الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب ترصد إفراطا في استخدام القوة ضدّ المتظاهرين بالعاصمة يوم 14 جانفي    تردد القناة الناقلة لمباراة تونس وموريتانيا-كأس أمم افريقيا..خبر عاجل    التشكيلة المحتملة لمنتخبنا الوطني اليوم امام موريتانيا    سحب عابرة بأغلب المناطق وأحيانا كثيفة بالشمال ومحليا بالسواحل الشرقية    تفاصيل ماحدث أمس على مقربة من محطة المترو حي الرمانة بالعاصمة    القطار..قابض البريد يستولي على 247 مليونا    في انتظار إصدار ألبومه الجديد..صابر الرباعي يقدّم عرضا في باريس يوم 05 فيفري    من الإذاعة الثقافية وقدماء نهج الباشا، ووكالة الأنباء الأردنية..الحكواتي مرّ من هنا    تعيين رئيسة مديرة عامة لشركة الدراسات وتهيئة سبخة بن غياضة بالمهدية    بسبب نقص الأعلاف وغلاء أسعارها..«علوش سيدي بوزيد» مهدّد بالاندثار    جندوبة..في ظل ارتفاع كلفة الانتاج وغياب الدعم..إنتاج الحليب مهدّد... والفلاحون يطالبون بالتصدّي للتهريب    نابل..انطلاق تصدير القوارص نحو السوق الفرنسية    كشفها تهريب الأدوية المخدرة عبر المعابر..مافيا المخدرات وراء نقص الدواء    بشارع الحبيب بورقيبة ومحمد الخامس..العصابات الإجرامية تسطو على المحتجّين    ثوران بركان تحت الماء يهدد ''بتسونامي'' في عدد من دول المحيط الهادي    قفصة.. 40 إصابة بفيروس كورونا بالوسط التربوي    خبير فيروسات: ربّما تكون نهاية كورونا وشيكة بفضل أوميكرون    أزمة معقدة: أوكرانيا بين فكي روسيا وحلف الناتو    نصائح تضمن لكِ حياة زوجية سعيدة    إطلاق سراح 4 أشخاص من بينهم حاخام بعد احتجازهم كرهائن بكنيس يهودي في تكساس    مانشستر سيتي يُسقط تشيلسي بلدغة دي بروين    مشاكل في القلب تبعد أوباميانغ عن الغابون    الليلة سوبر اسبانيا...الريال لبسط الهيمنة وبيلباو للتحدي    في البدء: أوكرانيا ... ساحة صراع بين القوى الكبرى    فوائد الليمون    قطّ يُنقذ حياة المفكّر يوسف الصدّيق...كيف ذلك؟    في اجتماع مجلسها الاداري: كونكت تؤكد ان الاقتصاد يحتاج اجراءات تحفيزية لا قرارات معطلة    كان الكاميرون : مصر تُحقّق فوزها الأوّل بصعوبة و ترتقي للمركز الثاني.. ترتيب المجموعة    طالبان تدعو الصين للعمل على اعتراف العالم بها    سعيد: نعرف مكانة اتحاد الشغل ودوره الوطني.. ولا نقبل النقاش مع اللصوص (فيديو)    فيديو/ فحوى اجتماع مجلس وزاري اشرف عليه رئيس الجمهورية    مدرب موريتانيا : "عازمون على تقديم مباراة كبيرة أمام تونس"    باجة: غلق المعهد النموذجي بسبب كورونا    ارتفاع العائدات السياحية خلال العشرة أيام الأولى من 2022    فيديو: رصد الأسعار بسوق باب الجديد بسوسة    تونس : انطلاق تصدير القوارص نحو فرنسا من هذه الجهة    تونس : طقس اليوم..ضباب    وزارة الصحة تقرر التمديد في الحملة الوطنية للتلقيح ضد مرض الحصبة    توقعات بتقليص فاعلية الدورة الاقتصادية بنسبة 30 % بسبب حظر التجول    تونس: تضاعف عدد المؤسسات الناشطة في مجال الصناعات الجويّة خلال 10 سنوات    العرض السمفوني «ودعة» لزياد الزواري وعائدة النياطي...«غرزة» تونسية في قماش تونسي    ماذا في اجتماع وزير الشباب و الرياضة برؤساء اندية الرابطة المحترفة الأولى؟ ( صور )    تونس: إغلاق المدرسة الإعدادية النموذجية بجندوبة و 15 قسما بمؤسسات تربوية أخرى    السلطات الألمانية تحرق جثة مغربي دون إشعار بالوفاة.. والمغرب يحتجّ    جبل الجلود: حجز أكثر من 100 ألف دينار وطائرتي 'درون' متطورة (صور)    استشهاد الرقيب سعيد الغزلاني: الإعدام شنقا ل9 متهمين    دار الإفتاء المصرية تحسم الجدل حول إخراج الجثث وعرضها في المتاحف    المنيهلة: إيقاف تكفيري بحوزته مبلغ مالي    صور: حالات اختناق وإغماء بالجملة في صفوف المتظاهرين جراء الاستعمال المكثف للغاز المسيل للدموع    إطلاق مكثف للغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين بالعاصمة    ليبيا تنجح في استعادة قطعة أثرية منهوبة كانت ستباع في مزاد بنيويورك (صور)    نفحات عطرة من القرآن الكريم    الرشوة تدمر الأفراد والمجتمعات    اذكروني اذكركم    عوْدٌ على أيام سينمكنة للافلام الشعرية بالمكنين    القضاء يُنصف نرمين صفر بعدم سماع الدعوى    الموت يغيب الكاتب وأستاذ اللغة والآداب العربية أحمد الطويلي    قافلة بين سينمائيات/ حوار بين المخرجتين إليان راهب وساندرا ماضي بمناسبة عرض فيلم "ساكن"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المياه غير التقليدية في المناطق الحضرية: صعوبات على طريق تثمين هذه المياه وفوائد التكنولوجيات الجديدة وإضافاتها
نشر في تونسكوب يوم 26 - 11 - 2021

نظم مركز البحوث والتكنولوجيات المياه " المائدة المائية " ، وهي عبارة عن منصة نقاش وتبادل بين عديد الفاعلين والأطراف المشاركة الوطنية للتباحث في مسألة إدماج المياه غير التقليدية ضمن التصرف في مطلبية التزود بالمياه، باعتبار أنها مصدر متوفر في المناطق الحضرية، يقع تكييفها لأغراض خصوصية.
وتمّ الاتفاق على تنظيم أربع " موائد مائية "، أنجز منها مائدتان اثنتان، الأولى في 21 جوان 2021 والثانية في 15 جويلية 2021. وخصصت المائدة الأولى للخوض في موضوع "العراقيل والتحديات والحلول"، بينما انعكف المشاركون في المائدة الثانية على بحث الجانب التكنولوجي في صلة بمعالجة المياه غير التقليدية بشكل يتيح استعمالها من جديد. وقد تولت الأستاذة لطيفة البوسالمي، المنسقة الوطنية لبرنامج –NAWAMED- تقديم المائدتين الأولى والثانية والإشراف على سير أشغالهما.
وقدمت السيدة سعاد دخيل من الإدارة العامة للهندسة الريفية واستغلال المياه بوزارة الفلاحة في إطار المائدة الأولى مداخلة تركزت حول العراقيل القائمة في اقتران بإعادة استغلال المياه المستعملة التي يتّم معالجتها في تونس. وصرحت السيدة سعاد دخيل أنّ " أهم العوائقالتي تَحدُّ من إعادة استعمال هذه المياه بشكل كامل رغم كل الجهود التي تبذل بغاية التحسيس والتحفيز مرتبطة بجوانب شتى ذات صبغة مؤسساتية وترتيبية واقتصادية وصحية واجتماعية وبيئية ".
ومن جانبه بيَّن الأستاذ أحمد الغرابي، المدير العاملمركز بحوث وتكنولوجيات المياه،من خلال بعض التجارب والمشاريع التكنولوجية المنجزة بالمركز، أنّ المناطق الرطبة الاصطناعية يمكن توظيفها وأقلمتها حسب السياق التونسي بغرض معالجةالمياه المستعملةوإعادة استعمالها. كما أشار إلى جدوى هذه النظم القائمة على أسس وتكنولوجيات طبيعية لمعالجة المياه المستعملة واستغلالها.
وتعرضت السيدة فائزة بنعتيق،من - SCETتونس، إلى الدور الذي تضطلع به مؤسسات التمويل والتعاون التقني الدولي في إقحام المياه غير التقليدية وأخذها في الاعتبار ضمن برامج التطهير، وذلك من خلال التقنيات القائمة على الطبيعة، مشيرة في هذا الصدد إلى الحاجة إلى مزيد من التعاون مع مراكز البحث.
