حكومة الفخفاخ بعد 5 أسابيع من المناورات والصراعات..اليوم الحسم...في البرلمان    حركة مشروع تونس تقرر عدم منح الثقة لحكومة الفخفاخ    "توافق تام" بين الجزائر وقطر حول كل القضايا الإقليمية والدولية    لأول مرة : لجنة الفضاء تجتمع للنظر في مشروع أول قمر صناعي تونسي    تونس : أنس جابر تتقدم في بطولة قطر المفتوحة للتنس    دعوة للكف عن الشائعات    تسجيل أول إصابة بكورونا في الجزائر    منتخب كرة اليد يشارك في كأس القارات بقطر بعد رفض مصر    في سوسة: منحرف يلقي بنفسه من الطابق الرابع للهروب من الأمن    القضاء على ارهابي تابع "لجند الخلافة"    لزهر العكرمي يستقيل من الحكومة    توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تركيب وصيانة المعدات الفولطوضوئية و''سولار باور أوروبا''    كرة القدم / الجامعة تعلن عن مواعيد مباريات الكاس وباقي رزنامة بطولة الرابطة الاولى    تصفيات كأس الأمم الأفريقية : تعيينات مباراتي تونس / تنزانيا ذهابا و إيابا    حزب العمال يعتبر ان ''تشكيل الحكومة ليس بداية خروج البلاد من ازمتها بقدر ما هو انطلاق ازمة اخرى أشد ''    مرتفع للضغط الجوي مسيطر على تونس يحبس نزول الأمطار وتوقعات بنزول الغيث النافع خلال شهر مارس 2020    القصرين: وفاة 5 معلمات على عين المكان في حادث اصطدام سيارة خفيفة خاصة بشاحنة كبيرة في طريق بولعابة    النجم المصري كريم قاسم لالصباح الأسبوعي السينما التونسية تدعو للفخر.. وبيك نعيش تجربة مهمة    في النقابة التونسية لقطاع الموسيقى.. انقسام الهيئة المديرة الى شقين    مقتل عشرة وإصابة 150 في شغب بنيودلهي يلقي ظلالا على زيارة ترامب للهند    إنطلاقا من اليوم تكفل الدولة ب 3 نقاط من نسبة فائدة قروض الاستثمار المسندة من البنوك لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة    الرابطة تقرر: عقوبات وخطايا بالجملة ضد هلال الشابة    جبل الجلود: القبض على تكفيري محل حكم بالسجن لمدة 3 سنوات    قبل أيام من مواجهات الحسم: أزمة بين الترجي ..صانداونز..الاهلي والزمالك والكاف يتدخل    تونس تمنع القُبل على غرار كامل دول العالم بسبب وباء قاتل    القبض على تاجر مخدرات داخل معهد ثانوي ببن عروس    طبيب مبارك يكشف عن إصابته بمرض نادر يصيب واحدا من كل مليون    ارتفاع عدد المصابين في حادث دهس بألمانيا إلى نحو 60    بالصور/ 12 مشاركا تونسيا في المعرض الدولي للفلاحة بباريس SIA 2020    رفيق عبد السلام: من لا يشكر قطر لا يشكر الله    نتنياهو يعلّق على رحيل حسني مبارك    الرقاب.. النقابة الاساسية لأعوان بلدية الرقاب يرفضون قرارات الجلسة الصلحية بمقر الوزارة    صفاقس جبنيانة: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 5ر27 مليون اورو لاستكمال مشروع تعصير قنال مجردة الوطن القبلي    رسمي.. خوان كارلوس غاريدو مدربا جديدا للوداد    كورونا سبب الضجّة/ مجدي الكرباعي ل"الصباح نيوز": ما حصل بالبرلمان اعتداء ضدي كنائب وضد التونسيين المقيمين في ايطاليا    إرتفاع عدد الإصابات بفيروس ''كورونا'' بالبلدان العربية    الجامعة تحدّد بقية روزنامة البطولة الوطنية    وقفات احتجاجية عفوية للموظفين في بنك قطر بتونس    مطار تونس قرطاج: حجز مُخدرات داخل كرسي مُتحرك    أمير دولة قطر ينهى زيارته الى تونس    محكوم ب 77 سنة سجن: القبض على شخص مفتش عنه بسيدي بوزيد..    “توننداكس” يخسر 24ر0 بالمائة مفتتح حصة الثلاثاء    نجوى كرم تسخر من كورونا: في لبنان النفايات تكفي لقتل كل الفيروسات    النادي الثقافي الطاهر الحداد : أجواء احتفالية في افتتاح مهرجان الجاز    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سوسة.. الإيقاع بثلاثة شبان تورطوا في براكاج    بنزرت..تراجع تعبئة السدود يثير مخاوف الفلاحين    مرافئ فنية    خلال الربع الأول من هذه السنة.البنك المركزي يتوقع تراجع التضخم    كورونا: إيطاليا تُسجل سابع وفاة    التصوير في صيف 2020 والعرض في 2021..طارق بن عمار ومحمد الزرن يستأنفان مشروع فيلم «محمد البوعزيزي»    ليبيا.. مجلس النواب يضع 12 شرطاً للمشاركة بمسار جنيف السياسي    حقائق جديدة يظهرها الطب الشرعي في قضية القتيل في فيلا نانسي عجرم    محمد رمضان في أزمة جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 24 فيفري 2020    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    سمير الوافي لجعفر القاسمي : لست وحدك من فقد أمه ..حتى تفرض على الشعب كله أن يعزيك وتتهمه بالخيانة العظمى إذا لم يفعل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جامعة الزيتونة بتونس...منارة دينية علمية تؤسس لثقافة السلم
نشر في أخبار تونس يوم 08 - 10 - 2009

أخبار تونس – مثل موضوع الدين و أهميته في بناء عالم مليء بالسلم و التحابب و الاحترام و التضامن والتعاون، إحدى أبرز مشاغل ندوة علمية دولية بعنوان ” الدين و ثقافة السلم في العالم” التأمت على مدار 3 أيام بتونس.
شارك في فعاليات هذه الندوة ثلة من أبرز الباحثين من تونس و من مختلف أرجاء العالم العربي و الغربي. وهي تنظم بالتعاون بين المعهد العالي لأصول الشريعة بتونس/ جامعة الزيتونة و مؤسسة كونراد أدناور الألمانية.
و بعد يومين من العمل و البحث في مجموعة من الورشات و الجلسات العلمية بمختلف ورقاتها و مقارباتها ومواضيعها و حلقات نقاشها، تختتم اليوم فعاليات هذه الندوة و ذلك تحت إشراف السيد أبو بكر الأخزوري وزير الشؤون الدينية و كان قد افتتحها السيد الأزهر بوعوني وزير التعليم العالي و البحث العلمي والتكنولوجيا يوم 6أكتوبر.
و من المحاور التي اهتمت بها الجلسات العلمية السادسة و السابعة في هذا اليوم الأخير نذكر: الدين و ثقافة السلم و التحديات الثقافية الدولية الراهنة. و من العناوين التي تم اقتراحها في هذا المجال نذكر الورقات و المقاربات العلمية التالية: ” الدين و التحديات الدولية الراهنة و ثقافة السلم” وهي ورقة من تقديم الأستاذة مريم آيت أحمد من المغرب و ورقة أخرى بعنوان” التواصل حول حوض البحر المتوسط و معالجة التطرف” من تقديم الأستاذ الأسعد السحمراني من لبنان و” الحوار بين الأديان نمط تسيير و عامل سلم اجتماعي: أسطورة أم واقع؟”
و ” السياحة الدينية و ثقافة السلم: التحديات و الآفاق”...
و شدت مختلف الورقات العلمية اهتمام الحضور من مختلف المؤسسات التربوية و لا سيما أساتذة و طلبة المعهد العالي لأصول الدين بتونس ومجموعة من الباحثين في مختلف الاختصاصات العلمية الأخرى والإعلاميين وضيوف تونس من الأردن و لبنان و مصر و المغرب و الجزائر وألمانيا و فرنسا و سويسرا وإيطاليا...
و في ختام أشغال الندوة بين السيد وزير الشؤون الدينية أبو بكر الأخزوري أهمية مثل هذه اللقاءات الفكرية العلمية والتي تكتسي طابعا كونيا إنسانيا يتجاوز كل معايير التفرقة و التمييز و التنميط... و تراهن على الإنسان كقيمة سامية ثابتة يجب أن تتوفر لها كل العوامل التي تعزز كرامته وتحفظها.
