وصف القطاع بالكارثي: اتحاد الفلاحين يدعو إلى الانطلاق قريبا في خوض تحركات وطنية وجهوية    قبيل أيام من لقاء بوركينا فاسو..هذا ما قاله مدرب المنتخب..    بنزرت: القبض على شخصين بتهمة "تكوين وفاق قصد الاعتداء على أمن الدّولة الاقتصادي"    المنستير: الاذن بالاحتفاظ بتلميذ طعن زميله بقصيبة المديوني    توقيع برنامج عمل لسنتي 2022-2023 بين تونس وبرنامج جسور التجارة العربية الإفريقية    الاحتفاظ بشخص أجنبي ببن قردان "من أجل الاشتباه في انتمائه إلى تنظيم إرهابي"    إنماء للتمويل تمنح دعما بقيمة 7 مليون دينار لإندا    تأجيل الدورة الثالثة لايام قرطاج الشعرية    صفاقس: تسجيل 4 وفيات و809 اصابات جديدة بفيروس "كورونا" مقابل 432 حالة تعافي خلال ال24 ساعة الاخيرة    عريضة من أجل اقرار 26 جانفي يوما وطنيا لتخليد ذكرى ضحايا "الخميس الأسود"    أبشروا يا توانسة...أسوام البقري باش تزيد    التخفيض في جرايات المتقاعدين: مسؤول يوضّح    جريمة قتل قيس الصفراوي سنة 2019: القضاء يصدر كلمته    طبرقة: القبض على عصابة مختصة في سرقة الأسلاك النحاسية من فندق مغلق    رسميًا.. ''ديزني'' في تونس    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الربع النهائي: محرز الغنوشي يعطينا حالة الطقس في غاروا    وزارة الصحة: تطعيم 3250 شخصا ضد كورونا يوم 25 جانفي الجاري    وزارة الصحة تُقرر اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد المعتدين على الطواقم الطبية وشبه الطبية    كأس أمم إفريقيا(الكاميرون 2021):ترتيب الهدافين الى حد الآن    برشلونة يحسم صفقة الإيفواري كيسي لاعب وسط ميلان    تونس تحتل المرتبة 70 عالميا والسادسة عربيا في مؤشرات الفساد    قضية القمح الفاسد: الناطق باسم محكمة سوسة1 يكذب نوال المحمودي    كاس تونس لكرة القدم - برنامج مقابلات الدور التمهيدي الثاني    قريبا: محادثات انتداب بين المؤسسات وطالبي الشغل عن بعد    الدكتور رفيق بوجدارية: الضغط على أقسام الاستعجالي في تصاعد بسبب متحور اوميكرون    نادي حمام الانف يضم المدافع شهاب بن فرج    دولة عربية تحدد 6 شروط لقبول المرأة في الجيش    تحرك أزهري ضد فيلم "أصحاب ولا أعز"    كميّات الأمطار المسجّلة بعدد من مناطق البلاد    شمال سوريا يشتعل..ماذا يحصل في أكبر سجن للدواعش في العالم ؟    زيادة الإعدامات في إيران.. أرقام ووقائع تُثير انتقادات دولية    صفاقس: تثمين ليبي كبير للمشاركة التونسية...مستثمرون بالجملة في المجال الطبي بمعرض ليبيا للرعاية الصحية    حدث اليوم..في قمة السيسي وتبّون حول ليبيا..اتفاق على إجراء الانتخابات وخروج المرتزقة    قبلي .. انتحار تلميذ بمنطقة الرابطة    البروكلي .. مفتاح الصحة والرشاقة    تحت المجهر ... اختلافات جوهرية    رقم اليوم..35,9 ٪    البنك الدولي .. الحكومة التونسية مطالبة بتحرّك عاجل لتفادي الأزمة    طقس الاربعاء 26 جانفي 2022    وزيرة المرأة تعلن عن مشروع الروضة العمومية    جديد الكوفيد .. 4 وفيات جديدة في صفاقس    زيارة لوحدة إنتاج بالمظيلة    مع الشروق..المصالحة الفلسطينية... الآن... الآن وليس غدا    شبّهوها بنانسي عجرم: هل خضعت نبيهة كراولي لعملية تجميل؟    نهاية مأساوية..تجمّد 7 مهاجرين على متن قارب في اتجاه لامبيدوزا    لاول مرة توافق تام بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي وعبد المجيد تبون بخصوص الملف الليبي    قضية "قتيل فيلا نانسي عجرم" تعود إلى العلن وخبيرة جنائية تكشف تفاصيل جديدة وتطالب بنبش القبر (فيديو)    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    زهير بن حمد وداعا صاحب التوقيعتين.    تنقيحات جديدة في موسم التخفيضات القادم    ملتقى شكري بلعيد الدولي للفنون..تدشين مجسم عملاق للشهيد في مدينة صفاقس    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشباب وعيد الأمهات: احتفالات وهدايا ووعود بالنجاح
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

تحتفل تونس غدا بعيد الأمهات الذي يوافق تاريخه آخر يوم أحد من شهر ماي. هذا التاريخ يكتسي أهمية كبرى لدى التونسيين والتونسيات سواء كانوا أمهات او أبناء ويعتبر موعدا استثنائيا لكليهما. فالام تكتشف من خلاله مدى محبة أبنائها لها وتقديرهم لتضحياتها من أجلهم والأبناء يعتبرون هذا العيد فرصة هامة للعرفان بجميل أمهاتهم وتأكيدهم على محبتهن والرغبة في ارضائهن وادخال البهجة على قلوبهن.
