قضيّة المطار : حجز ملف القضية للنظر    مرور كويكب ضخم قرب الأرض غدا الثلاثاء    فتح بحث تحقيقي من أجل القتل العمد في قضية وفاة عون حرس ببئر بورقبة    تنظيم الدورة التأسيسية للمهرجان الدولي للسينما بالحمامات من 04 الى 11 جوان القادم    بطاقة إيداع بالسجن ضدّ عماد دغيج    الداخلية تعلن رفع قرار الإقامة الجبرية عن شخصين نفّذته في شأنهما يوم 13 جانفي 2022    القبض على امرأة مفتّش عنها من أجل الانضمام الى تنظيم ارهابي    خلّف قتلى وجرحى: "طائرات دون طيار" تسببت في انفجار في الامارات    دكتور بوقيرة يحمل الدولة مسؤولية وفاة الطفلة اسلام بكورونا    صفاقس: ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا في 24 ساعة فقط    قفصة: القبض على تسعة أشخاص وحجز مواد مخدرة    بمقتضى أوامر رئاسية: 15 مؤسّسة جامعية تتحول إلى مؤسسات ذات صبغة علمية وتكنولوجية    المغرب: العثور على كتب دينية ونسخة من دستور تونس بمسكن قاتل السائحة الفرنسية    عماد بالحاج خليفة: ''ما الفائدة من نشر تسجيلات بن علي؟''    تفاصيل جديدة في وفاة النقيب العديلي...اختفى سلاحه ثمّ عثر عليه مشنوقا    بعد 48 ساعة: الاستشارة الوطنية في أرقام..    قرعة تصفيات كأس أمم إفريقيا كوت ديفوار 2023 والدور الأخير لمونديال قطر 2022 تجريان الجمعة والسبت بالكاميرون    مداهمة مطعم سياحي بنابل وايقاف عدد من الأشخاص.. وهذه التفاصيل    عدم اغلاق المؤسسات التربويّة سيتسبّب في كارثة: الدكتورة ريم عبد الملك توضّح    بعد تهجّمه على زوجة والي تونس: النائب بشر الشّابي يعتذر    شاب يعتدي جنسيّا على طفل من ذوي الاحتياجات الخصوصيّة بالمنستير.. وهذه التفاصيل #خبر_ عاجل    "وفاة مسترابة للنقيب محسن العديلي": زهير الجيس يكشف عن فحوى اتصالات جمعتهما قبل وفاته    هذا ما صرّح به وزير التربية حول ايقاف الدّروس    نابل: ارتفاع الحالات النشيطة ب"كورونا" بالمدارس واقتراح غلق 38 مؤسسة تربوية و 19 قسما    مدنين: تسجيل حالتي وفاة و1169 اصابة محلية جديدة بفيروس "كورونا" منها 124 اصابة بجرجيس    انس جابر تنسحب من بطولة استراليا المفتوحة بداعي الاصابة    رابطة سيدي بوزيد (الجولة 3 ذهابا)..اولمبيك اولاد حفوز في الصدارة عن جدارة    طقس اليوم: ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    الإيقاع بمروجين وحجز أقراص مخدرة وزطلة    إلى وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري: مطلب نقلة حالة إنسانية واجتماعية    تحدى «الكورونا» وهزم موريتانيا (4 0) المنتخب ينتفض    «الشروق» واكبت رحلة الافريقي إلى الجنوب .. الجمهور يصنع الحدث وتكريم خاص لمعز حسن    مع الشروق..«لن نسكن غيرك يا وطني»    من الأعماق .. «الثّورة» المغدُورة!    الدكتورة جليلة الطريطر ...مدوّنة الإصلاح طمست جهود المصلحات العربيات!    حدث اليوم..وسط العاصمة طرابلس..جولة جديدة من الاشتباكات المسلحة بين الميليشيات    بعد توقف دام 6 سنوات: دبلوماسيون إيرانيون يستأنفون عملهم في السعودية    نابل..فائض إنتاج الطماطم... المعضلة !    سوسة..الحرفيات يوجهن نداء استغاثة..التهميش وضعف التسويق وتبعات «كورونا» أثقلت كواهلنا    تقرير أمريكي: واشنطن تسير نحو صدام عسكري مع الصين    ''مرصد رقابة يتحدث ''عن فساد خطير في البريد التونسي ووزارة تكنولوجيا الاتصال    الاستشارة الوطنية: نحو 19 ألف مشارك بعد يوم ونصف من إطلاقها الفعلي    ممثل صندوق النقد: لا يمكن القول إن تونس باتت على شفير الإفلاس المالي    الموت يفجع نانسي عجرم    الفنان سجى يطالب باسترجاع لوحاته من رواق تونس بإكسبودبي    فيديو: رصد أسعار الخضر والغلال واللحوم والأسماك بصفاقس    أنا أتّهم" من إميل زولا إلى مواطن تونسي...    