حجز 234680 معدات وقائية طبية منتهية الصلاحية في ميناء رادس    سمير ديلو يكتب لكم : اللهم اشغلهم بالفارينة والسميد    الهايكا: دعوة عاجلة للممثل القانوني لقناة التاسعة    حمام سوسة :حالة من الاكتظاظ والفوضى بسوق الجملة للخضر والغلال    السليطي ل"الصريح" : احباط عمليتين ارهابيتين والقبض على 4 متورطين وحجز متفجرات    رئيس الاتحاد الأوروبي لا يعرف متى يمكن استئناف الموسم    النفيضة.. إيقاف نفرين تعمدا نقل أشخاص في وسائل غير معدة للغرض    المكلف بالاعلام بوزارة التربية: العودة المدرسية لن تكون قبل 4 أفريل القادم    تخربيشة : الدروشة الحقيقية هي ان تسخر من التوجه الى الله والاستعانة به    أكتب إليكم من إيطاليا، هذا ما نعرفه عن مستقبلكم    بعد تأجيله... مقر مهرجان "كان" يفتح أبوابه لاستقبال المشردين بسبب كورونا... صور    تقرير الطب الشرعي السوري يتهم زوج نانسي عجرم بالقتل العمد    فنانة كويتية تستفز جمهورها بفيديو لغرفة سجائر زوجها    عدد مصابي فيروس كورونا حول العالم يتجاوز حاجز ال 600 ألف    بطاقة إيداع بالسجن ضد الداعي الى التجمهر ليلا وأخرى ضد مروّج خبر استقالة قيادات أمنيّة و مسؤولين بالدولة    سوسة : حملة أمنية مشتركة للتصدّي لكلّ ما يخل بالأمن العام    الإتّحاد الدّولي لكرة القدم يكشف عن ترتيب المنتخب الوطني سيّدات    تخربيشة : "إكسبراس أف أم" ضد التيار في زمن الرداءة    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : اليست عبارة "يا خامج" دليلا على ضخامة قاموس البذاءة الرائج الهائج؟    وزير التجهيز يرجح تأجيل انجاز 4 آلاف مشروع يهم البنية التحتية    رشيدة النيفر للبرامج التلفزية: "الحجر على من خرق الحجر"    بنزرت : انتفاع 267 أسرة بالماتلين بالمساعدات    6 نجوم مهددون بالرحيل عن ريال مدريد    نزار السعيدي لالصباح نيوز : المبادرات الفنية على مواقع التواصل الاجتماعي هدفها غير ربحي    فيديو "مؤثر" من المستشفى يثير بكاء مدرب ليفربول    وزير التجهيز: قد نضطر الى تأجيل انجاز عدد من مشاريع البنية التحتية المبرمجة لهذا العام    سيدي بوزيد: حجز 30 طنا من مادة “السميد” المدعم    الكاف: عزل مدينة تاجروين إلى غاية 4 افريل وفقا لقرار بلدي    المهدية: تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في عائلة واحدة    جربة: إرتفاع عدد المصابين بوباء ''الكورونا''    مبعوثة برنامج علاء الشابي تشتم مواطنا في الحجر الصحي لرفضه التصوير    أغنى رجل في العالم يثير موجة من الغضب على شبكات التواصل الاجتماعي؟!    كورونا: أصحاب المحاضن ورياض الأطفال سيتمتّهون بهذه المنح    المكّي معلقا على برنامج علاء الشابي: يتعاملون مع قضية أمن قومي بمنطق ال buzz بالتجني على المجهود الوطني والدفاع عن الفاسدين    ر_م_ع الستاغ: 3500 عون يباشرون العمل بصفة عادية    في الكرم : ايقاف شخصين بسبب خرق الحظر    صحفية التاسعة لمواطن ''توّا ياكلك الدود''...