الفاضل كريم: الزيادات في فاتورة المياه ستتواصل لثلاث سنوات    منع عماد الطرابلسي من حضور جنازة والده: سمير ديلو يعلّق    زيدان يوجه رسالة مؤثرة لراموس بعد رحيله عن ريال مدريد    الاعلان عن حكمي مباراتي نصف نهائي كاس تونس    نقل مترشحي الباكالوريا ممن أنهوا فترة الحجر الصحي الإجباري بمركز المهدية الى أماكن إقامتهم لمواصلة إجراء الاختبارات بمعاهدهم الأصلية الاثنين المقبل    عاجل: هذا ما قررته المحكمة في قضية الفنان نوردو..    في اليومين الأولين من امتحان الباكالوريا: نحو 200 ملف يتعلق بمحاولات وحالات الغش    القيروان:اصابة 11 طفلا و رضيعا بفيروس كورونا    ترتيب تونس في عدد الملقحين بافريقيا    اسعار الأضاحي تسجل ارتفاعا هذه السنة..وهذا سعر الكلغ الواحد..    عضو باللجنة العلمية:"الوضع كارثي و أحذر من تسونامي كوفيد قد يجتاح تونس"    مصر.. مجلس الدولة يصدر قرارا مؤقتا في دعوى منع محمد رمضان من التمثيل    حسناء بن سليمان :"وزارة العدل تعمل على استكمال المجلة الجزائية ومجلة الإجراءات الجزائية وتجاوزتعقيدات الإعداد والصياغة"    باجة : 3 وفيات جديدة نتيجة الاصابة ب"كورونا" والمدير الجهوى للصحة يعلن ان الفترة الحالية هي الاخطر    الكشف عن شبكة دعارة وسط العاصمة..وهذه التفاصيل..    الشركة التونسية للملاحة لن توظف زيادات على أسعار الرحلات    وزارة الصناعة تدرس إمكانية زيادة تعريفة الكهرباء    الاتحاد الأوروبي يهدد بنقل نهائي كأس أوروبا من لندن    متابعة مخرجات زيارات ليبيا وقطر وجنيف محور لقاء المشيشي بوزير الخارجية    البنك الدولي يوافق على قرض ب450 مليون دولار للمغرب... لتعزيز الخدمات المالية والرقمية    لطيفة الصمعي تعرض في فضاء "ايكار"    معرض تونس الوطني للكتاب: الاحتفاء بالدكتور محمد الخبو    جندوبة: صاعقة كهربائية تنهي حياة عامل    بعد دفع هذا المبلغ: الافراج رسميّا عن سامي الفهري    في غياب المسؤولين الليبيين: زيارة غير متوقعة لوفد تركي الى ليبيا تثير الجدل    محاكمة تقني سامي تم استقطابه في النيجر للانضمام لداعش الارهابي    بالفيديو.. طفل فرنسي يسأل ماكرون: هل أنت بخير بعد الصفعة؟    قابس : انطلاق فعاليات الدورة 37 لمعرض قابس الدولي بمشاركة حوالي 350 عارضا    بلاغ وزارة الفلاحة حول الإستعداد لعيد الإضحى وتأمين الأضاحي    اتحاد الاعراف يندد ب'حملة المغالطة والتشويه للقطاع الخاص التي رافقت الزيادات الأخيرة'    البطولة العربية لالعاب القوى - ندى الشرودي تفوز بذهبية السباعي    تحويل الرحلة عدد 440 المبرمجة لليوم الجمعة من مطار المنستير الى مطار تونس قرطاج    الهوارية: الإيقاع بمروج مخدرات    رئيس اتحاد الكتاب التونسيين في افتتاح معرض الكتاب التونسي: "أيها الكتاب....لا حظ لكم في هذا الوطن"    فرنسا: الادعاء يطلب سجن ساركوزي ستة أشهر نافذة في قضية تبديد الأموال خلال حملته الرئاسية عام 2012    احباط تهريب كمية من حبوب الدواء المخدر ... بقيمة 3 مليون دينار    السعودية تستخدم روبوتات لتوزيع مياه زمزم على زوار مكة حرصا على قواعد التباعد    هل تقلب عودة الرئيس العاجي السابق لوران غباغبو إلى بلاده المشهد السياسي برمته؟    