التشكيلة المحتملة لمنتخبنا الوطني اليوم امام موريتانيا    كان الكاميرون (الجولة): تونس اليوم في مواجهة موريتانيا، برنامج الأحد    إطلاق سراح 4 أشخاص من بينهم حاخام بعد احتجازهم كرهائن بكنيس يهودي في تكساس    قطّ يُنقذ حياة المفكّر يوسف الصدّيق...كيف ذلك؟    مدرب موريتانيا : "عازمون على تقديم مباراة كبيرة أمام تونس"    تونس: تضاعف عدد المؤسسات الناشطة في مجال الصناعات الجويّة خلال 10 سنوات    توقعات بتقليص فاعلية الدورة الاقتصادية بنسبة 30 % بسبب حظر التجول    دار الإفتاء المصرية تحسم الجدل حول إخراج الجثث وعرضها في المتاحف    ليبيا تنجح في استعادة قطعة أثرية منهوبة كانت ستباع في مزاد بنيويورك (صور)    اذكروني اذكركم    الرشوة تدمر الأفراد والمجتمعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الايقاع حد فاصل بين الشعر والنثر
الملتقى الوطني للشعرالعمودي بعميرة الحجاج في دورته الخامسة:
نشر في الشعب يوم 15 - 08 - 2009

انتظمت مؤخرا وتحديدا يومي 26 و27 جويلية 2009 الدورة الخامسة للملتقى الوطني للشعر العمودي بعميرة الحجاج من معتمدية المكنين ولاية المنستير وهي من اعداد وتنفيذ اللجنة الثقافية المحلية وباشراف المندوبية الجهوية للثقافة والمحافظة على التراث بالمنستيروقد ضم الملتقى عديد الاسماء الشعرية المعروفة والناشئة كما اشتمل البرنامج على ثلاث مداخلات ادبية قدمها كل من الاساتذة عبد العزيز شبيل والصادق شرف وبلقاسم الثليجاني حاولوا فيها الاجابة عن اسئلة الراهن الشعري حيث اكد الدكتور شبيل في «شاعرية الشاعر» على المعاناة التي يتكبدها الشاعر لحظة المخاض وأشار الى ان الشعر لا يتحدد جوهره في الاوزان والقوافي وانما بالرؤيا الواعية للوجود وان الشاعر الحقيقي لا ينبغي ان ينطلق من فراغ بل من دُرْبَة ومعاناة وثقافة كبيرة ومن حفظ واطلاع على التراث.
اما الشاعر الصادق شرف فقد اشار في مداخلته «الشعر العمودي نوعان» الى ان الشعر العمودي نوعان هو «الشعر المشطر» و»الشعر الموتّر» فاما المشطّر فهو الشعر العمودي المعروف المتكون من الصدروالعجز واما الموتّر فهو الشعر الموزون المتحرر من الصدر والعجز ولكنه موحد القافية ودعا الشبان الى تجربة كتابة القصيد الموتر كنوع من التجديد للخروج على نمط الصدر والعجز، اما في القسم الثاني من مداخلته فقد تولى الصادق شرف الرد على بعض المواقف الواردة في كتاب «حركات الشعر الجديد بتونس» لمؤلفه الشاعر سوف عبيد والمتعلقة خصوصا بكتابة أبو القاسم الشابي لقصيدة النثر قائلا: ان الشابي لم يكتب البتة قصيدة النثر وانه استعمل فقط لفظة الشعر المنثور لا لفظة قصيدة النثر تحت بعض كتاباته التي ارسل بها للشاعر سعيد بوبكر انذاك لينشرها بمجلته الصادرات والواردات والفرق واضح وكبير بين الشعر المنثور وقصيدة النثر. اما الشاعر بلقاسم الثليجاني فقد تناول من جهته في مداخلته «قصيدة النثر العربية «الجذور والنشأة والعلاقة بمجلة شعر اللبنانية» مراحل نشأة قصيدة النثر العربية وظروف تكونها باحثا في اصل التسمية ومصرحا ان جذور هذا المصطلح انقليزية في البداية ثم فرنسية فيما بعد عن طريق سوزان برنار، مؤكدا على ان للغة العربية خصوصياتها وان قصيدة النثر تبقى نثرا ولا علاقة لها بالشعرمهما كانت جذورها ومهما اختلفت تسمياتها لان الايقاع هوالحد الفاصل بين الشعر والنثر.