وفي إطار المائدة الثانية، قدمت السيدةلطيفةالبوسالمي عرْضا حول " الحلول القائمة على الطبيعة " التي يضعها ويعتمدها فرق البحث في مشروع " NAWAMED " لمعالجة المياه المستعملة في الوسط الحضري على غرار المناطق الرطبة الاصطناعية، والأسقف الخضراء، والجدران النباتية. كما تحدثت عن مزايا هذه التكنولوجيات وإمكانات إدماجها على المستوى المحلي والحضري بغرض تثمين المياه غير التقليدية.
وتحدث السيد ثامر الجوادي، مدير تثمين المياه المستعملة بالديوان الوطني للتطهير، عن تجربة هذه المؤسسة في مجال استخدام وحدات المعالجة البيولوجية باستعمال بعض أنواع الحمأة المنشطة والمفاعلات الغشائية البيولوجية – bioréacteurs à membrane - والمناطق الرطبة لغرض انجاز مشاريع تطهير في الوسط الريفي بالبلاد التونسية. وشدد على" الحاجة إلى اعتماد استراتيجية لاستغلال هاته المحطات في إطار اقتصاد اجتماعي وتضامني بغية تأمين ديمومتها وبقائها في حالة اشتغال ".
وتمّ أيضا مشاركة نتائج بعض المشاريع المتعلقة بإنجاز محطات نموذجية لمعالجة المياه المستعملة لأغراض منزلية وإعادة استعمالها وذلك بالاعتماد على تجربة المعهد الوطني للبحوث في الهندسة الريفية، المياه والغابات، ووكالة الهندسة المعمارية والمناظر الطبيعيةALEA-OLEA - والشركة الافريقية للهندسة – - SAFIفي المناطق الحضرية.
وقد أتاحت الدورة الأخيرة التي تولى مركز البحوث وتكنولوجيات المياه إدارة أشغالها فرصة لتبادل الآراء بين الحاضرين بشأن مختلف الخبرات والمسؤوليات المتعلقة بمختلف هذه التكنولوجيات ومردودها والدور الذي يمكن أن تلعبه في تثمين المياه المستعملة، وفي التصرف في الطلب على المياه.
وأبدى كل من ممثلَيْ بلدية تونس السيد عادل بالطيب، وبلدية أريانة الاستاذة نهال بن عمار اهتماما بالغا بتطبيق التكنولوجيات المعروضة على النقاش، وأبديا انفتاحهما على كل مقترح يرمي إلى إيجاد تعاون ناجع في هذا المجال. وشدد الحضور على ضرورة تعزيز قدرة المؤسسة البلدية على تبني مفاهيم واستراتيجيات وتكنولوجيات جديدة مرتبطة بالتصرف في المياه غير التقليدية في إطار "المدينة الخضراء والمستدامة "، والنهوض ب " الريادةالخضراء " في صلة بالمياه غير التقليدية.
لقد حقق اجتماعَا "مائدة المياه" الاهداف المرسومة بالكامل، وحصل اتفاق كامل بين كافة المشاركين حول ضرورة صرف الاهتمام إلى الجانب الاجتماعي، وإلى رغبات مستعملي تكنولوجيات معالجة المياه المستعملة ومدى تقبلهم لهذه التكنولوجيات، لافتين بإلحاح إلى الحاجة إلى اعتماد مقاربة كلية وشاملة حين إدماج إعادة استغلال المياه المستعملة وذلك بغرض تأمين مزيد من الديمومة للمشاريع المنجزة.
وسوف يتم اعتماد نتائج الموائد المائية في وضع " وثيقة السياسة المتوسطية " من أجل حسن التصرف في الطلب على المياه غير التقليدية. وسيتم تقديمها خلال الاسبوع المتوسطي للمياه الذي من المقرر أن يعقد بمالطا في 8 ديسمبر 2021 في إطار " مشروع NAWAMED ".
كما انتظمت المائدة المائية الثالثة يوم الثلاثاء23نوفمبر 2021 وقد خصصت لتقييم الجدوى المالية لمشاريع إدماج المياه غير التقليدية ولإبراز الجانب المتعلق ب "الكلفة والمنفعة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.