كمال الجندوبي: جمعية تونس الخيرية بإمكانها تقديم مؤيداتها للقضاء وهو الفيصل    رئيس جمعية البحارة بجرجيس: احتجاز 13 مركب صيد على متنهم 70 بحارا في ليبيا    تأجيل إضراب أعوان الشركة النقل إلى يوم 10 مارس القادم    الشركة التونسية للملاحة تقرر تعقيب حكم القضاء الفرنسي بتغريمها ب500 الف يورو    تأجيل القمة العربية بطلب من السعودية    العثور على مخيم لارهابيين بجبل المغيلة و الجيش يفجر لغمين في سمامة    طقس اليوم: أمطار متفرقة في الصباح …. وسحب عابرة بأغلب الجهات    حجز بضاعة مهربة بالقصرين وتطاوين بقيمة 133 ألف دينار    مرزوق: سياسيون يتزعمون أحزابهم مدى الحياة لأن لديهم علاقة طيبة مع "عزرائيل"    برازيلية تبتلع هاتفها لمنع صديقها من اكتشاف خيانتها !    جون مارك ايرولت وزيرا لخارجية فرنسا خلفا للوران فابيوس    شاب كاميروني يهدي لويس إنريكي رقماً تاريخياً    تونس تحتضن الدورة الافريقية للكرة الطائرة الشاطئية التاهيلية لالعب ريو 2016    «رود كرول» في ندوة صحفية: حذار من الاستسهال    بالفيديو... الوضع التنموي بولاية سيدي بوزيد ابرز محاور لقاء رئيس الجمهورية بعدد من نواب الجهة    الترجي الرياضي:«الرّوج» على البنك... وتنافس في محور الدفاع    تراجع نسبة تغطية الميزان التجاري الغذائي إلى 65.1%    بعد وفاة سجين من منطقة المساترية بسجن المهدية :هجوم على مركز الحرس بجبنيانة    بالصور.. العثور على مخيّم للإرهابيين بجبل المغيلة    اصابة 15 تلميذ في حادث مرور بقرمبالية    تحسبا لتدفق لاجئين من ليبيا: وزارة الصحة تدرس خطة الطوارئ    المعهد الوطني للتراث يسلم منظمة الألكسو لوحة فسيفسائية لعرضها بمقر المنظمة الجديد بموجب اتفاقية    وزير العدل يلتقي سفراء السويد واسبانيا وكوريا الجنوبية بتونس    لجنة الاستئناف ترفض طعن النادي الافريقي والنادي الصفاقسي ضد مشاركة مهاجم النجم الساحلي احمد العكايشي    السعودية.. مقتل 6 أشخاص وإصابة آخرين إثر اقتحام مسلح لمكتب تعليم بمحافظة الدائر    مباشرة مع الملعب القابسي من باماكو.. حصة صباحية وغدا تحديد التشكيلة الاساسية    "سلفي" بالمركزين الجامعيين بالمهدية ورقادة بالقيروان    الملتقى العربي للثقافة والفنون في دورته الرابعة من 26 إلى 28 فيفري بنابل    وزير الصناعة: نسبة المبادلات التجارية بين تونس والدول العربية لا تتجاوز 10%    بطاقة إيداع بالسجن ضد النقابي الأمني عصام الدردوري    الكشف بالمنستير عن عصابة لبيع قطع أثرية تعود للعهد البيزنطي    إيقاف فتاة وشاب على علاقة بصاحب حاوية الأسلحة    وزير النقل ينظر في سبل تسهيل عملية تفتيش والعبور بمطار تونس قرطاج    حارسة سجن سويسرية عشقت سجينا سوريا فهربته واختفت معه    إحداث خلية أزمة بوزارة الشؤون الاجتماعية لإعداد استراتيجية لقبول الليبيين    سنيا مبارك تشرف على بعث أوّل مدرسة ثقافيّة نموذجيّة