وليد الشتاوي مدربا جديدا لاتحاد تطاوين    السبسي يلتقي بفون    السبسي: لا تراجع عن خيار إقامة دولة مدنيّة ديمقراطية تحترم الحقوق وتضمن الحريات والمساواة    نحو الغاء طلب رخصة الوالي عند اقتناء الأجانب للمساكن في تونس    ما هي صواريخ "سوم خرداد" الإيرانية التي أسقطت طائرة تجسس أمريكية ؟    القضاء يرفض مطلب "سواق مان" لايقاف بث" الحقائق الاربع"    التصالح أو الإقصاء من التشريعية.. نداء تونس أمام خيارين أحلاهما مر    حكم كاميروني يقود مباراة افتتاح كاس امم افريقيا 2019    النجم الساحلي يقترب من التعاقد مع لاعب جزائري    انقاذ 10 تونسيين بشواطئ الهوارية كانوا متجهين خلسة نحو الإيطالية    محكمة بريطانية: مبيعات لندن من السلاح للسعودية ''غير قانونية ''    التقرير الأممي يكشف تفاصيل مروعة للحظات خاشقجي الأخيرة    فتح الشباك الموحّد بجامع مالك بن أنس لإتمام إجراءات الحجّ أيام 24 و25 و26 جوان    ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻲ يستعد ﻹﺻﺪﺍﺭ "ﺍﺑﻦ ﺍﻻﺭﺽ 2"    تأسيس حزبين جديدين في تونس ليصبح العدد الجملي للأحزاب 218    شاطئ قلعة الأندلس: انتشال جثّتين مجهولتين    فريانة: إصابة مواطن ونفوق دابته في انفجار لغم بالمنطقة العسكرية المغلقة    الوحدات العسكرية توقف 5 أشخاص بمرتفعات المغيلة يشتبه في دعمهم للعناصر الارهابية    حرارة مرتفعة جدا بداية من الجمعة.. معهد الرصد الجوي في نشرة استثنائية    رئيس "الكاف" يكشف موعد استخدام تقنية ال"VAR" في أمم إفريقيا 2019    بعد تسريب مراسلة بوبكر بن عكاشة/سامي الفهري لميقالو: “متخافش باش نحميك”..    هذا موعد انطلاق عمليات الدفع عبر الهاتف الجوال    بنزرت..وفاة تلميذ الباكالوريا غرقا    المجلس الأعلى للاستثمار: المصادقة على 9 مشاريع ستوفر 6000 موطن شغل    آلان جيراس.. نطمح للذهاب بعيدا في ال”كان”    الموت يفجع سميرة سعيد... والعزاء من فيفي عبده وأصالة    المجلس العسكري بالسودان يقيل النائب العام ويعين بديلا    بنزرت: رفع شكوى جزائية لدى النيابة العمومية بشأن مترشحين في اختبار الدورة الرئيسية للبكالوريا    انقطاع مياه الري.. كابوس الفلاحين وتهديد للزراعة    سفيان طوبال يختم بيان “نداء تونس” بخطأ في آية قرآنية    كاس افريقيا للأمم 2019 : “الكاف” يقرر فترتي راحة في كل مباريات الدورة بسبب ارتفاع درجات الحرارة    المسرح البلدي بصفاقس في حلة جديدة والاعتمادات المرصودة فاقت 4 مليون دينار    سيجارة إلكترونية تشوّه وجه مراهق أميركي    كبسولة ''بحجم قرص الدواء '' قد تنهي معاناة تنظير المعدة!    المؤبد ل 24 شخصا بقضية ''الانقلاب '' ومحاولة اغتيال أردوغان    سوسة : القبض على شخص من أجل الاتجار بمواد مخدرة وحجز 1075 قرصا مخدرا بحوزته    منوبة: استئناف نشاط قطار الحبوب بعد توقفه منذ الثورة    يوسف المساكني.. الورقة الرابحة في منظومة لعب المنتخب يسعى للثار من الاصابة اللعينة "    اريانة: حجز 700 لتر من الزيت النباتي المدعم بمنزل مواطن يقوم بترويجه للحساب الخاص    اعتمدي على هذه الأساليب لفطام طفلك!    رجيم لخسارة 13 كيلوغرام في شهر واحد!    بسبب تقرير يكشف تحيّل”سواق مان”: لطفي العبدلي يوجه رسالة الى قناة الحوار التونسي (فيديو)    وزير التجارة في افتتاح معرض صفاقس الدولي..إجراءات جديدة لتطوير المعارض    الأمينة العامة لجامعة النزل تكشف أهم مطالب قطاع السياحة    يمتد من 17 جوان الى 19 جويلية..80 ألف عنوان في معرض سوسة للكتاب    من ضيوفه شربل داغر و جمال بخيت ..