الغنوشي يلتقي رئيس البعثة الأوروبية لملاحظة الانتخابات    اضطراب وانقطاع توزيع مياه الشرب ببني خلاد ومنزل بوزلفة    إيقاف مغني الراب "رادي" : تطورات جديدة    قابس: حجز سجائر مهربة قدرت قيمتها المالية بأكثر من 127 ألف دينار    جربة : استعدادات لدورة المنصف الصايم لمهرجان "فرحات يامون للمسرح"    نانسي عجرم ترد على الحملة ضدها بصورة…(صورة)    قلب تونس يدعو الفخفاخ الى الانفتاح على جميع الأحزاب دون اقصاء    بعد أسبوعين من الإضراب..المعلمون النواب بقبلي يستأنفون عملهم    غزت صوره الفيسبوك: الشرطة العدلية بالعمران تُطيح ب''النطّار''    لطفي العبدلي ''ستصوتون للفخفاخ رغم أنفكم'    بالصورة: وزيرة الدفاع اللبنانية تثير الجدل    صورة: علاء الشابّي يتغزّل ب''حموه''    14 مصابا في تصادم شاحنة ثقيلة بسيارتي لواج بسوسة    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    بئر الحفي: وقفة احتجاجية للاطار التربوي بالمدرسة الابتدائية بالمزارة    القبض على مفتش عنهما بالمنيهلة والمنستير    العثور على الشاب عباس كوكة..    إحالة سعد لمجرد على غرفة الجنايات بتهمة الاغتصاب    وزير المالية اللبناني الجديد: نحن على حافة الإفلاس    جندوبة: حجز لحوم غير صالحة للاستهلاك في مطاعم مدرسية    قبلي: وقفة احجاجية بساعتين لاطارات واعوان السجن المدني للمطالبة بتسوية بعض الوضعيات المهنية    عبد اللطيف المكي: الرئيس لم يرضخ للضغوط    6 أعراض لفيروس "كورونا الجديد"..تعرفوا عليها    بسبب فيروس كورونا…منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعا طارئا للجنة الطوارئ    الاتحاد اللبناني يعلّق نشاط البطولة    جريمة مروّعة.. قتلت أطفالها الثلاثة    نادي منزل بوزلفة .. الشماري يلتحق..والشيخ يعود    نادي منزل تميم .. نجاعة هجومية بطلها المنصف الشبعان    بطولة تونس لكرة السلّة أكابر : الإتّحاد المنستيري يواجه اليوم الشبيبة القيروانية    موديز: تخفيض محتمل للترقيم السيادي لتونس    حكم جديد ضدّ سعد المجرد من المحكمة الفرنسية    فائدة مفاجئة لحرائق أستراليا: كشف أقدم نظام مائي بالعالم    دورة استراليا المفتوحة .. انجاز تاريخي لأنس جابر    فيروس "كورونا" الفتّاك.. ماهو؟ وكيف نقي أنفسنا منه؟    الستاغ تؤكد تعرّض أعوانها الى اعتداء بالعنف    استدرج تلميذ لمفاحشته.. سبعيني في قفص الاتهام!!    الفنان المصري يوسف فوزي يكشف إصابته بمرض شلل الرعاش    سبب غريب لانفصال ريهانا عن حبيبها السعودي    لدعم صادراتها إلى أوروبا …الصناعات التقليدية تستخدم التكنولوجيا الرقمية    التصفيات الافريقيّة لمونديال قطر.. مجموعات سهلة للعرب    بلال السعيداني يتعاقد مع ضمك السعودي    الحركة التجارية عبر الموانئ التونسية خلال سنة 2018: 5 آلاف سفينة... وزيادة في حجم المبادلات التجارية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 22 جانفي 2020    مستجدات قضية الاعتداء بالعنف على والد آدم بوليفة    المنظمة الفلاحية تدعو الفخفاخ إلى تعيين وزيرا للفلاحة كفؤا ونزيها    حسب تقريرالبنك المركزي...الناتج الصافي البنكي للمصارف الإسلامية يواصل تحسنه    أول دولة في العالم تغلق حدودها بسبب فيروس كورونا الجديد    الفنان المصري خالد النبوي يتعرض لأزمة صحية خطيرة    سفارة أميركا في ليبيا تدعو لاستئناف عمليات النفط فوراً    إشارات مبكرة جدا.. محاكمة ترامب على الطريق المدروس    اليوم: بحر هائج، دواوير رملية وطقس مغيم    تشاهدون اليوم    مجلس الأمن يستعجل التوصل لاتفاق وقف النار في ليبيا    فعلها بيطريون روس لأول مرة: أطراف اصطناعية من التيتانيوم للحيوانات    أبو ذاكرالصفايحي يكتب لكم: فيروس «كورونا» الصغير يزلزل اقتصاد العالم الكبير    الباحث معاذ بن نصير: ''بالعناق ترتفع مشاعر الثقة والأمان''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مونديال تركيا 2010 : السلة التونسية على موعد مع التاريخ
نشر في وات يوم 26 - 08 - 2010

اسطنبول 26 أوت 2010 (من مبعوث وات الخاص أمين عطية) - تضرب كرة السلة التونسية موعدا مع التاريخ عندما يشارك المنتخب التونسي للأكابر لأول مرة في تاريخه في بطولة العالم التي ستقام نسختها السادسة عشرة بتركيا من 28 أوت الجاري إلى 12 سبتمبر المقبل.
