الداخلية: تحويرات و تعيينات في عدد من الخطط والإدارات الأمنية    صور: وزير السياحة يعاين استعداد الوحدات الفندقية لاستقبال الوفود المشاركة في تيكاد 8    سيدي بوزيد: الاحتفاظ بعدد من المسؤولين الجهويين من أجل الاستيلاء على المال العام    سوسة: حجز 3810 لترا من الزيت النباتي المدعّم    بعد الحر الشديد.. أمطار غزيرة ورياح عاتية تجتاح باريس (فيديو)    السباح نجيب بالهادي: العبور القادم في محيط بارد وسُينقل بكاميرات تلتقط أسماك القرش من حولي    النفط يهبط إلى أدنى مستوى في 6 أشهر    حريق جديد بكنيسة مصرية دون خسائر بشرية    نادي السيلية القطري يحاول إقناع سامي الطرابلسي بالعدول عن الإستقالة    بطولة سينسيناتي للماسترز: أنس جابر تواجه كاثرين ماكنيلي    بن عروس: حجز مكيفات هواء وكمية من القماش    فظيع في تونس: فار من الرازي يطعن والدته 4 مرات    اليوم: 16 محطة رصد جوي تجاوزت فيها الحرارة 40 درجة    طالب في كلية الطب في فرنسا في سن 16 سنة، وزيرة الطفولة تستقبل أمير الفهري    إعتماد مضمون الحالة المدنية الممضى إلكترونيا رسميا في الإجراءات الإدارية    التونسي الفرنسي محمد مدفعي قريب من الانضمام للترجي    لطفي العبدلي يعلن عن الغاء جميع عروضه    مصالح الديوانة تحبط محاولة تهريب 14.45 كلغ من مادة الكوكايين المخدرة بميناء جرجيس    بطولة إفريقيا للامم اواسط للكرة الطائرة بتونس: الفوز الثاني للمنتخب التونسي    وكالة السلامة المعلوماتية تحذر من حملة تصيّد على الفايسبوك    مدنين: تسجيل 20 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال ال24 ساعة الأخيرة    عروض متنوّعة في الدورة 31 لمهرجان 'تبرنق' بغار الدماء    سعيد يتلقى دعوة للمشاركة في قمة قادة الولايات المتحدة وأفريقيا بواشنطن    بعد عشرين سنة وائل جسّار يعود لمهرجان صفاقس    نابل: تحسن المؤشرات السياحية خلال الفترة الأخيرة وعودة السوق الجزائرية    الكاف: قريبا انطلاق برامج احداث مشاريع تنموية لفائدة النساء الريفيات    كميّات الأمطار المسجلة بعدد من مناطق البلاد    افتكاك سيّارة تاكسي من صاحبها.. وهذه التفاصيل    كهل خمسيني يطعن شقيقه فيرديه قتيلا #خبر_ عاجل    حي الخضراء: القبض على منحرف خطير مفتش عنه حاول التصدي لأعوان الأمن بآلة حادة    استفتاء : المحكمة الإدارية ترفض الطعن المقدم في الطور الاستئنافي من "آفاق تونس" شكلا    الهيدروجين الأخضر : 9 دول عربية تتحكم في مستقبل الطاقة البديلة    توضيح: محطات توزيع المحروقات دون بنزين ؟ الأسباب    أول سفينة محملة بالحبوب لإفريقيا تغادر أوكرانيا    مصر: نقابة المهن التمثيلية تكشف حقيقة وفاة هشام سليم متأثراً بالسرطان    الداخلية: إجراءات تأديبية وجزائية ضد منتسبين لنقابات أمنية    وزارةالصحة: 1894 إصابة جديدة و28 حالة وفاة خلال أسبوع بفيروس كورونا    الوضع الوبائي: تسجيل 28 حالة وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا خلال الفترة الممتدة من 8 إلى 14 أوت الجاري    سيدي بوزيد: تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس "كورونا" و31 حالة شفاء    بيان الاتحاد الانجليزي بشأن مشادة توخيل وكونتي    لطيفة العرفاوي تدعو قيس سعيد ''لإصلاح الشأن الثقافي في تونس ''    بطولة إيطاليا: جوفنتوس يفوز على ساسوولو بثلاثية نظيفة    تحويلات التونسيين في الخارج تغطي 85 بالمائة من عجز القطاع الخارجي    مدن وعواصم من العالم..