اجتماع المجلس الأعلى للجيوش بقصر قرطاج يستعرض استعداد المؤسسة العسكرية للاستحقاقات الوطنية القادمة    رئيس لجنة تقييم التصرف في إدارة مياه الشرب خلال أيام عيد الإضحى :"الصوناد" غير مواكبة للتطور على مختلف المستويات    السباق الرئاسي: ما حقيقة انسحاب مهدي جمعة لصالح عبد الكريم الزبيدي؟    مكتب البرلمان يجتمع اليوم للنظر في مقترحي تنقيح القانون الاساسي للانتخابات والاستفتاء    توننداكس يسجل زيادة طفيفة في اقفال الإثنين    أنقرة تعلن مقتل 3 مدنيين وجرح 12 آخرين بقصف جوي تعرض له رتل عسكري تركي في سوريا    (خاص) البلايلي يعود الليلة ويكشف حقيقة العروض الوهمية والاتفاق "الكبير" مع حمدي المدب    غدا ..انطلاق الدورة السادسة لمهرجان بنزرت الجنوبية    الشبيكة: القبض على شخصين وحجز كمية من المصوغ محل سرقة    سعاد ماسي تمتع جمهور مهرجان الحمامات    الجمعية الرياضية النسائية بنفزة ..الجلسة العامة الانتخابية على الأبواب    هيثم المكي: قناة التاسعة أصبحت مركز رسكلة    وزارة التجارة تنفي الترفيع في اسعار الادوات المدرسية    زغوان: استرجاع 98 هكتارا من الأراضي الدولية المستولى عليها بدون وجه حق بمنطقة بني دراج    الجيش الليبي يخيّر مصراتة: إما الحياد أو توسيع العمليات العسكرية    اعتصام مفتوح لنقابات البريد بتونس الكبرى    تراجع الاعتداءات على الصحفيين إلى قرابة النصف خلال جويلية 2019 مقارنة بشهر جوان    سيواجه حافيا ب14 لاعبا.. الشيخاوي يزيد متاعب النجم    لطفي شوبة: النصف الاول من سنة 2020 الانطلاقة الرسمية للشبكة الحديدية السريعة    مطار المنستير: عودة بعض الحجيج بشهادات صادمة    نشرة متابعة للرصد الجوي: البحر مضطرب وأمطار متفرقة بعد الظهر بهذه المناطق..    ياسمين الحمامات : انتعاشة سياحية غير مسبوقة    إليسا تصدم جمهورها وتعلن اعتزالها: "هذا ألبومي الأخير"    مهرجان بنزرت الدولي.. فايا يونان تتسلطن امام اكثر من 4 الاف متفرج    كاظم الساهر وتامر حسني يعتذران عن "ذا فويس كيدز"    موعد رأس السنة الهجرية فلكيا    عريس يروي كيف حوّل ''داعش'' حفل زفافه إلى مأتم    كوتينيو إلى بايرن ميونيخ    النادي البنزرتي يستهل اليوم مشاركته في تصفيات دوري "أبطال العرب"    بسبب الضغط في المطارات السعودية…تأخّر طائرة حجيج ب12 ساعة    صورة: دالي النهدي يُوضّح حقيقة انفصاله عن زوجته    هند صبري: لن أسمح لبناتي مشاهدة فيلمي الأخير    صورة اليوم، إستراحة يوسف الشاهد في مقهى شعبي يوم الأحد    حي ابن خلدون: يُشوّه وجه مواطن من أجل هاتف جوّال    تخربيشة : اهرب يا صفر فاصل.. التوانسة ما يحبوكش    نتنياهو يهدد بشن عملية عسكرية واسعة ضد غزة    قفصة.. منفذا جرائم سلب في قبضة شرطة النجدة    المكنين: القبض على شخص مُفتش عنه من أجل محاولة القتل    أولى جلسات محاكمة البشير تنطلق اليوم وبشكل علني    أتليتيكو مدريد يبدأ مسيرته في الدوري الإسباني بفوز صعب على خيتافي    باريس سان جيرمان يستبعد نيمار مجددا ويخسر أمام رين    القيروان: سرقة سيارة على متنها رضيع    وزارة التجارة تستعد لحملة نوعية على كبار مضاربي السجائر    أميركا تحبط 3 ''مذابح جماعية '' كادت أن تقتل العشرات    في قرطاج أمام شبابيك مغلقة ناصيف زيتون يؤكد مجددا جدارته بالنجومية واكتساحه القياسي لعالم الغناء    وزارة النقل تفتح تحقيقا في ملابسات ما تعرض له مسافر في رحلة العودة الى بروكسال    تونس: شركة السّكك الحديدية تقرّر الحفاظ على كافّة السّفرات المبرمجة بين تونس و المنستير    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 19 أوت 2019    فتاة تستعيد بصرها في الحج    حمادي العقربي ل«الشروق»..كرتنا تعيش أزمة مواهب ومحبّة الناس هي ثروتي الحقيقية    ماذا لو تواجهت روسيا وأميركا نوويا؟    ترامب : لهذه الأسباب فكرت في شراء غرينلاند    تخلصوا من زكام الصيف بهذه الطرق الفعالة    أهم 3 فوائد للباذنجان    معهم في رحلاتهم    شلاغم تركية غير عادية أصبحت حديث الصحافة العالمية    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ديونها تجاوزت 1930 مليار..”الستاغ” على حافة الإفلاس
نشر في الشاهد يوم 17 - 02 - 2019

تعيش الشركة التونسية للكهراء والغاز وضعا ماليا صعبا في ظلّ عجز متراكم بلغ 1937 مليون دينار وتفاقم مستحقات الشركة لدى الحرفاء والتي بلغت 1461 مليون دينار في نهاية 2019 منها 700 مليون دينار تخص الإدارات والمؤسسات العمومية وهو ما جعل “الستاغ” تدخل في وضعية مالية حرجة.
