محكمة المحاسبات: 68 شخصا متوفّيا قدّموا تبرعات مالية لحركة النهضة بين 2016 و2018    عمر الباهي: كل المواد الاستهلاكية ستكون متوفرة خلال شهر رمضان    تقرير خاص/ احزاب استولت على 5 مليارات من خزينة الدولة..وتحقيقات تطال 4 رؤساء احزاب ومترشح رئاسي بارز    إحدى زوجات علاء الشابي لرملة / افرحي الآن...فهذا ماسيحصل لكي بعد ذلك...ورملة ترد بطريقة قاسية!    تبرئة الرئيس السابق لبرشلونة ساندرو روسيل من تهمة تبييض الأموال    “توننداكس” يقفل معاملات حصة الاربعاء متراجعا ب12ر0 بالمائة    مؤتمر دولي: 10 بالمئة من الأدوية في أسواق دول العالم الثالث مغشوشة    يوسف الشاهد: أصدرنا منشورا ينص على وجوب اقتراح امرأة ورجل لكل منصب في الدولة    المفكر هشام جعيط يكتب ل"الصباح" كتاب هالة الوردي تحايل فظ على التاريخ..    تحسين سعر صرف الدينار التونسي.. عمل طويل من أجل استعادة عافيته    الترفيع في تسعيرة الحبوب عند الإنتاج    الكاف.. التعرف على هوية الإرهابي الذي تم القضاء عليه بمنطقة سركونة    نور شيبة يخرج عن صمته..وهكذا علق على ما راج حول علاقته بشقيقة زوجة علاء الشابي..    إثر نشر شريط مصور مع مسؤولي شركة سكر تونس..الديوان التونسي للتجارة يوضح    القيروان/ حقيقة الجن الذي قتل كهل وجرح قريبه أثناء البحث عن كنز ثمين    الوسلاتية: تظاهرة ثقافية تحت شعار "تنمية الطفولة المبكرة مسؤوليتنا"    كاس تونس للرقبي - مستقبل جمال ونادي باجة للرقبي يوم الاربعاء 1 ماي في الدور النهائي    الحصيلة 4 هزائم..حاتم الميساوي يشرف على ثلاث فرق في موسم واحد    شورى النهضة سيحسم في كيفية مشاركة الحركة في الانتخابات الرئاسية السبت المقبل    قبلي: اكتشاف حوالي 70 اصابة بمرض السل في قطيع للابقار بضيعة واحدة    تفاصيل العثور على سلاح ناري لدى منحرف بجندوبة    القيروان: طلبة يحتجون على قرار إلغاء مناظرة "الكاباس" ويطالبون بإلغاء شعبة علوم التربية    مواطنون مستاءون من إضراب النقل الحديدي    المنصري: الكلفة التقريبية لتنظيم انتخابات ب3 دوائر بلدية تتراوح بين 150 و200 الف دينار    صندوق الضمان الإجتماعي يجدد التذكير بالتمديد في آجال إيداع مضامين الولادة للمنتفعين بجرايات الشيخوخة والعجز والأرامل    أخبار الترجي الرياضي ..30 ألف مُشجّع في الموعد ودعم رئاسي ل«مَازمبي»    كيف يمكن أن يؤثر القلق على صحتك؟ اليك الاجابة!    خطير: مجموعة ارهابيّة تحاول اختطاف عائلة بقفصة.. وهذه التفاصيل    بن عروس.. تفكيك شبكة مختصّة في ترويج المخدّرات    انطلاق حملة التلقيح ضد المكورات الرئوية بمركز رعاية الصحة الأساسية بمنطقة رأس الطابية بباردو    بنك تونس العربي الدولي يُطلق خدمة دفع الكتروني جديدة    أخبار الجزائر    جندوبة: وقفة احتجاجية للمحامين‎    مدرب الهلال السوداني نبيل الكوكي: الخبرة خذلتنا أمام النجم ونحتاج لتدعيم الفريق    فيديو: رانيا التومي تتحدّى الجميع وتُزيل الماكياج    اتحاد الفلاحين: الأسعار لن تنخفض...    تدهور الحالة الصحية لعادل إمام ودخوله المستشفى سراً    تخطي وجبة الإفطار يعرضك لخطر صحي قاتل!    