خلال ليلة واحدة: إحباط 11 عملية ''حرقة'' وإنقاذ 219 مجتازا    الجبهة الوطنية للنقابات الأمنية مستاءة من قيس سعيد    القيروان: حجز أكثر من 1100 لتر من الزيت المدعّم    جندوبة: تطور لافت في عدد الوافدين وعدد الليالي المقضاة بالمنطقة السياحية طبرقة عين دراهم خلال الأيام ال10 الأولى من أوت    القدس: جرحى بإطلاق نار على حافلة للمستوطنين    35 قتيلا و45 مصابا في حريق بكنيسة في مصر    السعودية تسمح لحاملي التأشيرات بجميع أنواعها بأداء العمرة    28 قتيلا جراء الأمطار في غواتيمالا    ماذا قال مدرب مانشستر يونايتد بعد سقوط فريقه برباعية أمام برينتفورد    بالصور : حرم رئيس الجمهورية ورئيسة الحكومة تشرفان على تكريم عدد من النساء المتميزات    تونس : وفاة طفل اثر سقوطه من على ظهر الفرس    وزارة التعليم العالي: آخر أجل لتعمير مطالب إعادة التوجيه غدا الاثنين    "24 عطر" رحلة موسيقية في أفراح تونس من البحر إلى الصحراء بقيادة محمد علي كمون    الجم: إيقاف إمرأة من أجل شبهة الانتماء لخلية إرهابية    6 تذاكر للربح لحضور عرض وائل جسار وأدهم مروان ...شارك واربح    بعد سلسلة من التعيينات والاعفاءات...هل يتمكن جنيّح من إعادة هيبة النجم؟    أخبار أمل حمام سوسة: اختبارات ودية وتعطيلات في ملف المنتدبين    الرمادية: تؤرخ للإنسان القفصي قبل 8000 سنة    بعد أن هاجر الحارس علي شلبي خلسة...الأب يتّهم هؤلاء ويلتحق بنجله في ايطاليا    قصة نهج...نهج أميلكار    طقس الأحد: تواصل إرتفاع درجات الحرارة    شاطىء المنستير...مياه نقية ورمال ذهبية    أخبار النادي الافريقي: خليفة خارج الخدمة ورفع عقوبة المنع من الانتداب وارد    الشاعر الشاذلي القرواشي: فجيعتي الكبرى في رحيل زوجتي    بخنوق بنت المحاميد صليحة...ليبية النشأة... تونسية الأداء    الشاشة في الميزان : نكون بالمعرفة الثقافية... أو لا نكون بالسخافة التلفزية !    لمعاضدة مجهودات الدولة: اختراعات عديدة... في شتى المجالات !    بطولة سينسيناتي االامريكية للتنس.. اعفاء أنس جابر من الدور الأول    المندوب الجهوي للسياحة بنابل: انتعاشة سياحية    تونس: هكذا سيكون البحر غدا الأحد    تونس: 15 شخصا من عائلة واحدة يحاولون ''الحرقة''    سوسة: لأول مرة...مؤشرات السياحة تتجاوز أرقام 2019    دراسة: هرمون التوتر مؤشر للإصابة في مرض كوفيد طويل الأمد    جريمة بنزرت: بطاقة ايداع بالسجن ضد المتهم بقتل شخص أجنبي    تونس تُعرب عن تضامنها الكامل مع السعودية    رئيسة الحكومة: تونس حققت مسارا تشريعيا تقدميا في مجال حقوق المرأة جعلتها نموذجًا في المنطقة    كرة اليد: توقيع عقد تنظيم البطولة العربية للاندية خلال شهر سبتمبر القادم    وزارة الشؤون الثقافية تنعى المخرج التلفزي عبد الجبار البحوري    مديرة مرصد الهجرة: الهجرة أصبحت مؤنثة على المستوى الوطني