شورى النهضة تدعو المشيشي الى تشكيل حكومة ''سياسية''    عدم ادراج مدرسة المهندسين في دليل التوجيه الجامعي: جامعة منوبة تُعلّق    النهضة تتمسك بتكوين حكومة وحدة وطنية سياسية تراعي الأوزان البرلمانية    تخفيض أم ترفيع.. اليوم الكشف عن الأسعار الجديدة للمحروقات؟    قتل بالرصاص وذبح امرأة.. مجزرة تطال فرنسيين في النيجر وماكرون يتحرك.    مصرع 43 شخصا جراء انهيار أرضي بمزرعة للشاي في الهند    رامي عياش ومنى أبو حمزة يرفضان منصبا وزاريا في الحكومة اللبنانية    أرباح أرامكو السعودية تراجعت بنسبة 73,4 بالمئة في الربع الثاني من 2020    أتلتيكو مدريد يعلن عن اكتشاف حالتي إصابة بفيروس كورونا في صفوفه    الرابطة الأولى.. برنامج مباريات الجولة 19 والنقل التلفزي    بضربة ثابتة.. علي معلول يعزز تقدم الأهلي أمام إنبي    ارتفاع عدد حالات الغرق بشواطئ ولاية بنزرت إلى 10حالات وفاة    بداية من اليوم، درجات الحرارة في إستقرار    الكاف ... انتحار فتاة و الأسباب نفسية    في صفاقس والمنستير .. القبض على أحد منظمي عمليات حرقة وايقاف 11 حارقا    جندوبة ... كهل يضرم النار في منزل اهله ويحرقه بالكامل    بسبب كورونا، حافلات القصرين ممنوعة من التوقف بالقيروان    أخبار كورونا في تونس والعالم    بنزرت :السيطرة على حريق جبل الناظور    كورونا يحصد أرواح 731 ألفا حول العالم وعدد المصابين يقترب من 20 مليونا    منتدى أولويات تونس بعد كورونا    الاعتداء على عون مراقبة    اعتمادات لمتحف سليانة    ب"ملابس مدنية".. من يطلق النار على المحتجين في بيروت؟    بومبيو: نحو مزيد دعم تونس    مع الشروق.. كمامات للتقارب السياسي!    القيروان: 3 اصابات جديدة بالكوفيد 19    ترامب يدعو لبنان لإجراء تحقيق "شفاف" في انفجار المرفأ    كوريا الجنوبية.. 30 قتيلا حصيلة الفيضانات والانهيارات الأرضية    مصر.. وفاة بطل "حرافيش" نجيب محفوظ    مريم ...اصغر حافظة للقران تشرّف أهل الجريد (صورة)    جامعة منوبة مستاءة من عدم إدراج المدرسة التونسية للمهندسين بمنوبة في دليل التوجيه الجامعي    تم بعيدا عن دار الضيافة: أسرار لقاء «الشدّ والجذب» بين الغنوشي والمشيشي    المحترفة 1 لكرة القدم: النجم الساحلي ينتصر والنادي البنزرتي يعود بنقطة من صفاقس    ياسين العياري: تعرضت للهرسلة من قبل شركة بترولية فرنسية    يحصل في البطولة الوطنية.. لاعبو اتحاد تطاوين يلجأون لأزياء حمام سوسة في مواجهة النجم    في صفاقس والمنستير ... إيقاف أحد منظمي عمليات الهجرة غير النظامية و11 مجتازا    وزيرة الثقافة:متحف العادات والتقاليد بكسرى هو مفخرة للبلاد التونسية ولجهة سليانة    مفاوضات بشأن مستقبل رونالدو؟    مهرجان بنزرت الدولي.. نجاح تنظيمي وجماهيري لعرض double face    حملة ''تنمر'' ضد حسين الجسمي بسبب لبنان    القبض على عصابة مروجي الزطلة    خبراء: الإقتصاد الجزائري يواجه الإفلاس بسبب كورونا    دورة ليكزينغتون.. انس جابر تستهل مشاركتها بمواجهة الامريكية كاتي ماكنالي    كورونا: خسائر السياحة في فرنسا تتجاوز ال40 مليار يورو    مهرجان بنزرت الدولي.. الغاء عرض 24 عطر    أيام إيقاع الألوان بالهوارية: موسيقى.. مسابقات وورشات على الشاطئ    تصرف "غير رياضي" لميسي تجاه مدافع نابولي    سهرة الإبداع والضحك ببنزرت للثنائي كريم الغربي وبسام الحمراوي في "double face "    تُبَّانُ يَقلِب المشهد    طقس اليوم..