و في كلمة توجه بها إلى الحضور ثمن الوزير مجهودات الباحثين الجامعيين و مختلف المشاركين في أشغال الندوة مبرزا أن تونس كما أرادها الرئيس زين العابدين بن علي أرض لقاء و تحابب و تضامن و تحاور بين مختلف الشعوب و الأديان و الحضارات.
و أشار إلى أن هذه الندوة تجسم التعاون الإقليمي و الدولي بين المؤسسات التربوية العلمية في مجال الأبحاث والدراسات و الذي يجب أن يتواصل و يتدعم أكثر ليدعم بدوره قضايا الفكر الديني حتى تتحقق التنمية الشاملة.
و لا شك أن الدين يعتبر أحد روافد السلام و التنمية إذا ما تمت قراءته القراءة الصحيحة و الاتفاق حول اشتراك الأديان الإبراهيمية في الدعوة لقيم الخير و الحب و السلام و التعاون.
و لقد راهنت تونس في سياستها على تحديث وسائل اكتساب المعرفة و عملت على تحديث منهجها و حاولت ترسيخ قيم الوسطية و الاعتدال.
.
كما أكد السيد أبو بكر الأخزوري المسؤولية التي توكل في هذا السياق إلى الباحثين و المربين في نشر هذه الثقافة: ثقافة السلم و الاعتدال والاحترام وحب الآخر.
و اختتم اللقاء ببيان جاء في توصياته ضرورة الحرص على دعم عضوية الترابط بين التعليم و الثقافة و التكوين في خدمة ثقافة السلم على الصعيدين الوطني و الدولي.
كما نادى أيضا بتفعيل التعاون المستمر بين مؤسسات البحث العلمي الوطنية و الإقليمية و الدولية لمزيد التقريب بين الحضارات و الأديان والثقافات و إسهام المجتمع العلمي في ترقية الإنسان.
و لفت انتباه الحضور ما جاء في البيان الختامي من دعوة إلى إلى دعم البحث العلمي في قضايا الفكر الديني المستنير من حيث أسسه النظرية والعلمية و مناهجه النظرية و تكوين الخبراء في المجال و استثمار نتائج ذلك في تحقيق مقاصد التنمية الشاملة والمستدامة.
و لقد ورد في البيان أيضا التأكيد على تنوع المقاربات العلمية و تعدد المناهج في تناول مباحث الدين و المجتمع وأس من أسس التقدم العلمي و من خصائص الاجتهاد في مجالي التربية و التكوين و البحث.
كما تم التأكيد في السياق نفسه على ضرورة تحديث التعليم الديني من حيث مضمون المعرفة و شكلها و منهجها و لغتها باعتباره خير سند لترسيخ الهوية الحضارية للأمم و الشعوب و دعم قيم الوسطية و الاعتدال و مبادئ التنوع الثقافي و الحوار بين الحضارات و الأديان و الثقافات.
كما أكد ذلك أيضا البيان الختامي إلى تكثيف الندوات والملتقيات و الورشات الهادفة إلى تبادل الخبرات و التجارب بين المؤسسات المعنية عبر الأبحاث الدينية في بلدان البحر الأبيض المتوسط و ذلك على المستويين النظري و التطبيقي. كما تمت الدعوة إلى التشجيع على إنجاز المزيد من الأبحاث المتعلقة بتطوير التعليم الديني و الحث على تيسير سبل النشر و إحداث جوائز لهذا الغرض و إبرام عقود شراكة و توءمات في هذا الشأن بين الجامعات الغربية و جامعة الزيتونة....
و بمثل هذه التوصيات و أخرى مثل ضرورة نشر أعمال الندوة، اختتم اللقاء و لقد رحب السيد العروسي الميزوري مدير المعهد العالي لأصول الدين بتونس بمختلف الضيوف و عبر عن أمله في تواصل مثل هذه اللقاءات العلمية التي من شأنها أن تدعم الفكر الإنساني الذي يراهن على الدين كقيمة ثقافية تؤسس لقيم الخير والسلم الذين يحتاج لهما العالم اليوم أكثر من أي وقت مضى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.