وستخوض العناصر الوطنية منافسات الدور الأول بمدينة اسطنبول ضمن المجموعة الثانية الى جانب الولايات المتحدة الأمريكية وسلوفينيا والبرازيل وكرواتيا وايران علما وان المنتخبات التي ستحرز المراكز الأربعة الأولى ستتأهل الى الدور الثاني.
وبعد ان ظلت متخلفة عن ركب بقية الرياضات الجماعية /كرة القدم وكرة اليد والكرة الطائرة/ التي سجلت اكثر من مرة حضورها في المونديال، تمكنت كرة السلة أخيرا من تحقيق حلم بلوغ العالمية بعدما احتل المنتخب الوطني المركز الثالث في بطولة امم افريقيا الأخيرة بليبيا بفوزه في المباراة الترتيبية على نظيره الكاميروني.
وقد عرفت نتائج المنتخب التونسي في السنوات الاخيرة نقلة نوعية تجسدت بالخصوص في التربع على عرش كرة السلة العربية خلال النسختين الاخيرتين 2008 في تونس و2009 في المغرب واحراز برونزية النهائيات القارية الأخيرة 2009/.
وسعيا منها لتأمين كافة أسباب النجاح للمنتخب في هذه المشاركة التاريخية، بادرت الجامعة التونسية بالتنسيق مع المدرب الوطني عادل التلاتلي بوضع برنامج تحضيري ثري ومتنوع اشتمل على سلسلة من التربصات الداخلية والخارجية وجملة من المقابلات الودية مع منتخبات وفرق أجنبية.
وقد شرع الفريق في التحضير للمونديال بصفة مبكرة من خلال اجراء ثلاثة تربصات اعدادية في موفى شهر جوان وبداية شهر جويلية بكل من عين دراهم والعاصمة حاول خلالها الاطار الفني التركيز بالخصوص على رفع درجة جاهزية اللاعبين من الناحية البدنية.
ودارت المرحلة الثانية من التحضيرات بفرنسا حيث اقام زملاء امين رزيق معسكرا من 14 الى 19 جويلية الماضي تخللته سلسلة من المقابلات الودية تفوقوا خلالها على انقلترا 77-52 وكوت ديفوار 67-63 وبلجيكا 61-58 في حين انهزموا امام فنلندا 68-92/.
وقد شكلت هذه الاختبارات فرصة هامة للوقوف على استعدادات اللاعبين والتدرب اكثر على مختلف الرسوم التكتيكية المزمع اعتمادها في البطولة العالمية فضلا عن التأقلم مع النسق الماراطوني للمقابلات الذي ينتظر الفريق بتركيا حيث سيكون مدعوا الى خوض خمس مباريات من الحجم الثقيل في ظرف 6 ايام.
وتحول المنتخب التونسي اثر ذلك الى دالاس لمتابعة برنامج تحضيراته فاجرى تربصا من 20 الى 31 جويلية خاض خلاله خمس مباريات ودية مع فرق جامعية امريكية. ورغم ان مستوى الفرق الجامعية الامريكية لا يضاهي مستوى المنتخب الأول للولايات المتحدة اخر منافسي المنتخب التونسي ضمن الدور الاول للمونديال فإن هذه اللقاءات فسحت المجال أمام النخبة الوطنية للتعرف عن كثب على بعض خصوصيات السلة الامريكية التي تجمع بين الفنيات العالية والاندفاع البدني.
