بعد وفاة 6 رُضّع بمستشفى محمد التلاتلي بنابل/ برهان بسيّس يعلّق    عادل الجربوعي: تم رفع ومتابعة 16 نقطة من الاخلالات المرصودة من قبل محكمة المحاسبات والمتعلقة بديوان الطيران المدني والمطارات    نبيل معلول : تونس ستفوز على مالي بشرط ان يتخلى جيراس عن فكرة الاسماء والنجوم    بالفيديو: فيصل الحضيري يوضّح حقيقة عودته للحوار التونسي    بن عروس: الاحتفاظ بخمسيني بشبهة الاتجار بالأطفال واستغلاهم وجنسيا    تسريبات تكشف: تحوير وزاري مرتقب وهكذا علق الغنوشي..    الكاف ..امتلاء مراكز تجميع الحبوب    الغنوشي: تغيير الحكومة أمر غير مطروح قبل الانتخابات    في برنامج ال”كان”…أسود الكاميرون يبدأون اليوم حملة الدفاع عن لقبهم    كاس امم افريقيا 2019: الصحف التونسية تنتقد اداء المنتخب الوطني في مباراته مع انغولا و تحمل المدرب الان جيراس جانبا من المسؤولية    نابل:تحقيق حول تسليم جثامين الولدان دون إعلام السلط القضائية    فريانة : القبض على 6 أشخاص مجتازين الحدود البرية خلسة    أمّ العرائس: فتح بحث تحقيقي بخصوص تخريب وحرق أنابيب بلاستيكية حاملة للمياه بوادي الحاشي    كأس أمم افريقيا (جولة ثانية) : هيثم قيراط حكما لمباراة مدغشقر وبوروندي    950 مليما ثمن إرسالية نتائج الباكالوريا: 60 مليما لشركات الهاتف.. من المستفيد من الباقي؟    طرد زوج النّائبة سناء المرسني من عمله بسبب موقفها السياسي.. وهذه التفاصيل    أغنيات عرفت الشهرة والخلود    عصام الشولي: "بدايات المنتخب في "الكان" تكون صعبة".. وابو تريكة يوجه رسالة خاصة للتوانسة    المصادقة على مشروع قانون تعديل اتفاقية الطيران المدني الدولي    تونس : سارّة بسباس تُحرز ذهبية بطولة إفريقيا للمبارزة بباماكو    كشف عن تلقيه تهديدات قبل الانتخابات/ سامي الفهري : "قد نشعر بحرية أكبر في الزنزانة"    البحث عن صورة تونس الخلابة    إيران تهدد أمريكا بإسقاط مزيد من الطائرات    سيدي حسين/إلقاء القبض على 10 أشخاص مفتش عنهم خلال حملة أمنية..    ترامب يرد على صحافية اتهمته باغتصابها : لست من نوع النساء المفضل لدي!!    القصرين : قريبا إسناد 350 رخصة نقل جديدة في مجال النقل الغير منتظم    بمشاركة 9 دول عربية.. انطلاق مؤتمر “صفقة القرن” ووعود مالية ضخمة لمصر والأردن    قبلي : تضرّر 40 شجرة نخيل وعدد من اشجار الزيتون جراء نشوب حريق في واحة “الجديدة”    سجنان : إحتراق مدجنة ونفوق أكثر من 4000 دجاجة    ايطاليا: قرار بهدم ملعب «سان سيرو» العملاق (صور)    تونس: أول الرحلات البحرية من ميناء جرجيس تُغادر نحو ميناء جنوة الإيطالي    مدنين .. بسبب تلوث مياه البحر ..البحارة يطالبون بحماية الثروة السمكية    استعدادات وتوصيات لضمان التزود بمياه الشرب    الكاف .. وسط ضعف طاقة التخزين.. تجميع أكثر من 430 ألف قنطار من الحبوب    حفاظا على الموقع الأثري بقرطاج .. هدم بنايات غير قانونية في مدرسة اطارات الأمن ونزل فيلا ديدون    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون .. فلسطين ضيف شرف ونجوم من سوريا ومصر والمغرب    البنك الدولي يمنح تونس قرضا جديدا    كلّفه مئات المليارات.. بيل غيتس يعترف بأفدح أخطائه!    