ربيع الفنون بالقيروان يستعيد توهجه    مستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس: اقتناء آلة متطورة جدا للكشف عن الامراض السرطانية    تدرّبوا على التحمّل    المكتب الحدودي للديوانة بملولة يحبط تهريب كميات من المهدئات من تونس في اتجاه الجزائر    اكتشاف نبتة نادرة في جزيرة جربة هي الوحيدة من نوعها في العالم    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في اجتماع الاتحاد من أجل المتوسط بالقاهرة..تونس تعمل على مزيد تقوية حضورها الاقتصادي المتوسطي والعربي    كأس افريقيا: بيع 15 ألف و800 تذكرة إلى حد الآن للمباراة الأولى للمنتخب التونسي ضد أنغولا    خليفة حفتر: معركة طرابلس لن تتوقف وهذه خطتي بعد تحريرها    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 19 جوان 2019…    أولا وأخيرا..«نعم يا حبيبي نعم»    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 18 جوان 2019..    بعد قوله إنّ القرآن غير مُقدّس..يوسف الصديق: صلاة الجمعة ليست فرضا وغير موجودة أصلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تراشق بالبيض والطباشير وضرب الأساتذة والمربّين
نشر في الإعلان يوم 20 - 05 - 2009

لئن اختلفت مفاهيم العنف ومعانيه فإن النتيجة واحدة سواء كان عنفا لفظيا أو جسديا اذ يمكن تلخيص معنى كلمة العنف في استخدام القوّة استخداما غير شرعي واخترنا مسألة العنف المدرسي بصفة خاصة لتكون محور التحقيق التالي خاصة ونحن على مشارف نهاية السنة الدراسية الحالية حيث تكثر حالات العنف في نهاية السنة في الوسط المدرسي بصفة عامة أي بين التلميذ والتلميذ أو التلميذ والمدرّس أو التلميذ ورجل الإدارة.. اذا ماهي أهم أسباب هذا العنف؟ وماهي الحلول الممكنة لتفاديه.
شكّل العنف المدرسي نسبة هامة من جملة المشاكل السلوكية لعدد لابأس به من تلاميذ المعاهد والمدارس في تونس وأرجعت دراسات قام بها بعض الطلبة اختصاص علم إجتماع مظاهر العنف والشغب في الوسط المدرسي الى عدّة أطراف وعدة تغيرات إجتماعية وأسباب مختلفة فأضحت حوادث كثيرا ما تتكرّر وظاهرة تتفاقم مع الأيام.
ضرب بالبيض والطباشير
بمجرّد أن تسأل مدرسا عن أحوال أو ظروف سير الدرس حتى يبادرك بشكواه من سلوك التلاميذ ولا مبالاتهم بالدرس وفي محاولة للوصول أو الوقوف عند أسباب العنف استطلعنا آراء بعض التلاميذ والمدرسين والإداريين..
أبدى بعض التلاميذ من المعهد الثانوي فطومة بورقيبة بباردو عدم رغبتهم في مواصلة الدراسة ويريدون ترك المعهد في أقرب وقت ممكن والشغب هو ردة فعل عفوية.
ويرى البعض الآخر (نوار الراجحي) معهد فطومة بورقيبة وهاجر الطرابلسي وصابرين القاسمي من معهد 13 أوت أن المدرس نفسه هو مصدر العنف فالتقصير الذي يظهره البعض قد يشكّل دافعا لديهم نحو الشغب والفوضى والتي كثيرا ما تتحوّل الى شجار إما مع المدرّس أو بين التلاميذ لملء الفراغ وتضيف نوار أنه منذ أيام قام زميل لها بتقيد الأستاذ أمام أعين كل التلاميذ فأحيل على مجلس التأديب وأطرد نهائيا من المعهد.
وتقول كل من صابرين وهاجر أن عدم سيطرة الأستاذ على مجرى سير الدرس هو دافع للشغب وسرقة الهواتف الجوّالة والشتم والتفوّه بالكلام البذيء داخل القسم وكثيرا ما يستعمل التلاميذ في هذه الفترة وخاصة في أسبوع الإصلاح البيض والطباشير لضرب الأساتذة.
وتطرق تلاميذ من معهد أبو القاسم الشابي حي التضامن الى مسألة الدروس الخصوصية التي تقلّل من هبة واحترام الأستاذ أمام تلميذه حيث أصبح حضور التلميذ أمرا شكليا لا غير لأن العدد مضمون مسبقا وأرجعوا مسألة العنف الى سلوك المدرس اللاأخلاقي في بعض الأحيان اذ قد يتفوّه بالكلام البذيء وينعت التلميذ بالحيوان..