لشبونة    دار بوعطور : دار الوزير...    'فيفا' تعلق عضوية الاتحاد الهندي لكرة القدم    "مايكروسوفت" تكشف عن هجوم سيبراني على دول الناتو وتنسبه إلى روسيا    التوقعات الجوية لهذا اليوم..    مسلسل العرب والصهيونية (الحلقة 45)..قصّة البعث والقيامة عند اليهود ومن سبقهم    مع الشروق..حكومة ثالثة في ليبيا!    النهوض بالسياحة الترفيهية    اختتام صالون الاستثمار الفلاحي    وزير الصحة يستقبل أمير الفهري سفير المنظمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم للمبدع العربي    أخصائية علم النفس تكشف أعراض اكتئاب الأطفال    مُحمد علي كمون : نَسِيمٌ مُعَطَّرٌ يَهُبُّ على مهرجان صفاقس الدولي…فتحي الهمّامي    السعودية تعلن اتخاذ اجراءات جديدة خاصة بالعمرة    الليلة: 'القمر العملاق' الأخير لسنة 2022    اليوم رصد القمر العملاق الأخير لهذا العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماذا ترك برنامج "الموسيقى محرك للتنمية المستدامة" وراءه؟
نشر في حقائق أون لاين يوم 02 - 07 - 2022

شهد مركز الموسيقى العربية والمتوسطية "النجمة الزهراء" بسيدي بوسعيد ، يوم الخميس الماضي، اختتام فعاليات برنامج "الموسيقى محرك للتنمية المستدامة" بحضور وزيرة الشؤون الثقافية حياة قطاط القرمازي وسفير ألمانيا بتونس بيتر بروغل ومدير مكتب اليونسكو بالرباط كريم الهنديلي ووزير الثقافة الاسبق مراد الصقلي وبعض مهنيي قطاع الموسيقى والخبراء وللفاعلين فيه.
وإلى جانب وصلتين موسيقيتين "الشمعة الخالدة" للفنان الصاعد فهد بن عبدة و"قصص" للفنانة الصاعدة ايمان العيادي، تم تقديم المنصة الرقمية الموجهة للمجموعات الموسيقية الشابة التي وقع تكوينها في مجال الإدارة الثقافية وإدارة أعمال الفنانين وذلك بهدف تزويدهم بالمعلومات عبر خارطة تفاعلية.
والمنصة الرقمية التي تعد أحد أبرز مخرجات هذا البرنامج، تقدم مديري الأعمال الفنية من كل ولاية، وكذلك الفنانين ومشاريعهم، وستبقى مفتوحة لموسيقيين شبان آخرين في المستقبل، حيث ستشكل نوعًا من نقطة الانطلاق لإنشاء شبكة من مديري الأعمال الفنية والموسيقيين.
وقد عبرت وزيرة الشؤون الثقافية عن أملها في أن يساهم هذا البرنامج في خلق ديناميكية متجددة في المشهد الثقافي الوطني وتطوير الصناعة الموسيقية التونسية وجعلها قاطرة للتنمية المستدامة وطرح مقترحات عملية تسعى إلى تطوير الفرص التشغيلية لدى الشباب وتفسح لهم المجال لتحسين دخلهم المالي.
من جهته تحدث وزير الثقافة الأسبق مراد الصقلي عن برنامج "الموسيقى محرك للتنمية المستدامة" الذي أطلقته اليونسكو ونفذته مؤسسة التيسيمو للاستشارات الثقافية التي يشرف عليها وعن بداية تشكل ملامح هذا البرنامج الذي يحظى بتمويل من قبل الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ) وينفذ بالشراكة مع مكتب اليونسكو للمغرب العربي بالرباط وبدعم من وزارة الشؤون الثقافية بالتعاون مع مؤسسة "ألتيسيمو" للاستشارات الثقافية.