تونس: هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم ويوم غد..    نبيل القروي رئيسا لهذا الحزب    علي العابدي يقترب من الانتقال الى فريق باريس أف سي    في ملتقى الرقص الثاني بدار الثقافة بالمنيهلة : عروض و مسابقات ومعرض فني    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 25 جوان 2019..    قفصة .. في اليوم الاول ل «النوفيام» ..ارتياح في مادتي الانشاء والانقليزية    الكاف: انتشال جثة شاب غرق في بحيرة جبلية    الاستخبارات الأمريكية: كيم غير مستعد للتخلي عن برنامجه النووي    المعارضة الموريتانية ترفض فوز مرشح السلطة وترجئ دعوتها للتظاهر    بن عروس ..اكتشاف موقع أثري يعود الى القرن الثالث قبل الميلاد    بنزرت .. 1228 مترشحا ل«النوفيام» وعزوف عن الشهادة التقنية    دار الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها    أمريكا تسجل 33 إصابة جديدة بالحصبة أغلبها في نيويورك    لصحتك : المشمش يعالج الإمساك ويقوي البصر    تجربة لقاح ثوري للسرطان على الكلاب!    تونس: سنية بالشّيخ تكشف نسبة التونسيين المتمتّعين بالتغطية الصّحية    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : سياسة آخر الزمان    كاتب مغربي : عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق شخصيتان خياليتان مصدرهما الإشاعة    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة داخل الجبهة الشعبية.. من أجل معركة خاسرة
نشر في الشاهد يوم 06 - 03 - 2019

لا حديث خلال الأيام الأخيرة إلّا عن الأزمة السياسية صلب ائتلاف الجبهة الشعبية التي عادت لتصدّر الواجهة من جديد بعد أن الجدل الذي أثاره اقتراح حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد (الوطد) منجي الرحوي مرشَحا للانتخابات الرَئاسية عن الجبهة وإعلان ذلك للعموم بشكل فجئي، مما أثار ردود أفعال مختلفة على الساحة السياسية.

ولم يعد مخفيّا عن أحد مدى تزعزع الأرضية التي يجثم عليها الائتلاف اليساري. ولئن أُسدلت الستائر في أكثر من مناسبة على المشاكل الداخلية للجبهة قبل أن يصدر عن نارها دخان، فإن اللثام قد أُميط هذه المرة ليكشف عن شرخٍ عميق صلب الجبهة من شأنها أن يقسمها إلى شقّين، الأمر الذي قد يقلب الموازين صلب البيت الداخلي الجبهة..
وكانت اللّجنة المركزية لحزب الوطنيّين الديمقراطيّين الموحدّ قد أعلنت اقتراح القيادي والنائب في البرلمان منجي الرحوي مرشَحا للانتخابات الرَئاسية صلب الجبهة الشعبية.
وأعربت في بيان أصدرته الاثنين عقب اجتماع دورتها 18 ، تمسكها بالجبهة الشعبية إطارا سياسيا لتحقيق أهداف المسار الثوري وعزمها على المساهمة في مأسستها وتجديد هياكلها وتطوير أدائها وتكريس الديمقراطية داخل مختلف هياكلها والتداول على تسيير هيآتها القيادية.
كما تمسكت بعقد الندوة الوطنية الرابعة للجبهة مؤكدة استعداد الحزب للمساهمة في انجاحها سياسيا وتنظيميا، حتى تتجاوز الجبهة هناتها وتعزز خطها النضالي الوطني الشعبي وتصلب وحدتها وتمكنها من الانتشار.
