“قلب تونس” يدعو إلى الإسراع في تشكيل الحكومة دون انتظار الآجال الدستوريّة    البورصة في اسبوع: ارتفاع طفيف لتوننداكس (8ر0 %) وجل المؤشرات القطاعية في انحدار    نقابة الفلاحين ومنظمة ارشاد المستهلك تحملان الحكومة مسؤولية تردي وضع القطاع الفلاحي    إنطلاق موسم جني الزيتون بولاية القصرين    4 غيابات في الترجي عن مباراة آسفي المغربي غدا وهذه القناة الناقلة    سمير الطيب: الإنتاج الوطني من الحبوب لا يغطي سوى 50 بالمائة من حاجيات البلاد    أستاذ علوم سياسية في الجامعة الأمريكية : اتهام المدعي العام الإسرائيلي ل نتنياهو هو محاولة للتعجيل بإخراجه من المشهد السياسي    لماذا منع القضاء بث تحقيق عن مقتل آدم بوليفة؟    حالة الطقس ليوم السبت 23 نوفمبر 2019    سمير السليمي مدربا جديدا لمستقبل المرسى    وزير الشؤون الدينية ل"الصباح": اجتهاد القرن الأول للهجرة قد لا يصلح للقرن الخامس عشر    تنشط بين العاصمة وبوعرادة: الكشف عن شبكة مختصة في التنقيب عن الآثار والبحث عن الكنوز    أمير قطر يتلقى اتصالا من الرئيس الأميركي    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: مع الشيخ الرصاع في شرح اسماء سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم2/2    انتفاخ المعدة علامة على حالة خطيرة    بالصور/ تونس تشارك في بينالي الجنوب الثالث بفنزويلا    بعد حقن خطيرة.. استئصال عضلات ميتة من ذراع نجم كمال الأجسام الروسي    بسبب الصين..خطر الفناء يهدد الحمير في العالم !    والي ضيوف يفسخ عقده مع الافريقي    رئيس حكومة تصريف الأعمال يجري حركة جزئية على سلك الولاة    مهدي جمعة يكشف عن لقاء جمعه بمسؤولين كبار بصندوق النقد الدولي    في دورته الثامنة، دورة فتحي ميلاد..«بلال الحبشي» في المهرجان المغاربي لمسرح الهواة بنابل    القصرين: عملية تمشيط لمنطقة الطوالبية المتاخمة لجبل السلّوم    بعد دعوتها إلى وقف هجوم الجيش الليبي..مجلس النواب الليبي يطلب توضيحا من واشنطن!    بالفيديو/ جودتها عالية وجوائزها عالمية..سوجيديس تعلن عن إطلاق علامة FUYAO المختصة في بلور السيارات بتونس...    وزير المالية: قانون المالية التكميلي لسنة 2019 ليس ميزانية ترحيلية    نجم المنتخب الوطني يخضع لعملية جراحية    وزارة الصحة تُطلق حملة تدارك وطنيّة للتلقيح ضدّ الحصبة    وزير التربية يشرف على تظاهرة تحسيسية بالقضية الفلسطينية    إلهام شاهين تشن هجوما على الشيخ الشعراوي    جماهير اتحاد تطاوين تذبح خروفا لطرد النحس    الاثنين المقبل.. اتحاد التضامن الاجتماعي يشرع في توزيع تبرعات عينية على مستحقيها من متساكني المناطق الحدودية بجندوبة    منير بن صالحة:” حقائق خطيرة في قضيّة آدم بوليفة”    رئيس الحكومة المكلّف يلتقي رئيس المنظمة الفلاحية ورئيسة اتحاد المرأة    صفاقس: ضبط 88 شخصا كانوا يعتزمون "الحرقة" إلى إيطاليا من بينهم 35 إمرأة    مهرجان المسرح المغاربي بنابل يكرم منصور الصغير    نقابة مؤسسات الحراسة: لا علاقة لنا بجريمة قتل اَدم بوليفة    يورو 2020 .. نتائج قرعة تصفيات الملحق الأوروبي    القصرين: انطلاق موسم جني الزيتون و صابة قياسية متوقعة تبلغ 60 الف طن    جربة تحتضن معرضا للحرفيين الجزائريين    النجم الساحلي: رادس لموقعة الأهلي.. والجماهير تستنفر لجمع التبرعات لفائدة رياضات القاعات    بوشناق بعد لقائه الجملي: رفضتُ أن أكون وزيرا للثقافة    هذه الملاعب المرشحة لاحتضان نهائي رابطة الأبطال الإفريقية    منذ جانفي 2019.. انخفاض مخالفات استعمال السيارات الإدارية    بنزرت: عام مع تأجيل التنفيذ وخطية في حق فرنسي متهم بحيازة أسلحة خفيفة وذخيرتها    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    سيدي بوزيد.. تسجيل 1000 اصابة بمرض اللشمانيا الجلدية    غدا أمام قطب مكافحة الإرهاب..