القمودي: أكثر من 6 آلاف مليار تسلمتها تونس كهبات ومساعدات دولية لم نعرف كيف صرفت!    بيان توضيحي للنقابة الأساسية لمنطقة الأمن الوطني بقرقنة حول أحداث جمعية تالة    المنستير: مشاركة أكثر من 240 من الطلبة والتلاميذ في المسابقة الوطنية للطيران "ايروسبينا" بالمدرسة الوطنية للمهندسين    الجنة الوطنية الأولمبية التونسية تعقد جلستها العامة العادية    دورة شارلستون للتنس: خروج أنس جابر من نصف النهائي    العرض الأول للفيلم الوثائقي "على وجه ربي".. رسالة سلام ومحبة للإنسانية    النجم الساحلي يدعو جماهيره إلى عدم التحول إلى صفاقس    الإثنين.. جلسة عامة برلمانية لمساءلة 4 وزراء    تحسبا لملء سد النهضة.. السودان يحجز المياه في خزان جبل أولياء    قدم.. تشيلسي يستعيد توازنه برباعية ضد كريستال بالاس    العالية.. وفاة تلميذة الباكالوريا في حادث مرور    تونس: تنسيق على أعلى مستوى مع مصر لدفع العملية السلمية بليبيا    سيدي حسين: الكشف عن مسالخ عشوائية للدّواجن    إقرار إجراءات جديدة خاصة بالمحاكم    ايقاف رجلين في الهند استخدما قردة لسرقة المال    رئيس البرلمان العربي: تونس من الدول المحورية في البرلمان العربي    شركة نقل تونس تعلن عن تحويرات على برمجة السفرات    مجموعة "ركون الروح " لهادي الخضراوي (2 / 3).. قصائد مشحونة بالتأويل !    المتلوي.. ترميم الكنيسة القديمة و تحويلها إلى معهد للموسيقى    قيس سعيّد: موقف مصر في أي محفل دولي نفسه موقف تونس في ملف توزيع مياه النيل    هشام مشيشي يعلن عن تخصيص 100 مليون دولار لمساعدة الفئات الهشة المتضررة من تداعيات جائحة كورونا    الإعلان عن التوقيت الإداري خلال شهر رمضان    بعد 20 عاما.. شريهان تعود الى شاشة رمضان    بلاغ وزارة الشؤون الدينية بعد تعديل توقيت حظر التجول    تونس المدينة: القبض على شخص من أجل القتل العمد    أهالي عمادة خيط الوادي يغلقون الطريق بسبب قطع ماء الري    لطفي بوشناق: فنى ومواقفي هما غايتي وليس المال وهذا سر الوصول إلى الشهرة    إحداث صندوق لجمع التبرعات .. والوزراء يتبرعون بنصف أجورهم    وفد تونسي يؤدي زيارة إلى روسيا من 4 الى 8 أفريل الجاري لتسريع عملية التزود ب دفعة ثانية ب 470 ألف جرعة من تلقيح سبوتنيك    النادي الصفاقسي: إصابة وليد القروي بفيروس كورونا    عثمان بطيخ: حكم إفطار رمضان لمرضى كورونا والطاقم الطبي    وزارة الصحة: أكثر من 130 ألف شخص تلقوا التلقيح ضدّ كورونا في تونس    رسالة مفتوحة للسيد الرئيس...سفركم خطأ    كرة اليد : النجم يواجه الزمالك في السوبر الافريقي    الكاف: اكتشاف موقع أثري روماني بمنطقة واد السواني    أبطال افريقيا: التشكيل المحتمل للترجي ضد مولودية الجزائر    عاجل / مشيشي يعلن عن التمديد في توقيت حظر الجولان    توقيت عمل البريد التونسي خلال شهر رمضان    اتّحاد الفلاحين يُعارض غلق الأسواق الأسبوعية    اتحاد الفلاحين ينفذ الاثنين القادم وقفة احتجاجية تنديدا بقرار غلق الأسواق    حديث الكاريكاتير والاستشهاد الخطأ    تينجة.. الاطاحة بعصابة مختصة في سرقة الدراجات النارية    عماد حفيظ: عودة مشاركتنا بالسوق الليبية بعد انقطاع ل5 سنوات    نابل.. تسجيل 3 وفيات جديدة جراء فيروس "كورونا" وارتفاع عدد الحالات النشيطة إلى 818 حالة    بنقردان : أجواء احتفالية بموسم الجز    مالطا تخطط لتقديم منح مالية للسياح    مقتل 20 مدنيا على الأقل برصاص جيش ميانمار    برمجة شهر رمضان في القنوات التونسية... "ابن خلدون" و"المؤسس عثمان" يزوران تونس    تحذير من هبوب رياح قويّة اليوم    المهدية: في عمليّة مداهمة لمنزل بمدينة كركر...إيقاف 5 أشخاص وحجز 20 ألف علبة جعة وسلاح أبيض    الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على ساسة لبنانيين    المسابقة العالمية عدد 260 يوم السبت 10 افريل 2021...التكهن ممنوع في «الكلاسيكو» وأسبقية واضحة لتشلسي ولازيو    السيسي يستقبل سعيد في مطار القاهرة    "أطباء بلا حدود": مقتل مهاجر وإصابة اثنين في مركز إيواء بليبيا    إجراءات كورونا في ندوة الولاة اليوم    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    الغش يتنافى مع الإيمان    امتدادات..الوعي الجالس على أرائك الحياة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللقاح ضد كوفيد-19 في قلب معركة على النفوذ بين الدول الكبرى
نشر في حقائق أون لاين يوم 05 - 03 - 2021

يقع اللقاح ضد فيروس كورونا في قلب معركة على النفوذ بين الدول الكبرى، تتصدرها الصين وروسيا.

