أبو ذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: وهل في آفتي الخمر والقمار غير خسارة الصحة وخراب الديار؟    سلسلة حرائق متزامنة بين باجة ومجاز الباب    رحلات «الحرقة»: القبض على الذراع الأيمن للزعيم الإيطالي في قليبية    متابعة اخر تطورات الوضع الاقتصادي محور الاجتماع الدوري لمجلس ادارة البنك المركزي    بعد اتهامه من موقع بتلقي أموال أجنبية:القضاء البريطاني يُنصف راشد الغنوشي    حي التضامن /يواجه دورية أمنية بالحجارة عند محاصرة شقيقه المنحرف    بعد تسرّب "تأوهات جنسية" على المباشر: مدير الإتصال بالإذاعة الوطنية يوضح    علاء الشابي يروي أسرار تأسيس قناة الحوار…لماذا الآن؟    بالأرقام.. معدّل الانتاج اليومي للمحروقات من 18 إلى 24 ماي 2020 (صور)    اللجنة العلمية لمتابعة انتشار فيروس كورونا تبحث قرار مواصلة استعمال دواء "كلوروكين" من عدمه    وزير التربية: مركز اختبار احتياطي بكل ولاية لانجاز الامتحانات الوطنية للمترشحين المصابين بكوفيد إن وجدوا.. وإجراءات استثنائية لهذه السنة    اللجنة الوطنية للتفويت في أملاك الأجانب تحسم قرارها في 19 ملفا    غدا الحسم في التاس: الترجي يعلق على دعوة أحمد أحمد للشهادة    مفاجاة في هوية احد المتورطين في حرق قاطرة لفسفاط قفصة (متابعة)    البنك المركزي يعلن عن إحداث صنف جديد من التمويلات الاستثنائية القابلة لإعادة التمويل    بلدية الحنشة تمنع بيع ''القوارص''    عشق بالصدفة.. رسالة "فايسبوكية" خاطئة تقود عجوز بريطانية الى الزواج من شاب تونسي    النجم الساحلي: تحديد موعد لاستئناف التمارين.. وشرف الدين يمنح صلاحيات واسعة للعميري    يوميات مواطن حر: بلاغات مخيفة ومدمرة    نابل: يوم غضب للعاملين في قطاع الصحة    المهدية..العودة المدرسية الاستثنائية ل3502 تلميذا و849 أستاذا    نقل مصابين بكورونا الى مركز ايواء بجربة    حقيقة التخلي عن مريم بلقاضي وحمزة البلومي ولطفي العماري من قناة الحوار مقابل عودة هؤلاء؟    فتح التسجيل في حركة نُقل مدرّسي التعليم الابتدائي في نطاق الحالات الإنسانية بالنّسبة للسّنة الدّراسية 2020-2021    وزارة المالية تدعو المؤسسات المتضررة من وباء كورونا بآجال التسجيل بالمنصة الالكترونية    86 مليون طفل.. ضحايا كورونا غير المصابين بالفيروس    ريال مدريد أغنى أندية كرة القدم    منوبة: احتقان في صفوف أصحاب مؤسسات الطفولة بالجهة    محمد الرابحي: عدد المصابين الوافدين ب"كورونا" مرجح للارتفاع    كوريا ينضم إلى قائمة المصابين في أتلتيكو مدريد    حول كارثة حاجب العيون / وزير الصحة : يجب معالجة ظاهرة الادمان    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الذباب الالكتروني يقدح في عقيدة أهل الحجاز مكة والمدينة    اليوم الذّكرى 92 لتأسيس النّادي الرياضي الصفاقسي    سيدي بوزيد..وقفة احتجاجية للمعطلين عن العمل ممن طالت بطالتهم    قفصة..