الجزائر تبدأ إمداد ليبيا بالكهرباء عبر الشبكة التونسية    سويسرا: وزير السياحة يلتقي بعدد من متعهدي الأسفار والسياحة    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    الاسلام شدد على طلب العلم    اسألوني    انطلاق التصويت في الانتخابات الرئاسية الإيرانية    مع الشروق.. لا حاجة لحوار وطني يُفرّق ولا يُجمّع!    فيما التشكيات من غلاء التذاكر تتزايد...إجراءات تنظيمية مشدّدة للقاء الترجي والأهلي    فتح تحقيق قضائي في محاولة اغتيال رئيس الجمهورية    هيئة النفاذ إلى المعلومة تصدر 72 قرارا جديدا    تزكية وديع الجريء عضوا بالمكتب التنفيذي للاتحاد العربي لكرة القدم    بداية من 19 جوان : عودة الجماهير للملاعب وكافة الفضاءات الرياضية بعدد لا يتجاوز 10 بالمائة من طاقة الاستيعاب    الجولة الأخيرة- مسرحية مونودراما لمنير العلوي جاهزة للمهرجانات الصيفية    فيدرر يودع بطولة هاله الألمانية للتنس    أيام قرطاج السينمائية: فتح باب الترشيحات لجائزة 'قرطاج الواعدة'    رجل تحت الفستان: فيديو لعروس في موقف محرج وطريف يوم زفافها    هيثم المكي ….سيبُّو قرقنة    محمد الشرفي في ذمة الله    كوكتال الويكاند على أثير إذاعة صفاقس تسلط الضوء على الدورة 55 لمعرض صفاقس الدّولي    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العياري: تونس مطالبة بتوفير 700 مليار في ظرف يومين لتأمين أجور الموظفين
نشر في حقائق أون لاين يوم 15 - 05 - 2021

شدد النائب بمجلس نواب الشعب، ياسين العياري، على أن تونس مطالبة بتوفير 700 مليار في ظرف يومين لتأمين أجور الموظفين التي سيتم صرفها يوم 17 ماي من الشهر الجاري.

وأفاد العياري في تدوينة نشرها على صفحته بموقع الفايسبوك بأن الحساب الجاري للدولة يتوفر الآن على 960 مليار، مشيرا إلى أن جرايات الموظفين قيمتها 1660 مليار وهو ما سيدفع الدولة إلى البحث على 700 مليار لتأمين كتلة الأجور.

وتوقع ياسين العياري أن تكون الحلول في طلب قروض سريعة من البنوك.

وأضاف ياسين العياري: "الحكومة تعمل على تاجيل المشكلة متابعا " اللطخة، بضعة أسابي
وفي ما يلي نص التدوينة:
صباح الورد، نهاركم طيب.
اليوم، الحساب الجاري متع الدولة فيه 960 مليار.
الشهريات الي بش تتصب نهار 17/05، بعد نهارين، قيمتها 1660 مليار.
يعني في نهارين، يلزم الدولة إتدبر 700 مليار فقط، باش تخلص الشهاري و القباضات مسكرة.
أكيد قروض سريعة من البنوك، كان لقاو سيولة، بفوائد خيالية أقصى ما تنجم تعمله تؤجل المشكل، اللطخة، بضعة أسابيع كان طارت.
المعهد الوطني للإحصاء : نسبة النمو للثلاثي الأول لسنة 2021 : -3%
قانون المالية بني على فرضية نمو ب4%
سعر برميل البترول اليوم 68.84 دولار
قانون المالية بني بفرضية 45 دولار للبرميل
البطالة وصلت 17,8%
الوفد الحكومي لم يقدم للنواب و لا للرأي العام نتائج زيارة واشنطن و أعتقد أنها لو كانت إيجابية ما كانوش بش يغطيو.
زيدو تعاركو في تفسير رسالة الغفران، زيدوا إنتقموا من الدولة و في بالكم تنتقموا من الحكومة، زيدوا أنقبوا عينين بعضكم، زيدوا صفقوا للتهريج و الشعبوية خاطره ضد فلان أو ضد فلتان، بردولكم على قلوبكم؟ شختوا كيفاش عبير عطلت المجلس و سامية عطلت مكتب المجلس و النهضة و باراشوكهم فضحوا فلان و ضحكوا على فلتان و الرئيس عطل الحكومة و الحكومة عطلت العباد؟
هاي طارت الشيخة و حضرت المداينية.