المنستير : الغاز يقتل مسنّة وابنتها    العثور على سلاح كلاشينكوف وخراطيش في سيارة تهريب بالمنطقة الحدودية بتطاوين    'طلامس' : الفيلم العربي والافريقي الوحيد في 'نصف شهر المخرجين'    حكومة سريلانكا تكشف تفجيرات الكنائس «انتقام» لمذبحة المسجدين في نيوزيلندا    هنا جربة : برنامج ملتقى الجيلاني بن الحاج يحيى "لأعلام جربة"    هل يكون شكري البجاوي المدرّب الجديد للنادي البنزرتي؟    ليبيا .. اختطاف وكيل وزارة دفاع حكومة الوفاق بطرابلس    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بسبب نعجتين ... راعي أغنام يقتل طفلا!!    حمزة لحمر يتوج بكاس الكويت    الكاف: عملية تمشيط واسعة لتعقب العناصر الارهابية    قبل ملاقاة النجم الساحلي: الزمالك ينهزم امام بيراميديز في البطولة المصرية    الفنانة المصرية صفية العمري في تونس    تطاوين .. تشكيلات عسكرية تحجز سلاح كلاشنيكوف في سيارة تهريب    تفكّر في أمور كثيرة؟.. حيلة بسيطة لتصفية دماغك    تونس دون قطارات اليوم وغدا    في الغذاء دواء : الخيار والثوم أنجع دواء لضغط الدم..إليكم الوصفة    حظك اليوم : توقعات الأبراج    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هياكل الاتحاد تدينها وتدعو الحكومات العربية لردع اسرائيل
صدمتها الجريمة الصهيونية الأخيرة: المكتب التنفيذي الوطني يدعو الى اقرار عقوبات فورية على الكيان المحتل واتخاذ مبادراتR
نشر في الشعب يوم 05 - 06 - 2010

صدم الرأي العام النقابي والعمالي بهول الجريمة التي اقترفها مجرمو الحرب الصهاينة صباح الاثنين الماضي ضد جمع من أحرار العالم شاركوا في قافلة الحرية التي كانت متجهة الى غزة في اطار الحملة العالمية لفك الحصار الظالم المضروب على الشعب الفلسطيني منذ عدة سنوات.
وسارعت الهياكل النقابية الى التعبير عن سخطها وكبير احتجاجها على هذه الجريمة الآثمة من خلال اصدار بيانات شجب وإدانة والدعوة الى تنظيم حشود عمالية امام مقرات الاتحاد.
كان المكتب التنفيذي للاتحاد العام في مقدمة هذه الهياكل أصدر بيانا أمضاه الاخ عبد السلام جراد الامين العام وجاء فيه حرفيا:
أقدمت سلطات الكيان الصهيوني فجر يوم الاثنين 31 ماي 2010 على اقتراف جريمة جديدة في حق مبادئ السلام وقيم الحرية والعدل في العالم باعتدائها السافر في عرض البحر المتوسط على قافلة الحرية المتجهة الى غزة في اطار الحملة العالمية لفك الحصار الظالم المفروض على شعبنا الفلسطيني في القطاع.
وعلى اثر هذا العدوان الغاشم الذي ذهب ضحيته عشرات القتلى والجرحى الأبرياء الذين لا ذنب لهم سوى الدفاع عن القيم الانسانية وإغاثة أهالي غزة المحاصرين، هذا العدوان الذي يؤكد الطابع الوحشي للكيان الصهيوني والذي ينضاف الى جرائم الحرب التي ما أنفكّ يرتكبها في حق شعبنا في فلسطين، فإن المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل وإذ يدين بشدة هذه الجريمة النكراء التي أحدثت صدمة في العالم لبشاعتها واستهتارها بكل الضوابط الانسانية فإنه:
يدعو الى حتمية الرفع الفوري للحصار الجائر المضروب على غزة باعتباره إجراء تعسفيا وعقابا جماعيا يتنافى وكافة المواثيق والقوانين الدولية، ويجدّد دعوة كلّ القوى التقدمية في العالم وفي مقدمتها النقابات الى العمل على كسره بكافة الاشكال المشروعة والى فضح الممارسات الفاشية للكيان الصهيوني.