التحقيق مع وزير الداخلية السابق لطفي براهم    فظيع/ شاب يقتل “نديمه” طعنا اثر جلسة خمرية في سيدي بوزيد..وهذه التفاصيل..    الجباية من المصالح الحاجية    منبر الجمعة : العبادة هي الغاية من وجود الانسان    اسألوني    لبنان.. حرق "مجسم الثورة" وسط بيروت دون معرفة الأسباب    الجزائر.. مظاهرات ليلية "ضد الانتخابات"    إنتخاب إتحاد الشغل عضوا قارا في المجلس العام للإتحاد الإفريقي للنقابات    كيا تكشف عن أحدث سياراتها رباعية الدفع    الأزهر ينهي الجدل بخصوص وريث أحمد زكي.. وهذه تركته    حقيقة تعرّض جورج وسوف لحادث مرور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مخاطر التلوث على الصحة محور يوم دراسي بقابس

نظمت يوم 21 أكتوبر الجاري الإدارة الجهوية للصحة بقابس بمساهمة من الإدارة الفرعية للصحة البيئية بقابس و بالتنسيق مع جمعية المواطنة و البيئة و شركة إسمنت قابس اليوم الجهوي الأول للصحة البيئية بقابس احتضنته إحدى الفضاءات السياحية بمطماطة و حضره عدد من ممثلين عن مختلف الدوائر الصحية بين إطارات طبية و شبه طبية و الهياكل و المؤسسات الطبية الجهوية ضمن القطاع العام و الخاص بولاية قابس .
و لدى افتتاحه لأشغال هذا اللقاء الصحي أكد الدكتور يحي حمدي كاهية مدير الإدارة الفرعية للصحة البيئية بقابس أن هذه المبادرة التي جاءت بمساهمة من بعض مكونات المجتمع المدني و المؤسسات الاقتصادية المنتصبة بالجهة تعكس المسؤولية المشتركة القائمة بين كافة الأطراف من أجل إيجاد الحلول الملائمة لوضع حد للتلوث البيئي بهدف التقليل من تطور عدد المصابين بالأمراض المزمنة المرتبطة بالملوثات الصناعية بالخصوص ضمن مقاربة تشاركية تهدف إلى التمهيد لإقرار تنمية مستدامة للأجيال القادمة .
و خلال الفترة الصباحية الأولى تابع المشاركون في أشغال هذا اليوم الصحي خمس مداخلات علمية في مجال الصحة و علاقتها بالبيئة اهتمت محاورها بمفهوم ومشاكل البيئة للأستاذ عماد القرقوري بكلية الطب بصفاقس و تحليل المخاطر والرصد البيئي في الوقاية من الأمراض ومراقبتها للأستاذ البرتغالي جوزي بالما و البيئة و أمراض القلب والأوعية الدموية للأستاذ هشام بنقير بالمستشفى الجهوي بقابس و أمراض الجهاز التنفسي و البيئة للدكتورة نجلاء البهلول بكلية الطب بصفاقس و السرطان و البيئة للأستاذ سمير علولو رئيس قسم أمراض الأورام الخبيثة بالمستشفى الجهوي بقابس . فيما خصصت الفترة المسائية الثانية لإقامة ثلاث ورشات تكوينية تركزت محاورها على علاقة الهواء و المياه و الصناعة بالصحة و المحيط .
وفي إطار إشعاع الهياكل الصحية على محيطها تضمنت فعاليات هذا اليوم للصحة البيئية أيضا تنظيم حملة تحسيسية و توعوية حول أهمية المحافظة على نظافة الأيدي من خلال عرض لوحات فنية يعكس مضمونها هذا المحور من إنجاز طلبة المعهد العالي للفنون و الحرف بقابس إلى جانب تقديم أنشطة فرجوية بمساهمة مهرجين بهدف مزيد نشر الثقافة الصحية بالوسط الجماعي.
