الصوناد تعلن: انقطاع الماء عن عدد من مناطق العاصمة    شفيق جراية أمام القطب القضائي المالي.. وهذه التفاصيل    عبيد البريكي : مبادرة اتحاد الشغل لن ترى النور..لهذه الاسباب    تعيينات حكام الجولة العاشرة للبطولة    علي معلول رابع أفضل المدافعين الهدافين في العالم    قابس: اندلاع حريق في محل لبيع البنزين    وزارة الصحة ''سيتم انفاق اكثر من 177 مليون دينار من موارد صندوق 18-18''    قفصة: سكب كميات من الحليب على قارعة الطريق في وقفة احتجاجية لفلاّحي الجهة    الاتحاد العام لطلبة تونس يعلن مقاطعته العودة الجامعية    مصر في ذكرى 25 يناير : ستنتفض الجلابية المصرية وتعيد للبدلة العسكرية عقيدتها الصحيحة    كأس إفريقيا لأقل من 20 سنة: تونس في المجموعة الثانية    تشيلسي يقيل المدرّب لامبارد ويعيّن منبوذ سان جيرمان    رسميا.. كأس العالم للأندية في قطر بحضور جماهيري    توقف الدروس ببعض المعاهد باريانة    عاجل: امكانيّة فرض حجر صحي شامل في الفترة المقبلة    دارين دقي: العسل المورد ذو جودة متدنية وفيه غش    الطبوبي: ‘75% من الضرائب يدفعها الموظفون و25% فقط للقطاع الخاص والبنوك وشركات التأمين'    الكتلة الديمقراطية لن تمنح الثقة لوزراء المشيشي    مونديال مصر/المنتخب الوطني يواجه مساء اليوم المنتخب الانقولي من اجل الترشح لنهائي مسابقة كاس الرئيس    مدنين..ضبط 4 اشخاص بصدد الصيد وحجز بندقية بدون رخصة    عاجل/ تطاوين: انتشال جثة شخص من بئر    المدير العام المساعد بديوان التجارة: اتلاف المنتوجات الفاسدة ومنتهية الصلوحية يخضع لمسار قانوني اجرائي دقيق    قفصة: تسجيل 4590 مخالفة اقتصادية سنة 2020    درس فى الوفاء.. كلبة تنتظر صاحبها أمام مستشفى قرابة أسبوع حتى شفائه    ظافر العابدين ''أحرص على تعليم ابنتي اللهجة التونسية''    وديع الجريء : عدم ترشح منتخب الأصاغر ل"الكان" هي بداية جديدة لمزيد العمل    بعد توظيف فوائض مجحفة على أقساط القروض المؤجّلة: مرصد "رقابة" على الخط    عودة التوتر.. الهند تعلن عن وقوع "إشتباك حدودي" مع الصين    شاب باكستاني يموت دهسا بالقطار خلال تصوير فيديو «تيك توك»    الطبوبي: لا نمانع في تقليص عمّال بعض الشركات إن كان ذلك ضروريّا    النهوض الرياضي بسيدي علوان.. وديات بالجمة في انتظار الرسميات    عاجل: منحرف خطير يقتحم صيدليتين ويستولي على مبالغ مالية..وهذه التفاصيل..    عاجل: فرنسا تدرس امكانيّة التوجّه الى حظر صحي شامل    بن عروس: الإطاحة بلص الدراجات الهوائية الفاخرة    وزارة الفلاحة: " تحديد سقف بيع مادة الأمونيتر في حدود 50 دينار للقنطار الواحد"    هارون    مطار قرطاج: احباط محاولة تهريب 31 كبسولة من مخدر الكوكايين و280 كبسولة من الزطلة    الكاف.. إلقاء القبض على 10 أشخاص مفتش عنهم    حدائق قرطاج.. القبض على شخصين من أجل ارتكابهما لسرقات من داخل محلات سكنية    6 إعدادات يجب ضبطها في واتساب لحماية خصوصيتك    سوسة : 7 وفيات و 141إصابة جديدة بفيروس كورونا    طقس اليوم: بعض الأمطار ورياح قوية    إشراقات ... إلى أخ    من الأعماق ... «سنعمّر هذا الوطن من جديد»    استعمله ترامب: الكشف عن أول دواء لعلاج مرضى كورونا    هولندا: مواجهات مع الشرطة وأعمال نهب خلال مظاهرات منددة بحظر التجول المفروض لكبح تفشي فيروس كورونا    أولا وأخيرا.. صدقت قارئة الفنجان    التحقيق في "نفايات رادس"    إسرائيل تفتح رسميا سفارتها في الإمارات    الغنوشي ينعى حاتم البياوي مدير عام الشؤون الإدارية والمالية بمجلس نواب الشعب    يوميات مواطن حر: الحجر الصحي المحمول    النادي الافريقي ..كمال بن خليل يشن هجوما حادّا على اليونسي ويصفه ب"الكذاب"    يوميات مواطن حر: كورونا مغبونة ام مجنونة    صلاح الدين المستاوي يكتب: اسالوا الله الشفاء والمعافاة لقيدوم الجالية التونسية في باريس البشير العجيلي        في تدوينة مؤثّرة: مريم بن حسين تتحدّث عن ''كورونا'' الذي أصاب والدها    رمضان 2021: «شوفلي حل» عائد في تصوّر جديد...الحقيقة    السماح للفضاءات الثقافية والفنية بتنظيم أنشطتها الاعتيادية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنك الجينات يستعيد أكثر من 1700 عينة أعلاف من استراليا.. وتواصل معظلة العينات المنهوبة
نشر في حقائق أون لاين يوم 30 - 11 - 2020