علاء الشابّي يردّ    كريستيانو رونالدو يخفض راتبه مع جوفنتوس بسبب الكورونا و زملائه في الفريق ينسجون على نفس المنوال    أنجلينا جولي تتبرع بمليون دولار لأطفال تضرروا من كورونا    ماكرون يحذّر الإيطاليين من المساعدات الصينية والروسية    وزير خارجية إيطاليا متحدثا عن الدول الأوروبية: كلمة الولاء لها وزن كبير بالنسبة لنا    لجنة النظام الداخلي بالبرلمان تنظر في مشروع قانون متعلق بالتفويض إلى رئيس الحكومة في إصدار مراسيم    المستاوي يكتب لكم : شكرا جزيلا لكل من بارك وشارك في ذكر اسم اللطيف بعدد 14967 كي يحفظنا الله من وباء كورونا    تونس: كيف ستكون حالة الطّقس نهاية هذا الأسبوع؟    تاجروين: حجز طائرة مسيرة عن بعد    قصر قفصة.. مداهمة مخزن والعثور على كميات كبيرة من المواد الغذائية    اليوم…تونس تتسلّم مساعدات طبية من الإتحاد الافريقي لمقاومة تفشي”كورونا”    كورونا يجبر أتليتيكو مدريد على تخفيض رواتب لاعبيه وجهازه الفني    يهم فرجاني ساسي.. رئيس الزمالك يوضّح حقيقة التخفيض من أجور اللاعبين    "ساعة الأرض" تحين اليوم!    قفصة .. الاحتفاظ بأربعة أشخاص بتهمة خرق الحجر الصحي    المهدية : الحجر الصحي يتسبب في الإيقاع بمتحيّل محكوم ب12 سنة سجنا    السياحة العالمية.. تراجع 30% وخسائر مقبلة ب 450 مليار دولار    ديبالا :عدت للتدريبات مجددا بعد أن تعافيت من كورونا    وزير الصحة: ''الكوررونا'' قضية أمن قومي''    السياحة العالمية.. تراجع 30% وخسائر مقبلة ب 450 مليار دولار    بالأرقام: هذه مساهمات كل البنوك التونسية في صندوق مكافحة ''كورونا''    عاجل الأن بخصوص آخر التطورات الصحية للدكتور لطفي المرايحي بعد إصابته بالكورونا منذ أسبوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرص تونسي على تجاوز الصعوبات الظرفية لمواصلة مسيرة الاتحاد المغاربي في كنف الاخوة والتضامن
نشر في وات يوم 16 - 02 - 2010

تونس 16 فيفري 2010 تحرير وات/ ضحى طليق تحيي تونس غدا الاربعاء مع سائر الدول المغاربية الذكرى الحادية والعشرين لقيام اتحاد المغرب العربي في 17 فيفرى 1989 يحدوها حرص كبير على تجاوز الصعوبات الظرفية لمواصلة مسيرته في كنف الاخوة والتضامن.
وتعد هذه الذكرى علامة بارزة في تاريخ شعوب المنطقة.
فعلاوة على الارث التاريخي والحضارى المشترك والتجانس الثقافي واللغوى والديني الذى يميز البلدان المغاربية وهي مقومات حقيقية متينة لوحدة المصير فان مشروع تحقيق الوحدة المغاربية اضحى مطلبا ملحا منذ ان دخل العالم مع بداية ثمانينات القرن الماضي مرحلة جديدة من المتغيرات الجيواسراتيجية سمتها الابرز تنامي التكتلات الاقتصادية والتجمعات الاقليمية
ومن منطلق الوعي بجسامة هذه المتغيرات مثل الاتحاد المغاربي منذ تحول السابع من نوفمبر خيارا استراتيجيا واحتل مكانة محورية في سياسة تونس الخارجية التي ما انفكت تقوم بحرص وتوجيه من الرئيس زين العابدين بن علي بجهود حثيثة من أجل دفع مسيرة الاتحاد ودعم علاقات الاخوة والتعاون بين دول المنطقة لما فيه خير ومصلحة الشعوب المغاربية وبما يجسد طموحاتها في التكامل والتضامن والرخاء والاذهار.
وينصهر تمسك تونس بالبناء المغاربي في اطار ما يطمح اليه رئيس الدولة من درجة أرفع لاندماج مدروس ومتبصر لتونس في محيطها الاقليمي والدولي سيما في خضم واقع اقليمي ودولي تتضاعف فيه الرهانات والتحديات وكذلك متطلبات التعاون والشراكة مع الاتحاد الاوروبي التي أكدت تونس على ضرورة أن تكون شراكة قائمة على التنمية المتضامنة والشاملة بما من شأنه أن يحفظ النماء واسباب الامن والاستقرار في المنطقة المتوسطية بكاملها.