استقرار في درجات الحرارة    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: الأخلاق ومكارمها 70    عدنان الشواشي يكتب لكم: لا تحلو لهم الحياة إلّا بأذيّة النّاس    وزير الفلاحة: معمل السكر بجندوبة مكسب وطني وجهوي والتفويت فيه امر غير مطروح    انطلاق معرض سوسة الدولي بمشاركة 200 عارض من مختلف الجهات والجنسيات    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    وزير السياحة: نعمل على مواصة دعم الصناعات التقليدية    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأستاذ عبد اللطيف درباله يسأل لماذا إنتفضوا على حكم المحكمة في قضية نقضّ
نشر في صحفيو صفاقس يوم 15 - 11 - 2016

سؤال: لماذا انتفضت مجموعة من الأحزاب والشخصيّات السياسيّة وقطاع من وسائل الإعلام والإعلاميّين.. على حكم المحكمة بتبرئة المتّهمين باغتيال المرحوم لطفي نقض بعد إيقافهم ظلما طيلة أربع سنوات… وأقاموا الدنيا البارحة واليوم (وغدا أيضا) ولم يقعدوها؟؟
جواب: لأنّ هذه القوى السياسيّة لا تملك أيّ برنامج سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي أو فكري أو ثقافي للوصول إلى السلطة ولحكم تونس.. وأنّ كلّ ما تملكه هذه المجموعة من "المشتغلين" بالسياسة هو خرافات وهميّة وأكاذيب منمّقة وأساطير مزوّرة صنعتها بإصرار وقح على تزييف الحقائق وبمساعدة إعلام يحترف التزوير ورعاية الأكاذيب وبثّ الإشاعات وصناعة الصور النمطيّة..
وأنّهم صنعوا جميعا لذلك أصناما سياسيّة مثل "الشهيد" "لطفي نقض" بنوا عليه وعلى غيره حملتهم الانتخابيّة وبروباغندا مشروعهم السياسي الأجوف وشوّهوا به خصومهم وربطوا عمدا وقصدا وعن سوء نيّة بين منافسيهم السياسيّين في الانتخابات وبين جرائم مثل اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي وسقراط الشراني رحمهم اللّه جميعا وفضح قاتليهم الحقيقيّين..
هذه القوى السياسيّة فازت بمئات آلاف الأصوات بفضل الأكاذيب التي سوّقتها وغسلت بها عقول شريحة هامّة من الناخبين.. وهي لذلك تخشى انهيار هذه الأكاذيب واحدة بعد أخرى وظهور الحقيقة.. ويقلقهم حكم قضائي يكشف كذبة أو خدعة "الاغتيال السياسي للشهيد لطفي نقض" مثلا..
هؤلاء لا يريدون ولا يحبّون الحقيقة.. إنّهم يريدون فقط المحافظة على أكاذيبهم التي صنعوها ورعوها وسوّقوا لها وانتفعوا بها واستفادوا منها ونجحوا بها في الانتخابات وتاجروا بها في سوق السياسة والإعلام وتمعّشوا منها سياسيّا طيلة سنوات..
ولو تكشف كلّ الحقائق عن عمليّات الاغتيال السياسي لبلعيد والبراهمي.. وعمليّات اغتيال وقتل الأمنيّين والعسكريّين.. لسقطت ورقة التوت الأخيرة عن هذه الشخصيّات والأحزاب والقوى السياسيّة والإعلاميّة.. ولانهارت أسطورتهم في ثوان وافتضح أمرهم لدى الشعب التونسي المغرّر بالكثير منه من الذين أوهموهم فعلا بأكاذيب لا واقع لها بتاتا..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.