بتونس    النادي البنزرتي: رئيس النادي يتمسك بالزواوي حتى 2017    الرابطة الأولى التونسية: برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة الأولي إياب    كانت تخطط لعمليات في صفاقس.. تفكيك خلية إرهابية على علاقة بإرهابيين في ليبيا    انطلاقا من 16 فيفري.. وفد هام من رجال الأعمال الأردنيين يزور تونس    لتطوير خدمات النقل على الطرقات وتحسين سيولة المرور:6 مشاريع جديدة في تونس الكبرى ونابل وصفاقس وجرجيس    علميا.. القرآن هو الأكثر تسامحا بين الكتب السماوية    الصادرات التونسية نحو السوق الأردنية تتجاوز 18 مليون دينار    تونس- استنفار أمني وعسكري على الحدود مع ليبيا    هكذا سيكون الطقس اليوم الخميس 11 فيفري    دراسة: عقل الإنسان أقل دقة وتركيزا في فصل الشتاء    احذروا "الملائكة"!    بوسي تتوعد من يحاول نشر مذكرات نور الشريف.. وتتبرع بكتبه لمكتبة الإسكندرية    الإعلان عن عودة صدور مجلة "فنون" بصفة منتظمة    أحمد العكايشي شرطي في "حالة عادية"    فكرة ضد السائد    التعددية الثقافية وواقعنا..!‎    سمير صبري يؤكد: سعاد حسني قُتلت لهذا السبب    أكبر شركة سياحية في العالم تُؤكد إنخفاض حجوزات الصيف في تركيا بنحو 40%    الموت يُغيّبُ عالم الفيزياء التونسي كارم محمود بوبكر    لماذا يلجأ التونسيون إلى «الطبّ الرّعواني» ؟    كولومبيا تعلن إصابة أكثر من 3100 امرأة حامل بعدوى زيكا    بعد تكاثر "القوارض" وتفشي "القمل" والتخوف من فيروس "زيكا".. وزارة الصحة تتحرك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رياض الاطفال في تونس
نشر في الخبير يوم 12 - 05 - 2012

كراس الشروط المعمول به حاليا يفتح المجال امام الدخلاء والمتحيليين لتدمير شخصية أطفالنا...
مصلحة التفقد تفتقد الى الصبغة التنفيذية فترعرعن تجارة رياض الاطفال في مستودعات المنازل بالمناطق الشعبية
روضة تعمل 24 ساعة كامل ايام الاسبوع والإدارة على علم بذبك ولم تحرك ساكنا
الرياض مؤسسات اجتماعية تربوية تعامل معاملة المؤسسات التجارية من طرف المصالح الجبائية
الاولياء والأطفال ضحايا الوضع الحالي... والتغيير اصبح ضروريا لبناء شخصية الناشئة بناء سليما
في هذه الصائفة، سنة تربوية جديدة ستطوي وسنة اخرى من عمر أطفالنا الجميل ستطفأ شمعتها، وفي رياض الاطفال وضع مؤبّد يراوح مكانه فهذه المؤسسات تتخبط بين أتون معضلات عدة وتشكو من نقائص جمة منذ سنوات ولم تهب عليها الى اليوم رياح الثورة ولا حتى نسائمها.
حوالي 4800 روضة أطفال منتشرة في كامل انحاء الجمهورية، مؤسسات تندرج ضمن المؤسسات الصغرى والمتوسطة التي يراد لها ان تكون اداة لضخ اكسجين الحياة في شريان البناء الاقتصادي التونسي، لكنها اليوم تعاني مصاعب مختلفة، رياض تغلق ابوابها وأخرى تغلق وعلاقة نزاع تنشأ بين الولي من جهة وبين ما كان يفترض ان يكون العائلة الثانية للطفل من جهة اخرى.
