السجناء مقابل الأصول المجمّدة.. صفقة بين امريكا وإيران بوساطة دولة ثالثة    هل هناك وضعية "صحيحة" للنوم؟    وزارتا الفلاحة والاقتصاد تمهلان اصحاب مشاريع الدواجن 18 شهرا للاستجابة لمتطلبات كراس شروط    عبير موسي: الانتخابات القادمة جريمة دولة.. والمشاركة فيها تبييض للديكتاتورية    رسميا: الجزائر تترشح لتنظيم كان 2025    كمال دقيش: مشروع مرسوم جديد ''سينظف'' المشهد الرياضي    ''شخص يُلقي فتاة من شرفة''..الحقيقة مخالفة تماما    هذا ماقاله منير بن صالحة حول اتهامه بتغيير عينات تحليل نور شيبة    لأول مرة على المسرح المصري.. درة في تجربة جديدة    ''نقابة الصحفيين تستنكر الاعتداء على الفريق الصحفي لبرنامج ''الحقائق الأربع    أنشيلوتي: الآن سنرى بنزيما "المذهل"..    أخبار النادي الصفاقسي: 5 «مشاريع» كبرى لانعاش الخزينة    أول شاطئ ايكولوجي في تونس    على هامش تقديم المدرب الجديد للمنتخب...الحصول على كأس افريقيا أولوية والانضباط خط أحمر    "موديز" تراجع تصنيف تونس    جرزونة: القبض على مصنف خطير محل 9 مناشير تفتيش    التمديد في الموافقة المبدئية الممنوحة لشركات تعمل على إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية    مسابقة التطبيقات الذكية    6 أشخاص مفتش عنهم يكونون وفاقا لأجل "الحرقة"    ديوان التونسيين بالخارج يعبر عن مخاوفه إزاء توجه دول أوروبية نحو سن قانون يحدّ من تحويلات المقيمين بالخارج    نشرة متابعة للوضع الجوي لهذه الليلة..    بعد اجتماع الأندية و المكتب الجامعي هلال الشابة يرفض القرارات المتخذة.    الجرندي يلتقي وفدا عن منظمة الفرنكوفونية ويؤكد جاهزية تونس لاحتضان قمتها المقبلة    الكاف: أنشطة تحسيسية للتبرع بالأعضاء    معرض الرياض الدولي للكتاب: إقبال لافت على الجناح التونسي    قرارات المكتب الجامعي بعد اجتماع اليوم مع رؤساء الأندية    تركيز مكتبة تضمّ 6 آلاف عنوان بفضاء مركز رعاية المسنين    جمعية الجالية التونسية بأوكرانيا تعلّق حول تمكين الطلبة التونسيين بأوكرانيا من تربصات في المؤسسات الصحية التونسية    حملة تلقيح مجانية للكلاب و القطط بحديقة البلفيدير    معرض الرياض الدولي للكتاب 2022 : احتفاء بتونس وإقبال كبير على جناح وزارة الشؤون الثقافية    استعمل سلاح ناري: القبض على شخص حاول سرقة المركز المندمج للشباب والطفولة بسيدي بوزيد..#خبر_عاحل    صدور الأمر المتعلق بالمصادقة على اتفاق قرض بين تونس والبنك الدولي للانشاء والتعمير لمجابهة كوفيد19، في الرائد الرسمي    الاتحاد المنستيري يلاقي الترجي التونسي وديا    انطلاق الاحتفالات بالمولد النّبوي الشّريف بالقيروان [فيديو]    الإعتداء على طالب بآلة حادة في عملية "براكاج" بالعمران..    منظمة الأطباء الشبان تحذر من إدماج الطلبة الدارسين بالخارج بكليات الطب التونسية    بسبب صفقات الأسلحة مع روسيا.. غضب في الكونغرس الأمريكي من الجزائر    المنزه: ضبط 06 أشخاص وحجز 180 قرص مخدر نوع 'ليوريفان'    الجيش البريطاني يحذّر.. 'موسكو قد تشن حربًا في الفضاء    فريال يوسف تتهم نادية الجندي بالاحتيال عليها    أغنية الأسبوع: back to black ل «لايمي وينهاوس»    Aurus تكشف عن تحفتها الجديدة لمحبي السيارات الفاخرة    عاجل: عقلة على حسابات الخطوط التونسية: الإدارة العامة توضح    عاجل: تسجيل إصابة بحمى غرب النيل في سوسة    الناطق بإسم الحكومة: وفد سيتوجه الأسبوع القادم إلى نيويورك للتفاض مع صندوق النقد    مقتل 20 شخصا وإصابة 35 آخرين في هجوم انتحاري على مركز تعليمي بكابول    إيطاليا توصي رعاياها بمغادرة روسيا    هذا ما قرره القضاء في حق أربعيني يتواصل مع قياديي "داعش" الإرهابي بليبيا..#خبر_عاجل    وزيرة الصناعة :الزيادة في أسعار المحروقات رهين إكراهات المالية العمومية    "نرمين صفر" تعلن اعتزال الفن الاستعراضي..    تونس تحتفي غدا باليوم العالمي لكبار السن    "بي بي سي" توقف البث الإذاعي ب10 لغات وتلغي مئات الوظائف    رئيسة الجمعيّة التّونسية لأمراض القلب: أمراض القلب والشّرايين المتسبّب الأوّل في الوفيات بنسبة 26 بالمائة    دعاء    حكم الرشوة في الإسلام !    الرياضة أخلاق أو لا تكون!    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ائتلاف صمود يستعرض مقترحاته لإصلاح الوضع السياسي والاقتصادي
نشر في حقائق أون لاين يوم 16 - 01 - 2022

قدم "ائتلاف صمود"، جملة من المقترحات للنهوض بالوضع السياسي العام في البلاد، والسياسات الاقتصادية وخاصة ما تعلق منها بإصلاح اوضاع المالية العمومية.