و الدولي    رئيس الجمهورية يزور القرية الحرفية بحي هلال بعد تهيئتها    الكاف: توجيه 04 عينات لرؤوس ابقار للتحليل بعد الاشتباه في اصابتها بمرض اللسان الازرق    تلنات تكشف عن المترشحات اللاتي تم اختيارهن للخضوع للاختبارات المعمقة    جميعهن قائدات طائرة مقاتلة: الكشف عن المترشحات لمهمة أول رائدة فضاء تونسية إفريقية (صور)    " سلطانة" شهرزاد هلال باقة ورد للمرأة التونسية بصوت عذب    إطارات واعوان الادارة الجهوية للتجارة يكرمون المساعد الأول لوكيل الجمهورية    تحذير من معاجين تبييض الأسنان    برشلونة يقيد 4 لاعبين جدد في "الليغا" ويواجه معضلة تسجيل لاعب خامس    فرانس فوتبول تعلن قائمة المرشحين للفوز بالكرة الذهبية    كيف سيكون طقس اليوم ؟    خلال جائحة كورونا : اختراعات عديدة... لمعاضدة مجهودات الدولة    السعودية تعلن اتخاذ اجراءات جديدة خاصة بالعمرة    صفاقس : جلسة عمل حول التصدي لظاهرة الصيد العشوائي    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    مهرجان قرطاج الدولي 2022: الفنان زياد غرسة يقدم أغنيتين جديدتين    خطبة الجمعة: حسن معاشرة النساء    منبر الجمعة    الليلة: 'القمر العملاق' الأخير لسنة 2022    اليوم رصد القمر العملاق الأخير لهذا العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حوار/ المخرج إسماعيل العراقي: "زنقة كونطاكت" رسالة حب لكل الناجين في العالم ووسيلة لتحقيق حلم طفولتي
نشر في حقائق أون لاين يوم 05 - 07 - 2022

"زنقة كونطاكت" فيلم للمخرج المغربي إسماعيل العراقي، هو ليس عملا سينمائية فحسب وإنما تجربة إنسانية وحسية راكم فيها خالقها تجاربه الممتدة من الحياة إلى الموت الذي لامسه حينما وضعه القدر وجها لوجه مع مذبحة "الباطاكلون" التي نجا منها ليروي في فيلم حكايات عن الناجبن، عن الحب، وعن الموسيقى وقصص أخرى.
وفي هذا الفيلم يظهر أسلوب متفرد ومختلف للمخرج الذي تتسم مساراته في الحياة بالثراء والتنوع وتعانق أحلامه السماء وتمتد إلى ما وراءها ليلاعب الألوان وزوايا التصوير ويرسم ملامح أخرى لمدينة الدار البيضاء ويحرك شخصياته في مساحات خالية من التنميط والكليشيهات.
على إيقاع الموسيقى المارقة عن كل التصنيفات يروي الفيلم حكاية عازف سابق لموسيقى الروك تنتهي به الدروب إلى الرجوع إلى مدينته الأصلية الدار البيضاء حيث تجمعه الصدفة بعاملة جنس تملك صوتا فاتنا وتتوكل بينهما علاقة عاطفية يحتميان بها في محاولة للهرب من واقع بائس عنوانه السواد والعنف والاستغلال والإدمان.
والفيلم المطرز بالإنسانية في تمظهراتها المختلفة، يطرح أكثر من قضية ويبعث برسائل حب وسلام على نسق تطور أحداث قصة يجسد تفاصيلها ممثلون تماهوا مع الشخصيات حتى بدوا وكأنهم خلقوا ليؤدوها وهم خنساء بطمة وأحمد حمود وسعيد باي ومراد الزاوي وفاطمة عاطف وعبد الرحمان أوبيهام.