فماهي الاسباب التي تضع عددا كبيرا من هذه المؤسسات اليوم في وضع هش وكيف اصبح ولي الطفل في الان نفسه صاحب الداء ووسيلة الشفاء؟
كراس شروط همّش القطاع
تعتبر السيدة "نبيهة مساهل" مديرة روضة "فرسون" بالزهروني ان "كراس الشروط المعمول به اليوم لفتح رياض الاطفال قد ساهم مساهمة فعالة في تهميش هذا القطاع" فبمجرد الحصول على وصل ايداع كراس الشروط من الادارة يتمكن اي كان من فتح روضة اطفال ويقع تدارك النقائص في مرحلة لاحقة بعد القيام بعمليات الارشاد البيداغوجي و التفقد وهو في الحقيقة أمر غريب جدا، فكأن بموافقة الادارة تصبح سابقة لإنشاء المؤسسة وليس لاحقة لها، وهذا ما يجعل الكثيرين يتجرؤون على اقامة رياض اطفال في مقرات غير ملائمة تماما للحاجيات التربوية والتنشيطية للطفل بغية الضغط على التكلفة او يتعمد اخرون انتداب منشطات لا يتوفر فيهن المستوى التعليمي الادنى والذي يفترض ان يكون السنة الرابعة ثانوي على الاقل. وذلك لان هذه النوعية من المربيات تعتبر عمالة بخسة الثمن، هذه الوضعية تجعل رياض الاطفال التي تسعى الى تقديم مادة تربوية جيدة والى التقيّد بما جاء في كراس الشروط في وضعية حرجة فهي مطالبة بتغطية مصاريفها وبان تكون مؤسسات مربحة لتتمكن من الاستمرار في نفس الوقت الذي يبحث فيه الولي في اغلب الاحيان، وفي ظل جهله بمحتوى المادة التربوية الموجهة لهذه الفئة العمرية عن السعر الأبخس فيخاطر ولا مبالغة عند قول هذه الكلمة، يخاطر فعلا بالزّج بفلذة كبده في مكان لا يبني شخصيته ولا يقوّمها بل يحطمها ويهدّمها. ويساهم بذلك في تشجيع هؤلاء الدخلاء و"المتحيلين" على كراس الشروط ويلحق ضررا جسيما بأصحاب المهنة و بالنزهاء منهم الذين يصبحون غير قادرين على مواجهة المنافسة غير الشريفة فيغلقون مؤسساتهم او يضطرون في كثير من الاحيان الى الضغط على الاسعار والضغط في الان نفسه على نوعية الخدمات وهو ما يضر بمصلحة الطفل في كلتا الحالتين.
رياض ليلية ومستودعات مخفية
يصل الامر الى منتهاه، عندما نعجز احيانا عن تصور مدى التجاوزات التي يقوم بها متدخلون لا ينتمون اصلا الى قطاع الطفولة مستغلين في ذلك عدم حزم الادارة وضعف مساندتها لهذا القطاع الحساس .
السيدة نجوى شعبان مديرة روضة "ديزناي" بمونفلوري اكدت لنا ان احدى المتدخلات في القطاع تجزأت على العمل 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الاسبوع وهو امر ممنوع تماما فالطفل بحاجة الى الدفء العائلي ولا يمكن "التفويت" فيه لأي مؤسسة ورغم ان السيدة نجوى قد تقدمت بمكتوب لمصلحة الطفولة لإعلامها بهذه الوضعية لكن الادارة لم تحرك ساكنا.
أما عن المستودعات المغلقة التي تنتشر داخل المنازل فحدّث ولا حرج، ففي المناطق الشعبية كالعقبة والسيجومي وغيرها يستقبل الاطفال في مستودعات يجتهد اصحابها في اخفائها لتفلت من اعين الرقابة ومن المضحك المبكي ان احد متفقدي الطفولة عندما حاول ذات مناسبة الدخول لأحد هذه المنازل بعد ان وصلته شكوى في الامر، قوبل بوابل من الشتائم بل فرّ بجلده بعد ان كاد ان يلقن درسا في "أدب الدخول الى المنازل" فمصلحة التفقد تفتقد الى الصبغة التنفيذية، سلطتها تبقى تشريعية توجيهية فقط وهو ما يضعف هذا القطاع ويهمشه. وراء تلك الابواب المغلقة تنشأ اجيال منهكة ينهكها الفقر والجشع والجهل.