وتجسيما لهذا الخيار الثابت وكما كانت فاعلة في كامل محطات مسيرة الاتحاد منذ فكرة التأسيس سنة 1958 /موءتمر طنجة/ الى قيامه في قمة مراكش لم تدخر تونس جهدا من أجل تحقيق الاهداف التي تضمنتها معاهدة مراكش بعد أن كان لها شرف استضافة القمة المغاربية الاولى في شهر جانفي 1990 التي شكلت الانطلاقة الفعلية للمسيرة المغاربية من خلال الشروع في تركيز الموءسسات والهياكل والاجهوة الاتحادية كما استضافتها ثانية في افريل 1994
فعلى الصعيد السياسي تميزت مساعي الرئيس زين العابدين بن علي بالعمل المتواصل على ترتيب البيت المغاربي وازالة كل العراقيل الظرفية التي تعيق مسيرته من منطلق الايمان العميق بشرعية الحلم بمغرب عربي كبير موحد تنعم شعوبه بالامن والاستقرار والنماء.
وفى هذا السياق جاءت الرسائل التى وجهها سيادة الرئيس لاشقائه قادة الاقطار المغاربية عشية الاحتفال بالذكرى الحادية والعشرين لاعلان قيام الاتحاد محملة بهذه المعاني حيث اكد رئيس الدولة ان هذه الذكرى العزيزة ستظل علامة بارزة في تاريخ الشعوب المغاربية مبرزا الحرص على مواصلة العمل المشترك ومزيد تفعيل هياكل صرح الاتحاد المغاربي بما يوءسس لمرحلة جديدة من الشراكة والتكامل بين بلدانه وبما يوءهل المجموعة المغاربية للتعامل باقتدار مع المتغيرات الاقليمية والدولية
الاتحاد المغاربي خيار استراتيجي.
وبين سيادة الرئيس في هذه الرسائل ان الايمان بالمشروع المغاربي والتمسك بالاتحاد كخيار استراتيجي لا محيد عنه يمليان على الجميع مضاعفة الجهود من أجل تجاوز الصعوبات الظرفية لمواصلة مسيرة الاتحاد المغاربي في كنف الاخوة والتضامن.
وما انفك رئيس الدولة يعمل بالتنسيق والتشاور مع أشقائه قادة دول المغرب العربي ووفق منهج عقلاني وواقعي حكيم على الخروج بمواقف موحدة في المحافل الاقليمية والدولية تجاه كل ما يتعلق بواقع شعوب المنطقة ومستقبلها ومختلف القضايا والمتغيرات الاقليمية والدولية الراهنة وعلى بلورة المواقف التي تجعل من اتحاد المغرب العربي مخاطبا كفءا لباقي التجمعات الاقليمية المماثلة.
ومن منطلق الايمان الراسخ بأن تعزيز صرح اتحاد المغرب العربي ودفع مسيرته يمران حتما عبر ارساء علاقات وثيقة بين مختلف اقطار الاتحاد لما فيه خير ومصلحة شعوب المنطقة وتحقيق طموحاتها الى مزيد التقدم والرفاه والمناعة تحرص تونس على تعزيز أواصر التعاون الثنائي وتنويعه ضمن مقاربة توءمن بضرورة ترسيخ مقومات التنمية المتضامنة وذلك بالتوازى مع السعي الحثيث الى تفعيل مختلف هياكل الاتحاد وموءسساته والاسراع في تنفيذ بنود الاتفاقيات الموقعة والخطط والبرامج المشتركة في شتى الميادين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية.
كما لا تفوت مناسبة دون التذكير بجسامة التحديات التنموية المطروحة على شعوب المنطقة وفي مقدمتها التشغيل والهجرة والتعليم والدعوة الى مزيد التكاتف والتضامن والعمل المشترك لكسب هذه الرهانات مستلهمة في ذلك من التلاحم المتين بين الشعوب المغاربية فى كفاحها المشترك من اجل نيل الحرية واسترداد السيادة الوطنية.
وتجسيما لهذا التوجه الاستراتيجي واصلت تونس جهودها من أجل المساهمة في التأسيس لمقاربة واقعية تهدف الى تفعيل المسيرة المغاربية وتأمين استمرارية نشاط هياكل اتحاد المغرب العربي وأجهزته والعمل على اعداد تصور للاصلاح الهيكلي للامانة العامة ومختلف الموءسسات المغاربية بهدف اكسابها الفاعلية المرجوة واعطاء نجاعة أكبر للعمل الاتحادى بما يتلاءم مع متطلبات وأولويات المرحلة القادمة والمتغيرات التي تشهدها الساحتان الاقليمية والدولية.
وبفضل مساعي سيادة رئيس الجمهورية ولقاءاته ومشاوراته المتواصلة مع أشقائه قادة الدول المغاربية استأنفت المسيرة الاتحادية أنشطتها منذ سنة 2001 خاصة على مستوى مجلس وزراء الخارجية ولجنة المتابعة واللجان الوزارية المتخصصة.