وأكدت عزم الحزب على المساهمة الفعَالة في الدَفاع عن حظوظ الجبهة الشعبية، وذلك عبر تقديم مرشحين من خيرة كفاءاته ووضعهم على ذمة قائمات الجبهة في الانتخابات التشريعية، وفق نص البيان.
العمال: الوطد خالف التمشي العام داخل الجبهة
اعتبر القيادي بالجبهة الشعبيّة، الجيلاني الهمامي، أنّ اقتراح حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد (الوطد) منجي الرحوي مرشَحا للانتخابات الرَئاسية عن الجبهة وإعلان ذلك للعموم كان مفاجئا ومخالفا للتمشي العام داخل الجبهة الشعبية.
وأوضح الهمامي، الثلاثاء في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات)، أنّ التمشي العام داخل الجبهة الشعبيّة، التي تضم عددا من الأحزاب اليسارية من بينها الوطد، يفرض طرح كافة الترشّحات على المجلس المركزي للجبهة للبت فيها ومن ثمّة الإعلان عن مرشحها للعموم بصفة رسمية.
ولفت إلى أنّ ما قام به حزب الوطد سلوك غير سليم وعمليّة استباقيّة لا موجب لها، مشيرا في الآن نفسه إلى أنّ الأمر سيحسم في نهاية المطاف داخل المجلس المركزي للجبهة التي ستختار مرشّحا وتعلن عنه للعموم بصفة رسميّة .
ومن جهته، قال زهيّر حمدي الأمين العام للتيّار الشعبي في تصريح ل”الصباح نيوز” أنّ حق الترشح مكفول لكلّ قيادات الجبهة الشعبية، مستبعدا أن يحصل اي اشكال داخل الجبهة بخصوص ترشيح الرحوي.
واضاف أنّ المجلس المركزي للجبهة الشعبية سيكون هو الهيكل الحاسم في ملفّ تعيين مرشح للانتخابات التشريعية والرئاسية عن الجبهة الشعبية، مؤكّدا أنّ حزبه ليس له مرشح ولكنه سيدعم مرشحا.
الطّليعة: مرشح الجبهة يختاره المجلس المركزي
من جهته، قال القيادي في الجبهة الشعبية ورئيس حزب الطليعة أحمد الصديق إنّ ترشيح المنجي الرحوي مسالة طبيعية وعادية في جبهة ذات تشكيل سياسي ديمقراطي”.
وأضاف، في السياق ذاته، أنّ الجبهة الشعبية لن يكون لها في الاخير إلا مرشح واحد يختاره المجلس المركزي.
الوطد: سعيدون بالجدل
ومن جانبه، قال عضو مجلس نواب الشعب والقيادي بحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد منجي الرحوي، إن قرار ترشيحه للانتخابات الرئاسية المقبلة نابع من أعلى سلطة بالحزب وهي اللجنة المركزية و”من الطبيعي جدا أن يوافق عليه”.
وشدد الرحوي في تصريح لحقائق أون لاين الثلاثاء 5 مارس 2019، على أنه سيمضي في هذا الترشح خلال الفترة القادمة، معتبرا أنه لو أراد رفض المقترح لصرح بذلك علنا خلال اجتماع المجلس المركزي الذي هو عضو فيه، وفق قوله.
وأكد في السياق ذاته أن ترشحه ليس نابعا عن رغبة شخصية بل على رغبة الحزب ممثلا في اللجنة المركزية، مفيدا بأن حزب “الوطد” اقترحه في اطار الجبهة الشعبية ليتم مناقشته صلب مؤسساتها في وقت لاحق.
وعما اذا كان مقترح الترشيح سيثير خلافا داخل الجبهة الشعبية، اعتبر الرحوي أنه “لن يثير خلافا خاصة وأنه سيناقش بعد ذلك صلب مؤسسات الجبهة الشعبية”.