تمكن البنك الوطني للجينات من استرجاع 1705 عينة من الأعلاف تونسية الأصل من بنك جينات أستراليا، وهي الان محفوظة داخل البنك بعد وصولها يوم الجمعة الفارط.
ويسهر البنك الوطني للجينات، الذي تمكن من جمع 6 آلاف عيّنة من العيّنات المنهوبة، منذ إنشائه سنة 2007، على المحافظة عليها وعلى كل الموارد الجينية الوراثية من حبوب وبقول وأعلاف وأشجار مثمرة ونباتات زينة وتوابل والنباتات الرعوية والغابية والنباتات العطرية والطبية والموارد الوراثية الحيوانية والبحرية والكائنات الحيّة المجهريّة.
كما يسهر على حماية هذه الجينات المهددة بفعل تقدم التكنولوجيا الحيوية والتغيرات المناخية و"التصحر الجيني".

مفاوضات صعبة
ولمزيد معرفة أكثر معطيات عن هذا الموضوع، اتصلت حقائق أون لاين بمدير عام البنك الوطني للجينات، مبارك بن ناصر، الذي أكّد استعادة تونس ل1705 عينة من الأعلاف من استراليا من اجمالي 3400 عينة أخرى ما تزال موجودة ببنك الجينات الاسترالي.

وقال مبارك بن ناصر إن عملية استعادة الجينات التونسية من استراليا كانت صعبة ولم يكن الجانب الاسترالي متفهما خلال المفاوضات التي تواصلت على امتداد سنة، حيث راسل البنك استراليا منذ ديسمبر 2019، إلا أنه تم في النهاية القبول بإعادة 1705 عينة في انتظار استعادة جميع العينات.

وما يزال بنك الجينات التونسي مواصلا في سعيه لاسترجاع جميع الأصناف المحلية الموجودة في بنوك الجينات الأجنبية، وهو من صلب مهامه، وفقا لمبارك بن ناصر، الذي أكد تمكن البنك سابقا من استعادة 6 آلاف عينة من الحبوب والبقوليات.

ضرورة سن قانون عاجل
وفي سؤال عن عدد الجينات التونسية الموجودة في الخارج، قال بن ناصر: "تقريبا يوجد 11271 عينة في الخارج، وهناك عدة فرضيات لكيفية اخراجها من تونس، إذ توجد جينات نهبت خلال فترة الاستعمار الفرنسي، وهناك عينات أخذها طلبة الماجستير والدكتوراه للخارج لانجاز بحوثهم فتبقى هناك ولا يتم اعادتها إلى تونس".

وهنا شدد مبارك بن ناصر على ضرورة سن قوانين للحدّ من الاخراج العشوائي للعينات التونسية، الذي تواصل رغم توقيع تونس على معاهدات دولية تحمي هذه الجينات، معبرا عن تخوفه من إمكانية تطور عدد الجينات المنهوبة في الخارج إذا لم يقع التصدي لذلك.

وتابع في ذات السياق بأنه لابدّ من تنسيق بين وزارة البيئة والشؤون المحلية ووزارة الفلاحة لاعداد مشروع قانون يجرّم نهب الجينات التونسية والقضاء على الاخراج العشوائي للعينات.

وعن أهمية هذه العينات، قال مبارك بن ناصر: "العينات التي تخص تونس خاصة وشمال افريقيا عامة، تحتوي على جينات مقاومة للحرارة والجفاف، ونحن نعلم أن هناك تغيرات مناخية قادمة وارتفاع لدرجات حرارة الارض ب 2.8 درجة حتى سنة 2050، وبما أن عيناتنا تختص بمقاومتها للحرارة والجفاف افقد صار الطلب عليها كبيرا من العالم ليحسّنوا أصنافهم حتى تقاوم الجفاف والملوحة ودرجات الحرارة المرتفعة".

ولفت إلى أن الزراعات في تونس أغلبها مهجّن ومن الخارج، وقلة من الفلاحين يستخدمون الأصناف المحلية.

تطور مخزون الجينات
وفقدت تونس العديد من البذور عن طريق السرقة وتم استغلالها بأسماء جديدة بينما 70 بالمائة من مكوناتها الجينية تونسية، وبلغة الارقام تطور عدد العينات المخزنة في بيوت التبريد من 16882 سنة 2008 الى 43272 سنة 2018.

وفي برنامج المحافظة على الأصناف المحلية من الحبوب تطورت كميات الاصناف المحلية المحافظ عليها من 980 في 2010 الى 13410 في 2018، وتطور عدد الاصناف المحلية المحافظ عليها في المزرعة من 9 في 2012 الى 42 في 2018 وتطور عدد الفلاحين المستفيدين من بذور الاصناف المحلية من الحبوب من 10 في 2010 الى 100 في 2018، وفق مجلة تونس الخضراء.

وبخصوص العينات المسترجعة من بنوك جينات أجنبية تم في أواخر ديسمبر 2017 استرجاع 67 عينة من جمهورية التشيك، وفي جانفي 2018 تم استرجاع 284 عينة من المركز الدولي لتحسين الذرة والقمح (CIMMYT).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.