للحديث عن "زنقة كونطاكت" وانعكاس حادثة "الباطاكلون" فيه وعن الحضور الموسيقي الطاغي فيه وعن الألوان وأسلوب التصوير الكلاسيكي والرؤية الإخراجية والتجريب والتنويع والسيناريو وغيرها من التفاصيل كان الحوار التالي مع المخرج سعيد العراقي:
1/فيلم زنقة كونطاكت لا يتحدث عن الإرهاب ولكن فيه بعض مما في نفسك بعد نجاتك من مذبحة الباتاكلون، هل هو ترجمة لصوت الناجي في داخلك؟
هذا الفيلم رسالة حب لكل الناجين في العالم، طبعا تجربة الباطاكلون موجودة جدا في الفيلم ولو لم يكن الباطاكلون لما كان هذا الفيلم ولكن لم ارد أن اكتب عن هذه العملية الإرهابية أردت أن اكتب عما بعدها أي إعادة البناء لانه في هذا الوقت التقيت بالكثير من الأشخاص الذين عاشوا أحداث صادمة في حياتهم ومختلفة عني.
هذا الحدث الخاص لدرجة جعلتني أكتب عن سؤال العودة إلى الحياة وكتت والأشخاص الذين التقيتهم نتشارك في أشياء فبعد العملية قابلت ناجيبن وعايشوا الحرب والعنف وكل منهم يحمل ما أحمله داخلي فتجرتك في الحياة ترسخ في جسدك وتستشعر هذه الذاكرة في قلبك وتستثير حواسك، كلنا عشنا نفس تجربة النجاة في معنى هذا الفيلم ولغته التي يختزلها الإحساس، هي قصة حب بين ناجين عاشوا قصة مستوحاة من قصة أخرى أكثر ثراء وليست فقط رواية لقصة حياتي.
2/في الفيلم هناك حضور موسيقي طاغ من موسيقى أم كلثوم الى موسيقى الروك والموسيقى المغربية وهو ما يترجم الثقافات الكثيرة في داخلك، هل هي دعوة إلى الانفتاح أم برهان على أن للحياة ألوان كثيرة؟
هذا الفيلم رسالة حب للموسيقى، الموسيقى هي اللتي كتبت الفيلم، هي البداية فأول صفحة كانت قائمة على أغاني، الأغاني في الفيلم مكتوبة في السيناريو ليس عناوينها فحسب، فالفيلم فيه أنواع كثيرة من الموسيقى فيه أم كلثوم وفيه الميتال وأنا لا أقيم الفرق فالثقافة عندي واحدة وهي ما يمس الإحساس الذي يعد المحرك بالنسبة لي.
والموسيقى في "زنقة كونطاكت"وسيلة لتحقيق حلم الطفولة لأنني أفشل موسيقي في العالم حينما حاولت اللعب بالغيتارة كسرتها ولكن الموسيقى مهمة جدا في حياتي وحاضرة في عائلة أمي، إذ يوجد عازفون وأمي تغني في الفيلم، كبرت في عالم موسيقي وفي الفيلم وجدت طريقة لصناعة الموسيقى، انا كتبت الأغاني وتمكنت من ملامسة الغموض المطلق عن بعد، الكتابة للموسيقى شيء سحري.
الموسيقى تبهرني، وبالنسبة لي حلم أن أقترب من صناعة الأغنية لأننا انطلقنا من الموسيقى وسجلنا موسيقى الفيلمو ثلاثة أشهر قبل التصوير، وكنا نسمعها بقلب ينبض بنفس الإيقاع وهذا التناغم مهم جدا، والموسيقى وسيلة لتمرير المشاعر واهتزازات تدخل جسدك والمهم في السينما التجربة الحسية لذلك كانت الموسيقى في الفيلم مباشرة أردنا ان يدخل الجمهور الفيلم ولا يشعر أنه بعيد بل يشعر أنه في جسمه في قلبه وأذنه.

3/في علاقة بالألوان، تحيل الألوان إلى عالم خيالي وتفضح إحساس المخرج تجاه مدينة الدار البيضاء لماذا هذا الاختيار وماهي حدود الواقع والخيال في هذا الفيلم؟
هذا السؤال ذهب إلى قلب ما أردت أن أفعل أنا فنيا بصفتي مخرجا في علاقة بالألوان، الفيلم كله وكأنه مصور في السبعينات الساعة السادسة مساء في الغروب، الدار البيضاء في الفيلم ليست الدار البيضاء الواقعية أو الوثائقية هي المحسوسة، هي الطريقة التي نحس فيها بالدار البيضاء أنا وكل الفريق.