هي سفينة واحدة، الكلنا فيها، كل نقبة تنقبها شماتة في غيرك، تدخل الماء ليك إنت زادة.
هذا ما يحدث حين نستثمر في الكره و الشماتة و الشعبوية و التهريج.
الشعب الي تحركه الشماتة، مصيره هذا!
الشعب و السياسيين الي ما يفرقوش بين الحكومة و الدولة، بين الأشخاص و المؤسسات، الي ينتخبو عباد باش تهرسللهم توانسة أخرين موش باش تبني معاهم، هذا مصيرهم.
الشعب الي يصفق لخرق الدستور، الي في عوض يعاقب نوابه المهرجين يصفقلهم، هذا مصيره.
الوضعية صعبة جدا، أكثر مما تتخيلون، لكن مزال بعض الأمل، مزال الإنقاذ ممكنا : إنقصوا من الدروشة، الناس الكل تحترم الدستور و القانون بلا ريق بلا عسول، حالة طوارئ قانونية لتغيير كامل الترسانة، الكل! لتغيير وجه البلد، لفتح الإقتصاد و إصلاح المؤسسات الكل و بيع الزايد و حطان النقابات في بلاصتها و الutica في بلاصتها و الرقمنة القسرية.. سنكون في وضعية إتلاف الثلث لإصلاح الثلثين.
الكل سنتألم و سندفع و سنخسر، من إستفاد أكثر سيدفع أكثر، لا خطوط حمراء و تهناو، حتى كان تسخايب روحك خبيث و تعرف تعوم، البحر غارق و موجه متلاطم! لو غرقت السفينة، سنغرق كلنا.
كان بالحق تحب بلادك و أرض جدادك، الآن وقت الملحمة، الآن يمكنك إثبات ذلك.
الوضع صعب جدا، لكن الإنقاذ ممكن اليوم، مزال ثمة أمل، أما راو كل يوم نزيدو فيه الفوضى و عقلية شماتة في هاضوكم و الهروب للأمام و تطفية الضو، ينقص الأمل و يغلى سوم الإصلاح.
كان علينا أحنا أمل و عمل، عطيتونا نائب واحد خاطر لا فلمنا لا كذبنا و قلنالكم نخدموا مع التوانسة الكل في ما ينفع الناس و رغم ذلك، من ديسمبر الي فات قدمنا حلول و تصور كامل مدروس للخروج من الأزمة و فتح الإقتصاد و دعم المؤسسات الصغرى و التوسطة و عدالة جبائية و البايبال و البيتكوين و القنب و FCR، ما تلهى بينا حد! ما سمعنا حد!
الوحيدين الي عملوا زوز مقترحات جدية للخروج من الأزمة..هوما أحنا! لكن هاكم شفتوا : شكون قلك يحبوا يخرجوا من الأزمة؟ يستثمروا في الأزمة و كي سيدي كي جواده! الأزمة فرصة لضرب خصم فيربحوا هوما و ثمن الأزمة يدفعوه التوانسة فعلاش تحبهم يلوجوا على حل؟
جرحى حكومة ال44 مليار و الفساد و فتح الحدود بلاش pcr و -20 نمو و رئيسهم و نادية، مشكلتهم يطفيو نارهم و ينحيو الغنوشي مهما كان الثمن.
جماعة سيدهم الشيخ و باراشوكو ما يعنيهمش زادة هذا! أعطيهم كيفاش يشلكوا الرئيس فقط! الباقي؟ موش مشكلتهم.
تونس تيتانيك و رؤسائكم الثلاثة بأحزابهم و زعمائكم و نقاباتكم و غرفكم و كرطالاتكم المهنية و الإقتصادية و الناس الي إخترتوهم و إنتخبتوهم باش يبردولكم على قلوبكم موش خاطر عندهم حلول : الي هذا شاد تركينة و يعزف.
زيدو صفقولهم!
اللهم قد بلغت فأشهد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.