لكن لنتساءل هل ان كل التونسيين يحتفلون بعيد الامهات؟ وما هي أحسن الهدايا التي تقدم للأمهات في هذه المناسبة؟
يحرص الشاب شمس الدين مجاهد على تقديم هدية لأمه بمناسبة عيد الامهات. ويرى ان مثل هذه المبادرة تفرح الام وترفع من معنوياتها ولأن أمه تعتبر أعز مخلوق لديه فإنه يسعى الى ادخارمبلغ مالي ولو بسيط يشتري به هدية تكون رمزية لكنها تدل على حبه واحترامه لوالدته وسيقدم شمس الدين لها بهذه المناسبة «مزهرية» تحتوي على «أحلى باقة زهور».
*ادخار وهدية
يؤكد محمد أمين تلميذ بالمدرسة الاعدادية الحبيب ثامر بباردو على أهمية تذكر الأم بهدية ولو كانت رمزية لأنها تدخل البهجة والفرحة على قلب الأم ولكي يرى ابتسامة الرضا تعلو محيى والديه يعمد الى ادخار مبلغ مالي محترم من مصروفه اليومي ليفاجئها بهدية تكون محببة الى قلبها وهدية عيد الامهات هذه السنة سيختارها محمد أمين من بين الاشياء التي تمتلكها أمه في المنزل سواء كان من أدوات المطبخ او الزينة المنزلية.
«مجموعة من التحف الجميلة أوطاقم شاي سيكون هدية لأمي خلال هذا العيد» هذا ما قاله أمين الذي يكنّ لأمه محبة خاصة ويحرص على الاحتفال بهذه المناسبة رفقة اخوته الذين يشترون هم بدورهم هدايا مختلفة لوالدتهم حتى تحس بطعم السعادة وقيمة الابناء في حياة الانسان وحتى تعلم ان تضحيتها وتكريسها لحياتها من اجل أبنائها لم ولن يضيع هدرا.
*النجاح في الدراسة أحسن هدية
يرى بعض الشبان ان الأم لا تحتاج الى يوم محدد حتى يعترف أبناؤها بقيمتها في حياتهم ويؤكدون ان الابن الذي يحب والدته ويعترف بجميلها ويقدّر ما تقوم به من أجله لا ينتظر يوما بعينه ليقوم بكل ذلك وانما يستطيع في كل لحظة وفي كل مناسبة التعبير عن حبه واحترامه لها.
ويرى التلميذ أيمن الطرابلسي ان نجاحه واجتهاده من اجل تحصيل العلم يعتبر أحسن هدية يقدمها لوالدته.
الآنسة روضة تؤكد بدورها أنها تحتفل بعيد الامهات وتقدم هدية لأمها لكنها تعترف أن أهم هدية تقدم للأم وتجعلها سعيدة ومتجاوزة لكل المتاعب هي النجاح في الدراسة والحصول على معدل جيد عندما تكون الأم فخورة بأبنائها ومعتزة بهم.
التلميذ وجدان يقر أن الأم تسعد كثيرا اذا ما أهداها ابنها او ابنتها هدية حتى وان كانت رمزية الا انها تكون أسعد اذا ما نجح أبناؤها وكانوا من المتميزين في الدراسة لذلك فهي تسعى دائما لأن تكون متفوقة في دراستها وكذلك لأن تتحف والدتها بهدية جميلة بمناسبة عيد الامهات.
*سعادة لا توصف
هذه المناسبة تعتبر لدى الكثير من الأمهات فرصة هامة لقياس مدى محبة أبنائهن لهن ومدى تقديرهم لكل ما يقدمنه من أجلهم. وتضيف السيدة آمنة أن أبناءها حريصون على احاطتها بالعطف والحب والحنان خلال هذا اليوم ويمنحونها «اجازة» ويقومون بخدمتها ويقدمون لها هدايا كثيرة مما يجعلها تشعر بالسعادة والامتنان تجاه الله سبحانه وتعالى لأنه وهبها ذرية صالحة.
وتشاطر السيدة شاذلية زميلتها الرأي وتقول انها تظل تنتظر حلول عيد الامهات كل سنة حتى تتمتع بمحبة أبنائها التي تتضاعف خلال هذا اليوم ويغدقون عليها مجموعة من الهدايا الثمينة.
وفي ختام هذا النقل اسمحوا لي أن أرفع لأمي الحبيبة «فاطمة» أحلى تحية وأزكى سلام وأن أقول لها أطال الله في عمرك ومتعك بالصحة والعافية. وأن أهمس لكل أم تونسية بأسمى عبارات الامتنان والشكر على كل ما تبذله من أجل أبنائها.
* ناجي المالكي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.