صلاح الدين الجورشي: نادية عكاشة هي الصندوق الأسود لقيس سعيد    بنزرت: أضرم النار في جسده بسبب فاتورة ''الضو''    قتيلة و3 جرحى بإطلاق نار في جامعة بالمانيا    لبنان.. سعد الحريري يعلن تعليق عمله بالحياة السياسية    في اول ظهور مع فريقه الجديد: الخنيسي يسجّل ثلاثيّة في 10 دقائق    حسين جنيح يكذب وزير الشباب والرياضة    من بينها تونس: المراكز الأمريكية تحذر من السفر إلى 15 وجهة    حادثة الطعن في الميترو، تفاصيل عن المُتورّط    بالفيديو: صابر الرباعى يحتفل بفوز تونس على نيجيريا    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    منظمة الصحة العالمية: إنهاء الموجة الحادة من جائحة كوفيد-19 مُمكن في العام 2022    الخطوط الجوية التونسية تعلق جميع رحلاتها إلى واغادوغو    بورصة تونس تستهل اسبوع المعاملات في المنطقة الخضراء    إضراب النقابة العامة للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان للصحة العمومية غدا    هذا ما دار في لقاء وزير الاقتصاد بسفير امريكا بتونس    العثور على كمية من الذخيرة الحية بدوز    رسالة مفتوحة من موسي إلى سعيّد (صورة)    القبض على "عصابة" مورّطة في سرقة أطنان من المحركات التابعة لشركة فسفاط قفصة    نشرة خاصة: الليلة أجواء باردة وأمطار بهذه الولايات (صورة)    ألمانيا: مسلّح يطلق النار على عدد من الأشخاص داخل قاعة محاضرات    لجنة الإنضباط في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم تسلط خطايا مالية على الكبيّر وبن مصطفى    تبون يصل إلى القاهرة في أول زيارة لرئيس جزائري منذ 14 عاما    منظمة حماية أطفال المتوسط تدعو للتحقيق في ظاهرة حقن عدد من التلاميذ بمادة مجهولة    واشنطن تطلب من السعودية والإمارات عدم منح تونس مساعدات مالية    غرفة التجارة والصناعة لصفاقس تؤمن المشاركة التونسية في ملتقى ومعرض ليبيا الدولي الرابع عشر للرعاية الصحية    الهايكا توجه لفت نظر لإذاعة أم.أف.أم من أجل حقوق الطفل    تحرك قانوني ضد المعلق الجزائري دراجي    زغوان: استياء في صفوف المواطنين على خلفية اضطراب التزوّد بالخبز وفقدان الزيت المدعّم    متابعة: القبض على قاتل والده بعصا بيسبول..وهذه التفاصيل..    سيدي بوزيد: 214130 شخصا تلقوا الجرعة الأولى من التلقيح ضد "كوفيد 19"    صفاقس: تسجيل 04 حالات وفاة و188 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    بالصور: صور بلطي تزيّن واجهات ''تايمز سكوير'' بنيويورك    تفاصيل عملية الطعن في الميترو: شهادة صادمة لأحد المتضرّرين    الإمارات تدمر صاروخين حوثيين أطلقا باتجاه الدولة    ظهور سلالة فرعية من أوميكرون: مؤشرات أولية تكشف تأثيره    مدرب نيجيريا يُقدم استقالته عقب الهزيمة أمام تونس    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    موعد مباراة تونس وبوركينا فاسو لحساب ربع نهائي الكان    بداية من الثلاثاء: إنقطاع المياه في هذه المناطق ببن عروس    التكتل يندد بما اسماه سياسة الارتداد نحو نظام رئاسوي فردي    الدكتور والإعلامي رضا القلال يكتب عن فقيد صفاقس علي البقلوطي    مكثر: القبض على شخصين من أجل ترويج الزطلة وحجز أسلحة بيضاء وخراطيش    أمان الله المسعدي يعلّق على فرضيّة اقرار حجر صحّي شامل    وفاة عائلة ليبيّة بصفاقس.. وهذه التفاصيل    مواقف عربية حول الهجمات الحوثية المتتالية على السعودية والإمارات    كاس امم افريقيا: المساكني يقود المنتخب الوطني الى ترشح ثمين الى ربع النهائي    «روبة عيشة» في فرنسا    الباب الخاطئ ... الشعر الفلسطيني بعد درويش    رابطة نابل (الجولة 4) مستقبل الزهراء يستفيق على حساب فوشانة    دعوة لانقاذ المعالم الأثرية    قف: من المنتج الى المستهلك    القاضي عفيف الجعيدي ل«الشروق» ملتزمون بالقانون وسنواصل الدفاع عن استقلالية القضاء    حقيقة جريمة بومرداس: يقتل والده ويكسر يد والدته    منير بن صالحة يخرج عن صمته ويكشف تفاصيل جديدة في قضية ''براكاج الإعلامية سحر حامد''    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    ديوان الإفتاء يحذف الدعوة للتبرّع    ملف الأسبوع: الاسلام اعتبر الحرية قيمة أساسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فلاحو زغوان يستنكرون تدنى أسعار قبول محاصيل القمح اللين
نشر في وات يوم 15 - 07 - 2011

تونس (وات) - يستنكر الفلاحون في مجال الزراعات الكبرى بزغوان انخفاض أسعار قبول القمح اللين بنسب متفاوتة وصلت أعلاها إلى ثلث ثمن المحاصيل.