وصرّحت بعض التلميذات أن هناك أستاذا يستعمل عصا لضرب التلاميذ ثم يقوم بإخفائها.. أما التلميذة سندس . م (14 سنة) والتي طردت من معهد أبو القاسم الشابي بحي التضامن هذا الأسبوع.. تقول ان الأستاذ هو الذي دفعها الى ضربه لأنه بادر بالضرب مع أنها حاولت أن تفسر له ما حصل لكنّه لم يترك لها المجال.
أما أشرف الهيشري وأحمد المرغني من معهد محمد بورقيبة شارع الحبيب ثامر فقد بينا أن العنف والتطاول على الأستاذ هو آخر شيء يخطر ببالهما وأن الأستاذ الذي يسيطر على سير الدرس يحترمه الجميع وأن ما يحدث في نهاية السنة الدراسية يعود الى فشل التلميذ لا الى فشل الأستاذ والمشكل أكثر مع الإدارة خاصة في بطاقة الدخول أو فرض النظام في ساحة المدرسة..
ضعف التنشئة الإجتماعية
أرجع بعض الأساتذة المسألة الى التنشئة الإجتماعية لدى بعض الأطفال ما يجعل التلميذ يتصرف بطريقة عنيفة وقال أكرم أستاذ معوض (30 سنة) أن الأستاذ يحاول دائما السيطرة على سير الدرس في أحسن الظروف إلا أن بعض التلاميذ يتعمّدون إحداث الشغب والفوضى فيتشاجرون داخل القسم ولا يراعون وجود الأستاذ مثل الحادثة التي جدّت بالمعهد الثانوي بسيدي ثابت مؤخرا حيث اعتدى تلميذ على زميله بسلاح أبيض على مستوى الوجه داخل القسم ولم تستطع الأستاذة فعل أي شيء سوى الفرار من القسم؟!.
2025 حالة عنف
بيّنت دراسة لوزارة التربية والتكوين أن بروز ظاهرة العنف في المدارس التونسية تعود الى أواخر التسعينات نظرا للتطوّر الكبير الذي شهده عدد التلاميذ المرتقين الى الأساسي والثانوي اذ تمّ تسجيل 2025 حالة عنف تسبب تلاميذ فيها خلال سنة 2006-2005 وبلغت نسبة العنف داخل الأقسام ٪57.39 من جملة الحالات وتتراوح أعمار التلاميذ بين 16 و20 سنة بنسبة ٪60.
ويتعمد التلاميذ أحيانا معاقبة الأستاذ عقابا بطيئا «بالصمت الكلي» أو ما يعبرون عنه بClasse morte فلا يجد المدرس أي تجاوب أو حراك حتى وان توجه بالسؤال مباشرة لأحدهم ومهما كانت تهديداته بالعقاب وإسناد الأصفار فإن موقف التلاميذ يكون أحيانا قاسيا.
والأولياء أنفسهم محتارون بين المدرس وأبنائهم فمرة يرون أن المشكل يكمن في الأستاذ ومرة أخرى في التلميذ أو العائلة.. تقول السيدة آمال ان إبنها يكره الدراسة منذ يومه الأول لأن المعلّمة تعمّدت معاقبة كل التلاميذ بالضرب وشتمتهم فكره إبني المدرسة ولم يعد يريد الذهاب مما إضطرّني الى نقله الى قسم آخر.
محاور العنف
مسألة العنف ظاهرة معقّدة وتدخل فيها عدة عناصر وأسباب منها اجتماعية وإقتصادية وأخرى تعود الى التعليم وأنظمته والبيئة المدرسية حيث بيّنت الدراسة التي تمّ ذكرها أن نسب العنف تختلف من جهة الى أخرى ويتمثل العنف المدرسي في سلسلة من العقوبات الجسدية والمعنوية المستخدمة في تربية الطفل وهي نتيجة مباشرة لفقدان أسلوب الحوار بين الطرفين فتتجلى مظاهر العنف في علاقة التلميذ بالتلميذ اذ يمكن أن يقوم أحدهما بإشهار السلاح الأبيض أو التهديد أو التشاجر بالأيدي..