كما أشار إلى رمزية مسرح مركز الموسيقى العربية والمتوسطية "النجمة الزهراء" وعن تأثره بهذه البداية التي يخوضها المشاركون في البرنامج، مؤكدا أن تونس قدمت الكثير من أجل الثقافة.
يندرج مشروع "الموسيقى كمحرك للتنمية المستدامة " في إطار اتفاقية اليونسكو لعام 2005 بشأن حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي، بناء على التزام الحكومة التونسية بهذه الاتفاقية وأنشطة اليونسكو في الجمهورية التونسية، وفق ما ورد على صفحته الرسمية.
ويهدف المشروع إلى توفير المزيد من فرص العمل وتنمية الدخل لدى الشباب، مما يساهم في التنمية المستدامة للبلاد بشكل عام ويتمثل في مرافقة 72 مشروعًا موسيقيًا واعدًا بواقع ثلاث مجموعات موسيقية عن كل ولاية، وذلك من خلال تأطير فني وإحاطة في مجال إدارة الأعمال الفنية.
و يقوم المشروع أيضا بتدريب - أو إعادة تدريب - مديري الأعمال الفنية المستقبليين (واحد عن كل ولاية) ثم على ربط الصلة بين الفنانين الشبان ومديري الأعمال الفنية والخبراء في المجال، وذلك من أجل ترسيخ تقاليد الاحتراف والصرامة في إدارة مهن الفنانين الموسيقيين الواعدين، وتهيئتهم لمواجهة الجمهور ووسائل الإعلام - ربما لأول مرة - بمزيد من فرص النجاح، من أجل تأثير فني واجتماعي واقتصادي أفضل لمشاريعهم ومسيرتهم المهنية.
ويتمثل مشروع "الموسيقى كمحرك للتنمية المستدامة " في مرافقة 72 مشروعًا موسيقيًا واعدًا بواقع ثلاث مجموعات موسيقية عن كل ولاية، وذلك من خلال تأطير فني وإحاطة في مجال إدارة الأعمال الفنية.
كما يوفر المشروع فرصة تدريب - أو إعادة تدريب - مديري الأعمال الفنية المستقبليين (1 عن كل ولاية) وربط الصلة بين الفنانين الشبان ومديري الأعمال الفنية والخبراء في المجال.
ومن المنتظر أن ينتج عن هذا المشروع إنشاء منصة رقمية تقدم مديري الأعمال الفنية من كل ولاية، وكذلك الفنانين ومشاريعهم، علما أن المنصة تبقى مفتوحة لموسيقيين شبان آخرين في المستقبل، حيث ستشكل نوعًا من نقطة الانطلاق لإنشاء شبكة من مديري الأعمال الفنية والموسيقيين بحسب القائمين على المشروع.
ووفق ما جاء في الصفحة الرسمية للمشروع فإن الهدف من ذلك هو ترسيخ تقاليد الاحتراف والصرامة في إدارة مهن الفنانين الموسيقيين الواعدين، وتهيئتهم لمواجهة الجمهور ووسائل الإعلام لتمكينهم من فرص النجاح، من أجل تأثير فني واجتماعي واقتصادي أفضل لمشاريعهم ومسيرتهم المهنية.
كما يهدف المشروع عموما إلى توفير المزيد من فرص العمل وتنمية الدخل لدى الشباب، مما يساهم في التنمية المستدامة للبلاد.
وجدير بالذكر أن مشروع "الموسيقى كمحرك للتنمية المستدامة " يندرج في إطار اتفاقية اليونسكو لعام 2005 بشأن حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي، بناء على التزام الحكومة التونسية بهذه الاتفاقية وأنشطة اليونسكو في الجمهورية التونسية.
وهو مشروع ممول من قبل الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية ويُنفّذ بالشراكة مع مكتب اليونسكو للمغرب العربي بالرباط، كما يحظى بدعم من وزارة الشؤون الثقافية التونسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.