خطية مالية ب10 آلاف دينار ضد إذاعة القرآن الكريم من أجل خرق الصمت الانتخابي    البنك المركزي: تطوّر المداخيل السياحية المتراكمة    الاتحاد الأوروبي يعاقب ليفربول ومانشستر سيتي    بعد دقائق على عقد قرانه... دهسته خطيبته السابقة بسيارتها!    غدا قرعة”كان” كرة اليد تونس 2020    انتحار عسكري شنقا    ايرادات الشركة العامة للمصافي تتراجع بنسبة 24 بالمائة في ظل توقعات بتحسن العائدات التصديرية خلال الربع الاخير من 2019    انتقاضة ''الواتس أب'' في لبنان.. هل تسقط حكومة الحريري؟    الاتحاد الأوروبي يوافق على اتفاق بشأن ''بريكست''    وسائل إعلام عبرية... الكيان الصهيوني يتأهب لمواجهة محتملة في الجولان المحتل    أثار جدلا واسعا/ اخراج إمام معزول من فضاء تابع لجامع الزيتونة بالقوّة العامّة.. وهذه التفاصيل    مشروع قانون الميزانية لسنة 2020 وتحديات تعبئة الموارد والمديونية    قطر تعلن عن شعار “الموندياليتو”    عصام المرداسي ل"الصباح نيوز": فتحي جبال الأفضل لتدريب السي أس أس..ومن العيب أن تغيب البطولة على صفاقس من 2013    الاتحاد الإسباني: تأجيل مباراة برشلونة وريال مدريد    هام/ وزارة التجارة تحدّد الأسعار القصور ل”الزقوقو”    الادارة الجهوية للتجارة بتونس تشرع في سلسلة حملاتها لمكافحة الاحتكار في قطاع التبغ    الطفل الذي يختلق قصصًا خيالية مفرط الذكاء ... لكن يجب الحذر    مدير المعهد الوطني للتراث ل"الصباح نيوز": لا "تزيين" ولا "اعتداءات" بالمدينة العتيقة او بمسرح الجم...    أيام قرطاج السينمائية تحفظ نصيب المساجين من الأفلام    النائبة سماح بوحوال توجّه رسالة لقيس سعيد    عدد جراحي اليد في تونس لا يتجاوز 50 جراحا    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الجمعة 18 أكتوبر    قفصة.. القبض على 10 مفتش عنهم في جرائم حق عام    نابل .. إحالة طفلين على أنظار القضاء بتهمة سرقة مؤسسة تربية    استعدادات حثيثة لانطلاق الموسم الفلاحي وجني الزيتون    رسالة من ابنة مارتن لوثر كينغ إلى مؤسس فيسبوك    لبنان: الحريري يستقبل النابغة التونسي امير الفهري    وزارة الثقافة تدعو إلى صيانة حرمة المواقع والمعالم التاريخية وعدم تشويهها    انطلاق فعاليات الدورة الثانية للملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    أيام قرطاج الموسيقية ..«أليف» عرض تونسي فلسطيني يأسر قلوب المتفرجين    كرة القدم : “مساع حثيثة من اجل برمجة مباراة ودية بين الجزائر وفرنسا”    نائب عن حركة النهضة: إعادة الانتخابات أقل كلفة من خمس سنوات عجاف    مرض فتّاك يشبه الانفلونزا يهدد بقتل 80 مليون شخص!    مسؤولو نادي العلمة يدعمون مجهودات الإفريقي لاستعادة النقاط الست    لاستكشاف السوق الكينية .. غدا بعثة أعمال تونسية في نيروبي    خطة للنهوض بالطاقات المتجددة من شبكة «تونيكري»    بعد قصة الأنفاق، العماري يثير حملة ساخرة بعد أن شبّه تونس بإيران والسودان وأعلن سقوطها تحت حكم الاخوان    فرنسا تحبط عملا إرهابيا استلهم مدبره خطته من هجمات 11 سبتمبر    فيديو: سامي الفهري يُوجّه رسالة لأعداء قناة الحوار التونسي    هكذا ردّ كاظم الساهر على شائعة وفاته بالسم    وزارة الداخليّة تكشف تفاصيل الاطاحة بكهلين قاما بسرقة هاتف جوّال داخل المترو    العمل من أفضل العبادات    نحتاج الى تطهير القلوب    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019    منزل بورقيبة.. القبض على محكوم ب28 سنة سجنا    شراكة جديدة بين اتصالات تونس و«بولينا القابضة»    7 نصائح تعمل علي حرق دهون البطن    التداوي الطبيعي : فوائد الزيوت الطبيعية    شان 2020 .. المنتخب التونسي يجري أول حصة تدريبية في الرباط    إشراقات .. مدرسة المعذّبين    بعد التهديد بتفجير قناة «الحوار» ..ردة فعل طبيعية أم نيّة سياسية خبيثة؟    سفارات أجنبية وعربية في بيروت تتخذ إجراءات على وقع الاحتجاجات بلبنان    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    حي ابن خلدون .. بائع الفواكه الجافّة حوّل محله إلى وكر لترويج المخدرات    جنبلاط: لا أياد خفية وراء الانتفاضة الشعبية    عز الدين سعيدان: تونس في حاجة إلى قروض اضافية لتحقيق التوازن في الميزانية    إنجاب الأطفال يطيل شبابية دماغ النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة التعليم الثانوي.. الطبوبي يتوسّط والجامعة العامّة تواصل التصعيد
نشر في الشاهد يوم 01 - 02 - 2019

من الصّعب التكهّن بمستقبل العام الدّراسي في ظلّ ما تشهده الساحة من تجاذبات على أكثر من صعيد. وفيما تُؤكّد المركزية النقابية لاتحاد الشغل والحكومة توصلهما إلى بنود اتّفاق في ما يتعلق بملف التعليم الثانوي، نفت الجامعة العامة للتعليم الثانوي ذلك مُعلنة عن مرحلة قادمة من التّصعيد.