لقد شكل هذا اليوم الصحي لقاء دراسيا حول أهم المشاكل الصحية الناجمة عن مختلف الملوثات البيئية بالجهة حيث إعتبره المشاركون فرصة لتبادل الخبرات و المعلومات بين المختصين و الفاعلين في القطاع الصحي و المنتمين لمكونات المجتمع المدني نظرا لغموض و انعدام البحوث العلمية حول علاقة التلوث البيئي بالصحة خاصة و أن التطرق لهذا الموضوع يعتبر من الممنوعات خلال سنوات خلت و دعوا في خاتمة أشغال هذا اليوم الصحي إلى ضرورة تشديد المراقبة على مصادر التلوث و مطالبة المؤسسات و الهياكل العمومية بضرورة تيسير الوصول إلى المعلومة الخاصة بالإحصائيات الوبائية و الكشف عن مخاطر و مواقع الصناعات الكيميائية الملوثة بالجهة و دعوة مجلس نواب الشعب إلى اتخاذ إجراءات عملية من أجل إيجاد الآليات و القرارات السياسية للحد من التلوث الهوائي و البحري في قابس بالإضافة إلى التأكيد على وضع استراتيجية تهدف إلى المحافظة على الموارد المائية الجوفية و حمايتها ومزيد العمل على مقاومة التلوث السمعي و ظاهرة التدخين و نشر ثقافة ترشيد استهلاك المياه في مختلف المجالات الحيوية و حسن استعمال المواد الكيميائية في النشاط الفلاحي .
و للوقوف على انطباعات و الخطوات المتخذة القادمة لبعض المشرفين على هذه التظاهرة الصحية اتصلنا بالدكتور رياض الشاوش المدير الجهوي للصحة بقابس الذي أشار إلى أن الإدارة ستسعى بالتعاون مع المؤسسات و الهياكل الصحية و مكونات المجتمع و بالتوازي مع البرامج الصحية الوطنية التي تساهم في مزيد تعزيز الرعاية الصحية إلى مواجهة التحديات المنتظرة و العمل على استغلال و تفعيل التوصيات المنبثقة عن أشغال هذا اليوم الجهوي للصحة البيئية ضمن ضبط خطة طريق تسهر على تنفيذ مكوناتها لجنة جهوية سيتم تركيزها قريبا و أبرز أن هذه اللجنة ستدعم هذه التوصيات بإعداد بنك معلومات من خلال جمع الإحصائيات و البيانات والمؤشرات المسجلة بالجهة و إجراء البحوث و الدراسات العلمية للوقوف على مكامن الأسباب الحقيقية لظهور بعض الأمراض الغير سارية و تفشيها في صفوف المواطنين و التعرف على مدى ارتباطها بالوضع البيئي الراهن على غرار أمراض الجهاز التنفسي المزمنة و السرطان و أمراض القلب و الأوعية الدموية إلى جانب تكوين و تشريك ممثلي مختلف القطاعات في أنظمة المراقبة و الرصد للعوامل المساعدة على تلويث البيئة و كيفية مكافحة الإخلال المسجل في هذا المجال من أجل إيجاد الحلول الملائمة للنقص الحاد في المياه و المشاكل البيئية التي تعيشها الجهة منذ حوالي 40 سنة و ختم قوله بالتأكيد على إعطاء هذه التظاهرة الصبغة الوطنية خلال الدورة القادمة .
ومن جانبه ذكر مسعود شنيب رئيس المصلحة الجهوية للإدارة الفرعية للصحة البيئية بقابس أن هذه البادرة التي أتاحت للمشاركين فرص تبادل المعلومات و المعارف و الإطلاع و الاستفادة من خبرات و تجارب عدد من الأخصائيين في مجالات الصحة و البيئة و الصناعة من خلال المداخلات المقدمة و الورشات التكوينية من شأنها أن تساهم في مزيد تحسيس المهنيين في القطاع الصحي و الصناعي و النسيج الجمعياتي بأهمية الاعتماد على أساليب علمية في الحفاظ على صحة البيئة و سلامة المحيط و ضمان حماية الموارد المائية وهو ما يتطلب أيضا تكثيف الجهود من أجل مواجهة غول التلوث بمختلف أشكاله و أنواعه بالطرق العلمية الحديثة بغية الحد من تفاقم الأمراض المزمنة المرتبطة بالمحيط في صفوف المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.