شلل تام في نقل الفسفاط عبر القطار    منع قيادي في حركة النهضة من السفر    القصرين: ''الجافال'' يخنق 8 تلاميذ وعاملة تنظيف    الطبوبي: ''بودن تقولك نسمعك أما الأمر بيد قيس سعيد''    كاس العرب - المنتخب السوري يكثف تدريباته استعدادا لمواجهة نظيره التونسي    يحدث في تونس، يزور والده بالمستشفى لسرقة الشهادات الطبية وبيعها    تغريدة شيرين عبد الوهاب بعد تسريب خبر طلاقها من حسام حبيب    المتحور الجديد: مستشار الصحة العالمية يطمئن التونسيين    هامّ جدّا: إجراءات جديدة للتنقّل بين المدن التونسية    الإمارات تسجل أول إصابة بالمتحور أوميكرون    الرابطة المحترفة الثانية : تعيين حكام مقابلات الجولة الرابعة    2465 تونسي في مراكز الترحيل بإيطاليا #خبر_عاجل    وفاة رضيع في ظروف غامضة وأمه تتهم المرأة الحاضنة..    حجز كميّة هامة من الزطلة بسجنان.. وهذه التفاصيل    حجز حاويات بميناء بنزرت تشكل خطر على الأمن القومي: الديوانة تكشف..    كأس ديفيس لكرة المضرب: ديوكوفيتش يقود منتخب صربيا الى نصف النهائي    تونس تتسلم 40 طن من الاكسجين المسال من المملكة العربية السعودية    حي التضامن: ايقاف عنصرين ينتميان لتنظيم إرهابي    غوارديولا يقول سيتي جاهز للصراع على اللقب    تقرير عبري: ضوء أخضر أمريكي للكيان الصهيوني لضرب إيران    الملتقى الوطني للصورة الفوتوغرافية ببنزرت : تكريم اول مصورة فوتوغرافية بالجهة    بمشاركة 18 فيلما من 13 دولة: مدنين تحتضن المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير    رفيق عبد السلام: سعيد يقصدني بقوله "يوم لا ينفعهم نسب ولا مصاهرة"    كأس العرب: ترتيب المجموعات بعد الجولة الأولى    بمناسبة عيد ميلاده الستين الاتحاد البنكي للتجارة و الصناعةUBCI يكشف عن شعاره الجديد    مدنين: إصابة رضيع بكورونا وحالة وفاة جديدة بالفيروس    منزل بورقيبة : إيقاف مفتش عنه يصنف بالخطير    صفاقس: صالون الموبيليا والديكور والصناعات التقليدية: ترويج للنموذج التونسي في التصميم والإبداع    القصرين: القبض على شاب يتواصل مع عناصر إرهابية    جندوبة: عنصران تكفيريان في قبضة الأمن    الوضع في العالم    ملف أعوان «تاف»    انتداب أساتذة جامعيين    بعد ظهوره في حفل افتتاح كأس العرب...الراحل سعيد صالح ضمن الأكثر تداولا    أخبار النادي الصفاقسي: 6 آلاف متفرج في لقاء «توسكار» و«سوليناس» يحذّر اللاعبين    اليوم انطلاق صالون الشوكولاتة    ارتفاع عدد حوادث الطرقات    مع الشروق..التدافع الاجتماعي... ومخاطر الفوضى!    أخبار مستقبل قابس: بداية متعثرة واستياء من التحكيم    أخبار اتحاد تطاوين: انطلاق أشغال تعشيب ملعب نجيب الخطاب    خدّر شابا ثم اغتصبه، بطاقة إيداع بالسجن ضد لاعب تونسي    عاجل : شركة السكك الحديدية تعتذر    طقس الخميس.. ضباب كثيف في الساعات الأولى    نابل: رفع 236 مخالفة اقتصادية خلال النصف الثاني من شهر نوفمبر الفارط    T11 اطلقت شاومي هاتفين ذكيين من الفئة الراقية موجهان لتحفيز الإبداع سلسلة شاومي    سعيدان: إرتفاع كتلة الأجور إلى 61.9%    تآكل المناطق الساحلية يكلف تونس نحو 2.8 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي    الستاغ توضّح تفاصيل حذف معلوم الإذاعة والتلفزة من الفاتورة    سعيد: كانوا يعتقدون أنني يمكن أن انخرط في مؤامراتهم ..لست منهم وليسوا مني    دار الإفتاء المصرية تحسم الجدل بقضية تعدد الزوجات    "زمن النهايات والحب" لهند الوسلاتي تفتكّ مكانها في "اليوم الأخير"    خال رئيس تحرير الشروق اون لاين في ذمة الله    القضاء المصري يحسم مسألة منع محمد رمضان من التمثيل    تعاونية الفنانين تعقد جلستها العامة الانتخابية يوم 29 جانفي 2022    منوعة ويكاند الناس في إذاعة صفاقس تتصدر المراتب الأولى في الاستماع وطنيا    الحوار منهج قرآني في التعايش بين الناس    الحوار منهج الأنبياء    لا تَقُدْ جميعَ الناس بالعصا نفسها..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التعويضات لضحايا الاستبداد: تحديد 1 % سقوط بدني بألفي دينار
نشر في حقائق أون لاين يوم 13 - 07 - 2021

قال عبد الرزاق الكيلاني رئيس الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الارهابية إن "الدولة ليست مطالبة بدفع 3 مليار دينار كتعويضات لضحايا الاستبداد كما يروّج له "كذبا وبهتانا" وإنما مطالبة بالتعويض حسب الامكانيات المتوفرة لديها حسب الفصل 11 من القانون عدد 53 المتعلق بالعدالة الانتقالية".