وتابع القيادي بالجبهة الشعبية أن “اعلان اللجنة المركزية لمقترح ترشيحه مسألة عادية وتأتي في اطار التنافس”، مفيدا بأنه “ليس استباقا لقرار الجبهة الشعبية بخصوص الاعلان عن مقترحها للانتخابات الرئاسية لسنة 2019.
وبدوره، اعتبر زياد لخضر أمين عام حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، أن اختيار منجي الرحوي كمرشح للوطد للرئاسية القادمة ، في هذا التوقيت عادي باعتبار أن جلّ الأحزاب بصدد القيام بتقديم مرشحيها للانتخابات القادمة.
وأضاف لخضر، في تصريح إذاعي الأربعاء، أن اختيار منجي الرحوي يأتي لأنه مناضل ذو كفاءة عالية ومتمكن من جلّ الملفات خاصة منها الاقتصادية مشيرا إلى أنه طرح اسمه يظلّ مجرد اقتراح للجبهة الشعبية وليس قرارا نهائيا من الحزب .
وحول الضجة التي أثارتها المسألة، قال القيادي في الجبهة الشعبية أيمن العلوي، الأربعاء 06 مارس 2019، إنهم في حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد سعداء بالجدل الذي أثاره ترشيح المنجي الرحوي للانتخابات الرئاسية. وأشار العلوي إلى وجود تشكيات من الأحزاب التي يكون فيها المرشح محسوما، وفق تعبيره.
وأفاد بأن "الجبهة لديها جدل اليوم حول مرشحيها وقياداتها ولديها وجوه شبابية ونسائية لذلك سعداء بالمساهمة في مسارات الحرية".
وأكد أن ترشيح المنجي الرحوي ليس أمرا مفاجئا لان الرحوي شخصية ليست جديدة والرأي العام التونسي والجبهوي كان متهيئا لذلك، حسب قوله. وشدد على أن حزب الوطد لا يفرض أمرا واقعا على الجبهة.
واعتبر العلوي أن هذا القرار لا يمثل مفاجأة لأن الجميع يعرف أن هناك على الأقل مرشحين اثنين صلب الجبهة الشعبية للانتخابات الرئاسية، مؤكدًا أن هياكل الجبهة هي التي ستحسم هوية مرشحها في الرئاسية القادمة.
وبيّن أن الجبهة الشعبية تتكون من 9 أحزاب ولها خلافات فكرية وإيديولوجية أحيانًا، مبرزًا أنه ستتم مناقشة قرار حزب الوطد داخل الجبهة وأنه لا يرى أن المسألة يمكن أن تخلق أي قلق.
وأكد في ذات الصدد أنه “لا يوجد مكوّن وحيد من مكونات الجبهة له نية المساس بوحدتها وأن هناك عدة آليات لحسم المسألة صلب الجبهة الشعبية خلال الفترة القادمة”.

الصراع بين الهمامي والرحوي
التصريحات والتصريحات المضادة بين الطرفين مؤخرا خلقت عديد التساؤلات وردود الأفعال المتباينة على الساحة السياسية والإعلامية حول مدى استمرار تماسك الجبهة، رغم حرصها على عدم نشر غسيلها الداخلي خارج الائتلاف.
وفي تعليقه على ذلك، حذر الناشط السياسي عبد الجبار المدوري، في تدوينة نشرها على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، من أسوأ السيناريوهات التي قد تكون لها تداعيات خطيرة على الجبهة الشعبية، معتبرا أن “الوقت ليس لصالح الجبهة والحل الوقتي الواجب على قيادات الجبهة اتخاذه هو التحلي بالروح الجبهوية التي استشهد من أجلها شكري والبراهمي والكف عن الصراع من أجل معركة خاسرة منذ بدايتها”، وفق تقديره.
