نات يوم 26 - 05 - 2021


الطاهر العبيدي
الكل يعرف أن من يدخل بلد عربي له الحق ثلاثة أشهر سياحة، وبعدها يصبح مقيما غير شرعي، إلا إذا سافر إلى بلد آخر يدلّل أنه غادر ثم عاد من جديد، حسب طوابع الخروج والدخول للجمارك.
وأمام هذه الورطة القانونية، وأمام قرب انتهاء مدة سياحتي الهائلة، وما صاحبها من استجمام في المشاكل، ونقاهة في الأحداث، وتمتّع في شواطئ المصاعب ورمال العراقيل.. وكي أبعث الحياة في جوازي الميّت حي، الذي خضع لعملية تدليس طابع الدخول من تونس للجزائر بطريقة رعوانية. وقد شارفت مدة ثلاثة أشهر المسموح بها للبقاء في الجزائر على الانتهاء. حسب التاريخ المنصوص في جوازي الأعجوبة.
شددت الرحال برّا رفقة قريبي إلى المغرب، لاختبار فحولة وصمود جوازي أمام التثبت والفحص الجمركي في نقاط العبور..
في الطريق الطويلة تراكمت في ذهني صور العائلة والأهل والأصدقاء وفراق التربة والبلد، وما قد ينتظرني في رحلة التشرّد والتيه...
أي حظ رماك في طريقي؟
أثناء شرودي في الزمان والمكان،
قادتني يداي إلى فتح جوازي، فوقعت عيناي على اسمي،
"الطاهر العبيدي" فضحكت حتى الدموع. وقلت له يا اسمي إنك غير محظوظ تماما، حين ارتبطت بي ورافقت متمردا لا يستكين..أدخلتك معي في كل معارك الرأي الحر لتوقع بالاسم واللقب في جريدة الرأي وتشتغل باسمك الحقيقي في مجلة المغرب العربي ومجلة حقائق وأشركتك يا اسمي مع كل الأحرار في المظاهرات والمسيرات والاعتصامات ،والإضرابات واستضفتك معي مجبرا وتحت الإكراه في معتقلات وزارة الداخلية تحت الأرض في زنزانة G4..واصطحبتك معي يا اسمي غصبا إلى زنزانات مركز "بنعنين" بالكاف، ومنها إلى سجن الأهوال بالكاف. وأوصلتك دون رضاك للمحاكمات، ثم هرّبتك معي من المحكمة بعد صدور الحكم مباشرة..وعشت معي وضعية الاختفاء لبعض الايام، واجتزت معي الحدود خلسة بلا وثائق.. واشركتك معي في الكثير من الاحداث المكثفة..ولا ندري ما ينتظرك معي في قادم الأيام.. فلعلك تعتقل معي في الحدود الجزائرية، او الجمارك المغربية، وترحّل معي من جديد إلى تونس، حيث التعذيب والسجن والسياط... فكم أنت شقيّ يا اسمي. لقد رماك حظك البائس أن تكون إسما ولقبا لمثلي، وأضنك في أشد الندم لارتباطك بي، لأنك معي لم تعرف الهدوء والاستكانة والسلام.. فالحياة معي حركة مستمرّة، ورفض للظلم وعدم الخضوع والاستسلام، تقابلها أهوال ومغامرات، وجراحات وأذى.. وانت يا اسمي صاحب الحظ البائس مطلوبا للقبض عليك في كل مكان...
المراقبة الأمنية في الطريق
بعد مسافة حوالي 800 كلم
وصلنا للعاصمة الجزائرية، عبر سيارة أجرة. ورغم طول المسافة والوضع الأمني المشحون والمتوتر وشبح مناخ سنوات الجمر والرصاص، إلا أنه حين تتعرض سيارتنا للمراقبة الأمنية يكتفوا بطلب وثائق السائق دون الركاب..على عكس ما كان عندنا في تونس خصوصا في تلك الفترة التي شهدت عسكرة البلاد..
بعد ساعات الطريق الطويلة والمضنية حللنا بالعاصمة الجزائرية. حجزنا في نزل لليلة واحدة. كي نتجهز في الصباح لرحلة أخرى إلى وهران، ومنها إلى مدينة "مغنية" الحدودية. لتكون المسافة الإجمالية حوالي ألف ومأتي كلم..
ماذا حصل لي صحبة جوازي المزيف؟
اتجهت قبل قريبي لعون الجمارق الجزائرية، حتى إذا قبض عليّ وتفطنوا فعلى الاقل
قريبي يخبر أهلي في البلد. تفحّص العون جوازي ثم طبعه للمرور. استبشرت بهذه الخطوة. وصلنا الحدود المغربية قدمت جوازي لضابط الجمارق الذي يحمل نجمتين على كتفيه. تأمل الجواز وطلب مني ورقة البنك لتغيير العملة، فقلت نسيتها في النزل، وهي طبعا غير موجودة أصلا لأن وضعيتي لا تسمح لي بالاقتراب من البنك حتى لا ينكشف أمري، فأقسم بأغلظ الأيمان أمام الناس أني لن ادخل المغرب وتقريبا طردني من امامه كي لا أعطل الصفوف ورائي.. وهنا تعقدت وضعيتي المغرب ترفض دخولي، وإن عدت للحدود الجزائرية سوف يعتقلوني وقد يكتشفون وضعيتي ويرحلوني إلى تونس، لأنه لا يحق لي العودة دون استظهار أني دخلت المغرب قانونيا. وبقيت معلقا في المنطقة الوسطى بين بلدين والثالث فررت منه وثلاثتهم في اتحاد المغرب العربي وأنا مواطن مغاربي لا مكان لي بين الثلاث سوى السجن او شبه قبر..
ولحكاية العبور الذي لم يكتمل بقية في الحلقة القادمة.. إن بقينا على قيد الحياة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.