بالنسبة لكازا بلانكا هي رسالة حب وكره في الآن ذاته لأنها مدينة مختلطة عنيفة وخرة وبشعة وجميلة، والجميل في كازا الضوء المنبعث من التلوث وهذه روح الروك التي تقوم على جمال العيوب، والألوان الساخنةفي الفيلم هي نتاج للاستعمال "الفيلم"(pellicule) في الداخل والخارج للحصول على هذا الجانب، هي طريقة السينما سكوب.
والإحساس بكازا يظهر في الألوان، لكازا دائما صورة نحن لسنا فيها كماهي مدينة رمادية باردة.. نحن في "كارتيي كوباالمدينة القديمة هناك الكثير من الحرارة، وفت الغروب تحس انها ستحترق تصبح حمراء وصفراء ونحن نريد أن نمرر للجمهور حرارة المشاعر التي تولدت عبر الألوان.
4/في بعض المشاهد يبدو التصوير كلاسيكي وبأسلوب بسيط، هل هو تصور فني أم أنه نتاج لصعوبات مالية واجهها إنتاج الفيلم؟
الأمرين، كنت أريد أن يكون الاخراج كلاسيكيا وبسيطا والفيلم مصور بطريقة أفلام الخمسينات والستينات والافلام المصرية، هناك جانب من السينما الكلاسيكية، هناك هدوء في الإخراج لأن القصص التي تحصل مع الشخصيات عنيفة، لا توجد كاميرا كتف في الفيلم، نحنا ذهبنا إلى العكس بعيدا عن الصورة الرقمية والوثائقية أردنا أن نحتفي بالمدينة.
وهي مسألة ميزانية أيضا فنحن لم نكن نملك مالا كثير هي ميزانية عادية لفيلم مغربي لم نبلغ عشرة ملايين ما يعني انه اقتصاديا لدينا الكثير من مشاكل الإنتاج الظاهرة في الفيلم وأنا حينما أشاهد لا أرى غير ذلك، ولكن الحاجة تمكنك من الاختراع، وفي تصوير الأغاني كنا نصور بلقطة واحدة ولهذا هناك فكرة البساطة ولكن أيضا رغبة في أن اللقطات ترسخ في الذاكرة، أما تقنيات فأردنا أن نحصل على حركات هوليودية.
الأغاني المباشرة صورناها منذ البداية ونجحت في أن تستمر فيها الحياة في التصوير الذي كان بمثابة الحرب، كل ما يمكن تخيله وقع معنا معارك في الشارع وسكاكين ومحاولة سرقة شاحنة، أشخاص قدماء في السينما قالوا إن تصوير هذا الفيلم الأصعب في حياتنا، وفي نهاية التصوير الشيفرة "il survived zanka contact"، الفيلم رسالة حب للناجين ولكن هو أيضا ناج.
5/حب الموسيقى العنف والاغتصاب والإدمان والاستغلال كلها مواضيع يتحدث عنها الفيلم كيف أوجدت خيطا رابط بينها بأسلوب لا يجعل الأمور تلتبس على المشاهد؟
الحقيقة الفيلم يحرق، فيه نار تحرق كل شي، الحوار المواقف والواقع والمواضيع الاجتماعية، من المستحيل صناعة فيلم دون سياسة ومجتمع فأنت تعيش في مجتمع، هناك أحاسيس ولكن كانت لدينا بوصلة واضحة وهي تحييد الممثلين والفريق، كنا في طريق الإحساس بهذه النار، والمشهد الذي لا يحرق لا معنى لوجوده في الفيلم.