ويرى مركز سوفان للتحليل الأميركي ان “الحصول على اللقاحات بات التحدي الأكثر الحاحا للاسرة الدولية. اصبح بطريقة ما +سباقا جديدا على التسلح+”.

بالنسبة إلى الصين وروسيا والهند تأمين للدول الفقيرة هذا “المنتج العام العالمي” الذي لا يزال نادرا، أصبح مرادفا للهيبة في حين تخصصه الولايات المتحدة الرازحة تحت عبء الجائحة لسكانها والاوروبيون يصلون في مراتب متأخرة في هذا المضمار.

وبكين التي كانت في الخط الأول لتوزيع الكمامات لدى بدء تفشي الجائحة، تكثف الاعلان عن تسليم الجرعات بما في ذلك على شكل هبات : 200 ألف لكل من الجزائر والسنغال وسيراليون وزيمبابوي و500 ألف لباكستان و750 ألفا لجمهورية الدومينيكان.

واعلن برتران بادي الاستاذ في العلاقات الدولية في جامعة سيانس بو بباريس “نجحت في أن تطرح نفسها بطلة دول الجنوب في الوقت الذي يظهر فيه الشمال أنانية تامة”.

وتأتي روسيا في المرتبة الثانية مع لقاح سبوتنيك-في، الذي لم يلق في البداية ترحيبا اوروبيا لكنه الآن نال تقييما جيدا في مجلة “لانسيت” الطبية.

واختارت ثلاث دول في الاتحاد الاوروبي على الأقل هي المجر وسلوفاكيا وجمهورية تشيكيا اللقاح الروسي دون حتى انتظار موافقة الوكالة الاوروبية للأدوية في حين تشهد اوروبا تأخيرا كبيرا في تلقي الجرعات.

– “سمعة الدولة” –

وقال بادي “إظهار للعالم ان روسيا تضررت أقل من فيروس كورونا من الولايات المتحدة وانها أكثر فعالية (من ناحية اللقاحات) من دول اوروبا الغربية هو طريقة لإعادة تكوين قوتها”.

وصرح لفرانس برس “في العلاقات الدولية صورة وسمعة بلد تصبح حاسمة” مؤكدا على “إرادة وإصرار فلاديمير بوتين على اعادة القوة الروسية أو أقله التكافؤ مع العالم الغربي وفرض الاحترام”.

لكن روسيا تواجه مشاكل في امكانات الانتاج المحدودة وعليها تقاسم مكاسب النفوذ مع الصين.

وباتت صربيا المدعومة من بكين، بطلة اللقاح ضد كوفيد-19 في اوروبا القارية. وأشترت المجر خمسة ملايين جرعة من لقاح سينوفارم الصيني لتلقيح ربع عدد سكانها.

وذكر معهد “ستيفتونغ فيسنشافت اند بوليتيك” الألماني “بالتالي تتوقع بكين تعاونًا مستقبليًا مع الدول التي تتلقى المساعدة في إطار طرق الحرير” مشروعها الضخم للبنى التحتية.

وأضاف المعهد “لكن أكثر من أي شيء تريد الصين أن تطرح تفسها ك+دولة عظمى مسؤولة+”. وتحاول أيضا أن تنسي العالم بقلة شفافيتها عندما ظهر فيروس كورونا المستجد نهاية 2019.

وتتقدم بكين أيضا في أميركا الجنوبية وكذلك في آسيا، حيث تؤمن لها “دبلوماسية اللقاحات” نافذة لتفادي الانتقادات حول توسعها في بحر الصين.

– “جولات اخرى” –

في هذا الجزء من العالم، تجد الصين أيضا على طريقها الهند العملاق العالمي لانتاج اللقاحات التي بدأت تزود الدول المجاورة لها به (النيبال وبنغلادش وسريلانكا …).

كما تدرس الولايات المتحدة مبادرة مشتركة مع اليابان واستراليا والهند لتوزيع اللقاحات في آسيا والتصدي للنفوذ الصيني وفقا لصحيفة “فايننشال تايمز”.

وجعلت دول اخرى من اللقاح ضد كوفيد-19 سلاحا دبلوماسيا. وخصصت اسرائيل التي تحتل المرتبة الاولى في العالم في حملة التطعيم، جرعات لهوندوراس وتشيكيا اللتين تعتزمان وفقا لخطة دونالد ترامب فتح بعثتين دبلوماسيتين في القدس.

كما بدأت دولة الامارات بمنح جرعات لقطاع غزة الواقع تحت حصار اسرائيلي أو تونس.

في هذا “السباق الجديد إلى التسلح” يقر الأوروبيون بأنهم في مرتبة متأخرة لكنهم لم يستسلموا بعد.

واعلن دبلوماسي اوروبي رفيع ان الروس والصينيين قاموا بانتاج اللقاح “عشوائيا دون المرور عبر كل المراحل للحصول على موافقة”. وأضاف “لكن الأمر لم ينقض بعد لانه سيكون هناك جولات اخرى”.

ويقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن تسلم اوروبا والولايات المتحدة “في أسرع وقت” 13 مليون جرعة لقاح لافريقيا، وهذه مسألة “مصداقية” على حد قوله.

ويتحرك الغربيون في إطار آلية كوفاكس التي أنشأتها منظمة الصحة العالمية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان “بدأت جرعات لقاحات تصل بالآلاف إلى افريقيا”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.