ورغم ما اثمرته الجهود والمساعي من تقدم ملموس خاصة في مستوى توقيع الاتفاقيات والخطط والبرامج المشتركة فان الملاحظين والمراقبين يجمعون على أن مساحة الامال والطموحات وما تزخر به المنطقة المغاربية من امكانات طبيعية وطاقات بشرية شبابية بالخصوص 60 في المائة من مجموع السكان تبقى اكبر بكثير مما تحقق فى ارض الواقع لا سيما من حيث تبادل المنافع بين الدول المغاربية وانجاز المشاريع ذات البعد الاندماجي.
وما ينفك المتابعون للشان المغاربي يحذرون من أن كلفة اللامغرب عربي التي تتراوح بين 1 و 2 بالمائة من الناتج الداخلي الاجمالي ستكون باهظة على شعوبه الخمسة ورهاناتها التنموية وتحدياتها الامنية سواء من حيث تضييع فرص الاندماج والتاهيل الحقيقي للمنطقة أو من حيث انعكاساتها السلبية المعطلة لدور هذا التجمع الاقليمي داخل محيطه الجيوستراتيجي المتوسطي والعربي والافريقي.
وبرغم بطء المسيرة الاندماجية وعدم ارتقائها الى المنشود الجماعي فان الامال في تحقيق انطلاقة جديدة لهذا المشروع الاتحادى من خلال ايجاد الحلول للمشاكل التي تواجهه واخراجه بالتالي من ضبابيته تبقى قائمة في ضوء ما تمخض عن اجتماع مجلس وزراء خارجية دول الاتحاد أواخر شهر ديسمبر 2009 من توصيات عكست مدى وعي المسوءولين المغاربيين بوجوب مضاعفة الجهود من أجل مواجهة التحديات المشتركة.
كما ان ما ستشهده سنة 2010 من اجتماعات عديدة ومتنوعة على مستوى اللجان الوزارية المتخصصة والمنظمات ولا سيما في اطار احياء الذكرى الحادية والعشرين لقيام الاتحاد وعقد الاجتماع الاول للنساء المغاربيات صاحبات الاعمال يترجم مدى الوعي بضرورة تشريك المرأة كقوة حية الى جانب الشباب في تفعيل الشراكة بالمنطقة.
ولتجاوز مختلف التحديات والرهانات الاقتصادية تعمل تونس بصفة متواصلة مع بقية الدول المغاربية لاقامة منطقة مغاربية للتبادل الحر ومنها بعث سوق مغاربية مشتركة من شأنها أن تجعل من اتحاد المغرب العربي قطبا اقتصاديا وتجاريا فاعلا في انجاز المشاريع المغاربية الكبرى
وستواصل العمل على تأمين الانطلاقة الفعلية للمصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية /مقره بتونس/ الذى سيعطي الدفع المنشود لوتيرة الاندماج الاقتصادى بين دول المنطقة وعلى كسب رهانات المستعقبل على المستويين السياسي والاقتصادى لجعل اتحاد المغرب العربي شريكا اقليميا فاعلا ومخاطبا كفئا لبقية التجمعات الاقليمية الاخرى بما يحقق نمو واستقرار منطقة المغرب العربي.
وستضاعف الجهود لمزيد دعم علاقات التعاون الثنائي مع الدول المغاربية في مختلف المجالات المتاحة واقامة مشاريع شراكة تدعم حضورها في الاسواق المغاربية مع استشراف مجالات جديدة تتلاءم مع ما يشهده العالم من تحولات اقتصادية وسياسية عميقة من خلال ابرام عدة اتفاقيات وبرامج تنفيذية في كل المجالات ومواصلة تنفيذ المشاريع المغاربية المستقبلية الكبرى والتي من شأنها أن تكفل التكامل والاندماج الاقتصادى للمنطقة
ولان بناء الصرح المغاربي يتطلب المثابرة وطول النفس فان تونس عاقدة العزم على مضاعفة الجهد من أجل اعلاء بناء هذا الصرح الذى يظل في فكر الرئيس زين العابدين بن علي مشروعا حضاريا وخيارا مصيريا لكل شعوب المنطقة والمساهمة في تسريع وتيرة بنائه بما يرتقي باتحاد المغرب العربي الى مصاف الاقطاب الفاعلة اقليميا ودوليا ويدعم حظوظ شعوب المنطقة وأجيالها الشابة في رفع تحديات الراهن وكسب رهانات المستقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.