كما انتظمت امسيتان شعريتان كبيرتان شارك فيهما عدد كبير من الشعراء الذي تنقلوا للمهرجان من كافة الجهات باعداد كثيفة احتفاء ببعضهم البعض واحتفالا بالشعر الاصيل، وهؤلاء الشعراء هم الهادي العثماني والحبيب بن سلامة والهادي المرابط ونورالدين فارس وفوزية فرحات وكمال قداوين والصادق شرف ومحمد السويسي وابو القاسم الثليجاني وفرحات عروة والمولدي شعبان ومحدود غانمي وجابر المطيري وكارم محمود ابو بكر وعبد الحفيظ الزواري والعروسي الطبلبي وابو امين البجاوي وسمير الخياري والسيد السالك والدكتور الشاعر المختار بن اسماعيل وبسمة الحذيري وفرج المنصّر وعبد الحميد بريك ونصر بن حامد العلويني وغيرهم... واعترافا بالمساعدة والدعم التي قدمتهما وسائل الاعلام المسموعة والمرئية للملتقى حرصت هيئة هذه التظاهرة على تكريم بعض الاذاعات والقنوات المرئية وهي الاذاعة الوطنية واذاعة تونس الثقافية والاذاعة الجهوية بالمنستير والاذاعة الجهوية بصفاقس وكذلك برنامج «وقيّت حلو» لقناة 21 وذلك في انتظار تكريم الصحافة المكتوبة في الدورة القادمة من الملتقى مثلما افادنا بذلك مدير الملتقى الشاعر عبد الحميد بريك.
وقد شارك في المسابقة المفتوحة في كتابة الشعر العمودي التي نظمها الملتقى أكثر من ثلاثين شاعرا تداولوا على مصدح القراءات ووقع الاستماع إليهم من الحضور ومن قبل اعضاء لجنة التحكيم المتركبة من الشعراء كمال قداوين ونورالدين فارس محمد السويسي وابو القاسم الثليجاني والهادي العثماني مع مراوحات موسيقية للفنان محمد الناصربلحاج خليفة وقد حرصت اللجنة في بيانها الختامي على تقديم بعض الملاحظات والتوصيات للمشاركين لمزيد الارتقاء بالنص الشعري وثمنت مبادرة الشاعرالصادق شرف صاحب مجلة «الاخلاء» التي اعلن عنها في الملتقى والمتمثلة في تخصيص جائزة مالية سنوية قدرها الف دينار لاحسن مجموعة شعرة عمودية إنطلاقا من الدورة القادمة، ثم وقع الإعلان عن النتائج التالية:
الجائزة الاولى: سالم الشرفي من المتلوي عن قصيدته «طقوس لانثى البهاء»
الجائزة الثانية: بين احمد المباركي من توزر عن قصيدته «النصر آت» مبروك السياري من بنقردان عن قصيدته «ميثاق لزجاجة القلب».
الجائزة الثالثة بين: منية صالح من بومرداس عن قصيدتها «الوجع والنداء المقدس» وخولة بن سالم من المكنين عن قصيدتها «فصل من رقصة الرحيل».
كما نوهت اللجنة ببعض الشعراء المشاركين وهم: احمد حمزة، منير مصدق، محمد أمين بن علي، أشرف نعيم النباوي، أحمد شاكر بن ضية، حسان بودريقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.