كواليس ساخنة في مشاورات تشكيل الحكومة وماذا عن الأحزاب المساندة للجملي؟    العثور على جثة امرأة ملقاة في مصفاة قنال وادي مجردة    بقرار أمني: جماهير الافريقي ممنوعة من حضور لقاء اتحاد بن قردان والدريدي يتدارك الغياب    ميناء حلق الوادي : الاطاحة بعصابة منحرفين سرقت شاشات الكترونية ل33 سيارة مستوردة من الخارج    الشاهد: تونس تشهد أزمة أخلاقية قبل أن تكون اقتصادية    في مجموعة الترجي.. الرجاء يفوز على فيتا كلوب في الكونغو    هذه الليلة: ضباب محلي والحرارة تتراوح بين 5 درجات و17 درجة    تعليق بية الزردي على قرار اطلاق سراح «كلاي بي بي جي» وقرارات قادمة    تقرير خاص/ تواصل عمليات الإستيلاء على أملاك الدولة بالقوة وانتهاك صارخ للقانون    لجنة النزاعات تؤجل الحسم في قضية علاء المرزوقي ضد السي أس أس    فاجعة عمدون: بطاقة إيداع بالسجن في حق صاحب وكالة الأسفار    نزيهة العبيدي: وزارة المرأة ستقدم الدعم المادي والمعنوي لعائلتي فتيات جدليان الأربعة ضحايا حادث عمدون    من هو المثقف حسب نظر وفهم ومرآة مدينة الثقافة…محمد الحبيب السلامي    العثور على جثة شخص داخل "لواج".. الناطق باسم محاكم صفاقس يوضح ل"الصباح نيوز"    ما هو أصل كلمة ''برشا'' التي يختص بها الشعب التونسي ؟    تونس : غاريدو يكشف عن حظوظ النّجم السّاحلي في مواجهة بلاتينيوم    منها مدينة صفاقس.. تسجيل مواقع ومعالم تونسية في قائمة التراث في الاسيسكو    نشوب حريق في واحة بحامة الجريد    حاتم المليكي ل"الصباح نيوز": "قلب تونس" لن يكون في الحكومة.. والوضع تحت قبة البرلمان أصبح "خارج السيطرة"    الحرص على تطبيق المعايير الجديدة لإعادة تصنيف النزل    أمريكا تدرس إرسال 14 ألف جندى الى الشرق الأوسط    الطبوبي يقدم لرئيس البرلمان مقترحات اتحاد الشغل في مشروع قانون المالية لسنة 2020    بالفيديو.. كلمة رئيس الجمهورية خلال اشرافه على موكب الاحتفال بالذكرى 63 لعيد الديوانة    الطبوبي يُطلع الغنوشي على اقتراحات الاتحاد لمشروع قانون المالية 2020    نادر داود ل"الصباح نيوز": الشعباني وجد تشكيلته المثالية في المغرب.. وواتارا حطّم عرش الخنيسي    وزارة التربية تطلق الرقم الأخضر للإبلاغ مع حالاة العنف والتطرّف    برنامج «غني تونسي» في سوسة..أصوات متفاوتة لإعادة الاعتبار للفن التونسي    مولود ثقافي جديد في مدنين..مهرجان متوسطي لمسرح الناشئة    سوسة..سيستقبل مليوني سائح في 2020..مطار النفيضة...نحو الإقلاع    سليانة: رفع 45 مخالفة اقتصادية خلال الأسابيع الثلاثة الماضية    رحلة في تاريخ سيّدات تونس من عليسة الى عزيزة عثمانة ..عرض «تونسيات...تاريخهنّ» يثير جدلا بين شهرزاد هلال وعبدالكريم الباسطي    شعر وفن تشكيلي في رواق الفنون علي خوجة بالمهدية:معرض الفنان خالد عبيدة و”شك ّ جميل” لكمال الغالي    وزارة التعليم العالي تتدخل للسماح للطالبات بالوقوف مع الذكور أمام المبيتات باسم “الحريّات الفردية”    صفاقس : وقفة لمطالبة السّلطات بإيجاد الحلول لأزمة صابة الزّيتون القياسية    سواريز عن ميسي: فهمتوه بالخطأ    إحباط مخطط تخريبي لتعطيل الانتخابات الرئاسية في الجزائر..وهذه التفاصيل..    سيدي بوزيد.. وقفة احتجاجية لعدد من الفلاحين للمطالبة بتدخل الحكومة لانقاذ صابة الزيتون    جراحة حساسة ''تغير حياة '' طفلة كويتية وُلدت بورم في وجهها    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    رغم نفي الحركة.. نتنياهو: نبحث مع حماس هُدنة طويلة الأمد    علاج الكحة فى المنزل بالأعشاب    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم    معبر ذهيبة : إحباط تهريب كمية هامة من الأدوية المخدّرة    4 قتلى خلال ملاحقة الشرطة الأمريكية لعصابة حاولت السطو على محل مجوهرات    كيف كافح الإسلام ظاهرة التحرش الجنسي    التحرّش يضرب مقومات المجتمع السليم    منبر الجمعة: الإحسان إلى الجيران من شروط الإيمان    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة..    ترامب.. الضيف الثقيل    مونديال الأندية قطر 2019 : ماني وصلاح يتصدران قائمة ليفربول    أطباء يتمكنون من إعادة الحياة الى امرأة توقف قلبها أكثر من 6 ساعات    رابطة الابطال.. هذه تشكيلة الترجي في مواجهة شبيبة القبائل    إسم محمد يسجل حضوره بقوة في أمريكا    فرنسا : إضراب عام يشلّ البلاد لليوم الثاني    دراسة تربط بين تناول الوجبات السريعة والاكتئاب    140 ألف وفاة بالحصبة في 2018 والصحة العالمية تدق ناقوس الخطر    بنزرت: تنفيذ 11 قرارا بلديا لهدم مبان مشيدة بصورة غير قانونية    محكمة فرنسية تدين ممثلة تونسية بارتكاب جريمة عنصرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعداد مثال تهيئة خاص بمشروع تبرورة
نشر في أخبار تونس يوم 31 - 03 - 2009

تتولى شركة دراسات تهيئة السواحل الشمالية بصفاقس المشرفة على تنفيذ المشروع الرئاسي تبرورة حاليا انجاز مثال تهيئة لمنطقة المشروع الممتدة على مساحة 420 هكتارا وعلى شريط ساحلي يمتد على ستة كيلومترات.ويوشك هذا المثال الذي يشارك في تصوره ورسم توجهاته خبراء تونسيون وآخرون عن مكتبي دراسات من هولندا والبرتغال على استكمال مرحلة الدراسات التمهيدية التي تفضي إلى مرحلة إعداد مثال التهيئة التفصيلي كوثيقة مرجعية تعتمد في انجاز مختلف المكونات المبرمجة ضمن المشروع.