يدعو الجمعية العامة للأمم المتحدة الى إدانة هذا العدوان الغادر وإقرار عقوبات فورية على الكيان الصهيوني وتحميله مسؤولية هذه الجريمة التي تنضاف الى جرائم الحرب التي تقترفها الآلة العسكرية الصهيونية في حق الفلسطينيين ومناصري قضايا السلام.
يدعو الحكومات والجامعة العربية للتحرك السريع لردع الكيان الصهيوني وتعبئة كافة الهيئات الدولية لإدانة هذه الجريمة البشعة وفضح الممارسات الوحشية المتكررة التي يرتكبها الكيان الصهيوني في حق الشعب العربي الفلسطيني.
يتوجه بنداء عاجل الى كافة النقابات القطرية والدولية للوقوف بحزم في وجه العدوان الصهيوني واتخاذ مبادرات عملية لعزل الكيان الصهيوني في الساحة العالمية والتشهير بطبيعته العنصرية والفاشية.
يؤكد على ضرورة محاكمة مرتكبي هذه الجريمة التي تستهدف في عمقها الانسانية جمعاء.
وإذ يستنكر المكتب التنفيذي صمت الدول الكبرى وتعاملها مع الكيان الصهيوني ودعمها له، وإذ يحيّي مواقف شعب وعمال تركيا، فإنه يؤكد عزمه على توظيف المنابر الدولية وبخاصة اجتماعي منظمة العمل الدولية والمؤتمر الدولي الثاني للكنفدرالية النقابية الدولية اللذين سيلتئمان في شهر جوان 2010 للتنديد بسياسات الاحتلال والاستيطان والعدوان التي تمارسها السلطات الصهيونية، ضاربة عرض الحائط بكافة الاتفاقيات والمواثيق الدولية، ولتعبئة النقابات وكافة قوى السلام في العالم للمطالبة بإنهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي العربية المحتلة وتمكين الشعب العربي الفلسطيني من حقه المشروع في اقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
عاش نضال شعبنا في فلسطين من اجل الكرامة والحرية والاستقلال
عاش التضامن العالمي من اجل العدل والسلام
النقابيون المغاربيون يندّدون
من جهتهم أصدر ممثلوا المنظمات النقابية المغاربية الذين كانوا مجتمعين صباح الاثنين 31 ماي بمقر الاتحاد النقابي لعمال المغرب العربي برئاسة الاخ عبد السلام جراد الامين العام بيانا ضمنوه:
تنديدهم الصارخ بهذا العدوان الهمجي الذي تقوده آلة الحرب الصهيونية ضد الفلسطينيين الأبرياء وأنصار السلام في العالم.
دعوتهم الحكومات والجامعة العربية الى التحرك الفوري والفاعل لوقف العدوان على قافلة الحرية وحمايتها من الهمجية الصهيونية.
دعوتهم الرأي العام العربي والدولي وكافة المنظمات النقابية الدولية والقطرية وقوى العدل والحق في العالم الى الوقوف بحزم في وجه هذا التصعيد الجديد والضغط العملي من اجل محاكمة القادة الاسرائيليين المورطين في جرائم الحرب.
وقف كل أشكال التطبيع وغلق السفارات والممثليات الاسرائيلية في الأقطار العربية ومواصلة دعم كفاح الشعب الفلسطيني من اجل تحرير أراضيه المغتصبة.
هياكل الاتحاد تتفاعل
من جهتها، سارعت مختلف هياكل الاتحاد، جهويا وقطاعيا، بل حتى الاساسية منها الى التفاعل مع الحدث من خلال اصدار بيانات شجب وتنديد واستنكار وإدانة، كما دعت الى تنظيم حشود نقابية وعمالية امام مقرات الاتحاد للتنديد بالجريمة وإدانة تورط الأنظمة العربية في دعم الحصار وتمويله ودعوة جماهير الشعب العربي وكل أحرار العالم الى دعم المقاومة وفضح تواطؤ النظام الرسمي العربي.
كما دعت هياكل الاتحاد النقابيين والشغالين الى التعبير عن غضبتهم عبر كل وسائل الاحتجاج الممكنة.
من جهة أخرى، وصلتنا نصوص بيانات في نفس المعنى من عدد من الاحزاب السياسية والمنظمات والجمعيات والهيئات وقد اتفقت جميعها على إدانة الجريمة واستنكار صمت النظام الرسمي العربي وعجزه عن ردّ الفعل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.