وتتواصل اليوم جلسات المفاوضة بين الاتحاد العام التونسي للشغل والحكومة بخصوص أزمة التعليم الثانوي لليوم الثاني على التوالي بعد انعقاد جلسة البارحة و التي وُصفت “بالإيجابية”.
وأفاد وزير التربية حاتم بن سالم أمس الخميس بأن المفاوضات بخصوص أزمة التعليم الثانوي تسير بخطى ثابتة نحو الاتفاق بين الطرفين الحكومي والنقابي وفي الاتجاه الصحيح، مبيّنا أن تطرقت إلى كل الإشكاليات وتم بسط جميع النقاط خاصة تلك التي لم يقع فيها الاتفاق من قبل.
من جانبه أكد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل حفيظ حفيظ، أنه سيتم “حل أزمة التعليم الثانوي خلال الساعات القليلة القادمة.”
ويرى مراقبون أن اتفاق المركزية النقابية مع الطّرف الحكومي لا يعكس في واقع الأمر موقف جامعة التعليم الثانوي التي أعربت عن استنكارها من إقصائها من المفاوضات وعدم اطّلاعها على مجريات التشاورات فيما أكد الكاتب العام لجامعة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي أنّه لا توجد أي بوادر للاتفاق بخصوص ملفّ أزمة التعليم الثانوي.
وأضاف لسعد اليعقوبي في تدوينة نشرها على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، مُخاطبا الأساتذة “توحدوا وتماسكوا لن نقبل إلا ما يرضينا ويحفظ كرامة القطاع كونوا حزمة واحدة لا تكسرها التهديدات وأعدوا ليوم غضبكم ما استطعتم لتكون الرسالة مضمونة الوصول.”
من جانبه أكد الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للتعليم الثانوي باتحاد الشغل مرشد ادريس، أنه وخلافا لما تم تداوله، لم يتم ابلاغ الجامعة بتفاصيل جلسة التفاوض أمس بين أمين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي والوفد الحكومي.
ويؤكّد المُتابعون للشأن العام في تونس أنّ التصريحات المُتناقضة صلب اتحاد الشغل تعكس تجاذبات داخل النقابة التي تُعرّف نفسها على أنها كيان متجانس يصعب اختراقه أو كسره حيث عرفت المنظمة وطوال المحطّات الماضية بقراراتها المنسجمة في مختلف المراحل العصيبة.
وكان اليعقوبي قد أكد خلال مسيرة الأساتذة التي نُظمت فيفري الماضي أنّ “نقابة التعليم الثانوي غاضبة من الطبوبي لكنها لن تتدخلّ عن واجباتها النضالية وتحركاتها من اجل العمّال ومن أجل تونس.”
وكان مئات الأولياء نظموا مؤخرا وقفة احتجاجية ومسيرة نحو ساحة محمد علي رفضا لمقاطعة الامتحانات، ووجّه الأولياء شعارات غضبهم ضد لسعد اليعقوبي، دون الأمين العام نور الدين الطبوبي الذي عرف خلافات مع اليعقوبي انطلقت في المؤتمر الأخير للاتحاد العام التونسي للشغل، الذي انعقد في جانفي 2017.
و يستعدّ الأولياء إلى المشاركة في مسيرة كبرى دعت إليها الجمعية التّونسية للأولياء والتلاميذ اليوم الجمعة في 1 فيفري 2019 للمطالبة بالعودة الفورية إلى النسق الدراسي العادي دون ارتهان التلاميذ للمطالب النقابية.
يُذكر أن أزمة تعليم الثانوي تتواصل على امتداد أشهر بعد أن قررت الجامعة العامة للتعليم الثانوي مقاطعة امتحانات الثلاثي الأول ومواصلة مقاطعة امتحانات الثلاثي الثاني.
كما قررت الجامعة تنظيم يوم غضب بتاريخ 06 فيفري الجاري هو الثاني من نوعه في نفس السنة، احتجاجًا على ما اعتبرته عدم استجابة الحكومة لعدد من مطالبها المتمثلة أساسا في مراجعة سن التقاعد والمنحة الخصوصية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.