وبعد عودة خاطفة الى ارض الوطن، شد المنتخب التونسي الرحال مجددا الى فرنسا يوم 5 اوت الحالي لخوض لقاء اعدادي مع المنتخب الاول الفرنسي يوم 7 من نفس الشهر عادت خلاله الكلمة الاخيرة لفائدة البلد المضيف بنتيجة 77-44.
وبغض النظر عن الفارق العريض، فإن هذه المواجهة مكنت اللاعبين من اكتشاف حقيقة المستوى العالي ونسقه المرتفع باعتبار ان المنتخب الفرنسي يعد احد المكونات الثابتة في خارطة كرة السلة العالمية. فهو صاحب المركز الخامس في النسختين الاخيرتين لبطولة امم اوروبا ومونديال 2009 فضلا عن كونه يضم في صفوفه عدة عناصر تنشط في البطولة الامريكية المحترفة /ان بي اي/.
أما المرحلة الختامية لهذه التحضيرات فقد دارت بتركيا التي تحول لها المنتخب التونسي منذ يوم الجمعة الفارط لتمكين اللاعبين من الدخول مبكرا في اجواء المونديال بما يساهم في تدعيم عنصر التركيز.
وقد تولى الاطار الفني خلال هذا التربص ضبط قائمة ال12 لاعبا الذين سيشاركون في بطولة العالم. وأكد المدرب الوطني عادل التلاتلي على نجاح هذه التحضيرات التي بذل خلالها اللاعبون مجهودات كبيرة مبينا ان الاجواء داخل الفريق تبعث على الارتياح والتفاؤل ويسيطر عليها عنصر الانسجام.
ولاحظ ان المباريات الودية شكلت فرصة لتشخيص النقائص وبحث سبل تلافيها والتعرف على أساليب فنية مغايرة مشيرا الى ان الفريق لم يتسن له الاعتماد على بعض العناصر التي تنشط في أوروبا وأمريكا لأسباب ادارية على غرار فابيان لور ومهدي العبيدي واخرى صحية اذ حالت الاصابة دون مشاركة زياد الشنوفي المحترف بالمانيا.
ومن جهته أوضح لاعب الارتكاز صالح الماجري ان اللاعبين سيبذلون قصارى جهدهم من أجل تأمين مشاركة مشرفة تقيم الدليل على التحسن الكبير الذي حققته كرة السلة التونسية في السنوات الأخيرة.
وأضاف /اعتقد أننا سنواجه في الدور الأول منافسين من العيار الثقيل ذوي تقاليد عريقة في رياضة كرة السلة غير ان المباراة الختامية امام الولايات المتحدة ستكون دون أدنى شك الموعد الأهم لجميع اللاعبين الذين يتوقون شوقا لهذا اللقاء وتحقيق حلما طالما راودهم باعتبار ان فرصة ملاقاة هذا المنتخب العتيد لا تتوفر دائما/.
ولئن تبدو مهمة المراهنة على احدى المراتب الاربع الاولى المؤهلة الى الدور الثاني صعبة باعتبار قيمة المنافسين من جهة وقلة خبرة الفريق بمثل هذه المواعيد الكبرى فان ذلك لن يمنع زملاء امين رزيق من الدفاع عن حظوظهم لتشريف الرياضة التونسية بصفة عامة وكرة السلة على وجه الخصوص خاصة وانهم استفادوا من برنامج إعدادي دسم في حجم هذا الحدث الرياضي الكبير.
ويستمد المنتخب التونسي قوته من تجانس لاعبيه الذين خاضوا سويا عدة تظاهرات افريقية وعربية. وقد تعزز في الفترة الأخيرة بعودة رضوان بن سليمان لاعب الشعب الاماراتي بعد غياب طويل عن اجواء المنتخب.
كما استفاد المنتخب التونسي من احتراف بعض العناصر في بطولات اجنبية على غرار امين رزيق في طلائع الجيش المصري ونعيم ضيف الله في مصر للتامين ومروان كشريد في امل الصويرة المغربي وعاطف ماوا في هويلفا لا لوزهيلفا الاسباني وهو ما عاد بالفائدة على اللاعبين الذين تحسن مستواهم فاصبحوا اكثر نضجا وتجربة.