ودوّن الناشط اليساري: “بعد إعلان الوطد عن ترشيح المنجي الرحوي للرئاسية، حزب العمال يعلن اليوم على لسان ناطقه الرسمي في جريدة الشروق أن الحزب سبق وأن رشح حمه الهمامي لنفس الخطة داخل المجلس المركزي”.
ومهما يكن من أمر فإن الثابت اليوم هو أنه ليس هناك إجماع داخل الجبهة على مرشح واحد للرئاسية مثلما حصل في الانتخابات الفارطة، وأن عملية حسم الترشحات ستكون محصورة في المجلس المركزي فقط أو في أحسن الحالات في الندوة الوطنية القادمة إذا تم عقدها في آخر مارس مثلما ما هو معلن.
وأسوأ السينايوهات هو أن يتمسك كل طرف بمرشحه خاصة وأن حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد قد لا يقبل بقرار المجلس المركزي فهو يدرك جيدا أن مرور مرشحه (المنجي الرحوي) عبر هذا المجلس مستبعد بالنظر لموازين القوى الراجحة لصالح مرشح حزب العمال (حمه الهمامي) وقد يبرر الوطد موقفه بكون المجلس المركزي لم يجتمع بكافة أعضائه منذ مدة طويلة وانسحب منه عدد من الأعضاء وخاصة المستقلين بما يجعل قراراته ضعيفة من حيث التمثيلية. أما الندوة الوطنية، المؤهلة هي الأخرى لحسم هذا الخلاف فمن غير المستبعد أن لا يتم عقدها في ظل التجاذبات الحزبية داخل الجبهة. وبالنسبة لحسم الخلاف بالاحتكام للقواعد عبر انتخابات تمهيدية فهذا أمر صعب المنال بالنظر لغياب الإرادة وسيطرة العقلية البيروقراطية والمركزية المشطة على عقلية مجمل الأحزاب المكونة للجبهة بالإضافة إلى التفكك التنظيمي على جميع المستويات بما يجعل تنظيم انتخابات من هذا النوع أمرا يكاد يكون مستحيلا.
والأكيد أن هذا الخلاف حول مرشح الرئاسية سينعكس بالضرورة حول توزيع رؤساء القائمات على مستوى الدوائر في التشريعية وقد يقع تعويض الطرف المتخلي عن الرئاسية ببعض الدوائر الإضافية في ظل المحاصصة الحزبية وعقلية التمسك بالمناصب السائدة للأسف في الجبهة.
الوقت ليس لصالح الجبهة والحل الوقتي الواجب على قيادات الجبهة اتخاذه هو التحلي بالروح الجبهوية التي استشهد من أجلها شكري والبراهمي وأن يكفوا عن الصراع من أجل معركة خاسرة منذ بدايتها ونعني بها الانتخابات الرئاسية التي لن تجني منها الجبهة سوى بعض الدعاية في صفوف الشعب. والمهم اليوم ليس من هو مرشح الجبهة للرئاسية أو للتشريعية بل هل أن هؤلاء المرشحين سيحضون بثقة غالبية قواعد الجبهة المعنيين قبل غيرهم بالقيام بالتعبئة والدعاية وإنجاح الاستحقاق الانتخابي وإقناع المواطنين بانتخابهم”.

ومن الثابت اليوم أن قرار الوطد ترشيح الرحوي للسباق الرئاسي هو رسالة ضمنية موجهة الى الناطق الرسمي باسم الجبهة حمة الهمامي بأن حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد يتطلع إلى أن يكون طرفا أساسيا في السباق الانتخابي و ليس مجرد شريك صوريّ في الجبهة كما كانت عليه الصورة طيلة السبع سنوات الماضية.
هذه الأزمة التي نشر غسيلها في العلن على الساحة السياسية، قد لا يتوقف مداها عند اختلاف حول الزعامة، بل من المرجح أن تخلق شرخا عميقا في أساس المكوّن اليساري ليضحي مهدّدا بالتداعي بعد 7 سنوات من التماسك التي عقبت تأسيسه في 2012.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.