مؤسسات تجارية ام تربوية؟
من الصعوبات التي يتعرض لها القطاع أيضا هي ان رياض الاطفال تعامل معاملة المؤسسات التجارية من طرف المصالح الجبائية فهي معرّفة جبائيا على انها مؤسسات تجارية في حين ان هذه المؤسسات هي في الحقيقة مؤسسات اجتماعية تربوية ويعتبر السيد "بوجمعة" مدير روضة اطفال ان معاليم الاداء غير متلائمة مع صبغة هذه المؤسسات ولا تتم مراعاة انقطاع هذه المؤسسات عن العمل في فترة العطلة الصيفية، من ناحية اخرى يطالب باعثو رياض الاطفال بحقهم في اكتساب الاصل التجاري لضمان استمرارية مؤسساتهم.
الرخصة أول الحلول والتوعية امر محتوم
تتجه وزارة شؤون المرأة والاسرة نحو مراجعة كراس الشروط المعتمد حاليا ويبدو ان الوزارة تنظر في امكانية اعادة العمل بالترخيص لبعث روضة اطفال وهو حلّ تطالب به كل الاطراف المتدخلة في هذا القطاع، فهذا يمكّن اولا من تكثيف عمليات المراقبة وذلك بحصر عدد رياض الاطفال ثم يمكّن في مرحلة ثانية من تحسين الجودة داخل رياض الاطفال وجعلها مؤسسات مشغلة ودافعة لحركة التنمية وقادرة على تشغيل اصحاب الشهائد العليا ومن ناحية اخرى فان العمل بالترخيص يمكّن المدير اي باعث المشروع من ان يصبح مديرا وباعثا في الآن نفسه.
من جهة اخرى يجب توعية الولي حتى يعلم ان للتنشيط التربوي في رياض الاطفال أهدافا متنوعة تحيط بجميع الجوانب الحسية والروحية والنفسية للطفل فلا ينتقصنّ من قيمة المسرح او النشيد او اللعب او البراعة اليدوية فهي تبني شخصية الطفل والتعلم ونقصد هنا القراءة والكتابة نشاط لاحق لمرحلة الطفولة المبكرة التي تتراوح بين 3 و6 سنوات فعليه ان يحسن اختيار الروضة ليس لانها تعلم والطفل لا يتعلم بل لانها تنشط والطفل يتعلم والتنشيط مهنة متعبة سامية وراقية فلا ينتقصنّ من قيمتها ولا يكون مقياس اختياره لروضة دون اخرى هو المبلغ المالي الذي يدفعه ولا الاثاث التربوي البراق بل المحتوى التنشيطي الذي تقدمه وذلك طبعا حسب ما يلائم قدراته المادية.
صعوبات عديدة تواجهها رياض الاطفال لكن هذه المؤسسات التي تقوم بخدمة اجتماعية هامة بل اساسية لبناء مجتمع الغد في حاجة ملحة الى تكاتف جهود جميع المتدخلين في القطاع للإحاطة بها قصد انجاحها.
فلنصنع لتونس اجيالا ناجحة متوازنة نفسيا تقود هذا المجتمع نحو الافضل، الم يقل فرويد ان "الطفل أب الرجل" بمعنى ان الرجل يصنعه الطفل الذي في داخله ، فلتتظافر الجهود لنصنع لتونس رجالا ونساء يثورون وينتجون و..يتقدمون.