وأكّدت مذكرة اجتماع مجلس إدارة الشركة بتاريخ 18 جانفي 2019 أنّ الوضع المالي صعب جدا ويتطلب إجراءات عملية وسريعة لتفادي الوقوع في التوقف الكلي عن الخلاص وما يمكن أن ينجر عنه من تبعات سلبية على الشركة وذلك بسبب عدم تفعيل بالكامل لقرار تغطية العجز في النتيجة الصافية مما انجر عنه عجزا متراكما بقيمة 1937 مليون دينار إلى جانب شح العملة في سوق الصرف التونسية الى جانب تفاقم مستحقات “الستاغ” المتخلدة لدى الحرفاء.
و تراجعت الموارد الذاتية للشركة بحوالي الثلث من 1537 م د سنة 2011 إلى 1000 م د موفى جوان 2018 مما أثر سلبا في مختلف المؤشرات المالية المطلوبة من البنوك الممولة للمشاريع وخاصة منها القدرة على سداد الدين وقيمة الأموال الذاتية.
كما تدهورت وضعية خزينة الشركة وفق ذات الوثيقة بصورة كبيرة حيث تشير التوقعات المالية أنها ستسجل عجزا هاما يقدر ب 1980 م د نهاية ديسمبر 2018 باعتبار مبلغ 1200 م د متحصل عليه كدعم بعنوان سنة 2018 ليصل إلى حدود 5000 م د نهاية ديسمبر 2019 دون احتساب مبلغ الدعم.
وتأكيدا على الوضعية المالية غير المطمئنة لل”ستاغ” التي تشغل 12388 عونا وإطارا تفاقم متخلدات المزودين للغاز الطبيعي المحليين والأجانب بالدينار والعملة الأجنبية حيث بلغ موفى السنة الماضية ما قدره 1200 م د.
من ضمن الحلول التي اقترحتها مذكرة اجتماع مجلس إدارة “الستاغ” توضيح الرؤية في خصوص تعريفة الكهرباء والغاز إذ كان من المؤمل أن تتمكن الشركة من تحصيل ما يقدر ب 500 م د كجملة مداخيل الزيادات في تعريفة الكهرباء والغاز المرسمة بميزانية الدولة لسنة 2018 والعمل على صرف الدعم لسنة 2018 المقدر ب 1690 م د.
واقترحت المذكرة أيضا استعمال آليات للتوقي من مخاطر الصرف باستعمال آليات تبادل العملات والشراء لأجل إيجاد خط ائتماني لتمويل شراءات الغاز في 2019 في ظل الحجم الكبير لحاجيات الاستغلال بحكم ارتفاع كلفة الطاقة والتي ستبلغ 4996 م د منها قسط كبير بالعملة الصعبة علاوة على استعمال آليات التوقي من مخاطر الشراء.
من جانبه،قال الكاتب العام المساعد بالجامعة العامة للكهرباء والغاز باتحاد الشغل منجي خليفة في لقاء مع (وات) أن الوضعية للمالية للشركة بلغت مستويات محيرة إذ أنها أتت على رأس مالها المحدد ب 6 مليار دينار وهي اليوم تعاني وضعية عجز مربكة وأضحت تقترض من أجل خلاص فوائد القروض البنكية السابقة وليس لغرض الاستثمار بل لسداد فوائض بنكية.
وانتقد بشدة أداء الإدارة العامة للستاغ التي عجزت عن إيجاد الحلول الكفيلة بإخراج المؤسسة من الوضعية الصعبة التي تمر بها معتبرا أنها تحتضر وفي حالة “الموت السريري”.

وكشف المتحدث أن القرض الذي تحصلت عليه الشركة مؤخرا (في حدود 462 مليون دينار) من المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة التابعة لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية تضمن فوائد مجحفة على الستاغ وانه موجه لخلاص فواتير “شركة صوناتراك الجزائرية” و “شال” المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية وعدة شركات أخرى وفق روايته.
ولفت منجي خليفة الى أن “هناك اتفاق سابق منذ 2015 مع سلطة الإشراف والحكومة يلزم الحكومة بالتدخل العاجل لإنقاذ الشركة وخلاص ما تخلد بذمتها للمدينين من أجل تخفيف وطأة العجز المالي ولكن الحكومة أخلت بواجباتها”.
واستظهر المتحدث بوثيقة تبرز عجز خزينة الستاغ المقدر ب1381 مليون دينار إلى حدود سبتمبر 2018 وهي مبالغ مستوجبة على الشركة لفائدة المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية بقيمة 430 م د ولمؤسسة “شال” بقيمة 268 م د كما تبرز ذات الوثيقة قيمة القروض البنكية قصيرة المدى المطالبة بخلاصها الشركة من ذلك 50 مليون دولار إلى البنك العربي لتونس و 20 مليون دولار إلى الاتحاد الدولي للبنوك و 60 ليون دولار إلى بنك الإسكان.
واستغرب في سياق متصل صمت الحكومة عن مطالبة الوزارات والمؤسسات العمومية بسداد المستحقات المتخلدة لفائدة الستاغ والمقدرة بنحو 700 م د التي قد تمثل جرعة أكسجين للستاغ حسب توصيفه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.