وكانت مسألة "التعويضات لضحايا الاستبداد" أحدثت جدلا كبيرا على وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حيث استهجن العديد من الأحزاب والاطراف السياسية والمواطنين اعادة طرح هذه المسالة من قبل حركة النهضة في ظرف تعيش فيه البلاد أزمة صحية وصعوبات اقتصادية وهو ما دفع رواد هذه المواقع الى إطلاق حملات ضد هذه التعويضات.

وبين الكيلاني في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم الثلاثاء أنّه "ما من أحد طالب الدولة بدفع هذا المبلغ و ان ما يروّج بخصوص منح أجل للحكومة في هذا الجانب لا أساس له من الصحة".

وقد تداولت منصات الميديا الاجتماعية تسجيلا حديثا لفيديو لرئيس مجلس الشورى بحركة النهضة عبد الكريم الهاروني دعا فيه الحكومة إلى تفعيل صندوق الكرامة قبل ذكرى عيد الجمهورية الموافق ل25 جويلية الجاري.

وبخصوص ما يتداول حول مبلغ 3 مليار دينار اوضح الكيلاني ان هذا المبلغ هو مجرد تقدير لا غير ولا يمكن الجزم بصحته بالنظر الى انّ مبالغ التعويضات مضمنة في قرارات جبر الضرر (لفائدة 29 الف و950 ضحية) وتم احتسابها حسب درجة السقوط الحاصلة للضحايا (تحديد 1 % سقوط بدني بألفي دينار).

من جهة أخرى قال الكيلاني إن التعويضات لضحايا الاستبداد تتم عن طريق صندوق الكرامة الذي أحدث بموجب الفصل 41 من قانون العدالة الانتقالية والذي رصدت له الدولة بموجب الأمر عدد211 لسنة 2018 وقانون المالية لسنة 2019 مبلغ 10 مليون دينار سيتم تحويلها إلى حساب الصندوق عند الإنطلاق في تفعيله.

وانتقد عبد الرزاق الكيلاني ما يروّج بخصوص أن مبالغ التعويضات سيتم خصمها من أجور الموظفين العموميين مبينا أن الأمر الحكومي ينص على ان تمويل الصندوق يكون عن طريق الهبات والتبرعات والعطايا من جهة وكذلك عن طريق الأموال التي سيتم رصدها من القرارات التحكيمية الصادرة عن لجنة التحكيم والمصادرة بهيئة الحقيقة والكرامة بالنظر الى أن نسبة معينة من هذه الأموال سيتم ضخها في الصندوق بواسطة قرار من رئيس الحكومة.

ويشار الى ان الفصل 11 من القانون الأساسي عدد 53 لسنة 2013 والمتعلق بإرساء العدالة الانتقاليةص على ان جبر ضرر ضحايا الانتهاكات حق يكفله القانون والدولة مسؤولة على توفير أشكال الجبر الكافي والفعال بما يتناسب مع جسامة الانتهاك ووضعية كل ضحية، على أن يؤخذ بعين الاعتبار الإمكانيات المتوفرة لدى الدولة عند التنفيذ.

وقد تم إحداث "صندوق الكرامة وردّ الاعتبار لضحايا الاستبداد"، وفق الفصل 41 من هذا القانون قانون العدالة الانتقالية كما تم اصدار أمر حكومي عدد 211 لسنة 2018 مؤرخ في 28 فيفري 2018 يتعلق بضبط طرق تنظيم صندوق الكرامة وردّ الاعتبار لضحايا الاستبداد وتسييره وتمويلهإحداث حساب إيداع بالخزينة العامّة للبلاد التونسية، لإدراج الموارد التي نصّ عليها هذا الأمر.

وكانت لجنة التصرف في صندوق الكرامة وردّ الاعتبار لضحايا الاستبداد التي يرأسها عبد الرزاق الميلاني قد اجتمعت يوم 8 جويلية بقصر الحكومة بالقصبة وتطرقت، إلى "مشروع الاتفاقية المتعلقة بضبط شروط وكيفية التصرف في موارد صندوق الكرامة" والتي ستبرم بين رئيس الحكومة ووزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار.

وكان رئيس الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابيّة عبد الرزاق الكيلاني ، صرح في ندوة صحفية يوم 7 جوان الماضي، أن عدد الذين تحصلوا على قرار في جبر الضرر من هيئة الحقيقة والكرامة بلغ 29 ألفا و950 ضحية، مشيرا الى أن صندوق الكرامة ورد الاعتبار يتطلب حشدا للدعم وتنظيما ماديا لم يتوفر الى حد الآن كما ستسعى الهيئة الى النظر في القرارات التحكيمية التي صدرت من قبل هيئة الحقيقة والكرامة في مادة الفساد المالي، حتى يقع تطعيم الصندوق بجزء من هذه المبالغ.

كما التقى الكيلاني في 6 جويلية ممثلي سفارات ألمانيا وفرنسا وهولندا والسويد والاتحاد الأوروبي وسويسرا وانقلترا وكندا، الذين عبروا خلال هذا اللقاء عن الأمل في أن تكون الإرادة السياسية أكثر وضوحا لاستكمال مسار العدالة الانتقالية في تونس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.