6/في الفيلم إشارات لأنواع سينمائية على غرار أفلام الوستيرن وعصابات الشوارع والأفلام الموسيقية وإحالات إلى سينمائيين عالميين، لماذا كل هذا الزخم الفني، هل هو نتاج التجريب ومحاولة للبحث عن الذات؟ أم ضرورة سينمائية؟
اختيار مطلق، هذا هو إسماعيل العراقي وأسلوبه، في السينما تم التطرق إلى أفكار كثيرة وبعضهم كان سباقا في هذه الأفكار ، وأي فكرة ستطرحها قد يكون هناك من سبقك إليها وبالتالي أنت لست سوى ممرر للفكرة، الشيء الوحيد الشخصي للفنان هو ماذا أخترت أن تضع في الفيلم من تجارب وحب لأفلام أخرى وكتب وموسيقى وكل الأشياء المختبطة داخلك والمهم هو هل أن فيلمك صادق كل مشهد، وما تحبه تخاطر من أجله.
نعم انا ابحث عن أسلوبي الخاص وسأظل أبحث طول حياتي وأتمنى الا أكون ممن يقولون هذا أسلوبي وأنتهي إلى تكرار نفسي فالحياة تتغير والاحاسيس تتغير والأفلام أيضا، سينمائيون كبار افلامهم الأولى والأخيرة مختلفة لأنهم غيروا رأيهم وأذواقهم، بالنسبة لي أرى أن المخرج كنتان تارونتينو من الدار البيضاء في علاقة بالشاعرية والعنف وأرى المخرج سيرجيو ليوني
في الجنوب المغربي في علاقة بالكرم والأمازيغ، هي وجوه ليست بعيدة عني ولكنني لا أريد أن أقلدها، هم أشخاص خاطبوني عندما كنت طفلا وصنعوا مني الشخص الذي انا عليه اليوم، أنا إذا أمزح كل شيء وبوصلتي هي "ماذا تريد أن تمرر عبر هذا الأسلوب".
7/في الفيلم تجمع الشخصيات بين متناقضات كثيرة وتبدو صورها غير نمطية في محاولة البحث عن ذواتها، هل هي أحد عناصر صناعة الأسلوب السينمائي الخاص بك أم ترجمة لبعض الهواجس الذاتية؟
الشيء الأصلي والمهم بالنسبة لي في الكتابة هو أنه إذا كنت إنسانا فأنت تجمع العديد من المتناقضات، مثلا سعيد باي ممثل ماهر ومعروف جدا، هو أخي وأستاذي الذي علمني الحرية والحياة، وهو شخص لا يوجد شيء في الإنسان أو الإنسانية بعيد عنه وهو يحررني في الكتابة ولا يحاكم الشخصية بل يقترب منها وهو يمثل بقلبه
كل شخصيات الفيلم حصلت معها مواقف صعبة، هناك الدعابة والفكاهة مهمة جدا، يسقط أحدهم وينكسر وانت تضحك وهنا تكمن قوة الفكاهة التي تختلف بين الشخصيات التي تستمر في الحياة رغم كل شيء، لا يوحد شيء واحد داخل الإنسان وبالتالي هذه التناقضات الموجودة في الفيلم نابعة عن نية وهي نتاج لبحث.
8/في الفيلم الكثير من العنف والقسوة، وفي المقابل هناك أمل وحياة وحب، هناك فن وألفاظ "سوقية"، هي بعض من التناقضات التي يقوم عليها الفيلم، هل فكرت في قراءة الجمهور للفيلم وانت تضعه امام كل هذه الحروب والمتناقضات؟
دائما أفكر في الجمهور لانني أحاول أن أبلغ إحساسي، الإخراج كلاسيكي جدا لا يظهر فيه العنف وحتى في علاقة بالجنسانية نترك الكثير لخيال الجمهور، والأمر يتعلق باحترام الجمهور من جهة واحترام الشخصيات من جهة أخرى، في الفيلم شخصيتي الرئيسية تعمل في مهنة صعبة مجبرة على فعل أشياء بجسدها من أجل المال وأنا لا اريد ان اصور الفعل اريد ان اصور النظرة.