ويتركب العمود الفقري للمنتخب التونسي من عناصر الملعب النابلي صاحب الثنائية الموسم المنقضي ووصيفه في مسابقتي البطولة والكاس النجم الساحلي اذ تضم القائمة 6 لاعبين من هذين الفريقين اي نصف المنتخب الذي سيشارك في المونديال.
وسيستهل المنتخب التونسي سلسلة مقابلاته في المونديال يوم 28 اوت بملاقاة سلوفينيا التي تسجل حضورها في المونديال للمرة الثانية في تاريخها بعد دورة 2006 في اليابان عندما تحصلت على المركز الثاني عشر.
وشهد مستوى المنتخب السلوفيني الذي ينحدر من المدرسة اليوغسلافية العريقة تحسنا ملحوظا في السنوات الأخيرة بما مكنه من حجز تأشيرة عبوره للمونديال للمرة الثانية على التوالي وتحسين ترتيبه في بطولة امم أوروبا بصفة متواصلة الى ان توصل الى بلوغ المربع الذهبي في النسخة الاخيرة عام 2009/.
وستجد العناصر الوطنية نفسها خلال اللقاء الثاني يوم 29 اوت في مواجهة البرازيل بطلة العالم عامي 1959 و1963 ووصيفة دورة 1954 وصاحبة ثلاث ميداليات برونزية في الالعاب الاولمبية اعوام 1948 و1960 و1964 وبطلة امريكا سنوات 1984 و2005 و2007/.
ويراهن منتخب البرازيل على استعادة امجاده واسترجاع ذكريات الزمن الجميل بعدما كان خلال فترة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي احد اقطاب اللعبة.
وسيركن المنتخب التونسي يوم 30 اوت الى الراحة على ان يعود الى اجواء البطولة يوم 31 من الشهر ذاته بمواجهة تبدو على الورق الاسهل امام ايران التي تبقى مع ذلك منافسا عتيدا.
وتتطلع ايران التي تشارك بدورها لأول مرة في المونديال الى تأكيد صحوتها وانجازاتها الاخيرة المتمثلة بالخصوص في الظفر باللقب الاسيوي 2007 و2009 وبلوغ الالعاب الاولمبية 2008/.
وستكون رابع المباريات امام كرواتيا يوم 1 سبتمبر. ورغم ان هذا الفريق البلقاني فقد الكثير من بريقه خلال هذا العقد فانه يبقى دون ادنى شك قيمة ثابتة في كرة السلة العالمية. ويامل المنتخب الكرواتي في العودة الى مداره الحقيقي كاحد المنتخبات البارزة على الصعيد العالمي والنسج على منوال جيل التسعينيات الذي تحصل بفضل نجوم لامعة على غرار درازان بيتروفيتش وطوني كوكوتش على الميدالية الفضية في اولمبياد برشلونة 1992 والميدالية البرونزية في مونديال 1994 وفي بطولة امم اوروبا 1993 و1995/.
وتبقى المقابلة الختامية ضمن الدور الاول امام المنتخب الامريكي حلم كافة اللاعبين الذين سيجدون امامهم نجوما غنية عن اي تعريف ذاع صيتها في مختلف انحاء العالم. ويسعى المنتخب الامريكي الفائز بالميدالية الذهبية للالعاب الاولمبية في 13 مناسبة والحائز على بطولة العالم ثلاث مرات سنوات 1954 و1986 و1994/ الى وضع حد لمسلسل الاخفاقات التي ظلت ترافقه في مشاركاته الثلاث الاخيرة في المونديال التي عجز خلالها عن بلوغ الدور النهائي.
وفي ما يلي برنامج مباريات المنتخب التونسي بتوقيت تونس
السبت 28 اوت 2010 /س 14 و30دق/ تونس / سلوفينيا
الاحد 29 اوت 2010 /س 19 و30دق/ تونس / البرازيل
الاثنين 30 اوت 2010 /س 17/ تونس / ايران
الاربعاء 1 سبتمبر 2010 /س 14 و30دق/ تونس / كرواتيا
الخميس 2 سبتبمر 2010 /س 14 و30دق/ تونس / الولايات المتحدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.