ثم في علاقة التلميذ بالأستاذ حيث لم يعد الأستاذ بمنأى عن العنف من قبل التلميذ فهناك العديد من الحالات في مؤسساتنا ظهر فيها التلميذ وهو يمارس العنف تجاه أستاذه ومربيه كالضرب والشّتم والتهديد وأحيانا تهشيم سيارته فأصبح رجل التعليم في وضع غير آمن في مملكته الصغيرة ثم التلميذ ورجل الإدارة حيث يمثل الأخير السلطة فهو الذي يهتمّ بالتأديب والعقوبات عندما يعجز الأستاذ عن فعل ذلك لكن لماذا أصبح التلميذ عنيفا؟ وماهي أهم أسباب تزايد حالات العنف المدرسي؟
عوامل إجتماعية ونفسية
العنف عملية محكومة بعدة متغيّرات خاصة في الفترة الدراسية الإبتدائية لكن هناك فترة لا تقلّ أهمية وهي فترة المراهقة بصفتها مرحلة إنتقالية من الطفولة الى الرشد والتي يرافقها الكثير من التغيرات في شخصية الفرد مثلما بيّن لنا «مصدق جبنون» مختص في علم النفس ويضيف ان هناك ٪70 من التلاميذ يكرهون مقاعد الدراسة ويفضّلون العمل أو التكوين المهني عوض مواصلة الدراسة لإعتقادهم الخاطئ أن الدراسة لم تعد توفر عملا في المستقبل وأن المقاهي تعجّ بأصحاب الشهائد العليا واهتمامهم بالفيديو والوسائل التكنولوجية الحديثة يلهيهم يوما بعد يوم عن الدراسة..
ويضيف ان أشكال العنف تتمظهر في ممارسة العنف المادي من خلال الضرب والإهانة وإساءة السلوك ورغم أن الوسط المدرسي يعد فضاء للتربية والتعلّم وصقل المواهب للطفل وتأطيره إلا أنه للأسف لا يخلو من ممارسات لا تليق بالوسط التربوي فيصل بعضها الى حالات مأساوية فيخسر التلميذ وهو في أغلب الأحيان المتضرّر الرئيسي مستقبله ويتسبب في خسائر للآخرين معنوية كانت أم مادية والحقيقة اذا وجد العنف يعني أن هناك مشكل تواصل يتدعم عندما يغيب الحوار وعدم التفاهم.
ومن أهم الأسباب الأخرى التي ينتج عنها العنف المدرسي أدرج الأستاذ جبنون مسألة الفشل المدرسي وتدني الأعداد خاصة في فترة الثلاثي الثالث لأنها الفرصة الأخيرة للنجاح إضافة الى الظروف الإجتماعية وهنا تجدر الإشارة الى ضرورة التنشئة الإجتماعية بداية من الأسرة الى المدرسة الى المعهد وعوامل نفسية يمرّ بها التلميذ والظروف التي يمكن أن تؤثر سلبا على التلميذ الى جانب عوامل متعلقة بالمحيط المدرسي حيث لاحظنا في السنوات الأخيرة أن قيمة وهيبة المدرّس بدأت تتضاءل شيئا فشيئا فلم يعد ذلك المدرّس الذي يهابه ويخافه التلميذ حتى خارج المعهد وذلك يعود أكثر الى تفشي ظاهرة الدروس الخصوصية فإذا دخلت المادّة غابت الأخلاق.. ثم لا ننسى أن الأولياء لهم دور أساسي في توعية أبنائهم حسب ما أكده عدد من الأساتذة والطبيب النفسي مصدق جبنون حيث اعتبروا أن تدخل الأولياء وإنسياقهم وراء أكاذيب أبنائهم والتهديد والتشاجر مع المدرّس أمام أبنائهم من شأنه أن يشجّع التلميذ على التصرّف بحرية لكن بطريقة سلبية لذلك لم يعد يخاف لا المدرّس ولا سلطة الإدارة ولا يحترمهما.. وأضاف أن مستوى العنف في الشارع وأمام المحيط المدرسي جعل من التلميذ طرفا في العملية إما مشاركا أو متضرّرا.
السلوك الحضاري هوّ الحلّ
لا يكفي الوقوف عند حدود تعريف الظاهرة أو جرد بعض مظاهرها بل يتطلب الأمر إيجاد حلول للحدّ من تفاقمها حيث وقع تدعيم النشاط الثقافي والرياضي والعمل على بعث إدارة للإعلام التربوي تتولى توفير المعلومة الدقيقة وتبليغها الى الأطراف المعنية، وترسيخ السلوك داخل فضاءات التربية الى جانب ضرورة مواجهة أسباب الفشل المدرسي وإجتناب العنف بالتحلي بالسلوك الحضاري.. ويبقى الأسلوب الأمثل هو الحوار بين الطرفين..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.