ماذا تحمل برمجة مهرجان قرطاج الدولي في طياتها؟    رئيس الجمهورية يؤكد ضرورة التصدي لكل من يحاول تعطيل السير العادي لقطاع النقل    الوضع العام في البلاد وسير المرافق العمومية محور لقاء رئيس الدولة ونجلاء بودن    منزل جميل: يسدد طعنات لصديقته بالشاطئ ثم يعتدي على نفسه بنفس السكين    إيطاليا: اعتقال عصابة كانت تنظم رحلات للمهاجرين من تونس إلى صقلية    شبهات تدليس في الانتخابات: القضاء يحقق مع بفون.. وهذه آخر المستجدات    سليانة : عدد الأضاحي في الجهة يبلغ 129 ألفا و 428 رأسا وفق    فوضى واعتداءات في مطار قرطاج: إيقاف ثمانية أجانب    كيسي: اللعب تحت قيادة تشابي كان عاملا أساسيا في قرار الانضمام لبرشلونة    انضمام قاضيين لإضراب جوع القضاة المعفيين    اكثر من 39 بالمائة نسبة النجاح في مناظرة الدخول إلى المدراس الإعدادية النموذجية وأعلى معدل 19.20..    حي ابن خلدون: إيقاف شخص بتهمة الإثراء غير المشروع وحجز 330 ألف دينار    التونيسار: تمّ فتح بعض رحلات الحجّ للبيع    راغب علامة يرُدّ على من هاجموا ابنه بسبب مظهره    كورونا من جديد: الوزير يكشف محور اجتماع اللجنة العلمية    الأندية الأكثر إنفاقا في سوق الانتقالات الصيفي بأوروبا    وزارة الصناعة توافق على تأسيس 5 رخص للبحث عن المواد المعدنية من المجموعات الثالثة والرابعة والسادسة    النهضة تكتفي بتبرئة الغنوشي من تهريب الأموال.. وتفند ارتباطه بابنه وبوشلاكة والجبالي    عاجل: هذا ما قرره مفتي مصر بخصوص قاتل الطالبة نيّرة أشرف..    القيروان: انقلاب شاحنة ثقيلة تقل مواد سائلة يسفر عن وفاة سائقها وإصابة مرافقه بإصابات بليغة    قبلي: اختتام دورة تكوينية في اطفاء الحرائق لفائدة متطوعي الهلال الاحمر بدوز    بودن تعطي إشارة انطلاق فعاليات الندوة الوطنية لإستراتيجية الصناعة والتجديد في أفق 2035    العمداء السابقون للمحامين يستنكرون ما ورد في مشروع الدستور    وزير الخارجية السوري ينقل تحيّات قيس سعيّد لبشار الأسد    منظمة إرشاد المستهلك تدعو الى توسيع دائرة تحديد هوامش الربح القصوى    صفاقس: تسجيل 01 حالة وفاة و218 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    تونس جمعت 3ر5 مليون قنطار من الحبوب بحلول يوم 28 جوان 2022 وسط ارتفاع للكميّات قارب 3 بالمائة    كأس افريقيا للسيدات: المنتخب التونسي يواجه اليوم نظيره الزامبي    اليوم: الانطلاق الرسمي لموسم الحج    تبون يُعرب عن أمله في إقبال التونسيين على الاستفتاء..    بعد وفاة باركيندو.. كويتي في منصب أمين عام "أوبك"    باريس سان جرمان يتعاقد مع المدرب كرسيتوف غالتييه    "برنامج استثنائي" لتأمين نقل المسافرين بمناسبة عيد الاضحى    قطب مكافحة الإرهاب يقرّر استنطاق راشد الغنوشي بصفته "متّهما" في القضية المتعلقة بجمعية" نماء تونس"    حصيلة ألعاب البحر المتوسط.. إيطاليا تتصدر والجزائر الأولى عربيا    بترشحها الى نصف نهائي ويمبلدون...أنس جابر تقترب من تتويج تونس بأول لقب عالمي في التنس    درجات الحرارة المنتظرة هذا اليوم بكامل الولايات    «الأنتربول» التونسي يعود للواجهة الإطاحة بمجرم إيطالي وإرهابيين    الدهماني .. إيقاف متحيل عبر بطاقات السحب الالكتروني    أخبار مستقبل الرجيش: التمسّك بالعروي في رئاسة الجمعية    المهدية: حريق بمصنع تابع لشركة تربية أسماك بميناء    الشاشة في الميزان : «الهزان والنفضان» في تلفزات آخر زمان !    عبدالعزيز العروي...حكّاء تونس الأول    خوذ عيوني للفنانة وردة الجزائرية..لقاء في بيروت ...