المندوب الجهوي للتربية: العودة المدرسية الاستثنائية كانت طيبة    أولمبيك سيدي بوزيد يطالب بالبث التلفزي لمقابلات الباراج    وزير الصحة: حالات الاصابة بالتيفويد والبوصفير ليست خطيرة..وهذه أسبابها    حجز أكثر من 300 كلغ من الخضر والغلال في حملات للشرطة البلدية    حجز 88 ألف دينار و مصوغ من قبل الديوانة    هيئة النجم توضّح    جندوبة ...وفاة رضيع وجدته وإصابة 6 آخرين في حادث مرور    عدنان الشواشي يكتب لكم: ربي «يفضل لنا» الفايسبوك ومخترع الفايسبوك    بالتعاون مع ثنائي تونسي ...لطيفة العرفاوي تغني ل«الشمس»    النحلي: اشتعال النيران بأحد عجلات حافلة دون ركاب    باجة: المصادقة على 22 مركزا لتجميع الحبوب    مارك زوكربرغ لترامب: ليس الرد المناسب…    وفاة والد مدرب أستون فيلا بفيروس كورونا    قصّة جديدة: بلابل المدينة العتيقة (1)    فرنسا: سيناريو سوريا يتكرر في ليبيا والوضع مزعج جداً    القصيدة التعويذة: قراءة في «المارّون ....» لمحمود درويش (12)    بريطانيا تُغلق سفارتها في كوريا الشمالية وتسجب دبلوماسييها    مؤسسة النفط الليبية تكشف عن حجم خسائرها بسبب إغلاق الموانئ    أتى على 4 هكتارات من الأشجار.. السيطرة على حريق بجبل نينو ببوقرنين (صور)    طقس اليوم: أمطار متفرقة.. وانخفاض طفيف في درجات الحرارة    بالفيديو: لطفي بوشناق يرد على سمير العقربي: فمة ناس تعرف تعزّي وما تعرفش تهنّي    اكودة: اتفاقية شراكة للنهوض بواقع المرأة الحرفية ورياض الاطفال    حادثة تسرب تسجيل صوتي.. الاذاعة التونسية توضّح    جندوبة: فلاحون يطالبون بجبر الأضرار التي لحقتهم جراء أزمة "كورونا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وحدهم الأغبياء لا يتغيّرون
نشر في باب نات يوم 22 - 08 - 2013


بقلم الأستاذ بولبابة سالم
في عالم السياسة من يتمسّك بمواقفه دون نتيجة فهو متعنّت و لا يحسن قراءة الواقع المتحرّك الذي يعيش فيه و يتعامل معه . لأوّل مرّة سأكتب عن الشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة بعد الإنتهاء من قراءة كل كتبه و موقفه الأخير من الأزمة السياسية الخطيرة التي تعيشها البلاد.
سأبدأ من موقفه من الأزمة السياسية حيث أعلن السيد حسين العباسي الأمين العام للإتّحاد العام التونسي للشغل عن قبول الشيخ راشد الغنوشي لمبادرة الإتحاد وهو ما سيشكّل أرضية للحوار الوطني ممّا يعني بداية النهاية للفرقة و الإستقطاب الثنائي و لموجة التشنّج التي كانت تنذر بحرب أهلية لولا حكمة عقلاء تونس . موقف الغنوشي اليوم فيه تنازل كبير من حركة النهضة التي ستخرج من السلطة التنفيذية رغم أنها الحزب الفائز في انتخابات 23 أكتوبر 2011 . لقد قال رئيس حركة النهضة سابقا بأن المجلس التأسيسي و رئيس الحكومة خط أحمر , لكن بعد جولة المفاوضات مع السيد الباجي قايد السبسي و حسين العباسي و بعض شركائهم لمست النهضة أن قوى المعارضة متّحدة حول حلّ الحكومة مع وجود تباينات حول المجلس الوطني التأسيسي الذي لم يبق مصرّا على حلّه سوى بعض قوى أقصى اليسار . من لا يعترف بأنه تنازل مؤلم لا يفقه شيئا في عالم