واعرب مجمع التنمية للزراعات الكبرى بزغوان (شمالي شرق تونس) عن "رفضه واستيائه الشديدين" من المستوى المتدنى لأسعار قبول محاصيل الفلاحين من القمح اللين.
وتصل التخفيضات في حدها الأقصى إلى 34 بالمائة لقنطار القمح اللين، بانخفاض من 35 دينار إلى 23 دينار.
واعتبر ايوب الاصرم، رئيس هيئة مجمع التنمية للزراعات الكبرى بزغوان في تصريح ل(وات)، يوم الجمعة، ان التخفيض الذي تراوح بين 4 دنانير و12 دينار للقنطار الواحد، تستفيد منه المطاحن اكثر من الفلاح، ذلك ان ظاهرة التنبيت لا تؤثر على عملية التحويل.
واضاف ان الفلاح يجد نفسه ازاء اشكالية التنبيت التي تؤثر على سعر قبول القمح اللين، موضحا ان كميات الامطار المتساقطة في جوان المنقضي، ادت الى تفشي ظاهرة التنبيت وهو ما اثر على سعر قبول القمح اللين (المخصص لاستخراج الفارينة).
وبين ان معالجة هذه الظاهرة مرتبطة بمنظومة البحث العلمي في تونس وبنوعية البذور التي يستعملها الفلاح .
ويؤكد المجمع في بلاغ تلقت (وات) نسخة منه، ان نتائج الدراسات العلمية تشير "الى قابلية اصناف القمح اللين المتداولة حاليا الى التنبيت فى حال هطول الامطار بغزارة" مبرزا ان "الفلاحين لا يتحملون أي مسؤولية بخصوص معطى "التنبيت" الذى يفرض تخفيضات حادة على سعر القبول".
ويدعو مجمع تنمية الزراعات الكبرى بزغوان، التابع للمنظمة الفلاحية، الى مراجعة جدول تسعير الحبوب (وقع اقراره سنة 2007) باعتباره اولوية مطلقة مؤكدا انه غير "ملائم" بالنسبة للفلاحين.
ويحذر المجمع من ان هذا المعطى سيؤدي الى تخلى الفلاحين عن تعاطى هذا النشاط الزراعى امام تدنى العائد المالى وانكماش دخل الفلاح.
وكان مجمع التنمية للزراعات الكبرى بزغوان ساند "موجة تذمرات الفلاحين من اسعار القبول التى لا تستجيب بالمرة الى تطلعاتهم ولا تتوافق والجهود التى بذلوها على امتداد مراحل مضنية وشاقة من موسم صعب ومتقلب".
ويضم المجمع، الذي تاسس حديثا، نحو 20 فلاحا ينشطون في قطاع الزراعات الكبرى (يمثل نشاطهم مساحة 12 الف هك من مجمل 75 الف هك بزغوان). وتنتج ولاية زغوان معدل 150 الف قنطار من القمح اللين سنويا.
وتنتج تونس معدل يتراوح بين 5ر2 و 8ر2 مليون قنطار من القمح اللين في حين تستورد ما معدله 8 و9 ملايين قنطار سنويا.
من جانبه يؤكد حليم بن صالح، مدير معهد الزراعات الكبرى في تصريح ل(وات) "انه عادة ما يتم تطوير اصناف من البذور التي تتلاءم مع خصائص مناخية معينة (الجفاف والامطار الغزيرة). واضاف "ان اولوية البحث العلمي هي تطوير اصناف قادرة على مجابهة الجفاف والامراض في حين ان الاستثناءات مثل تاثير تهاطل الامطار في مناطق معينة على الحبوب ليست من الاولويات حاليا".
ويشرح قائلا انه "لا يمكن على سبيل المثال استعمال نوعية من البذور تتاقلم مع مناخ ممطر في مناخ جاف، لان المردودية ستتقلص".
واكد ان كل صنف يقع تطويره في اطار البحث العلمي فيه احتمال ظهور التنبيت على الساق نظرا لوجود عوامل مناخية استثنائية (تهاطل امطار هامة في جوان).
ولاحظ ان ظاهرة التنبيت تسجل في عديد المناطق بنسب مختلفة اذ تتراوح بين 3 و5 بالمائة في منطقة بوسالم من ولاية جندوبة (شمالي غربي تونس).
واقترح السيد حليم بن صالح ايجاد سلم خاص بتعيير البذور وسلم خاص بالاستهلاك حتى لا ينعكس سلبا على الفلاحين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.