كاميرتي تصور العنف في الفيلم من وجهة نظر الضحية وهذا أمر مهم بالنسبة لي ولا يتعلق بنزعة أخلاقية وإنما يمكنني من ترك الباب مفتوحا لشرائح مختلفة من الجمهور، لم نصور بلغة بصرية تجسد العنف كما هو، هناك جانب كلاسيكي في الصناعة، أردنا أن توجد رقة ونعومة، الفيلم عن الحرية ولا أريد ان أجبر الجمهور على شيء.

9/المشاهد العربي خاصة سيكون أمام صدمات متتالية على المستوى البصري والسردي حتى في أسلوب مخاطبة العاطفة هناك تنويع في علاقة باستمالة الدموع عبر صوت الغيتار الكريك.. لماذا هذا الاختيار وهل هو الخوف من أن تشبه الآخرين؟
لا تبدأ أبدا عملا فنيا بجانب سلبي من قبيل "لا أريد أن أكون هكذا"، حاول أن تكون أصليا مع ما تريد، في جيلنا من السينمائيين الشبان المغاربة تونسين وجزائريين ومغربيين هناك غضب، هناك حركة للمختلفين لأننا سئمنا من نوع سينمائي معين.
عن "زنقة كونطاكت" يقولون إنه فيلم نوع في الجمع وسترن والفيلم الموسيقي والروك، هي شيفرات ولغة مشتركة مع الجمهور، وعند الحديث غن الجيل السينمائي للمختلف أذكر المخرجة المغربية صوفيا علوي والمخرجة التونسية كوثر بن هنية التي اعتبر أنها سينمائية تعمل بحرية مطلقة وتأخذ من حولها ما يعجبها هي فنانة الواقعية الاجتماعية.
ما أريده أنا كمخرج مغربي عربي إفريقي أفعله، من حقي التخيل ومن حقي صناعة السينما التي أريدها ولسنا مجبرين على البقاء في دائرة نفس النوع الاجتماعي كما أننا لسنا ضد أي نوع، وفي النهاية تبقى صناعة السينما الإحساس الذي تحيله إلى الجمهور.
10/شخصيات الفيلم مثل مخرجه تبحث عن ذاتها تعلن رفضها لما حولها تحاول خلق نهج خاص بها، هل كتبت الشخصيات لممثل بعينهم أم تم اختيار الممثلين في ما بعد لو تحدثنا عن الكاستينغ؟
لدي طريقة خاصة للكتابة لانني أعتبر ان الشخصية هي لقاء بين فكرة وشخص، الشخص والفكرة في نفس مستوى الأهمية، أنا أكتب للممثلين، كانت كل الشخصيات ومثلها حاضرة في ذهني باستثناء كاستينغ واحد، خنساء بطمة ألهمت الفيلم العقلية والجانب الانساني وسعيد باي حررني لانه هو ولم أتمكن من منحه اسما آخر، كل الممثلين مميزين عبد الرحمان وسيم ومراد الزاوي وفاطمة عاطف التي تحمل داخلها شيئا معتقا من روح المغرب.
أنا أكتب شيفرات أكتب للممثلين وأكتب منهم، التعبيرات كتبت لهم بكل حب فأنا أكتب لأشخاص أحبهم، أحمد حمود في الفيلم يعمل بفطرة لغة الجسد بحرية وجمال وبطئ بطريقة تشبه تصوير أفلام فاتن حمامة وخنساء بطمة بطريقة الوسترن إذ قلبنا الكليشيهات والحرية موجودة في كل شيء، النسوي للرحالي والرجال للنسوي والممثلون سمحوا بهذا، وبالنسبة لأحمد أحمد حمود هو مخرج مسرح بديل لا يمثل في الأفلام المغربية، تجاربه في افلام اجنبية، اللقاء معه كان رائعا.
فيما يخص الكتابة منذ 10 سنوات وأنا أكت، التمويل صعب والكتابة الأدبية للسيناريو صعبة ولكن مشينا قدما متسلحين بالخيال، صناع السينما كانوا يصورون أفلامهم في بلداننا كديكور وانتقامنا أن نروي قصصنا في ديكوراتنا، قصصنا التونسية والجزائرية والمغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.