وتضمنت هذه المرحلة الهامة من إعداد المثال انجاز ست دراسات مختلفة تتعلق خاصة بمسالك ومحاور الدخول والخروج من والى منطقة المشروع وبالاحتياجات المستقبلية للمنطقة من فضاءات السكن والأعمال والخدمات وبالتجانس بين الشريط الساحلي الشمالي لمدينة صفاقس بما فيها منطقة تبرورة مع ساحلها الجنوبي إلى حدود منطقة طينة علاوة على إعداد مثال توجيهي لكامل المنطقة ومخطط للتنمية الاستراتيجية يشمل خطة ترويجية للمشروع في أوساط الأعمال والمؤسسات المالية والاستثمارية على المستويين المحلي والدولي.
ويكتسي هذا المثال اهمية بالغة كونه يرسم التوجهات الرئيسية للمشروع المتمثلة في اكسابه الطابع البيئي والسياحي والعمراني المطلوب من جهة وييسر من جهة ثانية دخول مرحلة ما بعد ازالة التلوث المتمثلة في جلب المستثمرين قصد استغلال المساحات المهيأة في انجاز مشاريع سياحية وعمرانية مختلفة تجعل من منطقة تبرورة واجهة بحرية متطورة لمدينة صفاقس في السنوات المقبلة.
ويبقى مثال التهيئة حسب السيد نايل الحليوى مهندس بشركة دراسات تهيئة السواحل الشمالية بصفاقس مفتوحا على كل الفرضيات في تهيئة وانجاز المشاريع الاستثمارية سواء كان ذلك في شكل مشروع كبير متكامل متعدد الاختصاصات او في شكل مشاريع مختلفة تتولى انجازها شركات الاستثمار حسب اختصاصاتها لا سيما في مجالات التهيئة السياحية والسكنية وانجاز مشاريع البنية الاساسية والترفيه والخدمات المختلفة.
ويشتمل المثال الذي يغطى كامل الساحل الشمالي للمدينة من الميناء التجارى بباب البحر الى حدود المسرح الصيفي بسيدى منصور على منطقة حضرية عمرانية قادرة على استيعاب 50 الف نسمة بين سكان وزائرين ويد عاملة في اختصاصات مهنية متنوعة متصلة اساسا بالخدمات.
كما تتضمن المنطقة المبرمجة وحدات فندقية طاقتها خمسة الاف سرير وفضاءات للانشطة التجارية وفسحة شاطئية على طول ستة كيلومرات وشارع عمراني به مقاهي ومطاعم ومساحات تجارية ومساحات خضراء اضافة الى منتزه حضرى يتمد على مساحة خمسين هكتارا.
وتكمن خصوصية هذا المنتزه الحضرى الذي اقيم على مساحة المصب حيث جمعت اكوام الفوسفوجيبس والاتربة الملوثة في تحويل منطقة ملوثة الى مكان للفسحة والتنزه بعد ان تم عزل الفضلات وتوفير كل الضمانات البيئية التي يتطلبها هذا الفضاء البيئي بما سيجعل منه متنفسا بيئيا لابناء صفاقس وزائريها.
وقد استكملت اشغال الردم الخاصة بهذا المنتزه الواقع قبالة منطقة باب البحر.
وسيشرع في الايام القليلة المقبلة في مرحلة التشجير حيث تم بعد اختيار الاصناف التي تتلائم وخصوصياته الجغرافية والمناخية والتي ستكون في معظمها من اصناف الزياتين والنخيل.
ومما تجدر ملاحظته ان مشروع تبرورة الذي خصصت له اعتمادات كبرى تفوق 140 مليون دينار تستكمل اشغاله المتمثلة في ازالة التلوث وتهيئة الشواطى قبل يوم 12 ماى 2009 بما سيفتح المجال امام هذه الشوطىء لاستقبال المصطافين الذين غابوا عنها اكثر من ثلاثين سنة بسبب التلوث الصناعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.