السيدة نادية الزبيدي رئيسة مصلحة رياض الاطفال بالإدارة العامة للطفولة بوزارة شؤون المرأة والأسرة
غلق 15 روضة فوضوية وعودة قريبة للرخصة
في اطار متابعة الخبير لجديد قطاع رياض الاطفال التقينا السيدة نادية الزبيدي رئيسة مصلحة رياض الاطفال بالإدارة العامة للطفولة بوزارة المرأة والأسرة وكان لنا معها هذا الاستجواب
ماهو رد فعل الوزارة تجاه ظاهرة الانتشار الفوضوي لرياض الاطفال والتي تفاقمت بعد الثورة؟
لقد استغل الكثيرون الفراغ الامني بعد الثورة لبعث رياض اطفال فوضوية ولئن كانت هذه الظاهرة قديمة متجددة الا انها تفاقمت فعلا في الفترة الاخيرة، وقد كثفت مصالح التفقد زياراتها للمؤسسات التي تحتضن الاطفال وقامت خلال الاربعة اشهر الاخيرة بغلق 15 روضة اطفال وذلك بعد ان استوفى باعثو هذه الرياض كل فرص التدارك والإمهال.
ان الوزارة تتبنى موقفا يجعلها لا تريد حرمان الطفل من التنشيط التربوي المبكر لذلك فان قرارات الغلق لا تتم إلا عند وجود خطر محدق
ألا تعتقدين سيدتي ان عدم تمكين الاطار التفقدي من سلطة تنفيذية يقلل من نجاعة الوظيفة الردعية لمصلحة التفقد؟
ان السلط الجهوية المختصة اداريا هي التي تقوم بعملية التنفيذ مع القوة العامة فلا مجال للتداخل بين الدور التفقدي التوجيهي وبين الدور التنفيذي، وهو من اختصاص الجهاز الامني.
لكن وفي نفس هذا الاطار فان الوزارة تتجه الى الترفيع في عدد المنضوين تحت سلك التفقد والإرشاد البيداغوجي للتمكن من تغطية العدد المتزايد لرياض الأطفال على مستوى اخر تعوّل الوزارة على وعي الولي فرياض الاطفال الفوضوية تنتهك كراس الشروط " بتواطؤ مع الولي فالولي له دور هام في الاشعار بكل التجاوزات والأخطار المحدقة بالطفل".
هنالك مصالح جهوية موزعة على جميع ولايات الجمهورية وفي كل مصلحة مندوب لحماية الطفولة فعلى الولي اللجوء الى هذه المصالح عند وجود اي اعتداء على الطفل وتقوم الوزارة بالطبع بالتحقيق في الاعتداءات والتجاوزات ومعاقبة المدان ان ثبتت ادانته.
جميع الاطراف المتدخلة في هذا القطاع تدعو لى العودة الى اعتماد الرخصة بدل كراس الشروط وذلك للحد من المنافسة غير الشريفة والنهوض بهذا القطاع فهل تتجه الوزارة نحو هذا الحلّ؟
عملية مراجعة كراس الشروط قد بدأت في الحقيقة منذ سنة 2009 وذلك في اطار تحسين الخدمات في هذا القطاع والوزارة تتجه اليوم بعد استشارة جميع الاطراف نحو العودة الى الرخصة لبعث رياض الاطفال وهو ما من شأنه ان يحمي اصحاب المؤسسات ويساعد على تنظيم القطاع والإحاطة به.
في شأن اخر يشتكي اصحاب رياض الاطفال من التعامل مع مؤسسات رياض الاطفال جبائيا على انها مؤسسات تجارية في حين انها في الحقيقة مؤسسات اجتماعية تربوية وهم في الآن نفسه محرومون من الاصل التجاري وهو ما يضر بمصالحهم. فكيف تردّين؟
الجباية واجب على كل صاحب مؤسسة فلا يمكن التهرب من الجباية باي حال من الاحوال اما بالنسبة للأصل التجاري فهذا الاشكال هو اشكال قانوني يحتمل وجهات نظر مختلفة ولا دخل للوزارة فيه.
ماهي اخر مستجدات القطاع؟
دعوة الوزيرة سهام بادي الى تشجيع رياض الاطفال على تلطيف حفلات اخر السنة التي نحن على أبوابها اي دعوة بمعنى ان يصبح حفل اخر السنة الدراسية بسيطا يخرج عن سياق البهرجة العميقة ولا يحمّل الطفل ما لا طاقة له به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.