كما تضمنت هذه المقترحات، وفق ما جاء في بيان صادر مساء اليوم الاحد عنهذا الائتلاف ، عددا من الاجراءات المستعجلة في علاقة باصلاح المالية العمومية، وذلك بعد تقديم تشخيص للوضع العام في البلاد وتداعياته على الوضع المالي.
وأكد الائتلاف في الجانب السياسي، على ضرورة إصلاح شامل للمنظومة السياسيّة بما في ذلك النّظام السّياسي ومنظومة الانتخابات والسّلطة القضائيّة والمحليّة بما يضمن دولة القانون النّاجزة والعادلة والحامية للحقوق والحرّيات.
وابرز اهمية تشريك الكفاءات والعمل في رسم سياسات اقتصاديّة ناجعة تساعد على دفع محرّكات النموّ واستعادة التوازنات العامّة في إطار رؤية إستراتجيّة واستشرافيّة، وإعادة إعلاء قيمة العمل وإيلائه الأهميّة اللاّزمة وتكريس مبدأ المساءلة والمحاسبة حسب الأداء عند تحمّل المسؤوليّات، بالاضافة إلى تنقية مناخ الأعمال والحرص على أن تكون الدّولة مثاليّة في تطبيق وإنفاذ القانون، اتّخاذ القرارات السّليمة في إصلاح القطاعات الحياتيّة مثل التّعليم والصحّة والنّقل والثّقافة.
ونصت المقترحات على مستوى السّياسات الاقتصاديّة، على استعادة الدّولة موقعها كقاطرة للعمل التّنموي ودورها الرّاعي للاقتصاد الوطني وللمرفق العمومي، وتبسيط المنظومة الجبائيّة والشّروع في مراجعة منوال المساهمة في خلق الثّروة وتفعيل قانون الاقتصاد الاجتماعي والتّضامني، وتفعيل وحسن استغلال الشّراكة بين القطاع العامّ والقطاع الخاصّ.
كما تضمنت إقرار إجباريّة تشريك أطراف اقتصاديّة جديدة (المؤسّسات النّاشئة والصّغرى والقطاع الاجتماعي والتّضامني) في خلق الثّروة، ترشيد الهجرة باعتماد مقاربة شاملة تضمن تطوير مقوّمات الاندماج في دول الوجهة، بإطلاق مفاوضات مع هذه الأخيرة، وتبسيط المنظومة القانونيّة والإجرائيّة التي تنظّم الأنشطة الاقتصاديّة مع تعميم الرّقمنة في الإدارة للحدّ من ظاهرة الفساد ولتكريس مبدأ الشّفافيّة.
واكدت المقترحات ايضا أهمية إفراد القطاع غير المنظّم بسياسات اقتصاديّة مخصّصة، واعتباره كنظام قائم بذاته يساهم في التّنمية والتّشغيل وليس كقطاع خارج عن القانون، بإقرار جيل جديد من الإجراءات.
كما اقترح ائتلاف صمود على مستوى الإجراءات المستعجلة، القيام بجرد وتدقيق شامل للمنشآت وللمؤسّسات العموميّة وإعادة هيكلتها، وإقرار سنة 2022 سنة استثنائيّة في ما يخصّ الشّراءات العموميّة، وإعادة توزيع الموارد البشريّة في مؤسّسات الدّولة وترشيدها، واعتماد سياسة التقشّف في ما يخصّ القطاع العامّ باستثناء القضاء والتّعليم والصحّة والنّقل والثّقافة.
وأشار إلى ضرورة بعث صندوق تأمين على البطالة لمن فقدوا وظائفهم لتيسير إعادة إدماجهم في الدّورة الاقتصاديّة، وإحداث وتركيز آلات التّسجيل الآلي في فضاءات البيع المحلاّت التجاريّة، وتغيير الأوراق النقديّة.
وفي تشخيصه للوضع العامّ في البلاد وتداعياته على الوضع المالي، خلص ائتلاف صمود إلى أن منظومة الحوكمة السياسيّة السيّئة نتج عنها وضع سياسي غير مستقرّ ومتشنّج يحول دون وضع وتنفيذ برامج وسياسات عامّة للدّولة، بالإضافة لغياب الكفاءات، وارتجال أداء السّلط باعتماد حلول ترقيعيّة سجينة رؤى ضيّقة يفرضها الواقع الاقتصادي والاجتماعي.
وأشار إلى تفشّي الفساد المالي والسّياسي في ظلّ منظومة عدالة غير محايدة وغير ناجزة، رسّخت إمكانيّة الإفلات من العقاب بما ساهم في تعطيل الانتقال الدّيمقراطي وإضعاف الدّولة وإضاعة هيبتها وانقطاع أواصر الثّقة بين السّلطة والشّعب، فضلا عن الفشل في إدارة الأزمة النّاتجة عن جائحة كرونا ممّا خلّف عشرات آلاف الضّحايا وأضرّ بالنّسيج الاقتصادي.
وقد أدى هذا الوضع حسب ائتلاف صمود، إلى اختلال التوازنات الماليّة وتدهور مناخ الأعمال وتراجع القدرة التّنافسيّة للمؤسّسات، إلى تعطّل مسار التّنمية وتراجع القدرة الشّرائيّة وتوتّر المناخ الاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.