لحن في القاهرة    مع الشروق.. رسائل الجزائر إلى قوى الشرّ والاستكبار    بريطانيا: استقالة وزيري الصحة والمالية    انطلاق المفاوضات الرسمية مع صندوق النقد الدولي : هل تخرج تونس من المأزق ؟    لاعب يغتصب فتاة في العشرينات..#خبر_عاجل    نادٍ إنجليزي يفتح ملعبه لأداء صلاة عيد الأضحى    بكتيريا خطيرة تتكاثر في مكيفات الهواء    حوار/ المخرج إسماعيل العراقي: "زنقة كونطاكت" رسالة حب لكل الناجين في العالم ووسيلة لتحقيق حلم طفولتي    مسرح وموسيقى وكوريغرافيا/ مهرجان الحمامات يفصح عن برمجته (صور)    هاشمي الوزير : تونس على ابواب موجة سادسة للكورونا    عاجل : قيس سعيد يكتب : قولوا نعم حتّى لا يصيب الدّولة هرمٌ    خطير : 48 حالة وفاة بكورونا خلال أسبوع    دفاتر.. قراءات مواطنة عادية في مشروع الدستور (1)    رئيس معهد تونس للسياسة : ''كأننا نؤسس لدولة إسلامية''    التنوع والتعددية...إثراء للحياة أم مصادر للأزمات!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل تصل ليبيا إلى حكومة ثالثة؟
نشر في حقائق أون لاين يوم 24 - 05 - 2022

يترقب عديد الليبيين ما ستؤول إليه الأمور في بلادهم التي تعرف أزمة سياسية محتدمة بعد فشل إجراء الإنتخابات التي كانت تشكل بصيص أمل لديهم.
في ظل إستمرار فوضى الشرعية بين الأطراف السياسية في ليبيا، اشتعلت التوترات في العاصمة الليبية طرابلس، بعد محاولة ثانية لحكومة فتحي باشاغا لدخول المدينة، لكن بعد ساعات من الاشتباكات المُسلحة، أعلن باشاغا انسحابه "حقنًا للدماء".
رغم إنسحاب باشاغا مازال الغرب الليبي يشهد توتراً أمنيا متصاعداً الى الآن خاصة عقب قيام رئيس الحكومة منتهية الولاية عبدالحميد الدبيبة بإجراء تغييرات على مستويات عليا بجهاز الاستخبارات العسكرية، وأخرى بجهاز المخابرات العامة.
في هذا الصدد أكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا تعرض عدد من الأحزاب والتيارات والكيانات السياسية لاستهداف مقراتها بطرابلس والتحريض عليها، وكذلك عدد من الإعلاميين والصحفيين والمدونين على أساس مواقفهم وخلفياتهم وآرائهم السياسية من خلال التحريض عليهم والإساءة لهم، معربة عن قلقها من هذه الاعتداءات.

ومن شأن هذا التحريض الذي يطال باشاغا وانصاره أن يؤدي وفق عدد من المتابعين للشأن العام الليبي إلى دخول البلاد في مستنقع جديد من النزاعات الأمية، خاصة و أن كل من الدبيبة وباشاغا متشبثان بموقفهما.
يتحدث الدبيبة عن إجراء انتخابات في شهر يونيو المقبل، ولكن، لا توجد ملامح على الأرض تبرهن مصداقية ما يطرحه، والجميع يدرك أن إجراء الانتخابات خلال تلك الفترة المتبقية أمر ليس سهلاً على الإطلاق لأسباب عدة في مقدمتها الأوضاع الأمنية.
من جهة أخرى، يتفق بعض الخبراء على أن ما يحدث بين الدبيبة وباشاغا هو صراع هدفه جر خليفة حفتر لإطلاق عملية عسكرية ومن ثم اتهامه بتأجيج الصراع وتحييد جميع فرصه بالترشح للانتخابات المقبلة.
ويؤكد بعضهم على أن الهدف الأساسي لرعاة باشاغا والدبيبة من الأوروبيين والأمريكان هو تنحيته عن منصبه كونه شخصية تعارض مصالح الولايات المتحدة الأمريكية والغرب، وشخصية تسيطر على الموانئ والحقول النفطية في البلاد.
وما يدعم هذا التحليل حقيقة الطرح المتداول بإيجاد حكومة ثالثة مصغرة تحظى بالشرعية والتوافق بعيداً عن خلافات حكومتي الباشاغا والدبيبة، في وسائل الإعلام مؤخراً.
هذه الحكومة الثالثة ستكون برعاية رئيس مجلس النواب عقيلة صالح رئيس، الذي يحرك في الخفاء سياسته الخاصة. وما لقاءاته الأخيرة بمستشارة الأمين العام للأمم المتحدة الأمريكية ستيفاني ويليامز وبالسفير الأمريكي في ليبيا إلا لنيل الرضا والتأييد لمخططاته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.