السياسة فمن يقبل بخروج الحزب الأكبر من قصر قرطاج و قصر الحكومة بالقصبة من أجل المصلحة الوطنية ووضع حدّ لحالة التنشنّج السياسي فقد آثر التوافق و اللقاء على الصدام و التنافر , يحصل ذلك و الحكومة التي تقودها حركة النهضة تعاملت بأسلوب حضاري مع اعتصام باردو بينما تعامل من يرفعون شعار الليبرالية و الديمقراطية في مصر مع مخالفيهم بوحشية مع الإعتصامات السلمية . لقد قالها الشيخ راشد الغنوشي بأن من يتنازل لأجل المصلحة الوطنية لا يعتبر متنازلا لأن الوطن يبقى فوق الأحزاب . عندما اتّخذ راشد الغنوشي ذلك القرار الصعب فهو يدرك جيّدا أنّه سيواجه انتقادات عنيفة من صقور النهضة الذين يفكّرون في السلطة و الإنتخابات أكثر من مصلحة تونس رغم أنّهم يتعلّلون أن النهضة قدّمت تنازلات كثيرة من أجل تونس في الدستور و الحكومة , لكن تلك هي السياسة فالقوي هو من يقدم التنازلات و يطمئن الجميع و المرحلة الإنتقالية الحرجة تتطلّب الشرعية التوافقية بحكم هشاشة الوضع الداخلي . موقف الغنوشي سحب البساط من دعاة الفوضى و العنف الثوري و أظهر حركة النهضة كحزب يرفض منطق المغالبة كما طمأن المستثمرين , و أتّفق تماما مع ما قاله المحلل البارع الصافي السعيد الذي ذكر بأن النهضة لم تكسب سوى الهم و الغمّ من السلطة التي لا تسيطر على كل مفاصلها إضافة إلى تحمّل المسؤولية السياسية و الأخلاقية عن الدماء التي سالت بفعل عمليات الإغتيال السياسي الغادرة .
بالنسبة لكتابات الشيخ راشد الغنوشي فأقول بأن التاريخ سيذكر أنّ الإعلام التونسي و بعض النخب قد ظلموا كثيرا هذا الرجل , فهو مجدد حقيقي في الفكر الإسلامي و معتدل في أفكاره و يشهد له بذلك كبار العلماء و لا يرفضه سوى المتشددون و السطحيون . في كتابه " المرأة بين القرآن وواقع المسلمين " يتحدّث عن المرأة المسلمة كشريك فاعل في نهضة الأوطان و رفض من يقول أن النبوّة مقتصرة على الرجال فأكّد بصريح نصوص القرآن الكريم أنّ النبوّة شملت بعض النساء ... أما في كتابه " الحريات العامة في الدولة الإسلامية " فهو يتحدّث عن إسلام ليبرالي يتجاوب مع كل ما تطرحه الديمقراطية الحديثة , و أن قيمة الحرية مركزيّة في الإسلام لذلك هناك رفض لكل أشكال القمع و التضييق .
لقد ذكر أحد الكتّاب المصريين مؤخّرا أنّ إخوان مصر ينقصهم رجل حكيم مثل الشيخ راشد الغنوشي و لا ننسى أن بعض وجوه المعارضة المصرية قد ساندت وساطة الغنوشي مع الإخوان السنة الفارطة , لكن مع ذلك لا ينبغي أن نتجاهل دور الضغوطات التي مارستها المعارضة على الحكومة لكن الغنوشي أدرك أن ظهر المعارضة القوي هو نداء تونس و رئيسه الباجي قايد السبسي فالتقى معه و كانت بداية حلحلة الأزمة , أمّا الإتحاد العام التونسي للشغل فقد تحوّل من داعم لمطالب المعارضة إلى وسيط ليمارس الضغط على الطرفين و تلك هي المهارة السياسية .
موقف النهضة اليوم سيربك القوى المتطرّفة و اليائسة من الإنتخابات و سيكون بداية لتحالفات جديدة , فلننتظر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.